حلب، وما أدراك ما حلب!

قد يقول قائل إن الصورة معقدة ولا نعلم ما الذي يجري في حلب ومن هي هذه الأطراف التي تلحق كلّ هذا الدمار والموت بالمدينة وأهلها. لكن الجواب على هذا هو أن الصورة ليست معقدة بل بسيطة وواضحة، وهي أن هذا الإرهاب الذي يضرب مدينة حلب يتلقى المدد والعون والأسلحة والإرهابيين من الحدود التركية، لا بل من أردوغان شخصياً، الذي يريد وبقوّة الإرهاب أن يعيد لنفسه مكانة في العلاقة الأميركية-الروسية وأن يكون جزءاً من الحل وإلا فإنه سيكون كلّ المشكلة وأكثر.

الحيرة في فهم ما يجري في حلب نابع من ازدواجية المعايير
حين قام ملك إسبانيا، خوان كارلوس والملكة صوفيا بزيارة رسمية إلى سوريا وزارا دمشق وتدمر وصولاً إلى حلب بين 21 و23 تشرين الأول/ أوكتوبر 2003 وقعا في غرام مدينة حلب. من أسواقها إلى بيوتها القديمة إلى قلعتها الشامخة. لم يتوقف الملك والملكة عن إبداء إعجابهما ودهشتهما بهذا الإرث التاريخي الحضاريّ الذي قلّ نظيره في العالم. إذ أين تجد أسواقاً أسقفها قناطر من حجارة تقيك حرّ الصيف وبرد الشتاء بالإضافة إلى كونها أسواقاً تهب عليك منها نسائم وقيم وأخلاق الحضارات الكريمة المحبّة للإنسان والساعية إلى إسعاده بكلّ السبل. وبلغ العشق بالملكة صوفيا أنها عادت إلى حلب بعد تلك الزيارة لتحتفل بعيد ميلادها في هناك وأقامت في بيت المنصورية وتمت تسمية الغرفة التي أقامت فيها بغرفة "الملكة صوفيا". والملك والملكة هما اثنان من مئات الشخصيات الثقافية والسياسية العالمية التي زارت حلب وعشقت هذه المدينة عمارة وتاريخاً وروحاً وشعباً مضيافاً كريماً ومحبّاً للحياة. فقد كانت حلب، أمّ الطرب والغناء والموسيقى، العتبة التي لا بدّ للفنان أن يتجاوزها كي ينطلق إلى مصر أو إلى رحاب الغناء والموسيقى العربية لأن الذواقة وشيوخ الكار هم في حلب حكماً، بالإضافة إلى أنها القلعة الصناعية الأولى في الشرق كله، ومنارة للثقافة والشعر، ومدرسة دينية تعتزّ بأنها كانت موطن الأنبياء والمفكرين منذ سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام الذي رفع يديه وقال "اللهم طيب ثراها وهواءها وماءها وجببها لأبنائها"، إلى عبد الرحمن الكواكبي صاحب نظرية ثنائية العروبة والإسلام.

ما الذي حلّ بحلب اليوم ولماذا؟ إذ أننا نغمض أعيننا ألماً لأننا غير قادرين على رؤية حجم المأساة والألم والدماء البريئة التي تسفك على أرض حلب النبيلة الصامدة؟ من الذي يريد أن يلحق كلّ هذا الدمار بمدينة حلب؟ ومن السفاح الطاغية الذي يستمتع بمشهد الدماء وكل هذا الألم والعذاب الذي ينزله بأطفال ونساء ورجال حلب الصامدين والصابرين؟ وأين هم كل عشّاق حلب والذين مرّوا عليها ونهلوا من معين محبتها، أين هي أصواتهم اليوم غائرة في بطونهم لا نسمع لها صدى في أي مكان؟ وأين هي منظمة اليونسكو من تراث حلب الذي هو تراث انسانيٌ لا يعوّض؟

قد يقول قائل إن الصورة معقدة ولا نعلم ما الذي يجري في حلب ومن هي هذه الأطراف التي تلحق كلّ هذا الدمار والموت بالمدينة وأهلها. لكن الجواب على هذا هو أن الصورة ليست معقدة بل بسيطة وواضحة، وهي أن هذا الإرهاب الذي يضرب مدينة حلب يتلقى المدد والعون والأسلحة والإرهابيين من الحدود التركية، لا بل من أردوغان شخصياً، الذي يريد وبقوّة الإرهاب أن يعيد لنفسه مكانة في العلاقة الأميركية-الروسية وأن يكون جزءاً من الحل وإلا فإنه سيكون كلّ المشكلة وأكثر.

لأردوغان أطماع في حلب، غذتها عمالة خونة الإخوان المسلمين للمخابرات التركية، كما له أطماع في ريف اللاذقية الشمالي، ولديه غيرةٌ وحسدٌ عثمانيان من قِدَمِ حضارة حلب، ولدى الأسرة الدولية نفاق منقطع النظير. إذ إن القرار 2253 الذي صدر تحت الفصل السابع ينصّ على محاسبة ومعاقبة الدول التي تموّل وتسلّح وتمرّر الإرهابيين، وها هي تركيا بقيادة أردوغان تفعل كل ذلك، والعقاب، أو الثواب بالأحرى، هو أن الولايات المتحدة تقوم بنشر صواريخها على الحدود مع سوريا كي تحمي هؤلاء الإرهابيين من السلاح السوري أو الروسي. وقد يكون تمّ هذا الأمر أيضاً للتعمية على خرق الولايات المتحدة كل القوانين والشرائع الدولية بإرسال مئة جندي سيتبعهم آخرون لاحتلال الأرض السورية دون التنسيق مع حكومة دولة مستقلة وعضو في الأمم المتحدة، بل بالتنسيق مع عملاء وخونة وإرهابيين. كيف سيساعد في صدّ العدوان من يعمد هو ذاته إلى الإحتلال؟ وكيف سيساهم بحلّ سلمي وتسوية لحرب من يتدخل بقواته لفرض وقائع على الأرض؟ إذ كيف يمكن البحث عن تسوية بينما يعلن مسؤولون أميركيون أن واشنطن تنظر بزيادة قوات العمليات الخاصة المتمركزة في سوريا؟ أم أن التسوية المطلوبة هي وفق المخطط الجديد للشرق الأوسط الجديد ولنشر الفوضى المدمِّرة التي بشرت بها السيدة كونداليزا رايس؟

الحيرة في فهم ما يجري في حلب نابع من ازدواجية المعايير التي تتبعها الولايات المتحدة في مقاربة الشأن السوري. إذ في الوقت الذي تبدو وكأنها تنسّق بعض الخطوات مع روسيا ومع المبعوث الدولي من أجل البحث عن حلّ سياسي في جنيف فهي في الوقت ذاته ترسل قواتها لدعم حركة إرهابية انفصالية ضد منطق الجغرافيا والديموغرفيا، وضد التاريخ وضد مصلحة شعب المنطقة والدولة، وفي الوقت ذاته تعيد الحرارة مع سفاح تركيا أردوغان من خلال نشر صواريخ أميركية على الحدود مع سوريا، الأمر الذي استثمره الأخير لإرسال إرهابيين وصواريخ وأسلحة دمار ألحقت الموت والمجازر والدمار غير المسبوق بمدينة حلب وأهلها. هل يعقل أن يتشدّق مسؤولون كبار في دولة عظمى بالديمقراطية وحقوق الإنسان ثمّ يشعلون سعيراً على شعب آمن عُرف بحبه للحياة وعشقه العيش بأمان وأن يفعلوا كل ذلك من أجل الاستمرار في أحلامهم الاستعمارية والهيمنة على الشعوب ومصائر الشعوب ومقدّرات الشعوب؟  

لكن حلب الصامدة، كما كل مدينة وقرية سورية، ستلقن الطغاة درساً لن ينسوه وستكتب لنفسها وأهلها أسطورة ستاليننغراد بعد أن تدحر هتلر القرن الحادي والعشرين.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
بثينة شعبان

مفكرة عربية

إقرأ للكاتب

للتريّث واللاقرار

أصبح وعي الشعوب متقدماً على وعي المسؤولين، ولا بدّ من اعتماد اللغة الصريحة الصادقة إذا كنّا...

تسوية مؤلمة لكنها مسؤولة

إن غياب ثقافة الحوار في مجتمعاتنا العربية، واستبدالها بثقافة كيل التهم لهذا وذاك من دون البحث...

صغائر الأمور وكبائرها

إذا كان التنسيق المستجد بين فتح وحماس في مواجهة صفقة القرن قد أقضّ مضاجع العدو الصهيوني، فماذا...

التاريخ يعيد نفسه!

  اليوم التاريخ يعيد نفسه برجل اسمه إردوغان ذو أطماع واسعة وحلمه الأساسي احتلال الأراضي التي...

القضية الفلسطينية إلى العالمية

ليس علينا أن نربح المعركة غداً ولكن علينا أن نبقى في سياق النضال والمقاومة والدفاع عن الحقوق...

أسماء ومسمّيات

الخلاص الوحيد اليوم ربما يكمن في النضال الأممي العالمي الذي شهده العالم في منتصف القرن الماضي...