اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية.. لا نريد احتفالاً بل ضمان الحقوق

اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية.. لا نريد احتفالاً بل ضمان الحقوق

لا نريد أكثر من عدالة ومساواة بين الجميع وأن يتمّ اتخاذ معيار الكفاءة كأهمّ عاملٍ في التعامُل مع المرأة الفلسطينية، ولن يكون ذلك إلا من خلال تطبيق النَزاهة والشفافية في كافة مؤسَّساتنا ومُتابعة هموم المرأة الفلسطينية وإنصافها قبل فوات الأوان.

المزيد