ليبيا كدولة انهارت وضعفت وهزلت فيها العقول وتهاوت الوطنية فأصبح العدو في الداخل أكثر فتكاً من الخارج

لنحرّر أنفسنا قبل أن تسقط ليبيا عن الخارطة

في حالتنا المأساوية، يجب أن ننتقل من مرحلة التفكير العاطفي والجهوي والعرقي والقبلي إلى مرحلة التفكير الوطني العقلاني، الذي لا يؤدي إلا إلى حلّ وطني بنّاء، بعيداً من صنَّاع الأزمات.

المزيد