شعرتُ برحيله بأنَّه من بعض أهلي الذين رحلوا قبله!

كيف بعد ذلك لا تتقاطع مساراتنا أيها الغالي الأنيس؟

كنتُ أتابعه على شاشات التلفزة، فأستمدّ منه قوةً وعزيمةً وروحاً ثورياً واطمئناناً إلى مستقبلنا، رغم شراسة الهجمة.

المزيد