ينتمي أبرامز الى أسرة يهودية ليبرالية

أبرامز بين فضيحة كونترا وإنقلاب 2002

في كتاب "هوغو"، يذكر الكاتب بارت جونز دفاع أبرامز المستميت في جلسات الاستماع التي تعقدها لجان الكونغرس عن فرق الموت في كل من سلفادور ونيكاراغوا وإنكاره لوقوع المجازر والتعتيم عليها.

تبقى وحدة مجلس التعاون ولو شكلياً أمراً ضرورياً ومطلوباً

قطر الغائب الحاضر في قمّة الرياض

برغم غياب أيّ تحرّكٍ أميركيٍ فعلي لإنهاء الأزمة الخليجية، تبقى وحدة مجلس التعاون ولو شكلياً أمراً ضرورياً ومطلوباً في ظلّ صعوبة ما تنوي الولايات المتحدة تشكيله من تحالفٍ عسكري شرق أوسطي أو ما يُعرَف بـ"الناتو العربي".

حاول المتظاهرون منع ثيوفيلوس من الدخول إليها

‎السعودية بعد جولة بن سلمان: المملكة تشتدّ عزلة!

‎أظهرت لغة جسد الأمير وملامح وجهه ما حاول التغاضي عنه في تصريحاته القليلة. نعم رأيناه بأكثر من وجه، حيث تحوَّل من وجهٍ بشوشٍ واثقٍ في الإمارات والبحرين على ما أظهره سيْل الصوَر هناك إلى وجهٍ حَذْرٍ في مصر حيث اقتصرت الزيارة على لقاءين مع رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي برغم إصرار الإعلام المصري كما السعودي على الإشارة إلى الحفاوة الشعبية التي حظيَ بها وليّ العهد من خلال حضورٍ خجولٍ على جانبيّ بعض الطُرقات في القاهرة أثناء مرور موكبه الطويل، إلى وجهٍ قلقٍ في تونس حيث التقى فقط كلاً من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد.

من الواضح بأن هناك فصلاً بين ما هو أمني وعسكري في العلاقات الخليجية وبين ما هو دبلوماسي وسياسي

الأزمة الخليجية عصيّة على الحل التفاوضي

"لو كان أبنائي الثلاثة في طائرةٍ تواجه الخطر، وخُيّرت أن تنزل في الدوحة أو تسقط في البحر لفضّلت الثانية". حاكِم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة (من 1942 إلى 1961).

نتنياهو يزور مسقط ويلتقي سلطانها بعد أن قصدها عباس قبل يومين فقط

عُمان ...الرِهان الخاطىء!

xxx

تساؤلات ما بعد "الإثنين الأبيض"؟!

هل سيفتح الرئيس الـ13 تواصلاً مباشراً مع الدولة السورية؟ هل سنرى عهداً جديداً من التنسيق الأمني اللبناني السوري فيما خص الإرهاب علناً؟ والأهم هل سيسعى الى معالجة ملف النازحين السوريين بالشكل الذي يراعي فيه مصلحة اللبناني كما السوري، فيقفل الملف الذي يوصف بالقنبلة الموقوتة؟

xxx

ليبرمان - نتنياهو: زيت على نار

يقول موشيه يعالون، خلال إعلانه استقالته من وزارة الامن "لن أضحي بأمن إسرائيل لاعتبارات سياسية"، في كلام هذا الرجل ما يشير بوضوح الى ما يحضر للمرحلة المقبلة، فتانغو أي حرب إسرائيلية لا ينقصها طرف مقابل، بل ساحة اقليمية مهيئة وثنائي كنتنياهو- ليبرمان!

xxx

أين "ملالا" العرب؟

على الرغم من كل الانتهاكات الفاضحة للقانون الدولي ومعايير حقوق الإنسان لم يخرج عبر وسائل الاعلام الغربية ملالا فلسطينية واحدة، حتى إن الفتاة فرح التي انتشرت تغريداتها في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة لا يسمع لها صوت اليوم.

xxx

الخيانة.. اتهام يطال حتى الأكاديميين في تركيا!

الانتهاكات بحق الحريات في تركيا تتواصل، وليس اقتحام مقر صحيفة "زمان" المقربة من غولن في كانون الأول/ديسمبر الماضي وتوقيف صحافيين ومخرجين ومنتجين، إلا حلقة من هذا المسلسل المستمر.

المزيد