الجيش الإسرائيلي قتل السكان في مسجد القرية والسوق ومغارة لجأوا إليها
تتضارب المصادر بشأن عدد سكان قرية الدوايمة عشية المجزرة، منهم من كتب أن عدد سكانها بلغ 2000 نسمة

أم المجازر في ملف كامل: مجزرة الدوايمة المغمورة تضاهي دير ياسين وكفر قاسم (الجزء الثاني)

لماذا لا تتوفّر المعلومات المطلوبة حتى بعد سبعين عاماً على المجزرة حول العدد الرسمي للشهداء في "الدوايمة"؟ كم استشهد بكل محور من المحاور الأربعة المذكورة أعلاه؟ وهل كل الشهداء هم من "الدوايمة"، أم أن قسماً منهم من قرى، ومدن أخرى ممن كانوا في سوق القرية يوم الجمعة، والذي كان يجذب العديد من أهالي القرى والمدن المجاورة؟

الجندي: هل يعقل أن نرفع صوتنا احتجاجاً على ما جرى في "دير ياسين" ونصمت تجاه ما هو أفظع بكثير؟
أساليب السلب والنهب الصهيوني لممتلكات اللاجئين والمهجّرين الفلسطينيين

أساليب السلب والنهب الصهيوني لممتلكات اللاجئين والمهجّرين الفلسطينيين

خرج العالم المتحارب في الحرب العالمية الثانية على صدمة هائلة مما اقترفت يداه من قتل وتدمير للانسانية، مثقلاً بتبعاتها، وتداعياتها التي لن تنتهي مهما طال الزمن، لكنه رسخ في ذهنه جملة من القيم التي عبر عنها بإنشاء "هيئة الأمم المتحدة"، وما اكتنزته قواعدها من قيم تحفظ حقوق الانسان بالحد الأدنى من الحياة الكريمة، والأمن، والاستقرار، وما إلى هنالك من قيم رعتها الهيئة في جوهر نشوئها، وجوهر قواعدها، ولسنا هنا في مجال تعداد ذلك.

المزيد