رُهاب الشعبوية ونضال الدّهس بالشاحنات

رُهاب الشعبوية ونضال الدّهس بالشاحنات

هل المطلوب من الألماني أن يُبقي نظرة الحنان والأمل في عينيه ويُعيد انتخاب ميركل كي لا يصبح شعبوياً عنصرياً ترامبياً منتظراً شاحنة أنيقة كي تدهسه أو طلقة رحيمة في مباراة كرة قدم.

في وداع 2017

في وداع 2017

ندفع اليوم ثمن عدم تحرير فلسطين والأجزاء السليبة ألأخرى جميعها وبالتفاصيل المملّة ، لأن ذلك ألغى حدوث المجتمع إلى أجل غير أو لن يُسمّى، لم نستطع تحرير فلسطين هذه حقيقة واضحة فاضحة نتجاهلها بكل وقاحة مستعرضين بطولاتنا و إنجازات المواطنة ! قبل أن يحدث الوطن نفسه!، والوطن ليس أرضاً وشعباً فقط إنه مجتمع واضح ومُعلن ومُنتج ومُنافس ، وخارج المجتمع توجد مجموعات سكانية تتلطّى منتظرة فُرَص الغزو،غزو بعضها البعض .

xxx

الاستشراق عن بعد

يقول عصام الخفاجي وهو أستاذ في جامعة أمستردام، لصادق جلال العظم (الحياة 13/12 /2016) التالي: (أدرّس كورساً عن تكوّن الدول والهويات في المشرق وأوروبا. مزروعة في فكر الدارسين الشبّان و "خبراء الشرق الأوسط" نظرية /خرافة ، تقول أن لا هويات وطنية لنا، بل كتل بشرية أختار المستعمرون أن يضعوا هذه الكتلة هنا وتلك الكتلة هناك، على عكس ألأوروبيين الذين كانوا أمماً كونّت دولها "في شكل طبيعي" كما تمضي الخرافة).

xxx

جوكر التُراث

لسنا مُتّفقين على التُراث وهذا يكفي لنفي وجود أرضية اجتماعية صالحة لتوليد مجتمع من لدن معارفه، فالمجتمع تعاقُد حقوقي بين مُتساوين، وليس تعاهداً بين فئة تعتنق إحدى قراءات هذا التُراث.

xxx

إبتلاع بيزنطة

تركيا الآن ليست بيزنطة كما كانت عثمانيا التي لم تستطع أن تكون بيزنطة بالمعنى الحضاري، فهي على الرغم من سيطرتها على المُستعمرات أربعمئة سنه لم يمكنها أن ترتقي بها بمقدار واحد بالمئة مما صنعه محمّد علي، ولعل تركة عبد الرحمن الكواكبي الفكرية توضِح تماماً الحضيض الذي كانت فيه عثمانيا بالنسبة إلى عصرها، وهذا ما سيتوفر أضعافاً في حال توهّمت تركيا أنها بيزنطة خصوصاً مع فقدانها لعمقها الأوروبي المتوسّطي.

xxx

الهويّة بوصفها ....ترياقاً

عملياً الهوية ضرورة إنسانية مجتمعية لا مناص منها. ولكنها في نفس الوقت لها استحقاقاتها ومُتطلباتها فمن لا يستطع إليها سبيلاً، ولا يملك عوامل الحصول عليها، فليصمت عن التنظير بشأنها لأن في ذلك خطراً عليه والخطر ليس في فقدانها فهي بالأساس هويّة وهمية أو مزوّرة في أحسن الأحوال. ولكن الخطر عليه بمواجهة الفناء ببساطة نتيجة طرافته وخياله المحدود.

xxx

الدراما والمجتمع: سن الرُشد - الجزء التاسع

قد يخطر ببال القارىء إن النقد هو هجوم ومحاربة للعمل الفني، وهذا خطأ شائع، فالنقد أحد أركان أي عمل فني، وهو ليس قدحاً وهجاء أبداً، بل هو احتدام حوار مع ما قد تم وانتهى من الأعمال الفنية، وهو يقصد ويؤدّي بالضرورة إلى الارتقاء بالأعمال الفنية بغضّ النظر عن المشاعر الجيّاشة التي يكنّها صانع العمل لعمله.

xxx

الدراما والمجتمع: الحداثة والتلفزة - الجزء الخامس

انحازت هذه المسلسلات إلى تتريث الواقائع التاريخية، بمعنى قياسها والحكم عليها من وجهة نظر تراثية، وليس من وجهة نظر معرفية حديثة أو حداثية ،مطالبة بإعادة الحق الى نصابه من هذه الوجهة. وبهذا صبغت المسلسلات التي تحكي عن الأندلس كفردوس مفقود تجب إستعادته، مثل (ربيع قرطبة) و(صقر قريش) الخ، وكذلك أعمال مثل (أخوة التراب) و(التغريبة الفلسطينية)، التي طالبت بالعودة إلى البارودة العتيقة لتحرير فلسطين. تلك البارودة المرتبطة بإحياء التراث. بحيث أشارت الى الأحداث التاريخية لن تكون حقيقية إلا إذا قرأت وفقاً لهذه الوجهة.

xxx

الدراما والمجتمع.. تسويق ثقافة – الجزء الثالث

من أهم سقطات الدرامة السورية، والعربية أيضاً والتي تسببت فيها الرقابة بالإشتراك التضامني مع المنتجين، هو تقليد الأعمال الناجحة تسويقياً، فما أن نجح عمل من الفانتازيا التاريخية (وتسميتها خطأ شائع أيضاً) حتى تراكض المنتجون على على إنتاجها وتسويقها، وما أن نجح عمل في بيئة العشوائيات السكنية حتى اشتغلت الكاميرات مستنسخة العمل، وكذلك مع الأندلسيات، وسرديات التاريخ المرتجلة إلى تملق الأمراء عبر مدائح مهلهلة.

المزيد