غموض الترتيبات الروسية لمسار الحلّ في سوريا

غموض الترتيبات الروسية لمسار الحلّ في سوريا

رغم اقتراب موعد أستانة في 23 من الشهر الجاري، إلّا أنّ أهدافه لا تزال غامضة. وهل أستانة عمليةٌ تفاوضيةٌ مفتوحةٌ أم جولاتٌ على شاكلة سياق جنيف للحل، والأكثر غموضاً هو التراجع المعلن على صعيد التصريحات بين ما نصّت عليه اتفاقيات وقف إطلاق النار المُعلنة من موسكو بشأن خارطة طريقٍ سوريةٍ للحل السياسيّ في سوريا، وبين الهدف المستجد المتعلّق فقط بتثبيت وقف إطلاق النار والانتقال إلى مدينة جنيف لرسم معالم هذه الخارطة.

"خارطة الطريق" السورية.. التباساتٌ في المفهوم و صراعٌ في المرجعيات الحاكمة!

"خارطة الطريق" السورية.. التباساتٌ في المفهوم و صراعٌ في المرجعيات الحاكمة!

بين "إعلان موسكو"(20/12/2016) واتفاق وقف إطلاق النار (29/12/2016) من موسكو خطب ما، فالاتفاق الثانيّ ليس تنفيذاً حرفياً للأول، أو لنقل بشكلٍ أدّق أنّ الاتفاق الثاني قد تجاوز في بعض معطياته الإطار الأول وخرج عنه موضوعاً، ولعلّ هذا التجاوز كان سبباً محتملاً لعدم ممارسة إيران دور الضامن في "اتفاق وقف إطلاق النار" تنفيذاً لذلك الإعلان، ووصل حدّ السّجال بين الطرفين الإيراني والتركيّ المشتركين في الترويكا المعلنة من موسكو، وكرة اللهب قد تُدحرج بينهما سريعاً.

xxx

مقترح "الأستانة".. نقاطٌ أخيرة لمعانٍ متغيّرة!

مقاصد مؤتمر الأستانة أبعد من الجغرافيا السورية، ولكن انطلاقاً منها وتأسيساً على أزمتها، فالهدف الروسي الإيراني الأساس من هذا المؤتمر هو جرّ الكتلة التركية إلى الفضاء الأوراسي، بما يحقّق هدفين استراتيجيين لروسيا وإيران في آن، الهدف الأول هو إبعاد تركيا عن التكتّل الأطلسي والهدف الثاني هو وضع حدٍ للمأساة السورية.

xxx

لماذا قَبِل أوباما الهزيمة العسكرية في حلب ورفض التسوية مع روسيا؟

معركة حلب قد حسمت شكل التسوية السياسية ودفنت بيان جنيف الأول(2012)، ودفنت معه أوهام "هيئة الحكم الانتقالي"، إلّا أنّ المعركة مع الإرهاب وداعميه ومموليه مازالت طويلة وشاقة وعلينا الاستعداد لجولات من المعارك ضدّ الإرهاب لن تقل صعوبة وشدة عن معارك حلب.

xxx

حلب دفنت "هيئة الحُكم الانتقالي".. ماذا في خيارات واشنطن؟

تحاول الولايات المتحدة توسيع الرقعة الجغرافية لما يُسمّى "الإدارات الذاتية "و"المجالس المحلية"، في محاولةٍ منها لفرض رؤيتها في شكل وطبيعة الدستور الجديد خلال عملية التفاوض الأميركي الروسي -بعد أن سقطت أحلامها بإسقاط "النظام" عسكرياً وسياسياً-، عبر ترسيخ مبدأ "اللامركزية السياسية" باعتباره أمراً واقعاً عسكرياً.

المزيد