ماذا جنت المخابرات الأميركية من اغتيال قاسم سليماني؟

ماذا جنت المخابرات الأميركية من اغتيال قاسم سليماني؟

تمتّع سليماني بمؤهّلاتٍ قيادية استثنائية، قلّ ونَذر أن تتواجد في شخصٍ آخر، من حيث الذكاء العالي والخبرة وبُعد النظر، علاوة على نشاطاته التي شكَّلت مصدر رُعب عند أعداء محور المقاومة.

هل من مصلحة إسرائيل شن حرب أميركية على إيران؟

هل من مصلحة إسرائيل شن حرب أميركية على إيران؟

العجب كل العجب من غباء وحماقة "إسرائيل" وقادتها، فهي أو هم يعتقدون أنّ الولايات المتحدة الأميركية ستستخدم كل قوّتها للنيل من إيران كخدمةٍ منها لـ "إسرائيل" من دون الإقتراب منها مقابل الخدمات الإسرائيلية للولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الحقيقة أن إسرائيل ومَن معها من دول الخليج ستكون أهدافاً لإيران وحلفائها في كافة حالات الحرب ومستوياتها ونطاقها، لذلك بالمُحصّلة إن قيام حرب أميركية – إيرانية ليس من مصلحة العدو الإسرائيلي بل إنّها تهدّد مستقبل وجوده بشكل رئيسي وأمنه القومي ومرتزقته في الوقت الراهن.

مستقبل إيران وباقي دول الاتفاق النووي

مستقبل إيران وباقي دول الاتفاق النووي

تناقلت وكالة تنسيم حول الشروط السبعة التي وضعها الإمام الخامنئي على الدول الأوروبية لبقاء واستمرارية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الاتفاق النووي، والتي جاءت بغالبها بصيغة الفرض بالشكل الذي يوحي أن انسحاب أميركا عزّز ولم يضعف موقع إيران، كما يحمل إشارات خفيّة بأن إيران تملك من نقاط القوّة ما يخوّلها للتلاعُب بالأطراف بناءً على المستور الذي لم تصرّح به عبر العمد لإظهار انسحاب إيران في حال عدم موافقه الأوروبيين سيكون كارثة عليهم، في حين هناك محاولة لخلق حال مُبهَمة مفادها أنّ إيران ليست خاسِرة ولا متضرّرة بالمقدار الذي تتوهمون، من أبرز الشروط على أوروبا أن تتعهّد بألا تطرح قضية البرنامج الصاروخي الإيراني، والنفوذ الاقليمي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، يجب على أوروبا ضمان بيع النفط الإيراني بالمقدار الذي تريده إيران وعليهم شراءه، يجب على المصارف الأوروبية ضمان المعاملات التجارية مع إيران.

ماذا تخفي العقوبات الأميركية على إيران.. هل هي التمهيد للحرب؟

ماذا تخفي العقوبات الأميركية على إيران.. هل هي التمهيد للحرب؟

لماذا (تخاف) أميركا من إيران، وتستخدم العقوبات ضدّها من آن لأخر، بينما البعض يحثّ على حرب رغم محدودية الرد الإيراني؛ الذي قد ينحصر في محاولة إعاقة وقطْع طُرق نقل البترول والغاز في الخليج، وضرب القواعد الأميركية في دول الخليج، ثم في تدفّق بعض قوات الحرس الثوري إلى العراق للانضمام إلى المقاومة العراقية في توجيه ضربات للقوات الأميركية.

هل ستكون الضربة الأميركية بداية الخروج الفعلي من الأزمة السورية؟

هل ستكون الضربة الأميركية بداية الخروج الفعلي من الأزمة السورية؟

منذ بدايات حُكمه صرّح ترامب أنَّ سياسة أوباما خرّبت النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط، وحمّل سلفَه مسؤولية ترك المنطقة مفتوحة أمام النفوذ الروسي، مُعتبراً أن على إدارته العودة والمشاركة في إدارة المنطقة، ولا سيما ملفي سوريا والعراق.

قراءة في النظرة الإسرائيلية للتعاون الروسي – الإيراني في سوريا

قراءة في النظرة الإسرائيلية للتعاون الروسي – الإيراني في سوريا

ما يزال التساؤل عن إمكانية تطوّر العلاقات بين روسيا وإيران إلى تحالف استراتيجي متكامل أو يبقى في حدود التنسيق الذي تفرضه مصالح آنية وإقليمية من دون أن نتجاهل التاريخ السياسي ومحطات الاصطدام بينهما لكون روسيا تملك أجندة (قسم كبير منها غير مُعلن) مختلفة عن الأجندة الإيرانية؛ الأمر الذي دفع موسكو سابقاً إلى التصويت أربع مرات في مجلس الأمن الدولي مع قرارات أممية فرضت عقوبات اقتصادية على طهران، ما يثير الحافز للبحث في هذا الموضوع الدقيق.

خفايا التلويح الروسي بمحورية دوره في سوريا قبل مؤتمر الأستانة؟

خفايا التلويح الروسي بمحورية دوره في سوريا قبل مؤتمر الأستانة؟

ما يزال صداها يرّن في أذان البعض من السوريين لما حملته من المفاجأة والاستغراب من الحليف الشرس، حيث وجّه لافروف رسالة واضحة بأن التدخّل الروسي حال دون سقوط مؤكّد للعاصمة السورية دمشق بين أيدي المجموعات المسلّحة، وأن وجود مستشارين إيرانيين والآلاف من عناصر المقاومة الإسلامية اللبنانية لم يكن ذا قيمة لولا التدخل الحاسم للقوات الروسية.

لماذا تعتقد تركيا أنّ مؤتمر الأستانة مُخصّص لتقاسُم الغنائم في سوريا؟

لماذا تعتقد تركيا أنّ مؤتمر الأستانة مُخصّص لتقاسُم الغنائم في سوريا؟

تركيا اليوم طرف والتساؤل ها هنا هل فرضت نفسها أم أن هناك مَن فرضها بالقوة؟ ولعلّ الجواب بيد أمريكا التي اختارتها أن تكون مترجماً وبوابةً وأداةً لسياساتها، وأثمر التفويض الأمريكي بتحقيق بعض النتائج المتوخّاة من الحرب على سوريا، فقد دعمت بالسلاح ودمّرت بنى تحتيه سورية، وحاربت الكرد خارج حدودها ونجحت بإبعادهم عن حلم دولة كردية تهدّد أمن تركيا.

xxx

أميركا وحلف الناتو في عهد ترامب.. إلى أين؟

الطلاق الأميركي للناتو – في حال حصل- يستحضر استفساراً حول مقدرة دول أوروبا للدفاع عن أمنها، إذ أنّ أغلب التحليلات السياسية والإعلامية تُجمِع على الصعوبة البالغة لانفصال دول الناتو ذات الأغلبية الأوروبية عن أميركا.

المزيد