حركة حماس وحكومة أشتية

حركة حماس وحكومة أشتية

المتوقّع من حكومة أشتيه أن تجعل من تطوير وتدعيم الخدمات الأساسية، الأساسل نجاحها وذلك لإقناع الرأي العام بعمل الحكومة وإنتاجيّتها، وما اللقاءات المُكثّفة والمشاورات التي يجريها أشتيه مع مؤسّسات المجتمع المدني والشخصيات المستقلة والفصائل الأخرى، وتأكيده على أن الحكومة الجديدة هي حكومة الكل الفلسطيني إلا في سبيل طرح الثقة المجتمعية فيها.

مناورات الاستعمار الاستيطاني و مشروع "القدس الكُبرى"

مناورات الاستعمار الاستيطاني و مشروع "القدس الكُبرى"

جاهلٌ من لا يزال يحلم بحلّ الدولتين، فقد انتهى هذا الحُلم في ظلّ الخطاب الصهيوني والتوسّع الاستيطاني، الذي بسببه اليوم لا توجد خارطة ولا عدد دقيق لأيّ شيء في القدس، فالاحتلال الإسرائيلي يتعّمد إبقاء الخرائط مفتوحة كما الحدود ليتسنّى له تغيير الوقائع كلما قضت الحاجة إلى ذلك.

القمّة العربية الأميركية: انحدار بكل المقاييس التاريخية

القمّة العربية الأميركية: انحدار بكل المقاييس التاريخية

خلص مركز الدراسات الاستراتيجية والأمنية الأميركي "STRATFOR" في تحليل له في شباط الماضي إلى أنه رغم الدعم الكبير الذي تبديه إدارة الرئيس الأميركي ترامب لإسرائيل، إلا أنها لا تستطيع الاعتماد عليه وحده في ضمان أمنها، وأنها لذلك تبقي الباب مفتوحاً مع جيرانها في الشرق الأوسط، وبينها السعودية ومصر وتركيا.

في ذكرى يوم الأرض.. فليرحل العابرون أحفاد صهيون

في ذكرى يوم الأرض.. فليرحل العابرون أحفاد صهيون

لن يغفر التاريخ لأولئك الذين وهبوا أرض فلسطين للإنكليز والصهاينة من سلاطين مكّة ( أرض العبادة ) في عام 1915م، وما تبع هذه الهبة من وعد بلفور المشؤوم عام 1917م. لكن أولئك نسوا أن فلسطين وقُدسها ليست أرض عبادة فحسب، بل أرض شهادة لا تقبل الهبة ولا البيع ولا الدناسة.

اقتلوا البطريق وافرجوا عن الفينيق !

اقتلوا البطريق وافرجوا عن الفينيق !

انتهى الزمن الذي كنا فيه نخاف على أهلنا في الغُربة.. وأصبح أهلنا في الغُربة يخافون علينا من الوطن! ليس بسبب الاحتلال الروتين الأقسى في حياتنا بل بسببنا نحن الذين تركنا البطريق يصول ويجول ويتناسل ويُنشئ مملكة له في بلادنا.

ماذا بعد فشل مؤتمر باريس وتنصيب ترامب؟

ماذا بعد فشل مؤتمر باريس وتنصيب ترامب؟

لم تأتِ دعوة فرنسا إلى هذا المؤتمر سوى في إطار أن يكون لها دور إقليمي أكثر قوة في الشرق الأوسط إلى جانب أفريقيا . ورأى العديد من المُراقبين والمُحلّلين أن فرنسا تعرّضت لضغوطات وابتزازات كبيرة من الطرفين الأمريكي والإسرائيلي. إلا أنني وفي قراءة أخرى أرى أن فرنسا وسياساتها ومصالحها تأتي متوافقة مع السياسة الترامبية تحديداً في ما يتعلّق باعتبار الصين العدو الأول.

المزيد