"الألتراس": هل هم حقاً مُجرَّد شباب "تافهين"؟

"الألتراس": هل هم حقاً مُجرَّد شباب "تافهين"؟

في إحدى المرات قال لي صديق حين سألته عن نتيجة إحدى مباريات كرة القدم التي كان يحضرها من الملعب وبدأت "أتَفذَلك" في شرح خطّة ذلك الفريق وخصمه: "بصراحة أنا لم أكن مُبالياً ولا مُكترِثاً لما يحدث على أرضيّة الملعب على الإطلاق".

تأكّدت واقعة اغتصاب جندي سوداني لإحدى الفتيات في مديريّة الخوخة

بعد واقعة اغتصاب جندي سوداني لفتاة يمنية: هل مازالت أهدافُ "التحالف العربي" مجهولة ؟

يحقُّ لليمنيين أن يثوروا ويغضبوا ويتوعّدوا لاسيما بعد أن تأكّدت واقِعة اغتصاب جندي سوداني لإحدى الفتيات في مديريّة الخوخة في الساحل الغربي لمحافظة الحديدة، رغم أن "جهات نافِذة" سعت إلى نفي الموضوع جملةً وتفصيلاً مستعينة "بمحضر"يحمل بصمة الضحية التي كشفت بعد ذلك أنها "أُرغِمت" على التوقيع داخل معسكر إماراتي وإلا "فالعواقب ستكون وخيمة".

يارب امنحني أرجل العنكبوت لأتعلّق أنا وكل أطفال الشرق بسقف الوطن حتى تمر هذه المرحلة

السعودية و "لُغز " اختطاف الطفلة اليمنية بثينة الريمي

حين استيقظنا فجأة على وقع وسم ذائع الصيت بعنوان "بثينة عين الإنسانية " نجح في كسر "عقدة " أطفال اليمن المحرومين حتى من حق "توثيق " مآسيهم وقصصهم النازفة ولو على جدران مواقع التواصل الاجتماعي. أعترف أنني وقعت أسيراً للشكوك وحتى "سوء الظن " إذ كيف نجحت الطفلة بثينة الريمي في أن تلوي هذا الحاجز وتوصل بشاعة ما يُقترَف على أرض اليمن للعالم أجمع ونشاهد مئات الصوَر لأشخاص مُختلفين يُحاكون صورتها المؤثّرة ؟

كثيرون تساءلوا: لماذا تدخّل سلمان العودة بالذات في الموضوع؟

اعتقال سلمان العودة: لماذا تذكرت "المكان اللائق" الذي يوجد فيه الطريفي؟

كثيرون تساءلوا وقتها: لماذا تدخّل سلمان العودة بالذات في الموضوع؟ ومَن "كلّفه" بلعب ذلك الدور الذي وضعه في موقف مُحرِج مع متابعيه، حتى أن البعض استغرب "للتأخّر" في "مناقشة تلك الأمور"؟ وما هي هذه الأمور التي لا تُناقَش إلا بذلك الأسلوب البوليسي البحت؟ شخصياً كتبت مقالاً قبل فترة تساءلت فيه: إلى متى سيظلّ مصير عبد العزيز الطريفي طيّ الكتمان؟ ولماذا يلتزم العودة الصمت طوال هذه الفترة لطالما أنه أقرّ بوجود تواصل بينهما؟

المزيد