توقيع كتاب "الشرق الأوسط وخرائط الدم" لطارق عبود اليوم

طارق عبود يوقع كتابه "الشرق الأوسط وخرائط الدم" اليوم في معرض بيروت للكتاب الدولي.

توقيع كتاب "الشرق الأوسط وخرائط الدم" لطارق عبود اليوم

دعت دار الفارابي إلى حضور توقيع كتاب "الشرق الأوسط وخرائط الدم" للباحث اللبناني الدكتور طارق عبود، اليوم الأحد بين السادسة والثامنة مساء،  في جناح دار الفارابي F11، في معرض بيروت للكتاب الدولي، سي سايد أرينا – البيال سابقاً.  

وقد قسّم عبود كتابه إلى أربعة فصول الفصل الأول يتحدث عن مشروع المحافظين الجدد ورؤيتهم السياسية، المبنية على الرؤية المسيحية المتصهينة  وكيف تمظهرت وتبلورت في مخطط تقسيم المنطقة، عبر مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي شكّل أيقونة المحافظين الجدد، وقد استحضر الكاتب ما استطاع من وثائق ودراسات من مراكز أبحاث أميركية، وعلى رأسها دراسة وزارة الدفاع الامريكية المسماة "حدود الدم" التي فصلت الخريطة الجديدة للمنطقة العربية - الإسلامية.

ويبحث عبود في الفصل الثاني مشروع جماعات "الجهاد الإسلامي" من التأسيس في أفغانستان، مع المؤسس الأول عبدالله عزام، وصولاً إلى داعش بقيادة أبو بكر البغدادي.

ويطل الكاتب في الفصل الثالث بشكل عميق على البنية العسكرية والأمنية لداعش، والتعريف بالشخصيات الأكثر أهمية فيه، من خلال البحث عن الدور الحاسم الذي أداه ضباط النظام العراقي السابق، من المؤسس والعقل المدبر "حجي بكر" إلى "ابي علي الأنباري" وغيرهما من عشرات الضباط الذين أسهموا في تأسيس داعش، والبدايات كانت في سجن "بوكا" الأميكي تحت أعين الجيش والاستخبارات الأمريكية ورعايتهما. وهي إشارة إلى عدم الإستخفاف بما حدث خلف جدران هذا السجن، إذ أن الغالبية من قيادات داعش  كانت مجموعة فيه، حيث شكل المكان الانسب لبناء داعش.

ولم ينسَ الكاتب أن يتوقف عند الأسباب الإجتماعية والسياسية التي حدثت بجيل من الشباب إلى الإنخراط في تشكيلات داعش، بسبب الممارسات القمعية للأنظمة العربية.

أما الفصل الرابع قفد تحدث فيه الكاتب عن دور الولايات المتحدة وحلفائها، من السعودية، وتركيا، قطر، إسرائيل، وتعاون الاردن، في الدعم المفتوح "للجماعات الجهادية".