"رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي"

صدر أخيراً عن دار الساقي في بيروت كتاب "رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي: روائع فنيّة من مجموعتي لايدن ومتحف اللوفر" بإشراف: بليز دوكوس ولارا ياغر كراسيلت، وترجمة: بهية الحبيب الزمني.

"رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي"

يسلّط معرض «رامبرانت وفيرمير والعصر الذهبي الهولندي» الضوء على الفنّ الرائع الذي ازدهر خلال العصر الذهبي الهولندي في القرن السابع عشر، وهي فترة عَرفت فيها هولندا رخاءً غير مسبوق.

ويشمل هذا المعرض أفضل القطع في إحدى أهم المجموعات في هذا المجال الفنّي، المتمثّلة في مجموعة لايدن ونيويورك، إلى جانب مختارات من مقتنيات متحف اللوفر الخاصة.

يُعتبر الفنانون الهولنديون روّادَ رسم الحياة الساكنة والمناظر الطبيعية والواقعية والرسوم الشخصية. وقد بثّ هؤلاء، على غرار رامبرانت وفيرمير ويان ليفنس وجيرار داو وفرانز فان مييريس وفرانز هالس، نَفَساً جديداً في الفنّ الهولندي وشكّلوا معاً صحوة فنيّة وطنية.

يقدّم هذا العمل الجماعي لمحة لافتة عن العصر الذهبي الهولندي، إذ يلتقي مع أشكال جديدة مستوحاة من التعبيرات الفنّية.

ويتضمّن الكتاب أكثر من 100 لوحة ملوّنة لرامبرانت وفنانين هولنديين آخرين.

بليز دوكوس رئيس أمناء قسم »اللوحات الفلمنكية والهولندية خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر« في متحف اللوفر في باريس.

لارا ياغر كراسيلت أمينة «مجموعة لايدِن» في نيويورك وهي مختصّة في الفنّ الفلمنكي الهولندي الحديث المبكر.