ترامب واستراتيجية الضغوط القصوى

دمشق حالياً تتعرض لأكبر حملة ضغوط أميركية، ولا يقتصر الأمر على توقيع الرئيس الأميركي قبل أيام قانون سيزر أو القيصر لمعاقبة سوريا إنما يأتي القانون ضمن حملة متعددة الأوجه تشمل توسيع مهام عمل فريق التحقيق بالهجمات الكيماوية لأول مرة في تاريخ المنظمة ليوكل للفريق مهمة تحديد أسماء محددة، وكذلك عرقلة الإدارة بشكل سافر عودة اللاجئين السوريين من دول الجوار وعودة العلاقات العربية السورية. ماهي المفاعيل والتأثيرات المباشرة لقانون القيصر على سوريا من الناحيتين الاقتصادية والسياسية. ما هو رأي دمشق بالأسس التي قام عليها القانون؟وماهي سبل وخيارات مواجهة حملة الضغوط الأميركية؟ وما علاقة اشتداد الضغط على سوريا باستراتيجية الضغوط القصوى على إيران وما يجري في كل من لبنان والعراق؟

 

كمال خلف: سلام الله عليكم من العاصمة السورية (دمشق) في حلقةٍ خاصّة من برنامج "لعبة الأُمم" نستضيف فيها المُستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية العربية السورية الدكتورة "بثينة شعبان"، حيّاكِ الله دكتورة

بُثينَة شعبان: أهلاً وسهلاً أستاذ "كمال"

كمال خلف: كلّ عام وأنتِ بخير بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة ومن خلالكِ للشعب السوري

بُثينَة شعبان: وأنتم بألف خير، أنتم و"الميادين" إن شاء الله

كمال خلف: عندما أتينا إلى (دمشق) كانت شوارِع (دمشق) مُزيّنة وهناك احتفالات وبهجة حتى أننا خفنا أن تتأخّري على الحلقة على الـ Live بسبب هذا

بُثينَة شعبان: الازدحام

كمال خلف: الازدحام، كلّ عام وأنتِ بخير

بُثينَة شعبان: صحيح، كلّ عام وأنتم بخير. للحقيقة هذا الذي تذكُره أُستاذ "كمال" أمر مهم جداً، أنا لم أرَ (دمشق) مُزدانة كما رأيتها هذه الليلة وأعتقد أنّ هذه ردّة فعل جميلة وطبيعية من الشعب السوري بعد كلّ مُحاولات الفِتَن بين المُسلمين والمسيحيين. هذا العام شعرتُ أنّ الشعب السوري يقول للعالم برُمّته: "نحن كلّنا مسيحيون ونحن كلّنا مسلمون"

كمال خلف: دكتورة، أيضاً اليوم ودّع الشعب الجزائِري شخصيّة كبيرة

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: "أحمد قايد صالِح" رئيس أركان الجيش الجزائِري في ظرف حسّاس

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: وهو أيضاً أنجز، أنقذ (الجزائِر) كما يقول كثير من الجزائِريين من أزمة كبيرة

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: وأنا أعرِف عُمق العلاقة بين (سوريا) و(الجزائِر) وكيف وقفت (الجزائِر) مع (سوريا) ولم تُغيِّر العلاقة مع (سوريا) خلال كلّ سنوات الحرب

بُثينَة شعبان: صحيح. وإذا تمكّنت من خلال شاشتكم الكريمة أن نُعزّي (الجزائِر) حكومةً وشعباً بفُقدان هذه الشخصيّة العظيمة، واليوم الشعب الجزائِري أعطى شهادة لهذا القائِد وأعطى شهادة ضدّ مُحاولات الفِتَن حين كانت التظاهرات تظهَر في الشوارِع والأحاديث المُختلفة يتحدّثون بها عن الجيش الجزائِري ووقوفه ضدّ الشعب أو وقوف الشعب ضدّ الجيش؛ اليوم الشعب الجزائِري وضعَ حدّاً لكلّ هذه الأقاويل وبرهن على أنّها كلّها كانت لا علاقة لها بالواقع. الشعب ملتفّ حول الجيش ورحم الله "قايد صالِح" الذي سوف يبقى نموذجاً لمَن فعلاً أنقذَ بلده ورحل

كمال خلف: رحمة الله عليه

بُثينَة شعبان: رحمة الله عليه

المحور الأول:

كمال خلف: أبدأ حلقتنا دكتورة. مشاهدينا (دمشق) تتعرّض حالياً لأكبر حملة ضغوطٍ أميركية ولا يقتصر الأمر على توقيع الرئيس الأميركي قبل أيام قانون "سيزر" أو "القيصر" لمُعاقبة (سوريا) إنّما يأتي القانون ضمن حملةٍ متعدّدة الأوجُه تشملُ توسيع مهام عمل فريق التحقيق في الهجمات الكيميائية لأوّل مرّة في تاريخ المنظمة ليوكَل لفريق مهمة تحديد أسماء مُحدّدة وكذلك عرقلة الإدارة في شكلٍ سافِر عودة اللاجئين السوريين من دول الجوار وعودة العلاقات العربيّة مع (سوريا). ما هي المفاعيل والتأثيرات المُباشِرة لقانون "القيصر" على (سوريا) من الناحيتين الاقتصادية والسياسية؟ ما هو رأي (دمشق) بالأُسس التي قام عليها القانون؟ وما هي سُبل وخيارات مواجهة حملة الضغوطات الأميركيّة؟ ما علاقة اشتداد الضغط على (سوريا) باستراتيجية الضغوط القصوى على (إيران) وما يجري في كلٍّ من (لبنان) و(العراق)؟ كما نُطلّ خلال هذه الحلقة على أبرز المُستجدّات الميدانيّة والسياسية في (سوريا). هذه المحاور نطرحها مُباشرةً الليلة على الدكتورة "بُثينَة شعبان"، أعود وأُرحِّب بكِ من جديد

بُثينَة شعبان: أهلاً وسهلاً

كمال خلف: ونبدأ في القانون. اليوم الشعب السوري لديه قلق، لديه تخوّفات، استمعنا من خلال مَن نلتقيهم عبر الـ Social Media وجود خوف أو قلق من إقرار الرئيس الأميركي مشروع قانون "سيزر" أو قانون "القيصر" على (سوريا). هلّ هناك فعلاً ما يُقلِق من هذا القانون وله تأثيرات مُباشِرة على حياة المواطن السوري؟

بُثينَة شعبان: في الحقيقة لا شكّ أنّ هذا القانون هو حلقة من حلقات الضغوط على (سوريا) التي بدأت منذ عام 2011 لحدّ اليوم. أنا أتذكّر أنني حينما ذهبنا إلى (جنيف) في عام 2014 والتقيت بـ CNN والمراسل "وولف بليتزر" كان أوّل سؤال سأله لي حول هذا "القيصر" الذي جمع صُوَراً وشهادات وإلى آخره، ولكن كما تعرِف أُستاذ "كمال" تعرّض هذا القانون لأكثر من عرض أمام الكونغرس ولم يُقلِع من الكونغرس أعتقد حتّى أصبح لديه دعم من اللوبي الصهيوني من الـ A-pack، إذ لا يُعقَل أن يكون أيّ شخص كائِناً من كان، وأعتقد أنّهم عن قصد لم يُفصِحوا عن شخصيّة هذا "القيصر" لأنهم يعرِفون أنّه مُجرّد أداة صغيرة، بينما العمل تمّ من قِبَل لوبيّات ضدّ (سوريا) ومن الحزبين الجمهوري والديمقراطي لأنّه أُسنِد إلى الميزانية الدفاعية للولايات المتّحدة الأميركية

كمال خلف: لعام 2020

بُثينَة شعبان: بالضبط، لعام 2020 وهي ميزانية تُشكِّل أكثر من ثلث الميزانية الأميركية ولا يُمكن لأحد أن يستطيع أن يضع هذا القانون ضمن هذه الميزانية إلّا إذا كان من اللوبي العسكري أو من اللوبي الصهيوني. لذلك بالنسبة إلينا في (سوريا)، بالنسبة إلى الحكومة السورية، هذا يندرج ضمن كلّ مُحاولات الضغوط وكلّ المُحاولات التي حاولوا أن ينالوا بها من (سوريا) ولكنّهم لم يستطيعوا، وفي هذا القانون لن يتمكّنوا من أن ينالوا من (سوريا). لا شكّ أنّه قانون مُجرِم وظالِم ولا علاقة له بالشرعيّة الدوليّة ولا بالقانون الدولي ولا باحترام سيادات الدول، ولكنّ الشعب السوري الذي تمرّس خلال هذه السنوات يعرِف كيف يواجِه كلّ هذه التحدّيات

كمال خلف: دكتورة، تعرفون مَن هو "القيصر"؟

بُثينَة شعبان: لا نحن لا نعرِف مَن هو "القيصر"

كمال خلف: أعني هلّ هو شخصيّة حقيقيّة؟

بُثينَة شعبان: نحن لا نعرِف ولكن هم قالوا Syrian Task Force أيضاً التي احتضنت هذا القانون وهي لجنة طوارئ كما يُسمّونها، يعني من العُملاء الذين يختارونهم ويدفعون لهم. كائناً مَن كانوا لا تهمّ الأسماء في الحقيقة

كمال خلف: لكن أليس لافتاً دكتورة أنّ حتّى الولايات المتّحدة لم تكشِف عن إسمه رغم أنّه موجود في الولايات المتّحدة؟ في النهاية لديه حماية كاملة إذا كان موجوداً

بُثينَة شعبان: أكيد، لا أعتقد أستاذ كمال أنهم لم يكشفوا عن إسمه خوفاً عليه، أعتقد لأنه ربما ستزول المصداقيّة نهائياً إذا كشفوا عن إسمه. أعتقد هم يعرِفون أنّه أداة صغيرة، هم لم يكشفوا عن إسمه ليس خوفاً وإنما لكيلا يفقدوا المصداقية نهائياً. أما الآن وتبقى الشخصية عائِمة يبقى بعض الاعتقاد بأنّ هناك جزءاً من الحقيقة وهي كلّها فبركات مثل فبركات الكيماوي ومثل كلّ الفبركات التي فبركوها، مثل الخُوَذ البيضاء، يعني لا شيء جديد للحقيقة في الموضوع

كمال خلف: دكتورة، الأُسس التي قام عليها القانون وموضوع الصُوَر التي قُدِّمت للكونغرس الذي بنى على أساسه مشروع العقوبات المُشدّدة المعروفة بـ "قيصر"، ما رأيكم بها؟ ما مدى صحّتها؟

بُثينَة شعبان: هذه الصُوَر كما قلت لك أُستاذ "كمال" في 2014 وأيّ عاقل ينظُر إلى هذه الصُوَر يجد أنّ فيها مليون مُشكلة، ومنذ ذلك الوقت قرأت أكثر من مقال يقول إنّ (قطر) قد موَّلت هذا المشروع وموَّلت فبركة هذه الصوَر وموَّلت كلّ القصّة لكي تصل إلى الكونغرس ولكي تصدُر بقانون. المُشكلة أنّها يعني يصدر عن "أوباما" أمر رئاسي، والأمر Executive Order صدرت بقانون، قبلاً كان إسمه الرئاسي هو أقلّ خطورة أو أقلّ فعاليّة من القانون. أمّا الآن هم حوّلوه إلى قانون أي أنّ أيّة إدارة قادمة ستأتي ستلتزم بهذا القانون ضدّ (سوريا)، ولكن نحن اعتمادنا ليس على حُسن نوايا ولا على تخفيف العقوبات، اعتمادنا على أنفسنا وسنأتي في مسار الحلقة بإذن الله إلى أنّ (سوريا) رغم كلّ هذه المُعاناة، نحن اليوم لدينا ضعف معامل الأدوية التي كانت موجودة لدينا في عام 2011. لدينا معامل أدوية لم تكن موجودة أصلاً مثل دواء السرطانات. يعني نحن نُركِّز كلّما واجهنا تحدياً على تعزيز البُنية الصناعية والبُنية الزراعية والبُنية التعليمية والبُنية الصحّية ولا نُفكِّر أبداً

كمال خلف: يعني تحويل الأزمة إلى فُرصة

بُثينَة شعبان: بإذن الله، بإذن الله

كمال خلف: اسمحي لنا دكتورة أن نطّلِع على أبرز النقاط لهذا القانون في هذا المُلخّص الذي نعرضه الآن

بُثينَة شعبان: تفضّل

كمال خلف: مشاهدينا نتابع تلخيصاً لهذا القانون وأبرز ما جاء فيه من نقاط

قانون قيصر

كمال خلف: وقّع "ترامب" قانون "قيصر" وأُدرِجَ على موازنة الدفاع الأميركية لعام 2020، وبذلك يفرِض إجراءات جديدة ضدّ الرئيس السوري "بشار الأسد" والدولة السورية بمؤسّساتها وحلفائِها:    

- فرض عقوبات على البنك المركزي السوري وعلى وزراء ونواب ومواطنين سوريين وشركات ومصانِع ولاسيما المتعلِّقة بالبنى التحتيّة والصيانة العسكريّة

- العقوبات تنطبق على مَن يُزوِّد الخطوط الجويّة السوريّة بقِطع غيار وصيانة ومَن يُشارِك في مشاريع إعادة الإعمار التي تُديرها الحكومة السوريّة وكلّ مَن يدعم قطاع الطاقة في (سوريا)

- القانون يذكُر (روسيا) و(إيران) بشكلٍ مستمرّ ويُلوِّح بفرض عقوباتٍ عليهما مُرتبطة بدعمهما (سوريا)، وينصّ في شكلٍ واضح على أنّ العقوبات ستُفرَض على مسؤولين إيرانيين وروس ممّن يدعمون النظام

- وتحت مُسمّى الإنسانية وإنقاذ المدنيين يُخوِّل القانون وزير الخارجيّة الأميركية دعم منظّماتٍ والمُلاحقة القضائية لأشخاصٍ يُتّهمون بجرائِم

- ويستثني المشروع المنظّمات غير الحكوميّة التي تُقدِّم المُساعدات في (سوريا)، وحول هذا الاستثناء أسئِلة عديدة حول هويّة هذه المنظمات ومهمّتها

- القانون يترك الباب مفتوحاً لرفع العقوبات إذا قبلت (دمشق) التفاوض وبالتالي التنازل بعيداً عن الدعم الروسي والإيراني أو إذا وجد الرئيس الأميركي أنّ رفع العقوبات لصالِح الأمن القومي الأميركي

- (أميركا) تُعلِن الحرب على (سوريا) وحُلفائِها في استراتيجية الضغوط القُصوى وقانون "قيصر" ضمنها، لكن قانون "نيوتن" الفيزيائي يؤكِد أنّ لكلّ فعلٍ ردّ فعل يُساويه بالمقدار ويُعاكسه في الاتجاه، فكيف ترُد (سوريا)؟

كمال خلف: فكيف سترُد (سوريا)؟ دكتورة، كيف سترُد (سوريا) الإجراءات التي يُمكن أن تكون خططاً اقتصادية تواجهون بها؟

بُثينَة شعبان: الحقيقة ما سمعته وما قرأته طبعاً، قرأت عن هذا القانون، ولم أجِد تقريباً شيئاً جديداً. هم مارسوا كلّ هذه الضغوط علينا وعلى حلفائنا وعلى طيراننا وعلى البنك المركزي وعلى المسؤولين وعلى الحكومات، هم مارسوا كلّ هذه الضغوط علينا. ربّما اليوم يعتقدون أنّهم إذا مارسوا ضغوطاً أكبر أنّ (سوريا) ستقبل بالشروط الأميركية، ربما يرفعون حدّة الضغوط كورقة ضغط أيضاً على (سوريا) ولكن من التجربة كان يجب أن يعرِفوا أنّ هذا لن يفيد في الحقيقة

كمال خلف: ما هي الشروط الأميركية دكتورة؟ ماذا يريدون؟ الهدف الحقيقي

بُثينَة شعبان: أعتقد أنه منذ بداية هذه الحرب على (سوريا) الهدف الأساس هو مُصادرة القرار الوطني المُستقلّ وأن تكون (سوريا) في رَكْب الدول التي تخضع للقرار الأميركي وألّا تكون سيّدة نفسها. أعتقد أنّ هذه هي المشكلة التي تُعانيها الولايات المتّحدة ليس فقط مع (سوريا) وإنما مع كل الدول التي تفرِض عليها عقوبات سواء كانت (فنزويلا) أو (بوليفيا) أو (الصين) أو (روسيا)، هذا هو المحور الأساس. يعني الولايات المتحدة كقطب مُهيمن في العالم اليوم بدأت تخشى على موقعها وبدأت تُعاقب كلّ الدول التي من الممكن بتحالفاتٍ معيّنة أن تُشكّل أقطاباً أُخرى في العالم

كمال خلف: توجد طلبات دكتورة تتجاوز الأزمة في (سوريا) نحو موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، صفقة القرن، توطين

بُثينَة شعبان: نحن لا توجد أيّة قناة في الحقيقة بيننا وبين الولايات المتّحدة ولا يوجد أيّ تفاوض حول أيّ موضوع على الإطلاق سواء في صفقة القرن أو في أيّ موضوع آخر، هم ربما في هذا الأمر يحتاجون (الأُردن) و(مصر) بينما أنت ترى الإجراءات بالنسبة لـ (الجولان) وبالنسبة لـ (القدس)، يعني إجراءات كلّها تعسّفيّة نابِعة من المصلحة الصهيونية. ولكن بالنسبة إلينا نحن لا يوجد أيّ حوار في هذا الصَدَد على الإطلاق

كمال خلف: فقط من تجارب الدول الأُخرى، مثلاً وعلى سبيل المثال، قانون "جستا" تجاه السعودية كانت مقابله أموال

بُثينَة شعبان: نعم

كمال خلف: أو سحب أموال من (السعودية) وكانت هناك عقوبات على (ليبيا) بعد حادثة طائِرة "لوكربي"

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: وكانت هناك عقوبات على (العراق) بعد حرب الخليج الأُولى وكانت هناك عقوبات على (السودان) وكلّها كانت تنتهي بصفقة يطلبون فيها من هذا النظام أو ذاك تقديم سلسلة تنازلات غالباً تتعلّق في الصراع العربي الإسرائيلي ودعم حركة التحرّر كما في (ليبيا) وغيرها. لذلك أنا طرحت  هذا السؤال عن ماذا كان المطلوب من (سوريا)

بُثينَة شعبان: أعتقد لا، نحن ليست لدينا أيّة معلومات عمّا هو المطلوب ولكن أعتقد أن الفرق بين هذا القانون وبين "جستا" وبين "لوكربي" أنّ هذا القانون يُحاول أن يطال من حلفاء (سوريا)، من الداعمين لـ (سوريا)، أعني أيضاً هو كما ذكرتُم في المُقدِّمة يذكُر (إيران) و(روسيا) أكثر من مرّة، يعني معاقبة الأطراف التي يُمكن أن تُساعِد (سوريا) في إعادة الإعمار وفي الانطلاق

كمال خلف: هذا قد يشمل (الصين) أيضاً

بُثينَة شعبان: قد يشمل ولكن أنا أعتقد أنّ كلّ هذه الدول لديها إجراءات أيضاً، إجراءات تحالف مع بعضها البعض وإجراءات عمل. لا أعتقد أنّ هذه العقوبات التي تُصيغها الولايات المتّحدة سيُكتَب لها البقاء طويلاً ولا أعتقد أنّ الدول ستلتزِم بها طويلاً لأنّ كلّ الدول التي ذكرناها كلّها متضرّرة من هذه العقوبات. لا يوجد أيّ من هذه الدول يُريد أن يذهب إلى صراع مباشر مع الولايات المتحدة ولكن أنا أرى الالتفاف أو العمل ضد هذا التيار سارٍ كما ذكر الرئيس "بوتين" البارحة، قال: نحن لا نسعى إلى حلف عسكري مع (الصين) ولكن الثقة مع (الصين) قويّة جداً ونحن سنُساهِم في كلّ المنتجات الصناعيّة والتقنيّة مع (الصين). هناك عالَم يتشكّل ويتحالف ويعمل لكن ليس للمواجهة مع الذي يفرض هذه العقوبات، ولكن أنا أعتقد على مدى قصير سوف تفرِض هذه العقوبات أثرها

كمال خلف: البعض ربّما اعتبر أنّ توسيع دائِرة العقوبات نحو كيانات أُخرى ودول أُخرى نُقطة ضعف في هذا القانون لكن في المقابل هلّ يوجد تنسيق دكتورة بينكم وبين الحلفاء (إيران) (روسيا) وربما (الصين) وربما دول أُخرى في مواجهة هذا الضغط؟

بُثينَة شعبان: أكيد، طبعاً أكيد. يوجد تنسيق على عدّة مستويات بيننا وبين حلفائنا وهناك إدراك وفَهْم مُشترك بيننا وبين حلفائنا على أين يتموضع العالم اليوم وماذا تفعل الولايات المتّحدة في هذا العالم، وهناك امتعاض شديد ورؤية لما يجب أن نقوم به جميعاً ولذلك لا أعتقد أنّ كلّ هذه الضغوط من قِبَل الولايات المتّحدة ستأخذها إلى أي مكان أو ستجدي نفعاً على الإطلاق؛ في أيّ ملفّ تريده من (سوريا) لن تجدي نفعاً

كمال خلف: اليوم دكتورة أنتِ تقولين للشعب السوري بأنّ قانون "القيصر" لن يُغيِّر في شيء؟

بُثينَة شعبان: لا لن يُغيِّر في شيء، هذه الحقيقة، لأننا منذ بداية الأزمة، أعني أنا في كلّ البنود التي قرأتها في قانون "القيصر" لم أجد شيئاً جديداً على الإطلاق. المُقاطعة وقطع الغيار والمركزي والمسؤولين والمعاقبة، كلّه. أصلاً هم يُعاقبون الحلفاء الذين كانوا يريدون أن يرسلوا لنا النفط أو يرسلوا لنا الدواء أو الغذاء، هذا أمر كلّه موجود. أنا لم أرَ جديداً للحقيقة في هذا القانون، ويجب أن ننتبه إلى الناحية الإعلاميّة. هم يخلقون هالة إعلاميّة حول أيّ عمل لكسب الحرب قبل أن تبدأ، في الحقيقة جزء من هذا القانون هو حرب نفسيّة خاصةً في الطريقة التي صيغَ فيها

كمال خلف: نسمع في الشارع أنّه بعد إقرار قانون "القيصر" سيرتفع الدولار إلى مستوى قياسي أمام الليرة السوريّة

بُثينَة شعبان: الدولار لا علاقة له لا بـ "القيصر" ولا بالمُستوى الاقتصادي، هذه حقيقة أعني، لكن لا يوجد اقتصاد يذهب سلباً أو إيجاباً في يوم وليلة، هذه مُضاربات شركات الصرافة. الآن عندما يقولون لك أنه صار بـ 850 تنزل إلى السوق ولا تجد أحداً يبيع بـ 850 ولا يشتري، كلّه مُجرّد كلام على الورق في الحقيقة وليس له علاقة بحقيقة الاقتصاد السوري. أعني أنا اجتمعت مع زملاء مسؤولين عن الاقتصاد، قالو لي: اليوم الاقتصاد أفضل بخمسين مرّة مما كان عليه في 2011، حقيقة الواقع الاقتصادي

كمال خلف: عند بداية الأزمة

بُثينَة شعبان: نعم، أفضل بكثير مما كان عليه في بداية الأزمة. هناك عمل جارٍ في الزراعة وفي الصناعة وفي المنشآت وفي المؤسّسات، هناك عمل قوي لأننا نعلم أننا يجب أن يكون لدينا اكتفاء ذاتي في كلّ شيء ويجب أن نعتمد على أنفسنا

كمال خلف: هذا كلام مُطمئِن جداً دكتورة خاصةً للسوريين مع توقّعات تأثيرات لهذا القانون. لكن دكتورة القانون يأتي وسط ضغوط أميركية هائِلة

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: وتطبيق حازِم لاستراتيجية الضغوط القُصوى على (إيران)

بُثينَة شعبان: صحيح  

كمال خلف: هلّ ثمّة علاقة بين الضغط على (إيران) أو استراتيجية الضغوط القصوى وبين صدور أو إقرار قانون "سيزر" من ناحية؟ وأيضاً هلّ هناك ارتباط بما يجري في (العراق)، بما يجري في (لبنان)؟ هذه الأمور مُترابطة؟

بُثينَة شعبان: والله إذا سألتني أُستاذ "كمال" أودّ أن أقول لك أنني أرى العالم ساحةً واحدة. (لبنان) و(سوريا) و(العراق) و(الصين) و(فنزويلا) و(ليبيا) كلّها ساحةً واحدة، وهناك استراتيجيات توضَع لتفتيت دولنا من الداخل لمنع التواصل والتضامن بين دولنا. يعني ما يجري في (لبنان) وما يجري في (العراق) لا شكّ أنّه ضدّ (سوريا) وضدّ (لبنان) وضدّ (العراق) وضدّ (ليبيا) وضدّ كلّ هذه الدول. لجأوا إلى أساليب لتفتيت مجتمعاتنا من الداخل. صحيح ألا شكّ أنّ الناس مطالبها مُحقّة وأنّ الناس من حقهم أن يثوروا ضدّ الفساد وضد عدم وجود خدمات، هذا حقّهم، ولكن هذه الثورات لم توصِل البلدان كلّها إلى مُستوى أفضل بما فيها ما حدث في(سوريا). هلّ أصبحت (سوريا) أفضل بسبب ما دعا إليه البعض ونزلوا إلى الشارِع لتدمير المؤسّسات وتدمير المعامل؟ هلّ هذا طريق يودي إلى حريّة أكثر وديمقراطية أكثر وازدهار أكثر؟

كمال خلف: الضغط الاقتصادي الذي يُمارَس على (سوريا) وعلى (لبنان) وعلى دول أُخرى يهدُف في الأساس إلى خلق حال من التململ الشعبي

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: وبالتالي خروج طبقات اجتماعية للمُطالبة بحقوقها

بُثينَة شعبان: وبالتالي إيجاد حكومات تابعة للولايات المتّحدة الأميركية، نعود إلى القرار الوطني المُستقلّ، يعني ما تريده هذه الحكومات يعني "عادل عبد المهدي"، الآن استقال. هو وقّع مع (الصين) منذ شهرين بعشرة مليارات دولار وأن يدفع بالنفط العراقي، التبادل يكون بالنفط العراقي. هو فتح معبر (البو كمال) رغم كلّ الضغوط الأميركية، هو وقف ضدّ صفقة القرن في الأُمم المتّحدة ونادى بحق العودة للفلسطينيين، هذه هي المبادئ التي أُقيل

كمال خلف: هذه هي الوصفة التي

بُثينَة شعبان: أبداً، هذه هي الوصفة التي سبّبت هذه التحرّكات ضدّ "عادل عبد المهدي" وكنّا جميعاً نشعُر أُستاذ "كمال" أنّه حين أتت هذه الحكومة العراقية كانت أكثر استقلاليّة عن الولايات المتّحدة الأميركية وهذا ما لا تريده الولايات المتّحدة. كلّ ما تريده اليوم الولايات المتّحدة أن يكون لديها حكومة تابعة في (العراق) حكومة تابعة في (البنان) حكومة تابعة في (سوريا) وفي (ليبيا) وأن تُسلِّم هذه المنطقة إلى (إسرائيل) لتُصبِح فضاء إسرائيلياً كما يُطبّعون اليوم، هذا هو الهدف في الحقيقة من كلّ هذا

كمال خلف: دكتورة، لايزال عندي نقطتان حول قانون "قيصر" لكن قبل ذلك، مركز "فريل" الألماني للدراسات نشر الأهداف التي تتعلّق بقانون "قيصر"، سنعرِض مُلخّصاً لهذه الأهداف كما جاءت في مركز الدراسات الألماني. مشاهدينا، إطالة أمد الأزمة السورية وإعاقة عمليّة إعادة الإعمار وتحجيم دور الشركات الإيرانية والروسية والصينية وغيرها، باختصار "ترامب" يريد حصّته في إعادة الإعمار كما يقول مركز الدراسات. أيضاً الضغط على (سوريا) و(روسيا) لتأمين انسحاب القوّات الإيرانية من (سوريا) ومنع تمدّد (روسيا) في المناطق الشرقيّة و(الجزيرة) وحصر وجودها في قاعدتي (حميميم) و(طرطوس). من الأهداف أيضاً زيادة تفكّك المُجتمع السوري تحضيراً لانتخابات عام 2021. القانون يستثني المنظمات غير الحكومية العامِلة في (سوريا) والتي تُقدِّم مُساعدات إنسانية للمُحتاجين في المناطق المُحتلّة من قِبَل (تركيا) والولايات المتّحدة، هذه المناطق لن تُعاني من أزمات اقتصادية كغيرها من المناطق التي حرّرها الجيش السوري وسنرى تدفُّق المُساعدات إليها في صورة أكبر. هنا سيظهر الفارِق الاقتصادي والمعيشي ما يدفع، حسب القناعة الأميركية، إلى تحرُّك الشارِع المؤيِّد ضدّ "الأسد". ونتيجة الضغوط الاقتصادية والتهديدات بتقديم مسؤولين سوريين لمحاكم جرائِم الحرب ستُقدِّم الدولة السورية تنازلات سياسية وعسكريّة بما في ذلك الرضوخ لمشاريع انفصالية. ما رأيكِ بهذه الأهداف؟

بُثينَة شعبان: فعلاً هذه الأهداف صحيحة، إطالة أمَد الأزمة السورية، مُحاولة الانقلاب على التأثير الروسي وعلى التمدّد الروسي في المنطقة الذي هم يعتبرونه تهديداً. هذه كلّها أهداف صحيحة وسليمة ولكن في النتيجة، هذه الأهداف إلى أين تريد أن تصل؟ تريد أن تُعبِّر عن تدخُّلٍ سافرٍ في شؤون الدول ومُحاولة فرض هيمنة استعماريّة جديدة على دولتنا، هذه حقيقة الموضوع. وأيضاً هم قلقون من أنّ (روسيا) موجودة اليوم على البحر المتوسّط وموجودة كشريك أساسي في (سوريا) وأيضاً لديها علاقات ممتازة حتّى مع حلفاء (أميركا). يعني بدأت تبني علاقات وتبيع أسلِحة حتّى لحلفاء (أميركا). إذاً المسار الدولي كلّه مُقلِق للولايات المتّحدة الأميركية لأنّ في الحقيقة الولايات المتّحدة الأميركية اليوم ترى نفسها أنّها لم تعُد قُطباً وحيداً في العالم وأنّ هناك تحرّكات اقتصاديّة وعسكريّة وجيو سياسية وإقليمية تشي بأنّ العالم مُقدِم على عالمٍ مُتعدّد الأقطاب، ولذلك نرى هذا التحرُّك الموتور من الولايات المتّحدة     الحقيقية سواء بالنسبة لـ (القدس) أو بالنسبة لـ (الجولان) أو بالنسبة لـ "صفقة القرن" أو خذ ما شِئت مما تقوم به، أو بالنسبة لـ (فنزويلا)، خذ ما شئت مما تفعله الولايات المتحدة، هي تحرّكات موتوره تُحاول من خلالها أن تقول: أنا القوّة الوحيدة في العالم وسأبقى القوّة الوحيدة في العالم، وهذا لن يحدث لأنّ مسار التقدُّم الاقتصادي والسياسي والفكري حتى للعالم برمّته لن يسمح بأن تبقى كذلك. لحدّ اليوم الولايات المتّحدة هي قوّة عسكرية ومالية أكيد، من دون شك، والسبب الأساس هو أنّ دول الخليج تتعامل وتبيع النفط بالدولار. لو سقط الدولار اليوم لسقطت الولايات المتّحدة، أو لم تمّ بيع النفط من دون دولار. أنا أُستاذ "كمال" منذ أُسبوعين حضرت مؤتمراً مهماً في (بكين) إسمه "حوار جنوب – جنوب وتطوُّر حقوق الإنسان" وكان هناك متحدّثون هامّون من (أفريقيا) و(آسيا) و(أميركا) اللاتينية، وأنت تستشعر أنّ كلّ هؤلاء المُتحدّثين يشعرون بغضب شديد من استخدام الولايات المتحدة لحقوق الإنسان للتدخّل في شؤون الدول. يعني أنا حين ألقيت كلمتي كنت أرى ممثلة (فنزويلا) وممثلة (نيجريا) وممثلة (تانزانيا) يأتين إليّ ويقُلن لي: تحدّثتِ باسمنا جميعاً، نحن نحبّكِ وهذا هو ما يجب أن نفعله، والجميع طالب بأن تُدعى أيضاً دول الشمال على هذا المؤتمر وأن يُعاد صوغ شرعة حقوق الإنسان بحيث يكون لدول الجنوب رأي ويكون لها صوت لأنّه لم يكن لها صوت لا في صوغ شرعة حقوق الإنسان ولا في استخدام شرعة حقوق الإنسان التي تستخدمها (أميركا). ما أودّ أن أقوله أنّ العالم يُنضِج تفكيراً هاماً لكي يتخلّص من هذه الهيمنة العسكرية والسياسية والهيمنة الاستعماريّة الأميركية والتي اليوم تُمثِّل العقوبات إحدى أبشع أوجه هذه الهيمنة

كمال خلف: دكتورة "بُثينة شعبان" إذا تسمحين لنا ومُشاهدينا أيضاً بالتوقّف مع فاصل قصير. مشاهدينا فاصل ونعود بعده مباشرة إلى "لعبة الأُمم"، ابقوا معنا

المحور الثاني                   

كمال خلف: تحيّة من جديد مُشاهدينا في برنامج "لعبة الأُمم" الذي يأتيكم في حلقة من العاصمة السورية (دمشق) نستضيف فيها المُستشارة السياسية والإعلاميّة لرئاسة الجمهوريّة الدكتورة "بُثينة شعبان"، أعود وأُرحِّب بكِ في "لعبة الأُمم" على شاشة "الميادين"

بُثينَة شعبان: أهلاً بك أُستاذ "كمال"، أهلاً وسهلاً

كمال خلف: نُقطة تتعلّق بالقانون قبل أن نتحدّث في قضايا أُخرى في الشأن السوري والإقليمي. دكتورة، ما مدى صحّة تأثير ما يجري في (لبنان)، خاصة ما يتعلّق بإجراءات المصارِف في (لبنان)، على الاقتصاد السوري؟ ما سمعناه في (سوريا) بأنّ سبب أو أحد الأسباب المهمّة للأزمة الحاليّة هو ما يجري في (لبنان) خاصةً موضوع المصارِف. هلّ هذا الكلام دقيق؟

بُثينَة شعبان: أعتقد، لا يوجد أحد لديه إحصائيّة دقيقة لما يجري، ولكن تعرف أنني دائِماً أقول ومؤمِنة أنّ كلّ ما يجري في (لبنان) يؤثِّر في (سوريا) وكلّ ما يجري في (سوريا) يؤثِّر في (لبنان) وهذه حقيقة لأننا بلدان قريبان جداً، الشعبان قريبان جداً من بعضهما البعض، التبادل يومي بين (سوريا) و(لبنان)، ولا شك الكثير من الأموال السوريّة ذهبت إلى المصارِف اللبنانية في هذه الحرب على (سوريا) وقد يكون لما جرى في (لبنان) أثر على الاقتصاد السوري ولكنه ليس هذا الأثر الكبير الذي لا يُمكن التغلّب عليه أو لا يُمكن تجاوزه. لا أعتقد أنّ هذا سبب أساسي أو يُعطِّل من مسار ومن تحرّك ومن تقدّم الاقتصاد السوري

كمال خلف: نعود للولايات المتّحدة. دكتورة في شكلٍ مباشِر ودقيق، الولايات المتّحدة هي السبب الذي يمنع عودة العلاقات السوريّة العربيّة؟

بُثينَة شعبان: أعتقد ذلك، بسبب غياب القرار الوطني المُستقلّ في الكثير من الدول العربيّة للأسف، هذا وارِد ونحن نعرِف من اجتماعات سابقة أن الولايات المتّحدة توزِع بيانات سواء في قمّة عدم الانحياز أو في الجامعة العربيّة أو في المؤتمر الإسلامي، توزِّع بيانات على الدول وتُرغمها على أن تقول ما تريد. فلا شك، وأيضاً ليس فقط تمنع العلاقة مع (سوريا) وإنما مسار التطبيع اليوم مع العدو الإسرائيلي والترّهات التي نسمعها أنهم كانوا من قبل، وأنا كنت البارحة أقرأ كيف أنّ "شمعون بيريز" حصل على فيزا للدخول إلى (فلسطين)، حصل على فيزا فلسطينية للدخول إلى (فلسطين). يعني كيف يُفكّرون وكيف يُقنع هؤلاء العالم. ولكن نحن في الحقيقة لا نُريد هذه الصيغة من العمل العربي، نحن نريد صيغة مثل صيغة علاقتنا مع (الجزائِر)، أن يكون بلداً مقاوماً، بيئة مقاومة مؤمنة بالعلاقة العربية، قادرة على أن يكون قرارها مستقلاً. هذا هو المُستقبل الذي نطمح إليه مع الدول العربيّة وإن شاء الله يتحقّق هذا المُستقبل

كمال خلف: هي أيضاً مَن تمنع عودة اللاجئين. في موضوع عودة اللاجئين، أنا سأربطه إذا سمحتِ لي بما قرأناه من المركز الألماني "فريل" قبل قليل. لفتني موضوع التحضير لانتخابات 2021، أحد أسباب الضغوط الأميركية على (سوريا) هي الضغط على المُجتمع السوري لأنّ الولايات المتّحدة الأميركية تنظُر أو لديها رِهان في الانتخابات الرئاسيّة 2021. أيضاً موضوع عودة اللاجئين يُقال أنّه يصبّ في ذات السياق، هذا صحيح؟

بُثينَة شعبان: أعتقد أنهم نعم يراهنون على أنّ عدم السماح للاجئين بالعودة إلى (سوريا) قد يتمكّنوا من خلال ذلك من التحكُّم أكثر في نتائِج الانتخابات الرئاسيّة في عام 2021، ولكن أستاذ "كمال"، والله أنا منذ أكثر من عام قرأت منشورات مركز الأمن القومي الإسرائيلي، وهو الذي أوضح حين كان اللاجئون قد بدأوا يعودون، وفجأةً اتُّخِذت إجراءات لمنعهم من العودة واتُّخِذت إجراءات مثلاً في (الأُردن)، لم يكن يُسمح لهم بالعمل وفجأةً سمحوا لهم بالعمل، وفي (تركيا) وفي دول أُخرى. قرأت أنّ عدم عودة اللاجئين مهمة جداً لـ (إسرائيل) لأنّ في (الأُردن) مثلاً هناك نسبة من اللاجئين السوريين، وهي تُغيِّر من الطبيعة الديموغرافية في (الأُردن) وأيضاً في (لبنان)، تُغيّر من الطبيعة الديموغرافية في (لبنان) وأيضاً تُفقِر (سوريا) من الكوادر والمهنيين. يعني هناك حسابات استراتيجية هدفها الأوّل والأخير

كمال خلف: أليس من ضمنها خزّان أصوات أيضاً في الانتخابات المُقبلة؟

بُثينَة شعبان: لم يكن في مركز دراسات الأمن القومي الإسرائيلي هذا الموضوع، ولكن لا شك أنّ هذا الموضوع في أذهان الدول الغربيّة، وأعتقد أنّه حان الوقت أن يعرفوا أنّهم لا يستطيعون أن يُقوِّضوا خطى الجمهوريّة العربيّة السورية وخُطى الشعب السوري الذي ضحّى كلّ هذه التضحيات ليكون صوته مستقلاً وليستطيع أن يختار مَن يريد في الحُكم

كمال خلف: مسار عودة اللاجئين مُستمرّ حتّى ولو كان بنِسَبٍ متفاوتة

بُثينَة شعبان: نعم

كمال خلف: دكتورة، في موضوع العلاقات العربيّة كان برزَت مؤشرات على مقاربة سعودية جديدة. هذا الموضوع وصلَ إلى مُستوى مُعيّن؟

بُثينَة شعبان: لا، لم يصل إلى مُستوى مُعيّن، حقيقةً.  يعني مُجرّد كلام ومحاولات بقيت في أرضها، لا يوجد

كمال خلف: لا يوجد مسار جدّي

بُثينَة شعبان: لا لا، لا يوجد

كمال خلف: والسبب؟ الولايات المتّحدة والقرار الأميركي؟

بُثينَة شعبان: أنا أعتقد أنّ دول الخليج ليست قادِرة، حتّى خلال الحرب بعض هذه الدول كانت تُرسل لنا همسات مفادها" نتمنّى أن تنتصروا في الحرب لأننا نعرِف أننا من دون (سوريا) لن يكون لنا مُستقبل"، ولكننا لا نستطيع أن نقول ذلك. ولكن للأسف

كمال خلف: يعني قلوبنا معكم وسيوفنا عليكم

بُثينَة شعبان: صحيح، وسيوفنا عليكم ومُضطرّون

كمال خلف: أن نرفع سيوفنا عليكم

بُثينَة شعبان: بالضبط. السيّد الرئيس دائماً يقول: نحن متفهّمون لأنّ هذا هو الوضع ولا نستطيع أن نُغيِّر هذا الوضع. أنا أعتقد أن اليوم أُستاذ "كمال" الحرب في العالم كله، وهدف هذه العقوبات وكلّ المخاض الذي تخوضه الدول في (آسيا) و(أفريقيا) و(أميركا) اللاتينية وفي الشرق الأوسط هي حول القرار الوطني المُستقلّ. يعني ما كان ذنب "إيفو موراليس"؟ كان رجلاً مستقلاً. "لولا دي سيلفا"، ما المُشكلة مع "لولا دي سيلفا"؟ هي أنه كان رجلاً مستقلاً عن قرار الولايات المتّحدة، ولذلك من المُهمّ جداً أن نضع في أذهاننا أنّ ما تقوم به الولايات المتّحدة دائِماً ينطلق من مُحاولتها الحفاظ على هيمنة قُطب واحِد على العالم، وأنّ كلّ مسار الأحداث والشعوب اليوم في العالم هي للتخلُّص من هذا المسار ولخلق واقع جديد يُفضي إلى عالم متعدّد الأقطاب، وهذا هو ما سوف يحدُث. هذه صعوبات في الطريق نصبر عليها، لا توجد مُشكلة يعني

كمال خلف: دكتورة، الملفّ الكيميائي هو أحد أوجُه الضغوط على (سوريا). سبق في هذا البرنامج أن طرحناه في شكلٍ مُفصّل

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: لكن توجد نُقطة في غاية الخطورة ربّما تُشابِه قانون "سيزار" الأميركي، وهي إعطاء صلاحيات إضافيّة لفريق التحقيق وتقصّي الحقائِق في ما يتعلّق بالهجمات الكيميائية، وهذه الصلاحيات لم تأخذها المُنظّمة في تاريخها لدرجة أنّ اليوم حتّى (روسيا) تقول بأنّ هذا ليس عمل المنظّمة، هذا عمل مجلس الأمن. أنتم لم تتعاملوا مع فريق تقصّي الحقائق هذا لكن يهمّني أن أعرِف هذا المسار، موضوع الملفّ الكيميائي أين سيصل في نهاية المطاف؟

بُثينَة شعبان: في الحقيقة، في موضوع الملفّ الكيميائي توجد مُشكلة أساسية في الإعلام العالمي لأنّ الإعلام العالمي هو تحت سيطرة هؤلاء الذين يُديرون الملفّ الكيميائي والخُوذ البيضاء والحرب على (سوريا). ما نُشِر في الثلاثة أشهر الأخيرة عن الملفّ الكيميائي وما عرضتموه أيضاً في حلقتكم في "الميادين" كافٍ لأن يُفقِد هذه المنظّمة مصداقيّتها في أعيُن الناس. لأنكم كما رأيت أُستاذ "كمال" الذين

كمال خلف: قرأت الحلقة؟

بُثينَة شعبان: نعم، كما أن الفريق الذي قام بتقصّي الحقائِق على الأرض ليس هو الفريق الذي كتب التقرير، وآخر مقال كتبه "طارق حدّاد" في الـ "نيوزويك" كان مقالاً مُذهِلاً. قال: شخص واحد هو الذي تبنّته منظّمة حظر الأسلِحة الكيميائية ليكتُب التقرير، والعلماء الذين دقّقوا وحقّقوا وقالوا ما هو موجود على الأرض ولم يكن لهم أيّ رأي على الإطلاق، وكثيرون منهم خرجوا وتحدّثوا اليوم في "ويكي ليكس" واستقال "طارق حدّاد" من مجلّة "نيوزويك" وتحدّثَ في شكلٍ مُفجِع عن الأكاذيب التي تمّ اختلاقها حول (سوريا) وحول الملفّ الكيميائي. يعني لو كانت هناك أية عدالة أو خجل في العالم مثل هذه المنظمة تفقُد مشروعيّتها مُباشرةً بسبب أفعالها ضد (سوريا)

كمال خلف: أحد أعضاء الفريق دكتورة سرّب رسالة، أرسل بريداً إلكترونياً، قال فيه إنّ، الكثير من الأمور عرضناها في الحلقة، لكن قال إنّ التحقيق الذي أجريناه مُختلِف عن التقرير الذي قُدِّم لمجلِس الأمن أو للأُمم المتّحدة لكن لم تكن هناك قوّة توقِف مسار فريق التحقيق. بمعنى أنّه حتّى اعتراض (روسيا)، حتّى اعتراض دول أُخرى، حتّى الرسالة المُسرّبة لأحد أعضاء الفريق لم تغيِّر شيئاً

بُثينَة شعبان: اليوم أكثر من رسالة وأكثر من شخص دعوا إلى إعادة النظر، والآن للحقيقة هناك مجموعة إسمها Alternative Media أو الإعلام البديل من (بريطانيا) ومن (فرنسا) و(أُستراليا) و(كندا) تقوم بأعمال ممتازة لتصحيح مسار هذا الكذِب الإعلامي. ولكن هم لا يستمعون لا لهؤلاء ولا لغيرهم

كمال خلف: لكن الولايات المتّحدة تُسيطر على منظّمة حظر الأسلِحة الكيميائية

بُثينَة شعبان: طبعاً من دون شك، هذا من ضمن الضغوط، مثلما أصدروا قانون "القيصر" هم مستمرون. "الخُوَذ البيضاء" أعطوهم أوسكار وهُم مُجرمون في الحقيقة، مجرمون حقيقيون عملوا مع المنظّمات الإرهابية، وبعض الناس من الخُوذ البيضاء مؤخراً أظهروا أفلاماً، كيف كانوا يلفّون المرأة بالشاش الأبيض ويقولون لها أن تتظاهر أنّها ميتة، وكيف أتوا بالأطفال، يعني وضعوا أفلاماً على الشاشات كيف أنهم كذِبوا في كلّ تقاريرهم. فهو جزء من هذا المسار العالمي الذي علينا أن نواجهه ونصبُر عليه، ولا شك أننا سوف نتخلّص منه مُستقبلاً

كمال خلف: دكتورة، هناك أيضاً معركة حصلت منذ أيام في مجلِس الأمن حول مشروع قانون أو مشروع قرار لإدخال المُساعدات الإنسانية عبر الحدود السورية

بُثينَة شعبان: صحيح

كمال خلف: الهدف من هذا القانون الذي وُوجِه بفيتو مزدوج صيني روسي، لماذا تم رفضه في هذا الشكل القاطِع؟

بُثينَة شعبان: للأسف (الكويت) هي دولة عربيّة وهي إحدى الدول التي تبنّت هذا القانون ضدّ (سوريا). للأسف، مع أنّ

كمال خلف: وأنتم وقفتم مع (الكويت) في الحرب

بُثينَة شعبان: نحن وقفنا مع (الكويت)، عندنا مَثل يقول: "كلٌّ يعمل بأصلِه"، هذه الحقيقة، فللأسف. ولكن هذا القانون أُستاذ "كمال" هدفه هو إدخال المُساعدات عبر الحدود من دون إذن ومن دون اطلاع الحكومة السورية، أي يستطيعون أن يُدخلوا أسلِحة وأن يُدخلوا ما يريدونه وحصراً للمناطق التي يوجد فيها إرهابيّون

كمال خلف: كما جرى في إدخال بن (كولومبيا) إلى (فنزويلا)

بُثينَة شعبان: بالضبط، وليس للمناطق التي هي تحت سيطرة الحكومة السوريّة، وهذا انتهاك سافر لسيادة دولة، ونحن نتعاون مع الأُمم المتّحدة منذ البداية ونوزِّع المُساعدات ونقوم بكلّ الأعمال التي تُراقبها وتشترِك بها الأُمم المتّحدة. أمّا وقوف الصين ضدّ هذا المشروع فهو هام، كان يُمكن لـ (روسيا) أن تأخُذ "فيتو" لوحدها ولكن وقفة (الصين) وربّما البعض لا ينتبه إلى أهميّة هذه الوقفة في هذا المشروع لتقول إنّنا نحن ضدّ انتهاك سيادات الدول، ونحن سنقف ضدّ هذا الانتهاك. أخذ هذا الموقف الأخير للحقيقة من (الصين) جداً مهمّ لأنّه يندرِج، طبعاً من (الصين) و(روسيا)، ولكن من (الصين) لأنّه يندرِج ضمن ما تُحاول (الصين) القيام به لتُري الفرق بين مَن يؤمن بالتشاركيّة والنديّة واحترام الدول واحترام سيادة الدول وبين مَن يُحاول أن ينتهِك سياداة الدول

كمال خلف: يعني (الصين) و(روسيا) والحكومة السورية لديهم تخوُّف من هذا القانون أو من مشروع القانون لمجلِس الأمن بإدخال

بُثينَة شعبان: أسلِحة وليس فقط مُساعدات

كمال خلف: وتجاوُز السيادة السورية

بُثينَة شعبان: أكيد من دون شك. ولكن كيف هم يُبرّرون أنّهم يريدون أن يُدخِلوا المُساعدات إلى المناطق التي يُسيطر عليها الإرهابيّون؟ يعني كيف يُمكن أن يُحدّثوننا أنّهم هم هنا في (سوريا) لكي يُحاربوا "داعش" ولكي يُحاربوا الإرهاب وكلّ هدفهم في الحياة هو أن يُقدِّموا المُساعدات للإرهابيين وللمناطق التي يُسيطر عليها الإرهابيّون؟ يعني اليوم بما أنّ معركة (إدلب) بدأت، اليوم يتباكون على المدنيين، بينما كلّ الفظائِع والجرائِم التي قام بها الإرهابيون ضدّ شعبنا في (إدلب) وفي (حلب) وفي كلّ مكان لم يدينوا أياً من هذه الأعمال

كمال خلف: دكتورة بقيَ معي وقت قليل وعندي تقريباً ثلاث نقاط. (إدلب)، ذكرتِ موضوع (إدلب). هدف العمليّة العسكرية وإن كانت ستتوقّف فعلاً كما سمِعنا اليوم من بعض التقارير، وأيضاً، يعني سأطرحها كلّها لكيلا أضطر لمُقاطعتكِ، هلّ حقيقي أنّها مرتبطة بالمعركة في (طرابلس) في (ليبيا) عملية التصعيد في (إدلب)؟

بُثينَة شعبان: أنا لماذا أضحك؟ لأنني أتذكّر أنّه في وقت وقفنا العملية العسكرية في (إدلب) منذ فترة كان هناك مخطّط ولاحقاً أوقِف، سألوني: هل أوقفتم العملية العسكرية لأنّ (روسيا) قالت أنّه من اللازم أن توقفوا العملية العسكرية؟ عندما نبدأ العمليّة العسكرية يقولون: بدأتم العملية العسكرية لأنّ (روسيا) طلبت منكم البدء في العملية العسكرية؟

كمال خلف: ولكن يوجد تنسيق

بُثينَة شعبان: أكيد يوجد تنسيق، والطيران الروسي داعم للجيش السوري في عمليّة (إدلب)، ولكن أنا أُريد أن أُصِرّ على أنّ المعركة تتوقف أو تنطلق أو تستمر وفقاً لاعتبارات عسكرية واستراتيجية تُقدِّر الربح والخسارة في هذه اللحظة أو في لحظة ثانية، لكنها ليست مرتبطة بما يجري في (ليبيا)، لا دخل لنا، ليس لا دخل لنا فنحن طبعاً نتأسّف أنّ حكومة "إردوغان" تُحاول أن تعيث فساداً في (سوريا) وفي (ليبيا) وفي كلّ مكان، ولكن معركة (إدلب) هدفها تحرير (إدلب) وهي استمرار للمعارِك التي خاضها الجيش العربي السوري لتحرير كلّ شبر من الأرض السورية بإذن الله

كمال خلف: دكتورة، سرِقة الولايات المتحدة أيضاً للنفط السوري، هذا موضوع أيضاً يُقلِق السوريين، وهناك شعور بالمرارة لدى السوريين خاصة بعد أن قال "ترامب" بوجود 45 مليون دولار شهرياً تأتي من هذا النفط وهذه الأموال لن نتركها؛ حتّى سمِعنا أصواتاً من الولايات المتّحدة تقول إنّ هذا مُخالِف للقانون الأميركي. ماذا أنتم فاعلون تجاه هذا الأمر؟ النفط والقمح أيضاً

بُثينَة شعبان: نعم، النفط والقمح. الحقيقة، حكومة الجمهورية العربية السورية، وهذه أول مرة أقولها، تدرُس ما هي الإجراءات القانونية التي يُمكن أن نتّخذها على مُستوى دُوَلي لكي نُقيم دعوى ضدّ الولايات المتّحدة الأميركية لأنّها فعلاً تسرُق النفط السوري وتنتهك السيادة السورية؛ وحتّى مراسل الـ CNBC الذي قابلني منذ أيام قال لي: ماذا تقولين، السيّد الرئيس "بشّار الأسد" قال إنّ "ترامب" هو أكثر رئيس شفّاف، فكيف تُفسّرين هذا؟ قلت له: أُفسِّره لأنّ السيّد الرئيس يقول: "الولايات المتّحدة في تاريخها تنهب ثروات الشعوب ولكنّها لا تقول ذلك، أما اليوم أتى "ترامب" وقال إنّ النفط العراقي لي والنفط السوري لي بغضّ النظر عن احترام سيادات الدول وعن احترام أنّ هذه الثروات عائِدة للشعب السوري. ما أودّ أن أقوله إنّ النفط السوري والأرض السورية سوف يتم تحريرهما من الأميركيين ومن الأتراك ومن الجميع

كمال خلف: أنتم تُعدّون ملفاً قانونياً في هذا الأمر

بُثينَة شعبان: نعم، إن شاء الله. نُعِدّ ملفاً قانونياً في هذا الأمر لرفع دعوى على الولايات المتّحدة لسرقتها النفط السوري

كمال خلف: لمواجهة سرقة النفط السوري

بُثينَة شعبان: نعم

كمال خلف: نُقطة أيضاً دكتورة، هناك معركة سياسية وأمنية وعسكرية كبيرة في شرق المتوسّط على الغاز والنفط، (تركيا) ذهبت إلى (ليبيا) لهذا الأمر، (مصر) شكّلت منتدى البحر المتوسّط مع مجموعة من الدول، هناك ترسيمات للحدود، (لبنان) سيُنقّب بعد فترة أيضاً وعنده مُشكلة مع (إسرائيل. (سوريا) أين من هذا الموضوع؟

بُثينَة شعبان: أيضاً هذه أول مرة أُريد أن أقولها؛ (سوريا) بدأت وباشرت في التنقيب مع شركات روسية عن النفط والغاز السوري في المتوسِّط

كمال خلف: بدأتم!

بُثينَة شعبان: بدأنا، نعم بدأنا، طبعاً. هذه ثروة وطنيّة والحكومة السورية تقوم بعمل، ومنذ سنوات بدأت في التحضير لهذا التنقيب

كمال خلف: أنا قلت إنّ (لبنان) سيبدأ، وأنتم أين؟ فأنتم

بُثينَة شعبان: نحن قطعنا شوطاً ممتازاً وبدأت (سوريا) بالتنقيب في المتوسِّط

كمال خلف: في حقول الغاز

بُثينَة شعبان: نعم في الحقول التابعة للجمهورية العربيّة السورية

كمال خلف: دكتورة، اللجنة الدستوريّة أين توقّفت؟

بُثينَة شعبان: توقّفت لأنّ هناك وفداً تابعاً للنظام التركي في الحقيقة يريد أن يفعل ما يُريد، ونحن بعد كلّ التضحيات التي قدّمها الجيش والشعب السوري لن يكون مُستقبل (سوريا) إلّا كما يُريده الشعب السوري، ولن يكون الدستور سورياً إلّا كما يُريده الشعب السوري

كمال خلف: دكتورة "بُثينَة شعبان" المُستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية السورية أشكرك، انتهى الوقت للأسف الشديد، لدينا الكثير أيضاً من الأسئِلة لنطرحها. أشكركِ جزيل الشُكر وأيضاً أنا أشكُر مُخرِجة هذا البرنامج "بترا أبي نادر" وأيضاً "جهاد نخلة" مدير العمليّات، "زاهر أبو حمدة" أيضاً منتِج هذا البرنامج وكلّ فريق العمل في (بيروت) وفي (دمشق). "لعبة الأُمم" انتهى، إلى اللقاء

بُثينَة شعبان: شكراً جزيلاً