اللاعبون في الحرب السورية

تصعيد في الشمال السوري معركة كسر عظم، هي جزء كبير من الفصل الأخير للحرب السورية وأهدافها المعلنة بإسقاط النظام لو نعود الى الوراء قليلا، ثمانية أعوام تحديدا تذكرون هوية وأدوار اللاعبين، وكان الدور الأبرز لقطر والسعودية وتركيا، بينما كانت الولايات المتحدة تقود من الخلف وتتدخل بعد ذلك مباشرة مع إسرائيل. هي أدوار بلا شك طرأ عليها الكثير من التغيير خلال سنوات ومجريات الحرب من قيادة قطر للمشروع إلى تسليم القيادة إلى السعودية وأخيرا تراجع الدورين لصالح سقوط أوراق اللعبة في يد تركيا محصورة في الشمال السوري، لنشاهد مثلا كيف كان الموقف القطري المطالب بتدخل عسكري الى المطالب بحل سياسي، عمليا أصبح الدور القطري يقع في ظل المصالح التركية، واقتصر على دعم كامل لتحركات أنقرة في شمال سوريا، أما السعودية فاتجهت بعد انحسار دورها إلى شمال شرق سورية حيث الوجود الأميركي وأصبح في ظل التحركات والسياسات الأمريكية هناك. بالنسبة لتركية فهي تصارع من أجل البقاء في الشمال والدفاع عن الفصائل المسلحة هناك أقله حتى إنجاز حل سياسي يضمن لها مصالحها في سوريا المستقبل. كيف تطورت أدوار اللاعبين في لعبة الأمم على الأرض السورية وكيف هي اليوم، وهل تسعى إلى أدوار جديدة في ظل حديث أميركي عن تفعيل دور السعودية في ملف المعارضة السورية وتحركات قطرية في دول عربية.

مقـدّمـة

كمال خلف: سلام الله عليكم مُشاهدينا من هنا، من العاصمة السوريّة (دمشق). تصعيدٌ في الشمال السوري، معركةُ كسرِ عظمٍ هي جزء كبير من الفصل الأخير للحرب السوريّة وأهدافها المُعلَنة لإسقاط النظام. لو نعود إلى الوراء قليلاً، ثمانية أعوامٍ تقريباً، ونتذكَّر هويّة وأدوار اللاعبين، كان الدور الأبرز لـ (قطر) و(السعوديّة) و(تركيا) بينما كانت (الولايات المتّحدة) تقود من الخلف. هي أدوارٌ بلا شكّ طرأ عليها الكثير من التغيير خلال سنوات ومُجريات الحرب، انتقلت (قطر) من قيادة المشروع إلى تسليم القيادة إلى (السعوديّة) وأخيراً تراجُع الدورين لصالح سقوط أوراق اللعبة في يد (تركيا) محصورةً في شمال (سوريا). لنُتابع مُشاهدينا على سبيل المثال كيف كان الموقف القطريّ المُطالِب بتدخّلٍ عسكريّ وكيف انتقل بعد ذلك إلى مُطالبةٍ بحلٍّ سياسي

أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني - نيسان 2012: في البداية طالبنا بتدخّل عسكري عربي لإيجاد مخرج لهذه الأزمة وحقن الدماء داخل (سوريا)

أمير قطر الحالي الشيخ تميم بن حمد آل ثاني - أيلول 2019: لقد آن الأوان أن يحصل السوريين على الأمن والحياة الكريمة والعادلة من خلال التوصّل إلى حلٍّ سياسيّ يُلبّي تطلّعات الشعب السوري بكامل أطيافه وفق بيان (جنيف 1) وقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار 2254 بما يحفظ وحدة أراضي (سوريا) وسيادتها واستقلالها

كمال خلف: اليوم أصبح الدور القطري يقع في ظلال المصالِح التركيّة واقتصرَ على دعمٍ كاملٍ لتحرّكات (أنقرة) في شمال (سوريا)، أمّا (السعودية) فاتّجهت بعد انحسار دورها إلى شمال شرق (سوريا) حيثُ الوجود الأميركي وأصبح الدور السعودي يقع في ظلال التحرّكات والسياسات الأميركيّة هناك. بالنسبة إلى (تركيا) اليوم فهي تُصارِع من أجل البقاء في الشمال للدفاع عن الفصائِل المُسلّحة هناك أقلّه حتّى إنجاز حلٍّ سياسي يضمن لها مصالِحها في (سوريا) المستقبل ربما. كيف تطوّرت مشاهدينا أدوار اللاعبين في "لعبة الأُمم" على الأرض السوريّة وكيف هي اليوم وهل تسعى إلى أدوارٍ جديدة في ظلّ حديثٍ أميركي عن تفعيل دور (السعوديّة) في ملفّ المُعارضة السوريّة وتحرّكاتٍ قطريّةٍ في دولٍ عربيّة؟ "لعبة الأُمم"، حيّاكم الله

المحور الأول   

كمال خلف: أُرحِّب بضيوف الحلقة، هنا معي في الاستديو من (دمشق) دكتور "نضال قبلان" سفير (سوريا) السابق في (تركيا) حيّاك الله دكتور "نضال"

نضال قبلان: مساء الخير أُستاذ "كمال"

كمال خلف: حيّاك الله. ومعي مباشرةً من (إسطنبول) الأُستاذ "سليمان النمر" الكاتب السياسي، أُحييك أُستاذ "سليمان" أسعد الله مساءك. نبدأ هذه الحلقة، قبل أن نتحدّث عن (إدلب) التي سنُفرِد إليها طبعاً والدور الروسي والتركي و(سوريا) واللاعبين الآخرين في الشمال السوري، في هذا المكان دكتور "نضال قبلان" قبل عدّة سنوات كنّا نُجري حلقة هنا وكانت أصوات المدافِع تُسمَع على الهواء مُباشرةً وكنّا نُشاهد دخّاناً يتصاعد من (داريّا) من (الغوطة الشرقيّة) من منطقة جنوب (دمشق) أو (ريف دمشق) الجنوبي، اليوم الجيش يُقاتل على الحدود في أقصى الشمال في (إدلِب). نُقطة التحوّل! أو دعنا نُسمِّها المُفتاح أو كلمة السرّ إلى آخره، أيّاً كانت التسمية التي أدّت للتحوّل في المشهد السوري منذ تسع سنوات تقريباً

نضال قبلان: مساء الخير أولاً

كمال خلف: مساء النور

نضال قبلان: وتحيّة لك وللأخ والصديق القديم "سليمان النمر". نُقطة التحوّل كانت منذ بداية الأزمة وحتّى الآن هي إرادة القتال والإيمان بالقضيّة والعقيدة القتالية للجيش العربي السوري وللقوّات الحليفة والرديفة بعد ذلك. أنا أعتقد أنّ الانتصارات التي حقّقها الجيش في شكلٍ رئيسي في (الغوطة) الشرقيّة وفي المنطقة الجنوبيّة (درعا) و(القنيطرة) كانت نُقطة تحوُّل، سبق ذلك طبعاً تحرير (حلب) المدينة الذي اكتملَ قبل أسابيع بتحرير ريفها. (حلب)، أنا أعلم أخي "كمال" وأنت تعلم كمّ كرّس التركي وشركاؤه في التآمر على (سوريا) في هذه الحرب لـ (حلب) بالذات ولـ (إدلب) وأنا شاهدت خرائِط المناطق العازلة التي اقترحها بعض الأتراك على القيادة العسكريّة والسياسية حين كنت سفيراً في (تركيا) قبيل بدء الحرب على (سوريا). يعني المُخطّط كان موجوداً، والمُخيّمات التي أُقيمت على الجانب التركي مقابل (خربة الجوز) وفي أماكن أُخرى، في (لواء إسكندرون) السليب، أُقيمت قبل أن يتوجّه إليها لاجئ أو مُهجّر سوري واحد. هم أنشأوا المُخيّمات ليُهجّروا السوريين إليها وتحدّثت أنا في مقابلات سابقة حتّى على "الميادين" ولا أُريد أن أُكرّر. أنا أعتقد المفتاح في ما يجري على الساحة السوريّة وقلب الموازين يبقى إرادة القتال، الإيمان بالقضيّة والعقيدة

كمال خلف: لكن هناك أيضاً مَن يقول بأنّ الموضوع إسقاط النظام وكانت هناك فرصة إسقاط النظام أو نوايا أو مشروع وسياسات وعندما تبيّن أنّ هذا الأمر لن يكون بدأت الأمور تتغيّر

نضال قبلان: أخي "كمال"، أنت مُعظم عُمرك في (سوريا) وتعلم

كمال خلف: نعم صحيح

نضال قبلان: أصلاً كلمة "النظام"، هذا مُصطلح دخيل. مَن هو النظام؟ هلّ إذا أسقطت الرئيس "بشّار الأسد" تسقُط الدولة السوريّة؟ هذه دولة مؤسّسات وليست محصورة بشخص! أنا في بداية الأحداث خرجت على تلفزيون "إردوغان" الـ TRT وقلت: يا جماعة، السوريون لا يتبعون شخصاً تبعيّةً عمياء مع كلّ الاحترام والتقدير للسيّد الرئيس "بشّار الأسد، لكن إيمان السوريين أو قسم كبير من السوريين به وولاء الكثير من السوريين له بسبب ما يمثله من قِيَم، قِيَم كرامة قِيَم عروبية أصيلة. لاحظ ماذا فعل العرب بـ (سوريا)، الناس الذين كانوا يأكلون القمح السوري والخضار والفاكهة السورية من الخليج إلى دول أُخرى، هؤلاء الناس الذين تحدّثت عنهم وهذه الدول التي جعلت من (سوريا) "صيده" والتي جعلت من (سوريا) طريدة! هذا بلد له تاريخ يمتدّ لأكثر من تسعة أو عشرة آلاف عام ولا يسقط، لا بأس هذا كلام خطير وحسّاس، لا يسقُط هذا البلد بالتآمر على شخص أيّاً كان هذا الشخص وأيّاً كانت أهميّة هذا الشخص

كمال خلف: لكن أنت تعرِف دكتور" نضال"، عندما يتمّ إسقاط أنظمة مثلما حصل ربما في (العراق) يُضرَب الجيش، يُحلّ الجيش، تُحلّ المؤسّسات. يعني ليس فقط رئيس الدولة إنما المؤسّسات

نضال قبلان: تماماً. المؤامرة، ما يُسمّى بـ "الربيع العربي" إذا انتبهت في كل الدول التي دخل إليها وخرّبها استهدف ثلاثة أهداف رئيسة، ثلاث ركائِز أساسية لأيّة دولة، العَلَم الرئيس والجيش

كمال خلف: دكتور، اسمح لي فقط أن نُشرِك معنا أيضاً وفي سؤال افتتاحي أيضاً أو سؤال مفتوح للأُستاذ "سليمان النمر". أعود وأُحييك أُستاذ "سليمان"، دعني أطرح عليك السؤال في شكلٍ مُختلِف. سألت الدكتور "نضال" هنا عن نُقطة التحوُّل حينما كانت العاصمة مُحاطة بالمُسلّحين وكان هناك مشروع لدخول العاصمة وأصبح الآن الجيش على الحدود يُقاتل على الحدود بعدما حرّر تقريباً كلّ المُدن أو مُعظم المُدن السوريّة. السؤال في طريقة أُخرى، أدوار اللاعبين كيف تغيّرت أُستاذ "سليمان النمر"؟ أدوار اللاعبين كيف تبدّلت؟ ما هي أيضاً نُقطة التحوّل في تغيير مهمّات وأدوار اللاعبين في (سوريا) منذ العام 2011 حتّى 2020؟

سليمان النمر: أولاً تحيّاتي لك أُستاذ "كمال"

كمال خلف: حيّاك الله

سليمان النمر: وتحيّاتي للزميل القديم، الإعلامي القديم الدكتور "نضال قبلان" الذي ترك لنا الإعلام وذهب ليعمل في السلك الدبلوماسي ويُصبِح سياسياً. اسمح لي أولاً أخي "كمال" وأخي "نضال"

كمال خلف: تفضل

سليمان النمر: أن أرثي مُجدّداً النظام العربي الرسمي الذي يقف عاجزاً أمام هذه المخاطر والتحدّيات التي تشهدها أُمّتنا العربية سواء في (سوريا)، سواء في (ليبيا)، سواء في (العراق) أو حتّى في (اليمن). هذا النظام العربي العاجز يتمثّل، وأُعطيكَ مثلاً قريباً جداً أنه غداً يُعقد اجتماع يتعلّق بأهمّ شيء يواجه (سوريا) وهو المعركة العسكرية الجارية حالياً والغزو التركي لـ (سوريا)، هذا شيء الآن يُهدّد مصير (سوريا) ولكن النظام العربي العاجز يقف عاجزاً وليس له ممثلاً. حتّى النظام السوري، اللاعب الأساسي في هذه المعركة الدائرة والذي يريد استعادة (إدلب) إلى الوطن الأُم ليس له دور للأسف. نلاحظ أنّ المؤتمر غداً سيكون بين إثنين هما الرئيس "بوتين" والرئيس "إردوغان"، هذان الإثنان هما الآن مَن يقرّرا مصير معركة (إدلب)؟ أين النظام العربي؟ أين النظام السوري؟ قبل سنوات كانت تُعقد مؤتمرات تتعلّق بالأزمة السوريّة مثل مؤتمر (فيينا 1) و(فيينا 2) وكان هناك ممثلون للنظام العربي الرسمي يحضرون مهما كانت أدوارهم ولكنهم كانوا متواجدين

كمال خلف: هنا أُستاذ "سليمان" مُلاحظتك في محلّها، أين النظام الرسمي العربي؟ لربما الدكتور "نضال" لا يسمع

نضال قبلان: الآن أسمع لكن الجزء الأول لم أسمعه

كمال خلف: حسناً، لكن هذا النظام الرسمي العربي أو بعض الأنظمة فيه كان لها دور القيادة في الحرب في (سوريا)، كان لها دور الريادة وكانت فاعلة، دخلت إلى الجامعة العربيّة وأخذت قراراً بتجميد مقعد (سوريا)، أخذت قراراً بدخول "الناتو" إلى (ليبيا)، أخذت قراراً بتجميد مقعد (ليبيا) وكانت موجودة ولها القيادة في الأدوار. كانت القيادة لـ (قطر) في الحرب السورية وليس لـ (تركيا) مثلاً

نضال قبلان: صحيح

كمال خلف: ما الذي حدث حتّى تغيّر كلّ شيء؟

سليمان النمر: في الحقيقة تبدّلت الأدوار. الآن النظام العربي الرسمي ترك الدور لـ (الولايات المتّحدة) في حين ترك النظام السوري الدور لـ (روسيا) وللرئيس "بوتين" والرئيس "إردوغان" يُريد أن يقول "أنا أيضاً لي دور وأنا لي طموحات إقليمية، أنا لي دور إقليمي ويجب أن أكون موجوداً"، للأسف النظام العربي الرسمي سواء في (سوريا) أو في غير (سوريا) سلَّم مقاليده إلى الدول الأُخرى كما قلت. حتّى في ما يخص الدور السعودي، (السعودية) انسحبت من دورها في (سوريا)، (السعودية) الآن مشغولة فقط بمستنقع حرب (اليمن)، (السعودية) الآن تبحث عن مخرج لحربها في (اليمن) وغير معنيّة بأيّة ملفّات أُخرى رُغم ما يبدو للبعض من بعيد أنّ (السعودية) تتدخل. (السعودية) إسمح لي أن أقول لك كقارئ للوضع السعودي والخليجي، (السعوديّة) تبتعِد وهي ابتعدت عن ملفّ الأزمة السوريّة. (السعوديّة) سلّمت الملف لـ (الولايات المتحدة) لذلك نُلاحظ أنّ (الولايات المتحدة)

كمال خلف: أُستاذ "سليمان" بعد الفاصل، يعني بعد نصف الحلقة أو في النصف الثاني من الحلقة سوف نتحدّث في شكلٍ مُستفيض عن (السعوديّة) و(قطر) وعن (الولايات المتّحدة) وأدوار اللاعبين الآخرين. الآن نتحدّث عن الشمال السوري و(تركيا). ربّما لم يسمعك الدكتور "نضال"، أوجّه لك التحيّة كزميل سابق

نضال قبلان: شكراً

كمال خلف: وأنّك تركت عالم الإعلام إلى عالم السياسة وعالم الدبلوماسية

نضال قبلان: لا لم أترك، لم أترك

كمال خلف: فقط لأنك لم تسمع هذا الجزء فأنا أُعيده عليك

نضال قبلان: شكراً

كمال خلف: أشار الأُستاذ "سليمان النمر" إلى القمّة وقال إنّها قمّة تعكِس غياب أدوار النظام الرسمي العربي بما فيها (سوريا)، يعني اليوم رئيس (روسيا) ورئيس (تركيا) يقرّران مصير منطقة عربيّة في الشمال السوري إذا أردت أن تُعلِّق على هذا الموضوع  

نضال قبلان: بعُجالة، أولاً لا يوجد شيء إسمه نظام عربي. كما تفضّلت، الجامعة العربيّة جزء أساس من التآمر على (سوريا) وهي التي مرّرت وهي التي علّقت العضوية وهي التي أعطت مقعد (سوريا) لـخطيب جامع، أوكي؟

كمال خلف: تقصد "معاذ الخطيب"

نضال قبلان: نعم، هذه الأنظمة الرسمية في مُعظمها باستثناء دول قليلة مثل (لبنان) و(العراق) و(الجزائر) التي ربّما لا يُعوّل عليها. في الحديث عن الأزمات التي أدّت إلى تبدُّل الأدوار على المسرح السوري، ليس فقط (السعودية) غارقة في المُستنقع اليمني، وهي حرب عبثية كما كلنا بتنا نعرِف وحتّى أن السعوديين يعرِفون ذلك، أنت تعرِف وأنا أعرف أنّ جزءاً كبيراً حتّى من الجيش السعودي والمُجتمع السعودي هم من (حضرموت)، يمنيون مُجنّسون، وفي (الإمارات) نفس العمليّة وفي العديد من بلدان الخليج، بعضهم في مناصب حسّاسة حتّى داخل الجيش وأنا لي أصدقاء يمنيّون كانوا ضبّاطاً في سلاح الجوّ الإماراتي، فأنت كيف تُحارب

كمال خلف: هذا موضوع آخر

نضال قبلان: القطري غارِق في مُستنقع الحصار والتوتُّر في العلاقات الخليجية

كمال خلف: لكن قبل دكتور، قبل الحصار كان الدور القطري يتراجع

نضال قبلان: قبل الحصار كان الدور القطري، وقالها "حمد بن جاسم" وكنّا نعرِفها لكن هذا الرجل

كمال خلف: هذا قبل الحصار

نضال قبلان: شوف، الرئيس "بشّار الأسد" قال عن "ترامب" الذي يُخرِّب العالم، "هذا ربما أحسن رئيس أميركي لأنّه Transparent أو شفّاف"، يعني هذا مُشاغِب وأزعر وبلطجي لكنّه لا يخجل من ذلك ويتحدّث. الشيء نفسه "حمد بن جاسم"، هو كان رأس الحربة، هو الذي ورّط حتّى الأمير وأنا أعرِفه شخصياً منذ عشرين سنة، والأمير قبل أن يُصبح أميراً أنا أعرِفه، هو الذي ورّطهم وهو كان يقود الحملة. (السعوديّة) ربّما كما قال دفَعَتهم إلى قيادة الحملة لتضعهم كبش فداء، إذا نجح المُخطط يعودون إلى احتواء (قطر) كون (السعودية) الدولة الأقوى والأكبر

كمال خلف: لكن هذه أدوارهم دكتور أم أدوار أُعطيت لهم؟

نضال قبلان: لا، أُعطيت لهم

كمال خلف: لماذا سُحبت منهم لاحقاً؟

نضال قبلان: لأنهم فشلوا، هو اعترف وقال "نحن فشِلنا في (سوريا)، فلتت منّا الطريدة"، وهل نسينا؟ لا ننسى! هذا القطري، لكن ماذا حدث لليبي وماذا حدث للمصري؟ لقد تخرّب كلّ الوطن العربي. إذا كان لا يزال في بعض الدول شيء يستحق الاحترام كدُوَل، مؤسّسات دخلوها وخرّبوها. كان الناس يحكون عن "القذّافي"، انظر إلى (ليبيا)! كانوا يحكون عن "صدّام حسين"، أنظر إلى (العراق)

كمال خلف: دكتور، أنا كنت سأتحدّث عن هذا الموضوع في الجزء الثاني لكن بما أنّك تحدّثت عنه، نعم

نضال قبلان: لكن موضوع النظام، كلمة "النظام" أنا شخصياً لا أُدافع عن أحد، ولكن كلمة "النظام" تستفزّني، فإذا أردنا أن نقول "النظام السوري" نعود إلى هذا الموضوع. هذه دولة فيها مؤسّسات وإلا لما صمدت تسع سنوات، صحيح؟ في وجه هذه المؤامرة والحرب الكونيّة التي هم يعترفون بأنّ كلفتها لحد الآن صارت مئات مليارات الدولارات

كمال خلف: ولكن كمُصطلح كلّ دولة فيها نظام

نضال قبلان: خلص إذاً، نُسمّي النظام السوري والنظام التركي والنظام السعودي            

كمال خلف: كلّ دولة فيها نظام، النظام ككلمة ربما استُخدِمت في شكلٍ سيّئ 

نضال قبلان: على التلفزيون الألماني قلت للمحاور: "تسألني عن النظام السوري أُجيبك عن النظام الألماني"

كمال خلف: فقط بسبب تحدّثكما عن أدوار (السعوديّة) و(قطر) وإلى آخره سلفاً ولأنني كنت قرّرت أن نتحدّث عن الشمال السوري قبل ذلك، "مركز الإمارات للدراسات" إذا كان زملاؤنا يحضّرون لنا ما قاله عن صراع اللاعبين في (سوريا) وإمكانيّة تحوّلها إلى حرب إقليمية. "مركز الإمارات للدراسات" مُشاهدينا يقول: "اتّبع اللاعبون الكبار في المسرح السوري، (روسيا) و(الولايات المتحدة)، استراتيجية تبادل الرسائل وكان واضحاً أنّ (الولايات المتّحدة) هي الطرف الذي بدأ هذه اللعبة، فأرادت إيصال رسالة إلى (روسيا) تنطوي على إنذارها بوجود خيارات أُخرى من شأنها أن ترفع كلفة وجودها في (سوريا) وتُصعِّب عمليّة سيطرتها إذا لم تأخذ مصالِح (الولايات المتّحدة) بشكلٍ جدّي. أدارتا (روسيا) و(الولايات المتحدة) الصراع في (سوريا) عبر توازنٍ دقيقٍ بينهما، وقد سار الصراع العسكريّ والسياسيّ على وقع التوافق والخلاف بين اللاعبين الكبيرين. غير أنّ عدم قدرة الطرفين على الوصول إلى تطوير مقاربة للوضع السوري للخروج من المأزق، فلا هما أوقفا المعارِك ولا فتحا باب السياسة، دفع الأطراف الإقليمية إلى مُحاولات التفلُّت من هذه الوضعيّة. وتكمن المشكلة في (سوريا) في أدوار ومواقع الأطراف الإقليمية، فإذا كان اللاعبون الكبار يعرِفون حدودهم وأدوارهم فإنّه على العكس من ذلك تبدو استثمارات اللاعبين الإقليميين غير مضمونة، كما أنّ مصالِحهم ليست مأخوذة في الاعتبار بالضرورة وقد تؤدّي عمليّات تشكيل (سوريا) المُستقبليّة إلى إخراجهم من دائِرة التأثير". يعني قبل أن أذهب لعند الأُستاذ "سليمان"، الـ 137 ملياراً التي دفعتها (قطر) اختفت بناءً على هذا الكلام

نضال قبلان: أكثر، أنا أعرِف بالمناسبة الدكتور "جمال سند السويدي" وهو مدير هذا المركز، أعرِفه شخصياً وهو من أقرب المُقرّبين، وهو في المناسبة من أصول غير إماراتيّة وجنّسه الشيخ "محمد بن زايد" وسلّمه هذا المركز، فأنا أعرِفه

كمال خلف: ما شاء الله، الأرشيف كلّه عندك

نضال قبلان: كلّهم أعرِفهم شخصياً حتّى الشيخ "محمد"، وثلاثة أرباع أولاد الشيخ "زايد" أنا دخلت إلى بيوتهم، كما تعلم أسّسنا لهم "تلفزيون أبو ظبي" ففتحت لنا أبواب كثيرة. شوف، (الإمارات) كان لها دور أساسي في البداية في الحرب على (سوريا)

كمال خلف: أنا لا أتحدّث عن دور (الإمارات). هنا يقول "مركز الإمارات"

نضال قبلان: يتحدّث عن الأميركي والأوروبي

كمال خلف: أنّه أُعطيَ هامشاً لأدوار اللاعبين الإقليميين ولاحقاً "سيخرجون من المولِد بل حمُّص" لأنهم سيُخرجون من دائِرة التأثير، بمعنى            

نضال قبلان: كلّهم بيادق. التركي في رأيك عنده الكثير من الاستقلالية؟

كمال خلف: حتّى (تركيا) بيدق؟

نضال قبلان: طبعاً لكنّها بيدق كبير قليلاً، بيدق طبعاً. ألم يكن إردوغان بالأمس يستجدي "الباتريوت" من الأميركيين وكانوا يرفضون ويضعون له الشروط، وأحضروا له بطّاريتين من قاعدة (إنجرليك) مع إحداثيات جاهزة؟ على فكرة، هو يعتقد أنّ في إمكانه أن يتحدّى الطيران الروسي أو أن تكون في يده ورقة ضاغطة قبل هذا الاجتماع. شوف يا سيّدي، أنا سأنتظر إلى أن تدخل إلى الملفّ لأنّ هناك الكثير من النقاط والتطوّرات البالغة الأهميّة. بالنسبة لهذا الموضوع، كلّ الناس يعرفون أنّ الحرب هي حرب بين اللاعبين الكبار تُخاض على أراضي البلدان الأُخرى

كمال خلف: نحن هنا في الحلقة دكتور وأُستاذ "سليمان" ومُشاهدينا تحدّثنا عن أدوار فاعلة لدول عربيّة أو إقليمية مثل (تركيا) و(السعودية) و(قطر)، بعد ذلك تمّ سحب الملفّ منهم وجلسوا جانباً. دعنا نرى أيضاً في نهاية الحلقة، ربما في المحور اللاحق، إذا كانت هذه الدول ستلعب أدواراً جديدة في المستقبل

نضال قبلان: تماماً، فقط جملة واحدة. باختصار، رأيي وقد أكون مخطئاً، ما يتم عمله الآن مع "إردوغان" هو إعادة للسيناريو الذي تمّ توريط "صدّام حسين" بموجبه في غزو (الكويت)

كمال خلف: حسناً، أُستاذ "سليمان النمر". قمةّ "بوتين" "إردوغان" حضرتك أشرت إليها. نحن عشيّة القمّة اليوم، ما هو المتوقّع، اتفاق جديد، (سوتشي) جديد، حديث عن الميدان كما جرى في (سوتشي) أو (أضنة 2) أم مصير (إدلب) بالكامل؟ تتوقّع ماذا سيكون في مُحصّلة هذا اللقاء؟

سليمان النمر: في الحقيقة المعركة الجارية حالياً في (إدلب) تحوّلت إلى ما يُشبه الحرب الإقليمية المُصغّرة، وإذا ما دخلت (روسيا) على خطّ المعارِك مباشرةً فإنّ الخوف من أن تتفاقم الأمور والأوضاع وتُصبِح هذه الحرب مُنازلة كُبرى لاسيّما أنّنا لاحظنا كلّنا أنّ وفداً أميركياً قام بزيارة مُحافظة (إدلب) ونزل في الطائِرة المروحيّة عند معبر (باب الهوى) التركي السوري، وهناك التقى مع ما يُسمّون بـ "الخُوذ البيضاء" ومع بعض قوى المُعارضة المُسلّحة السورية

كمال خلف: صحيح

سليمان النمر: هذه رسالة من (الولايات المتّحدة) إلى اللاعبين في الملف السوري

كمال خلف: إلى (روسيا)

سليمان النمر: بأننا موجودون، هذا أولاً. ثانياً هذه إشارة أيضاً إلى أنّ (الولايات المتّحدة) تُحاول إعادة استقطاب (تركيا) إلى جانبها بعد النشوز التركي أو بعد التقارُب التركي الروسي، هذه رسالة ثانية. الرسالة الثالثة للقوى الإقليمية التي تلعب في (سوريا) مثل (إيران)، مثل أيضاً النظام السوري، أنّه لا حلّ من دوننا، نحن لاعبون أساسيون في هذه الأزمة، نحن لاعبون أساسيون في ما يجري في (سوريا) والدليل أنّ هناك نحو سبعمئة عسكري أميركي متواجدون في شمال شرق (سوريا)، فهذا الدور الأميركي هو استمرار لدورهم القذر. أنا أتفق مع العديد من الناس أنّ الدور الأميركي في المنطقة هو دورٌ قذر وأنّ استسلام النظام العربي لـ (الولايات المتحدة) جعلهم يقفون متفرّجين على ما يجري ليس في (سوريا) فقط ولكن في كلّ مكان. إضافةً إلى أن الأميركيين يحاولون أن يُظهروا أنّ لهم دور، نرى أنّ (إيران) أيضاً لها دور في ما يجري والدليل أنّ "حزب الله" أرسلَ ألف عنصر من قوّاته إلى منطقة (إدلب) لاسيّما (سراقب) الأمر الذي جعلَ (تركيا) تقصف موقعاً لـ "حزب الله" ومواقع لوحدات عسكريّة مدعومة من (إيران) الأمر الذي جعلَ المركز الاستشاري الإيراني في (سوريا)، وهو يُمثِّل ما يُسمّى بالمستشارين العسكريين الإيرانيين، يوجّه تحذيراً لـ (تركيا) أو للأتراك بأنّ النقاط العسكريّة التركية موجودة في مرمى نيران القوات الإيرانية لكنّها تتجنّب الردّ على مصادر النيران التركية. فهلّ هناك نيّة لـ (إيران) للدخول في معركة ضدّ الجانب التركي؟ لا أعتقد ذلك، (طهران) تريد أن  

كمال خلف: مع وجود علاقات جيّدة تركية إيرانية. لكن المُلاحَظ أُستاذ "سليمان نمر" في الخطاب السياسي التركي خلال الأزمة الحاليّة، قبل أن نذهب إلى الفاصل، وجود خطابين في (تركيا)، هناك خطاب سياسي يُحاول ابتزاز (أوروبا) باللاجئين، يحاول الوصول إلى اتفاق مع (روسيا)، يتعاون ويُنسِّق مع (إيران) ويُغلِّب مصالِح (إيران) والدليل أنّهم التزموا في الموضوع وحتّى خرجوا من (سراقب) ودخلها الجيش السوري وحلفاؤه؛ وهناك خطاب شعبوي آخر يتحدث عن الجيش المُحمّدي وعن الإنسانية في موضوع اللاجئين وعن (إيران) الرافضيّة الشيعية المجوسيّة. يعني هناك نوع من انفصام الخطاب أو التكتيك، يعني ما يُقال شعبياً غير السياسات الحقيقة

سليمان النمر: في الحقيقة، لا أحد يستطيع أن يُخفي الأطماع التركيّة في (سوريا) أو على الأقلّ رغبة (تركيا) في أن تكون القوّة الإقليمية المؤثِّرة في الأزمة السورية. للأسف وهذه وجهة نظري منذ سنوات، أقول إنّ وضعنا العربيّ العاجز ووضع أنظمتنا العربيّة المهلل الذي تُعبِّر عنه الجامعة العربيّة التي أمينها العام كان يُصافِح ويُعانق وزيرة خارجيّة العدوّ قبل سنواتٍ طويلة، هذا أصبح أمين عام جامعة الدول العربيّة التي تُمثِّل الدول العربيّة وتُمثِّل النظام العربي العاجز. من هنا نرى أنّ الأطراف الإقليمية الأُخرى تُحاول أن تفرِض هيمنتها على عالمنا العربيّ سواء (تركيا) سواء (إيران)، حتّى (روسيا). (روسيا) أيضاً عملت على قَضْم (سوريا) قطعةً قطعة وهي تتأنّى أو تأخُذ استراحة بين حينٍ وآخر من خلال اتفاقات أو هدنة مثل اتفاق (أستانا) واتفاق (سوتشي)، هذا كلّه يدلّ على أنّ (روسيا) أيضاً لها

كمال خلف: أُستاذ "سليمان النمر"، اسمح لي أن أُقاطعك ونذهب إلى فاصل إذا سمحت لي

سليمان النمر: تفضّل

كمال خلف: عذراً على المُقاطعة أُستاذ "سليمان". مُشاهدينا فاصل قصير ثمّ نعود من جديد إلى "لعبة الأُمم"

المحور الثاني

كمال خلف: تحيّة من جديد مُشاهدينا من هنا، من العاصمة السوريّة (دمشق) على وَقْع التطوّرات الميدانيّة والسياسية في (سوريا). أعود وأُرحِّب بضيفيَّ الأُستاذ "سليمان النمر" من (إسطنبول) والدكتور "نضال قبلان" سفير (سوريا) السابق، لا أدري إذا السابق أم لا زلت

نضال قبلان: آخر واحِد، لا آخِر واحد

كمال خلف: حسناً. دكتور "نضال" هل توافق على ما قاله الأُستاذ "سليمان النمر" حول القمّة في تعليق؟

نضال قبلان: أتّفق معه في جزء وأختلف معه في آخر. أولاً موضوع غياب النظام عن المفاوضات، كلّنا يعلم أنه لا يوجد تواصل مُباشر ولا أحد يُشرِّفه أن يتّصل أو يتواصل مُباشرةً مع هذا النظام المُجرِم بقيادة "إردوغان"، وبالتالي إذا كان الروسي قوّة عُظمى دولية يحمِل أوراقك وأفكارك وشروطك لأيّة تسوية معيّنة أنا لا أرى في ذلك دليل ضعف، على العكس، عندما يكون حليفك دولة عُظمى تنقل مصالحك وعندما لا تنقل مصالِحك لديك خيارات أُخرى، فأنا لا أرى ذلك غياباً للنظام، هذا أولاً. فقط تعقيب على عدّة نقاط بسرعة، أولاً تسلّل الوفد الأميركي عبر معبر (باب الهوى) هذا يعني دخول لصوص وليس دليل قوّة. أنا أقول أهمّ من ذلك، ما العلاقة بين توقيت زيارة الأميركيين، عفواً

كمال خلف: دكتور، (أميركا) قالت "نحن هنا"، يعني "كيلي كرافت" التي كانت و"جيمس جيفري"، يعني أعضاء في إدارة "ترامب"

نضال قبلان: يا حبيبنا، هلّ أجريت لـ "ترامب" إحصائية عن عدد الكلمات التي يصرّح بها وبعد ربع ساعة يفعل عكسها؟ من موضوع الكرد في شمال (العراق) إلى الكرد في شمال (سوريا) إلى (ليبيا) إلى (تركيا)، هذا كلّه خلال ربع ساعة. ما أوجُه الشبه بين "إردوغان" وما بين "ترامب" وقبله "جورج بوش الإبن"؟ ذاك أعتقد أنّ "المسيح" أنزل عليه الوحي لكي يُدافع دفاعاً عن المسيحية وأحدث خراباً في نصف العالم، وهذا العينتين يجهّز جيش مُحمّدي وكأنّ الذين يُقاتلهم كُفّار "قريش". يا حبيبي، 95 في المئة من عناصر، لا بأس هذا سرّ عسكري ربما، 95 في المئة على الأقلّ من قوّات العميد "سهيل الحسن"، "نمر"، من السنّة. طبعاً لا نُحبّ أصلاً الحديث في هذه اللغة

كمال خلف: صحيح

نضال قبلان: في رأيي، "إردوغان" في ورطة حقيقية. أولاً، دعنا نُعطي المُشاهدين بعض المعلومات ربما الجديدة التي ربّما لا يعرفونها

كمال خلف: لكن في شكلٍ مكثف، نعم

نضال قبلان: أجل التي لا يعرفونها. أولاً هناك أسرى من الجيش التركي، أتحفّظ عن ذِكر العدد والمكان لكنّها معلومة مؤكّدة مئة في المئة، هنالك أسرى. أهمّ من ذلك، هنالك عناصر في الجيش التركي من أبناء (لواء إسكندرون) السوري السليب جاؤوا وسلّموا أنفسهم للجيش السوري ورفضوا إطلاق النار على الجيش السوري، هناك أناس لا يزال عندهم انتماء. صحيح أنّه الآن يخرج منهم يعني أعداد، هذا ليس مهماً، المهمّ ما هو "الجيش المُحمّدي"؟ عندما يتبيّن أنّ "المحيسني" هو رأس الإرهاب في (سوريا) والمشرّع الأول لهم والمنظِّر الـ Mentor والأب الروحي له، ويناشد "إردوغان" أحفاد العُثمانيين إعادة أمجاد أجدادهم، أين الجيش المُحمّدي؟  كيف تُنسِّق مع (إسرائيل) لتضربا معاً والدور والتماهي التام في تكامُل الأدوار بين "إردوغان" وجيشه وبين "نتنياهو" وجيشه على المسرح السوري وتأتي وتحكيني بجيش مُحمّدي؟ إذاً هذا تجييش طائِفي، إذا أنت بدأت تفقُد الأوراق الأساسية وبدأت تلعب على الموضوع الشعبوي، نعم

كمال خلف: إسمح لي فقط، أُستاذ "سليمان النمر"، بالنسبة لأوراق القوّة لكلا الطرفين، في المواجهة الأخيرة يبدو أنّ كلا الطرفين استعرضا أوراقهما؛ في ميزان الربح والخسارة وفي استعراض القوّة أو استعراض الأوراق كيف يُمكن تقييمها؟

سليمان النمر: شوف، العمليّات العسكريّة التركيّة في مُحافظة (إدلب) تُظهِر أنّ لـ (تركيا) نوايا في احتلال الشمال السوري وسلخه عن الوطن الأُمّ، وما يُلاحَظ ميدانياً وجود اندفاع عسكري تركي نحو توسيع المعارِك إلى أبعد من (سراقب) وصولاً إلى محلّة (النعمان). هذا التصعيد العسكري التركي يُشير إلى أنّ (تركيا) تُريد والرئيس "إردوغان" بالذات يُريد تحقيق نصر عسكري في هذه المعركة التي يخوضها من أجل أن يحفظ ماء وجهه على الأقلّ في داخل (تركيا) أولاً. الشيء الثاني، أنّه حتّى يحث حلفاءه أو من كانوا حلفاءه الغربيين على دعمه ومن هنا للأسف نجد أنّ الجميع يستخدم للأسف ورقة مآسي اللاجئين السوريين الذين اندفع أكثر من مئة ألف منهم نحو الحدود الأوروبيّة لكي يهربوا

كمال خلف: أُستاذ "سليمان" دعني ألخِّص فقط الأوراق التي استخدِمت. في (تركيا) موضوع اللاجئين في وجه (أوروبا) للضغط على (روسيا) طبعاً، موضوع "الناتو"، موضوع "الباتريوت"، وموضوع تسليح المُعارضة أو تسليح الجماعات المُسلّحة بمضادّات الطائرات ما أدّى إلى إسقاط بعض الطائِرات. أوراق (روسيا) يبدو كلّها لم تُكشَف لكن ممكن أن تُقدِم (روسيا) على تسليح أيضاً جماعات كرديّة بمضادّات طائِرات. هناك موضوع (ليبيا) أيضاً من الأوراق الروسية التي يُمكن التلويح فيها. في مُعادلة الأوراق في القمّة المُقبلة، مَن يستطيع أن يفرُض رأيه على الآخر؟ هناك أوراق استُعمِلت وهناك أوراق هُدِّدَ باستعمالها

سليمان النمر: أقول إنّ (روسيا) الآن هي التي تواجه (تركيا) في شكلٍ غير مُباشر والدليل على ذلك أنّه بعد تحرير (سراقب) وبعد دخول قوّات النظام السوري، التي دخلت إليها لتحفظ الأمن هي قوّات الشُرطة العسكريّة الروسيّة ما يُشير إلى أنّ الروس يُقاتلون في معركة (إدلب) تحت ستار الجيش العربي السوري، وهم يدعمون الجيش العربي السوري مثلما (تركيا) تُقاتل ولكن (تركيا) أصبحت تُقاتل مباشرةً وليس فقط عن طريق ما يُسمّى بقوى المُعارضة السوريّة المُسلّحة. إذاً هناك مواجهة تركية روسيّة ولكنّ الطرفين يسعيان كيلا يُظهرا أنّ هناك مواجهة بينهما. (تركيا) حتّى الآن لا تتحدّث عن مواجهة مع (إيران)، لا تتحدّث أنّها تواجه (روسيا)، (تركيا) تتحدّث عن أنّها تُريد تحرير المناطق التي اتُّفق مع (روسيا) عليها بموجب اتّقاف (سوتشي) و(أستانا) ولا تريد أن تُظهِر أنّ هناك مواجهة مُباشرة بينها وبين (روسيا) ولكن انعقاد القمّة في (موسكو) غداً بين الرئيس "بوتين" والرئيس "إردوغان" يدلّ على أنّهما الطرفان أو اللاعبان الأساسيان في ما يجري في (إدلب) حالياً وهما اللذان يريدان أن يتوصّلا إلى حلّ. طبعاً "إردوغان" يُريد أن يتوصّل إلى حلٍّ يحفظ ماء وجهه و(روسيا) تُريد أيضاً أن تُظهِر دعمها للنظام في (سوريا) من خلال أننا نؤيِّد عودة مُحافظة (إدلب) إلى الوطن الأُمّ تحت ما يُسمّى بطرد الجماعات الإرهابيّة الإسلاميّة الموجودة، هذا يتمّ على الأرض. أمّا على المُستوى السياسي، عفواً!

كمال خلف: في تقديرك أُستاذ "سليمان"، (تركيا) استخدمت كل أوراقها، يعني أظهرت كل أوراقها في الشمال السوري؟

سليمان النمر: لا، (تركيا) حتّى الآن لم تستخدم كل قوّاتها العسكريّة، (تركيا) الآن تُحاول ألا تصطدِم مع (إيران) رغم أنّها ضربت مواقع لـ "حزب الله" وقتلت ثمانية من "حزب الله" وجرحت العشرات. لكن لاحظنا بعد ذلك أنّ الرئيس التركي "إردوغان" اتّصل بالرئيس "روحاني" وقدّم له التعزية وأبلغه بأنّهم لا يعلمون أنّ في ذاك الموقع، أظن أنّ إسمه موقع (الطلحة)، كانت تتواجد عناصر تابعة لـ (إيران). فـ (تركيا) لا تُريد أن تتواجه مع (إيران) مُباشرةً ولا تُريد أن تتواجه مع (روسيا) مباشرةً، هذا في (سوريا). أيضاً في (ليبيا)، للأسف (ليبيا) وغيرها من الدول العربيّة تدفع ثمن وجود مشروعين عند النظام العربي الرسمي. المشروع الأول تقوده (قطر) وهو احتواء حركات الإسلام السياسي وهذا مشروع كان قد بدأ منذ عام 1997 بعد أن كلّفت (الولايات المتّحدة) (قطر) قيادة هذا المشروع وأن يكون لها الدور الرئيس. لذلك لاحظنا أنّه في تلك المرحلة أقامت (قطر) علاقات جيّدة مع مُختلف حركات الإسلام السياسي سواء "الإخوان المُسلمين" أو حركة "حماس" أو حتّى "طالبان". هناك مشروع آخر وهو مشروع تقوده دولة (الإمارات) العربيّة المتّحدة يتعلّق بضرب حركات التحرّر، عفواً حركات الإسلام السياسي

كمال خلف: حسناً. دكتور "نضال" توجد رسالتان أيضاً، افتتاح السفارة الليبية

نضال قبلان: نعم

كمال خلف: وهناك كلام للرئيس السوري اليوم أيضاً

نضال قبلان: نعم للقناة الروسيّة

كمال خلف: لـ (روسيا) 24

نضال قبلان: نعم. أولاً "إردوغان" يكذب في ما قاله لـ "روحاني"، أنّه لم يكن يعلم بوجود عناصر لـ "حزب الله" في المنطقة. التُركي قصف موقع المُقاومة واستُشهِد سبعة أو ثمانية بعد مقتل 67 جندياً تركياً في اشتباكات مُباشرة بين المُقاومة الإسلاميّة وبين الجيش التركي، فهو كان يعلم وانتقم. ثانياً، بالنسبة إلى موضوع (إيران) وعدم التصعيد مع (إيران) هذا سرّ عسكري لا بأس، إخواننا وحلفاؤنا قاموا بعدما خلت الأجواء للمسيّرات التركية باختصار، على فكرة على الأرض تم تمريغ أنف "إردوغان" وجيشه بالتراب في (سراقب) وهذه معركة للتاريخ وخسِرَ في معاركه أكثر ما خسِر في احتلاله شمال (قبرص) كمّاً ونوعاً

كمال خلف: ولكن في موضوع المُسيّرات؟

نضال قبلان: في ما يخصّ المُسيّرات تمّ تحييد العديد من المُسيّرات التُركيّة باستخدام تقنيات متطوّرة جداً وبعدها تمّ الاتصال بالتركي وقيل له، نخن قادرون أن نُعيد المُسيّرات وجعلها تضرب داخل (تركيا)

كمال خلف: يعني هناك خبراء

نضال قبلان: هناك خبراء حيّدوها وأرجعوها له وقالوا له " اسحبها قبل أن نوجّهها لتضرب في (تركيا) وجنودك في النقاط التركية الثلاث عشرة المُحاصرة، وبالتالي صدر بيان المجلس الاستشاري، فـ "إردوغان" في ورطة. المهم الآن أنّ توقيت عودة العلاقات الليبية السورية هو ضربة كبيرة

كمال خلف: ورسالة أيضاً

نضال قبلان: طبعاً رسالة. مُقابلة السيّد الرئيس وما سُرِّب عنها هي للتأكيد على ما قاله السيّد الرئيس في مقابلاتٍ عدّة والتفرق والتمييز ما بين الشعب التركي والعلاقات مع الناس والعلاقات مع هذا النظام الإجرامي. يا سيّدي، الأُمم المتحدة وليس أنا ولا النظام بين قوسين السوري، الأُمم المتّحدة قالت إنّ القوّات التركية ومُرتزقة القوّات التُركية ارتكبوا جرائِم حرب، "هاني مجالي" في لجنة تابعة للأُمم المتّحدة. أنا أدعو فقط

كمال خلف: أشكرك جزيل الشكر، لأن الصورة فقط، نعم

نضال قبلان: فقط آخِر كلمة. أنا أدعو من خلال هذا المنبر إلى اعتبار "رجب طيّب إردوغان" مُجرِم حرب بعد تقرير الأُمم المتّحدة واعتبار "حزب العدالة والتنمية" تنظيماً إرهابياً

كمال خلف: شكراً جزيلاً لك دكتور "نضال قبلان" سفير (سوريا) السابق في (تركيا) و(سليمان النمر) الكاتب السياسي من (إسطنبول)، وعذراً على تقطُّع الصوت مُشاهدينا. أشكُر طبعاً المُخرِج زميلنا "شوقي"، "بترا أبي نادر" في (بيروت)، "جهاد نخلة" وكلّ فريق العمل في مكتب (دمشق) وزملاءنا في (بيروت). إلى اللقاء