الفتنة الملعونة في لبنان ووجوب وأدها

مَن يعمل على إثارة الأمورالمحرمة؟ ألم يحرّم الإسلام السب والشتم واللعن وكل أشكال الإساءة للآخر؟ ألم يحن الوقت لطحن عقلية التمذهب وإنتاج عقلية الحضارة وكيف نضبط الغلاة في المدارس الإسلامية ونقلل من تأثيرهم على وحدة الصف الإسلامي؟ لقد وقى الله لبنان من فتنة دموية عمياء بسبب رعونة المذهبية وسب الرموز، ويجب وقف العقل المسطح الذي يشعل الفتن بمساوئ التاريخ. علي بن أبي طالب عملاق الإسلام لم يعلّمنا السب ولا اللعن ولا الشتم ولا التكفير، علّمنا كيف نذوب في حب الله وكيف نحترم الإنسان لأنه أخونا في الدين أو نظير لنا في الخلق، وكل من يجعل من علي وسيلة للسب هو من أتباع إبليس ومن الذين يتصورون أنهم يحسنون صنعاً، والصحابة لم يعلّمونا السب والشتم ومَن خرج عن طريقتهم فليس منهم في شيء.

 

المحور الأول:

يحيى أبو زكريا: حيّاكم الله، وبيّاكم، وجعل الجنة مثواكم. 

شيعة شيعة، سنّة سنّة، الشعار القنبلة الذي يريد أن  يعاكس مراد الله، ومطالبته بوأد الفتنة قال الله تعالى والفتنة أشدّ من القتل. السنّي الذي يريد إثارة الفتنة هو صهيوني، والشيعي الذي يعمل على إثارة الفتنة هو صهيوني.

لو كان أهل البيت في عصرنا، وجيل الصحابة لدعوا إلى حب المسلمين، وترك السبّ واللعن والاستهتار، لقد أصبحت الورقة المذهبية الدجاجة التي تبيض ذهبًا تستحضر في كل منعطف. لقد أفتى السيّد علي السيستاني والسيّد علي خامنئي والسيّد محمّد باقر الصدر ومحمّد حسين فضل الله وجمهور واسع من العلماء بحرمة الإساءة لأمّ المؤمنين عائشة، وكل من يخالف مرجعه كأنه خرج عن الدين والملّة. يجب إغلاق القنوات السنّية التكفيرية والقنوات الشيعية التكفيرية كخطة أولى لتنقية الفضاء الإسلامي المُتعفّن والذي يعمل على نشر الفتنة سنّيًا، كان أو شيعيًا، أو غيرهما هو كالقاتل لأن مُروّج الفتنة هو أخطر من التكفيري والمجرم القاتل باسم الله ورسوله. لقد وقى الله لبنان من فتنة دموية عمياء بسبب رعونة المذهبية وسبّ الرموز، وهنا لا بدّ من توجيه الشكر الكبير للجيش اللبناني ومخابرات الجيش وفرع المعلومات والأمن العام اللبناني، وكل مَن سهر في الحفاظ على أمن البلاد والعباد، يجب وقف العقل المُسطّح الذي يشعل الفتنة بمساوئ التاريخ. علي بن أبي طالب عليه السلام ورضوان الله عليه عملاق الإسلام لم يُعلّمنا السبّ، ولا اللعن ولا الشتم ولا التكفير، علّمنا كيف نذوب في حب الله، وكيف نحترم الإنسان لأنّه أخونا في الدين أو نظير لنا في الخلق. وكل مَن يجعل من علي بن أبي طالب وسيلة للسبّ هو من أتباع إبليس ومن الذين يتصوّرون أنهم يحسنون صنعًا. والصحابة رضوان الله عليهم لم يعلّمونا السبّ والشتم، ومَن خرج عن طريقتهم فليس منهم في شيء. مشكلة في التاريخ الإسلامي كانت بين علي بن أبي طالب وعائشة أمّ المؤمنين، وحلّها علي بودّ واحترام وحماها وصانها وأوصلها إلى بيتها مُعزَّزة مُكرَّمة، لماذا نزايد على علي بن أبي طالب؟ كن مثله في الاحترام والتوقير، لو نزل علي إلى مستواك ما كان علي قط. طالبنا ومازلنا نطالب بلقاء فوري وضروري بين شيخ الأزهر أحمد الطيب والسيّد علي السيستاني المرجع الأعلى لوضع ميثاق احترام الرموز الإسلامية وضرورة احترام أهل البيت والصحابة وزوجات النبي، وعندها يُصار إلى وضع قانون يُعاقَب بموجبه كل مَن يهين رموز المسلمين. بهذه الطريقة نوقف الفتن ونلغي دور الغُلاة والمُتطرّفين في كل المذاهب الإسلامية.

"الفتنة الملعونة في لبنان ووجوب وأدها" عنوان برنامج أ ل م ويشاركنا في النقاش الشيخ الفاضل بلال سعيد شعبان رئيس حركة التوحيد الإسلامية. ومن سحمر الطيّبة الشيخ العلامة حسين الخشن صاحب كتاب السيّدة عائشة أمّ المؤمنين رؤية شيعية مُعاصِرة.

مشاهدينا مرحبًا بكم جميعًا.

 

 

"السيّدة عائشة رؤية شيعية مُعاصرة" حسين الخشن.

لعلّ أسوأ ما تقود العاطفة المذهبية إليه هو أن يتوسّل الباحث الحق والباطل للوصول إلى غرقه، وأن يعمى عن الشواهد والأدلّة التي لا تلائم هواه ولا تخدم غرضه فهو قد يمر بتلك الشواهد ولكنه يتعمّد إغفالها أو تجاهلها، وهذا قد يقود الباحث إلى تبرير هذا الخروج عن ضوابط البحث العلمي وأهمّها: الأمانة العلمية بتبريرات مُعينة تحاول أن تُسبغ على عمله لبوسًا دينيًا من قبيل الانتصار للمذهب أو إسقاط الرموز الفاسدة، لكن هذه التبريرات واهية جدًا لأنّ مثل هذا الكلام سوف يؤدّي إلى ضياع الحقائق ويفتح باب الكذب والتزوير على مصراعيه على طريقة بعض الصلاّح الذين وضعوا الأحاديث في فضائل القرآن الكريم  وأنّ حرمة الرسول لا ترقى إليها حرمة أحد من الناس، وأنّ كرامته هي فوق كل اعتبار، وإنّما اكتسبت زوجاته حرمتهن من اقترانهن به، ونلنا الشرف بقربهن منه. وهكذا الحال في صحابته وأهل بيته جميعًا فهو مصدر الشرف والعزّة لكل الناس.

يحيى أبو زكريا: شيخ حسين مبدئيًا أقول لك يا ليتنا كنا معك في سحمر فنغنم برؤية تلك الطبيعة الغنّاء ويشملنا ذلك الهواء العليل، لكن إن شاء الله قريبًا سنكون عندكم بحول الله وقوّته. شيخ حسين أريد أن أعالج هذه الحلقة رجاءً من دون مجاملات ومن دون تبويس لحى كما تقولون في لبنان. لماذا في كل مرة تُسبّ زوجات الرسول أو يُسبّ الصحابة؟ لماذا في كل مرة نستحضر مساوئ التاريخ الإسلامي؟ لو لم تكُ هناك قاعدة معرفية وجذور ثقافية في فكر السنّي والشيعي لما وصلنا إلى هذا الانحطاط وهذا الانزلاق وهذا الانحدار. ودعني أذكّر أن جنابك كتبت كتابين رائعين "تنزيه زوجات الأنبياء عن الفاحشة" وهو كتاب مُتقدّم رؤيوي رائع، وكتاب السيّدة عائشة أمّ المؤمنين رؤية شيعية مُعاصرة.  ولو عملت على نشره في خط طنجة جاكرتا حتى لا يُقال الشيعة يسبّون زوجات النبي. تفضّل شيخ حسين.

حسين الخشن: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلي اللّهم على النبيّ المصطفى محمّد وعلى آله الطاهرين وأصحابه المُنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين، وحيّاكم الله أيها الأحبة والسلام عليكم جميعًا. في الواقع لا يسعني وأنا استمع إلى كلماتك إلا أن أتوجّه إلى جناب رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم لأخطابه لأقول له عُذرًا يا رسول الله، عُذرًا وألف عُذر فهذه الأمّة المرحومة التي أردتها أن تكون شاهدة على الأمم وأردتها، وأرادها ربك أن تكون خير أمّة أُخرِجت للناس إذا بها في مسارها في هذه الأيام تنحدر تنحدر سياسيًا، ويسيطر عليها الأجنبي والصهيوني، تنحدر اقتصاديًا، تنحدر حضاريًا، تنحدر أخلاقيًا، ويصل الانحدار والإسفاف إلى حد أن تشتغل هذه الأمّة ببحث أمر هو من أخصّ خصوصياتك هو من شأنك يتصل بعرسك بزوجك ببيتك. والله إنها لمأساة عظيمة أن ينقسم المسلمون حول زوجة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وفي ذلك ما فيه من الإساءة لهذا النبي الكريم، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم. هذا الاعتذار أسجّله باسمي، وباسم الكثيرين من أبناء هذه الأمّة، وانتقل منه مباشرة للإجابة على سؤالك أخي الكريم لأقول أنّ المشكلة تكمُن في مسار انشقاقي تأريخي طويل لا يزال يرسم جدرًا ويبني جدرانا عالية بين أبناء هذه الأمّة، إنه مسار، إنّه منهج للفرقة بين أبناء الأّمة، منهج ينعكس على الفقه ليغدو فقهنا فقه الشِقاق بدل أن يكون فقه الوفاق وينعكس على العقيدة لنصبح أبناء أمّة تتجاذبها العقائد المختلفة مع أن عقيدتها وفقًا لما جاء في القرآن الكريم وصحيح السنّة عقيدة واضحة وواحدة.

القضية إذًا في منهج لا يزال يعمل هذه الكلمات التي نسمعها من هنا وهناك، هي كلمات طائرة ولا يمكننا أن نواجهها إلا بمنهجٍ مقابل للمنهج الآخر منهج يؤسّس من الناحية النظرية للتلاقي، للحوار، لفقه الوفاق، لتلاقي الأمّة كما أرادها الله أمّة واحدة ويؤسّس من الناحية العملية لبناء الجسور بين أبناء هذه الأمّة، متى سنعود إلى التلاقي في المساجد، في الحوزات والمعاهد، وفي المدارس؟ كما كان السابقون يدرسون في مدارس واحدة ويتلاقون في مساجد واحدة. إن أوجب الواجبات في هذه المرحلة هو قضية مدّ الجسور بين أبناء الأمّة. كم نحن بحاجة إلى شجعان أمثال الشيخ شلتوت في فتواه الشهيرة إلى أمثال السيّد البروجردي إلى أمثال الفقهاء الكبار والعظماء إلى أمثال القادة والفقهاء والمراجع من السيستاني إلى الخامنئي إلى فضل الله إلى غيرهم من الأعلام. هؤلاء لم يكونوا أصحاب كلمات تُطلَق في الهواء، وتدعو إلى الوحدة. لم يكونوا أصحاب مُجاملات قتلتنا المجاملات الوحدة الإسلامية لا تُبنى بالمُجاملات، تُبنى بالجلوس على طاولة واحدة وعلى أرضية واحدة لنفكّك كل الألغام التي ورثناها من تُراثنا ومن تاريخنا.، لنفكّكها ونبني وحدة.

يحيى أبو زكريا: شيخ حسين ولنعم الاستهلال وسوف نكون صريحين إلى أبعد مدى في حلقة اليوم، لأنها حلقة تعرض على المشاهدين وتعرض على الديّان يوم الدين فيسألنا عن كل جملة هل خنّا فيها الله ورسوله والصالحين في هذه الأمّة.

شيخ بلال مثلما يوجد رُعاع في الشيعة، يسبّون الصحابة وأمّ المؤمنين ويردّدون شيعة شيعة يوجد في السنّة رُعاع. اليوم للأسف الشديد في كل منعطف يُقال عن الشيعة أنهم مجوس، صفويون، أبناء متعة، أبناء حرام، ناس يعبدون الحسين، يعبدون علي، يعبدون القبور وهنالك فضائيات لا أريد أن أعدّدها لأنني سوف أساعد الشيطان إذا ذكرت إسمها تتناول طائفة إسلامية كريمة ساهمت في صناعة الحضارة الإسلامية. الشيخ حسين الخشن تحدّث عن الرُعاع في الشيعة، ماذا عن الرُعاع عند أهل السنّة والجماعة؟

بلال شعبان: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومَن والاه وبعد.

كل التحية لك وللشيخ حسين على هذه المُقدّمة الرائعة. جزء من عدّة الشغل التي يستخدمها مشروع الكفر العالمي والاستعمار هو صناعة الفِتَن في ما بين المسلمين، ويدخل من أجمل البوابات يدخل من جمال التعدّدية العرقية، والقومية، والمذهبية. الله عزّ وجلّ يقول ومن آياته اختلاف ألسنتكم وألوانكم، يدخل مشروع الكفر العالمي من خلال ضيق عقولنا إلى هذه التعدّدية التي هي عنوان من عناوين الرحمة الإنسانية العالمية، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين، وما أرسلناك إلا كافّة للناس بشيرًا ونذيرًا يدخل من خلال كل ذلك التنوّع الجميل من أجل أن يصنع فتنة، فهذا المشروع الصهيوني هو دأبه، ولكن بكل أسف نحن ننساق كالأغنام أحيانًا خلف هذه المشاريع من أجل أن نُذبَح على محراب التجزئة والتقسيم الاستعماري لبلادنا ولأمّتنا. عندما تقف أمام تاريخنا العظيم، عندما تقف أمام كل أولئك الكبار من الأئمة ممّن وضعوا أسس مذاهبنا ترى الحنان والعطف والعلاقة الأخوية في ما بينهم، فتسأل أبو حنيفة النعمان صاحب المذهب رضي الله عنه ليقول لك تتلمذت على يد الإمام جعفر الصادق، ويقول بتعبيرٍ شيّق حفظه التاريخ لولا السنتان لهلك النعمان كما تفضّل سماحة الشيخ كانوا يدرسون في نفس المدارس، ويرد عليه الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه قائلًا خرجت من صلب الصدّيق مرتين، فأنا أنتسب إلى أبي بكر الصدّيق من جهة والدي، ومن جهة والدتي أين هم الدهماء من هنا ومن هناك من أصحاب مدرسة الفقه في كلا المدرستين السنّية والشيعية. أكثر من ذلك عندما تسأل أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها مَن أحبّ الناس إلى رسول الله فتقول فاطمة، ثم تسأل ومن الرجال فتقول زوجها.

يحيى أبو زكريا: علي.

بلال شعبان: علي كرَّم الله وجهه، وعندما تسأل فاطمة عمَّن هو أحبّ الناس إلى رسول الله فتقول عائشة وتسأل ومن الرجال فتقول والدها أبو بكر الصدّيق، هذه العلاقة التكاملية التي لا ينسب من خلالها الحب إلى ذلك الحب الاستحواذي الذي استحوذ فيه على الصحابة ويستحوذ فيه الآخر على أهل البيت فأصنع مدرسة منقسمة مُتشرذِمة لم تنقسم، وإنّما قسّمتها بجهلي أو بحبي الاستحواذي لم يختلف الصحابة وآل البيت لأنهم مدرسة الإسلام الواحدة التي قال الله تبارك وتعالى فيها إنّ الدين عند الله الإسلام، ومَن يبتغي غير الإسلام دينًا فلن يقبل منه. الفقه هو مدارس وليس بمعسكرات سياسية نصطفّ خلفها من أجل أن ننقتل، يجب أن يفهم الجميع أن المشروع يجب أن يكون مشروع اتحاد حول عنوان واحد، فإذا لم يوحّدنا الرب الواحد والدين الواحد والقرآن الواحد والنبي الواحد فما الذي يجمعنا؟ الذي يجمعنا كما قال عليّ كرَّم الله وجهه، والناس صنفان إما اخٌ لك في الدين أو نظير لك في الخلق، هو أخ في الدين أو أخ في الطين، وهناك أخوة في الطين حتى مع غير المسلمين، فكيف نختلف بعد ذلك على سادتنا وعلى مَن حملوا هذا الدين إلينا؟ والله ولو جاء علي وعُمر وأبو بكر وعثمان إلى هذه الأيام والله لاتخذوا قرارًا بتعزيرنا جميعًا، بتعزيرنا جميعًا سنّة وشيعة لأننا أسأنا إلى تاريخنا وأسأنا إلى سيّد الخلق محمّد صلّى الله عليه وسلّم عندما نتناول صحابته أو آل بيته أو زوجاته رضوان الله تبارك وتعالى عليهن.

لذلك ما يجري اليوم هو مشروع استعماري والعدو من طبيعته العدوان أنا لا أنسب القضية إلى مؤامرة هو هذا "إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعًا"، هذا هو ديدن فرعون، ولكن أين عقلي أين نقلي؟ أين ديني؟ أين قرآني؟ أين سنّة الصحابة والآل وسنّة رسول الله محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم؟

يحيى أبو زكريا: المشكلة يا شيخ بلال سعيد شعبان أنّ قومًا اعتبروا أنفسهم من الصحابة ظنّوا أن النَيْل من أهل البيت سيرفع من قيمة الصحابة، وإن قومًا ظنّوا أنفسهم من أهل البيت، ظنّوا أنّ النَيْل من الصحابة سيرفع من قيمة أهل البيت، لا يمكنهم أن ينظروا إلى قوله تعالى محمّد رسول الله والذين معه أشداء على الكفّار رحماء بينهم، عنده حتى يرتقي يجب أن يدمّر ذاك. وهنا دعني أعود إلى الشيخ حسين، شيخ حسين المصريون يقولون أسمع كلامك أصدّقك، وأرى أعمالك أتعجّب، نحن عندنا فتاوى كثيرة تُحرّم النَيْل من الصحابة رضوان الله عليهم وعائشة أمّ المؤمنين. فتوى صريحة للمرجع السيّد علي خامنئي مرشد الدولة الإسلامية والثورة الإسلامية عندما سئل عن النَيْل من الصحابة وأمّ المؤمنين فقال يُحرّم النَيْل من رموز إخواننا السنّة فضلًا عن اتهام زوجة النبي بما يخلّ بشرفها، بل هذا الأمر ممتنع على نساء الأنبياء وخصوصًا سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. هذا السيّد علي الخامنئي الذي يظلّ يُكرّر، السيّد السيستاني وهو أول مرجع المرجع الأعلى عندما ورده السؤال بخط يده، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد فقد تردّد في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لموكب في يوم استشهاد الإمام الجواد عليه السلام وتظهر فيه مجموعة من الناس في منطقة الأعظمية يهتفون بسبّ عُمر وعائشة وغيرهما، فهل هذا العمل مُدان من قِبَل المرجعية الدينية العليا وخصوصاً في ما يتعلّق بشعائر أهل السنّة؟ أجاب السيّد السيستاني بخط يده هذا التصرّف مُدان ومُستنكَر جدًا وعلى خلاف ما أمر به أئمة أهل البيت عليهم السلام شيعتهم.

إذًا كان الشيخ حسين المراجع يفتون بالحرمة لما ينبعث ناس يدسّون على مراجعهم، لا يلتفتون إلى ما يأمر به مراجعهم، ولماذا هؤلاء المراجع لا يعودون ويسحبون الشرعية من الرُعاع؟

حسين الخشن: أنا أعتقد أخي العزيز أن هذه الفتاوى بحاجة إلى تفعيل في الأمّة، فلا يكفي أن تصدر الفتوى مع أنني أقدّر عاليًا هذه الفتاوى التي تحرّم الإساءة إلى الصحابة أو إلى زوجات النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى أمّهات المؤمنين تحديدًا. وهنا اسمح لي أن أقول إن الحديث عن السبّ أو النَيْل لا يحتاج إلى برهان لتحريمه، فالسبّ قبيح في شريعة العقل والعقلاء قبل وبعد أن يكون قبيحًا في شريعة ربّ السماء، أترى دينًا أو أمّة تتوسّل إلى غاياتها بأساليب السبّ، وقد نهانا الله سبحانه وتعالى عن سبّ آلهة المُشركين لأن ذلك يستوجب سبّ الله سبحانه وتعالى ولا تسبّوا الذين يدعون من دون الله فيسبّوا الله عدوًا بغير عِلم. السبّ هو أسلوب الجُبناء، أسلوب الضُعفاء، الإنسان القوي يتكلّم بالمنطق وبالحجّة، أما السبّ فهو قبيح ولهذا إذا كان السبّ لمطلق إنسان، فكيف إذا كان السبّ لإنسان مؤمن إذا كان السبّ لصحابي إذا كان السبّ لزوجة ولعرض رسول (لاله) صلّى الله عليه وآله وسلّم؟ من هنا فإنّ النَيْل من زوجات النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم ليس أمرًا مُحرّمًا فحسب، بل يستجوب التعزير الشرعي وحرمة هؤلاء النسوة من حرمة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم وإذا قذف شخص زوجة النبي بالفاحشة فإنه يستوجب العقوبة المُغلّظة ليست عقوبة عادية عقوبة مُغلّظة كما يقول علماء الفقه لأنها زوجة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله وسلّم، ولهذا هذا المناخ ينبغي أن يكون طبيعيًا. وأنا إسمح لي هنا أن أتوجّه إلى الشيعة إلى أهلي وإخواني وأحبابي من عامّة الشيعة، أليس علياً هو قدوتنا؟ تعالوا وانظروا كيف تعامل عليّ عليه السلام مع السيّدة عائشة بعد معركة الجمل حصل ما حصل، وعلي هو الإمام الشرعي وخرجت عائشة مع مَن أخرجها إلى البصرة، هذه قضية تاريخية لا تُنكَر، لكن كيف تصرّف علي؟ تصرّف بسمو أرسل معها ليحفظ حرمتها أرسل معها أخاها محمّد بن أبي بكر و50 امرأة ملثمّة امرأة حتى لا تنكشف أمام أحد من رجال المسلمين، وعندما ألحّ جيش الإمام في البصرة على أن يقتسموا غنائم الحرب حرب البصرة قال لهم ليُسكتهم، وقد سنّ علي سنّة عظيمة في قضية الاحتراب الداخلي أنه لا تُباح أموال المسلمين لبعضهم البعض في الحروب الداخلية فليسكت أصحابه، قال لهم وأيّكم يأخذ عائشة في سهمه؟ أيّكم يأخذ أمّه في سهمه؟ هذا كلام علي أتأخذون أمّكم تقتسمونها، فأفحمهم وسكتوا جميعًا، وقد قال بعد أن انتهت المعركة قال وأما عائشة فقد أدركها رأي النساء وضغن غلى في صدرها وهي استمع إلى هذه الكلمة استمعوا إلى هذه الكلمة  جيدًا وهي بعد على حرمتها الأولى.

أيام رسول الله وهي بعد على حرمتها الأولى والحساب إلى الله الله يحاسب هذا تصرّف علي وعندما سمع إثنين من أصحابه يسبّانها في البصرة جلدهما تقول الرواية جلد كل واحد منهما مئة جلدة يفعل ذلك والدم دم المسلمين لا يزال في الأرض، فما بالك الآن.

يحيى أبو زكريا: شيخ حسين لو طبّقنا حكم علي هذا عملاق الإسلام لله ذرّه كلّما أقرأ عن سيرته يقشعر بدني لجلدنا الآلاف اليوم في خط طنجا جاكرتا. مشكلتنا يا شيخ حسين يا صديقي الحبيب أننا نقرأ التاريخ الإسلامي بعيون الصهاينة، لا بعيون الإسلام الجامع المانع الذي يدعو إلى الحب والتلاقي والحوار واللقاء.

مشاهدينا  سرّ يا حصاني قبل أن يطول لساني، فاصل وأعود إليكم.

"كتاب العواصم من القواسم" أبو بكر بن العربي.

يُعدّ هذا الكتاب العواصم من القواسم الذي ألّفه عالم من كبار أئمّة المسلمين بيانًا لما كان عليه أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من صفات الكامل وإدحاضًا لما ألصق بهم وبأعوانهم وبإخوانهم من التابعين لهم بإحسان. يصلح على صغره لأن يكون صيحة من صيحات الحق توقِظ الشباب المسلم إلى هذه الدسيسة التي دسّها عليهم أعداء الصحابة ومبغضوهم ليتّخذوها نموذجًا لأمثالها من الدسائس فيتفرّغ الموفقّون إلى الخير منهم لدراسة حقيقة التاريخ الإسلامي واكتشاف الصفات النبيلة في رجاله. والقاضي أبو بكر إبن العربي مؤلّف العواصم من القواسم إمام من أئمّة المسلمين، ويعتبره فقهاء مذهب الإمام مالك أحد أئمّته المُقتدي بأحكامهم وهو من شيوخ القاضي عياض مؤلّف كتاب الشفاء في التعريف بحقوق المُصطفى.

 

المحور الثاني:

"عائشة أمّ المؤمنين" محمّد سعيد رمضان البوطي.

حفلت حياة سيّدتنا عائشة رضي الله عنها بالكثير من الدروس في مكانة المرأة في الإسلام، بالإضافة إلى أن فيها قضايا أثارت بعض اللغط. فقد أثير اللغط حول زواج النبي صلّى الله عليه وسلّم منها بسب صِغَر سنّها آن إذٍ. وأثير لغط حول حديث الإفك وأثير كلام حول سفرها يوم فتنة مقتل سيّدنا عثمان إلى البصرة وحقيقة دورها في هذه المسألة. وفي هذا الكتاب توضيح موضوعي لكل الأحداث وردّ على الشُبهات يُنصف سيّدتنا عائشة رضي الله عنها، ويضع الأمور في نصابها الصحيح. لقد كان لعائشة أمّ المؤمنين رضي الله عنها مكانة اجتماعية كبيرة باعتبارها أمّاً للمسلمين وزوجة للنبي الكريم صلّى الله عليه وسلّم، فكان بيتها وحُجرتها مقصدًا للوفود والوجهاء وأهل العِلم من شتّى أصقاع الأرض. وكانت تستفيد منهم في التخصّصات المتّصلة بالتاريخ واللغة والفصاحة والبلاغة والشعر والأدب والطب. وزواجها  المبارك بالنبي الكريم عليه أفضل الصلاة، وأتمّ التسليم جعلها تنهل من معين النبوّة أكثر من ثماني سنوات ونصف السنة، فصارت مرجعًا في فَهْم الكثير من القضايا المرتبطة بالإسلام وحياة الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم.

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلًا بكم من جديد، مَن أدرك حلقتنا الآن موضوعنا هو الفتنة الملعونة في لبنان ووجوب ليس وأدها فقط استئصالها ورميها إلى البحر إذا استطعنا. أذكّر ببعض الكُتب المهمّة التي كُتِبَت في مواقف الصحابة، وتاريخ المسلمين كتاب العواصم من القواسم في تحقيق مواقف الصحابة بعد وفاة النبي للقاضي أبي بكر إبن العربي، كتاب سبّ الصحابة والفِتَن الطائفية، وفيه حديث عن بداية الفِتَن، تحقيق في مواقف الصحابة من الفتنة، من روايات الإمام الطبري والمحدثين، الصحابة في معركتي الجمل وصفين والشيخ حسين أشار إلى فصل عن إنسانيّة علي بن أبي طالب وكيف حلّ الخلاف بكل ودٍ واحترام. عائشة أمّ المؤمنين أيامها سيرتها الكاملة في صفحات للشهيد السعيد محمّد سعيد رمضان البوطي رحمة الله عليه. وقد أشرت إلى كتابي المفكّر الشيخ حسين الخشن عن السيّدة عائشة رؤية شيعية معاصرة. أستاذي العزيز الشيخ بلال مثلما تطرّقنا إلى فتاوى خالدة تحدّثت عن وجوب الامتناع عن الأذى، لأنه صدقًا وأنا واحد من الذين قرأوا سِيَر أهل البيت برمّتها وبكثير من الإطناب وفي مصادر ثمانية إن صحّ التعبير.

ما وجدت أهل البيت لا سبّابين، لا  لاعنين، كانوا مُتخلّقين ربّانيين حتى مع مَن يخالفهم.

رجل جاء إلى الإمام الباقر قال له يا بقرة قال له على رسلك البقرة تسير على أربعة، وأنا على إثنين دائمًا كان ديدنهم العقل، الحلم، المحبة، المودّة، بل إن الإمام الحسين بكى يوم الطفّ في كربلاء وهو يُذبَح هو وأولاده قيل له ما يُبكيك قال لهم أنتم بسببي ستدخلون إلى النار، ما لعن وما سبّ رغم أنهم ملعنون في الدنيا والآخرة الذين قاتلوه. هناك بالمقابل فتاوى للشيخ محمود شلتوت، للشيخ أحمد كريمة لمشايخ في الأزهر والزيتونة والقرويين تحبّب وتدعو إلى التعرّف إلى مدرسة أهل البيت.

أليست واحدة من الإشكالات أننا لا نقرأ لبعضنا البعض نحن نقرأ في الأنستغرام، والفايسبوك وتويتر وفي دعايات صهيونية أكثر مما يقرأ بعضنا للبعض الآخر؟

بلال شعبان: صدقت حقيقة أن مدرسة الإسلام هي مدرسة واحدة تنطلق من فروع ومن روافد متعدّدة، ولعلّ من أهمّها رافِد أهل البيت الذي استقى من بيت النبوّة ومن المعين الصافي وللحق وللحقيقة أن أهل السنّة في كل سلوكيّاتهم وفي كل تاريخهم يتعاطون مع أهل البيت تعاطيهم مع أنفسهم عندما يتحدّث بالكثير من الأحيان أهل السنّة عن صحابة لا يعنون الصحابة لا يفرّقون بين الصحابة فعليّ هو صاحب رسول الله.

يحيى أبو زكريا: صحيح.

بلال شعبان: صلّى الله عليه وآله وصحبه وسلّم، فلذلك حتى الإمام الشافعي يقول في أبياته الشعرية يا آل بيت رسول الله حبّكم فرض من الله في القرآن أنزله يكفيكم من عظيم القدر أنّكم مَن لم يصلّ عليكم لا صلاة له.

يحيى أبو زكريا: اللّهم صلّ على محمّد وآل محمّد.

بلال شعبان: أنا أجزم أنه لا يوجد بيت على وجه البسيطة على وجه الكرة الأرضية بيت سنّي أو عائلة أو أسرة سنّية إلا وفيها عليّ أو حسن أو حسين أو فاطمة أو زينب أو حوراء، عندما تستمع حتى إلى الأناشيد التي ينشدها أهل السنّة في التغزّل بأمّ الحسن، يا حنينة وصيّ أبو الزهرة فينا.

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

بلال شعبان: يا أمّ العارفين بالله جودي علينا، هناك حبّ لا يوجد أيّ نوع من أنواع الكراهية أو الضغينة أو البغضاء. في الثقافة الحديثة اليوم المشروع الغربي يريد أن يسرق نفطك وأرضك ومُقدّساتك فلا يستطيع أن يدخل إلا من خلال التجزئة والشرذمة والتقسيم، فلو اتّحد السنّة والشيعة حكموا العالم فكيف نستطيع أن نوقفهم؟ نستطيع أن نوقفهم بصناعة الفِتَن في ما بيننا المطلوب من السنّة أن يقفوا أن يوقفوا الرُعاع والدهماء عندهم، وكذلك هو المطلوب من الشيعة أن يوقفوا الرُعاع والدهماء عندهم. ولكن للحق والحقيقة أنّ هؤلاء الذين يخربون هم قلّة قليلة، ولكن إحراق أمّة لا يحتاج إلى أكثر من عود ثقاب.

يحيى أبو زكريا: هنا دعني أفتح قوساً، لماذا لم يتحرّك العلماء السنّة وشيعة في إنتاج فضائيات تدعو إلى الوحدة؟ دعني ليس لأنني من الميادين، لكن أقول جزى الله عنّا الميادين كل خير لله ذرّها ورضوان الله تعالى عليها فتحت هذا الدرب للوحدة بين المسلمين. لِمَ لا نموّل يا أخي فضائيات تجمع السنّة والشيعة وتقدّم هذا الطرح الذي تذكره؟

بلال شعبان: العصر الحالي هو عصر أميركا العصر الحالي هو عصر الاستعمار وعملاء أميركا في منطقتنا في مبنى واحد في لندن توجد فضائيات سنّية وشيعية مُتطرّفة تتقاضى أجرها ورواتبها من الخارجية البريطانية ومن المخابرات البريطانية. هم يدسّون المُتطرّفين من هنا ومن هناك من أجل تجزئة ومن أجل تقسيم أمّتنا. يجب أن ننطلق انطلاقة وحدوية تامّة، ويجب علينا أن ننفّذ تلك الفتاوى التي تفضّل بها شيخنا الجليل يجب أن تنزل إلى واقع التطبيق العملي، ولكن انتبه لشيء الفاعِل في بلادنا اليوم هو مشروع الاستعمار وعملائه الذي لا يريد لنا أن نلتقي اليوم هناك نخبة طيّبة من رجال الدين ومن رجال الفكر والعِلم، ولكن لا يُسمَع صوتهم ولا يؤبَه لهم لأن مشروع فرعون العصر ونائبه بالحق في بلادنا يريد أن يجزّئ هذه الأمّة فيسعى بشكلٍ كلّي إلى بثّ الخلافات إعلاميًا، أرضيًا، فضائيًا عبر الصحف حتى عبر الكثير من المسائل والشاعر يقول متى يبلغ العمران يوم تمامه إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم لذلك المطلوب هو أن نسير على سيرة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عندما شُتِم كيف عالج الموضوع؟ قالوا ساحر كاهن مجنون يعلمه بشر. هل ذهب إلى مستوصف قريش لكي يأتي بشهادة صحيّة أنه ليس بمجنون لم يلتفت إليهم التفت إلى توحيد الجزيرة وإلى الدعوة إلى الإسلام، ثم بعد ذلك عاد من المدينة إلى مكّة بعدما هاجر وهجر، وقال لهم ما تظنّون أني فاعِل بكم قالوا خيرًا أخ كريم، وابن أخ كريم تحوّل مَن سمّي بالساحر والكاهن والمجنون إلى أخٍ كريمٍ وابن أخ كريم بسبب القوّة يجب أن نكون أقوياء يجب أن نستعيد ريادتنا وقيادتنا وسيادتنا من بعد ذلك من أجل أن نفرض مشروع واعتصموا في ما بيننا.

يحيى أبو زكريا: لكن روحي فداه حبيبي وسيّدي ومعشوقي رسول الله الذي بدأ الشيخ حسين حلقته بالاعتذار إليه وأنا أعتذر إليه على جهل المسلمين. قال "ما أوذي نبي مثلما أوذيت". شيخ حسين ذكر الاستعمار والاستدمار والاستكبار السيّد علي خامنئي تحدّث مطولًا عن التشييع البريطاني ويوجد في الطرف الآخر تحدّثوا عن التسنّن الأميركي نحن صرنا أتباع إسلام أميركي بريطاني. يقول السيّد علي خامنئي عن التشييع البريطاني حينما تشاهدون إذاعات وتلفزيونات تنطلق في العالم الإسلامي، ويكون عمليًا باسم الشيعة وتحت عنوان التشييع وتشتم وتهين كبار الشخصيات التي يعتقد بها في بقيّة المذاهب الإسلامية فاعلموا أن تمويلها هو من ميزانية الخزانة البريطانية. هل بريطانيا تدفع خُمساً يا شيخ حسين؟

حسين الخشن: في الحقيقة نعم وأنا أوافق الرأي تمامًا على العامل الخارجي الذي يصبّ الزيت على النار، وسأضيف تنبيهاً للأنظار إلى عوامل أخرى وهو السلطات الفاسدة ومنظومة الفسادة التي تتحكّم في بلداننا إنّ النظام الرسمي العربي لا يريحه أن يتلاقى السنّة والشيعة، ولهذا اسمح لي هنا بشيء من التفصيل القليل أن أبيّن أنّ ثمة منظومة للفساد هي التي تبثّ الفتنة في الأمّة لو ذهبنا إلى القرآن الكريم، وأخذنا قصة موسى مع فرعون نموذجًا لوجدنا أنّ نظام الفساد يعتمد على ثلاثة أعمدة رئيسية وثلاثة أعمدة أخرى مكمّلة، أما الأعمدة الرئيسية للفساد فهي السلطة الفاسدة المُتمثّلة بفرعون، الإداري الفاسِد المُتمثّل بهامان، الرأسمالي الجشع المُتمثّل بقارون، وكما قال تعالى وقارون وفرعون وهامان ولقد جاءهم موسى بالبيّنات فاستكبروا في الأرض، هذا ثلاثي الفساد هذا يستعين للوصول إلى رغباته يستعين بثلاث وسائط أخرى وأعمدة أخرى، وهي على التوالي أولًا الجند الأجهزة الأمنية القمعية التي تبّث الفتنة في أرض الواقع. وثانيًا يستعين بالسَحَرة وما أدراك ما السَحَرة والسَحَرة هم الدجّالون الذين يموّهون الحقائق، وإن بعض الإعلام العربي يمتهن فن السِحر اليوم بامتياز هم السَحَرة بامتياز لأنهم يقلبون الحقائق رأسًا على عقب ويموّهون الأمور والعنصر الثالث الذي تستعين به منظومة الفساد هو علماء البلاد الآية التي أشارت إلى هذا المعنى، واتلوا عليهم نبأ الذي أتيناه  آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتّبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث، هذه منظومة الفساد هي التي تثير الفتنة وعلى رأسها هذا العنصر الثالث عنصر علماء البلاط، من هنا نحن بحاجة طبعًا هذه المنظومة منظومة الفساد تشتغل على الدهماء على العامة على الغوغاء، ففرعون كان يعمل على تجهيل قومه فاستخفّ قومه فأطاعوه، ونحن في مقابل هذه السياسة التي تعمل على تضليل هذه الأمّة وتجهيلها وإدخالها في فتنة. نحن بحاجة اليوم إلى مشروع مُضاد يعمل على نسف ركائز الفساد في الأمّة في السلطة السياسية والإدارية والمالية وفي وسائط هذه السلطة التي تحاول أن تبثّ الفتنة في الأمّة فنحن اليوم كعلماء دين وفي الأمّة الكثير من المُخلصين معنيون بأن نشتغل على الناس لنفرّقهم عن مشروع الفتنة ونوحّدهم على مشروع الوحدة.

يحيى أبو زكريا: شيخ حسين أنا معك في هذا المسعى، لكن لا تنسى أن الناس أخذهم الفايسبوك، تويتر إنستغرام، وبقية وسائط الاتصال ناهيك عن الوسواس الخنّاس الواتس أب.

حسين الخشن: الإمام علي عليه السلام سُئِل ما الغوغاء؟ هل الغوغاء التي تنزل إلى الشارع كل يوم في شوارع بيروت وغيرها ما الغوغاء قال هم الذين إذا اجتمعوا ضرّوا وإذا تفرّقوا نفعوا، قيل يا علي عرفنا مضرّة اجتماعهم يخرّبون فما فائدة تفرّقهم؟ قال يرجع أصحاب المِهَن إلى مهنهم يرجع الخبّاز إلى مخبزه والبنّاء إلى بنائه وغير ذلك. فنحن لا بدّ من أن نعمل على هذه القاعدة لنبنيها ثقافيًا ولنبني لها سُبُل العيش الكريم حتى لا تُشترى بالمال السياسي الرخيص.

يحيى أبو زكريا: وأنا أعدك كما عاهدنا الله أن نظل دُعاة للوحدة، للحب، للعشق، للحوار إلى أن تخرج أرواحنا من أجسادنا عائدة إلى المولى عزّ وجلّ. وأذكّرك بقول عليّ وأحاديث عليّ كلها شيّقة الناس عالم ربّاني ومتعلّم على سبيل النجاة، وهمج رُعاع. شيخنا منظر أثّر عليَّ ولا أستطيع أن أخفيه عندما يتعرّض سيّد المقاومة السيّد حسن نصر الله الذي لم يؤذِ أحداً في لبنان وأنت لبناني أنا أتكلّم معذرة كعربي لست لبنانياً أنا والحمد لله عشت المنافي ثلاثين سنة من وطنٍ إلى وطن بحثًا عن وطن. السيّد حسن رمز إسلامي كبير مُحترَم في خط طنجة جاكرتا الشخصية الأولى التي تحدّت الكيان الصهيوني أنا أتذكّر كنت آتي أغطي الحرب الأهلية في لبنان كان أهل الجنوب يُقتلون، يُغتصبون، تُدّمر بيوتهم، لا أحد يحميهم ما كانت هنالك دولة تحميهم قامت مجموعة من المقاومين انتصروا لوطنهم لتربتهم، لأرضهم، لماذا يُهان يا أخي؟ لماذا يُهان ويُسبّ ويُشتّم؟ لِمَ؟

بلال شعبان: ألا تعتقد أن هزيمة الكيان الصهيوني الغاصب جريمة يحاسب عليها القانون الدولي؟ ما اقترفه بين قوسين سماحة السيّد حسن نصر الله أنه عرّى كل الأنظمة العربية التي لم تستطع مجتمعة أن تتغلّب على الكيان الصهيوني الغاصب في 2006 أصبح إسمه على كل شفة وعلى كل لسان من على خط طنجة جاكرتا كما تتفضّل. فكان المطلوب عبر من تحدّث عنه جفري فيلتمان في يوم من الأيام عن دفع 500 مليون دولار نصف مليار تحدّث عن دفع مال من أجل تشويه  سمعة المجاهدين والمقاومين، وفي يوم من الأيام قال أحد زعماء لبنان عندما بدأ تناول كل القادة قادة الجهاد والمقاومة قد حطّمنا كل القداسات، هناك مطلوب أن يدمّر المشروع المقاوِم وأن يشوّه وأن يُطيّف ويجب أن نردّ عليه بشكل عملي. الرد بشكل عملي على مشروع تطييف المقاومة على أنها مقاومة شيعية أن يشترك المسلم والمسيحي والسنّي والشيعي في مشروع مقاومة واحدة. الكيان الصهيوني الغاصِب هو جيش أنشئت له دولة أربعة ملايين جيش احتياط نساء ورجال ذكور وأناث كبار وصغار، نحن يجب في وقت الحديث عن نزع السلاح على قاعدة وعلى خلفيّة أنه سلاح غير شرعي نقول بأن السلاح الذي يوجّه للدفاع عن الأرض والعرض والمُقدّسات هو سلاح شرعي وتحصينه يكون بتسليح كل الطوائف وكل الأطياف من أجل أن تحرَّر أرض فلسطين، فالتحرير ليس مهمة طائفة واحدة فأرض فلسطين بين قوسين هي أرض للمسلمين والمسيحيين هي مهد عيسى عليه الصلاة والسلام، وهي مسرى رسول الله محمّد صلّى الله عليه وسلّم فيجب أن تتشابك الأيدي من أجل أن تنطلق إلى تلك الأرض. عندما كما تفضّل الشيخ حسين عندما ينطلق المشروع صوب الشتائم فاعلم أنه قد أفلس وما عاد يمتلك حجّة قد فلّت كل أسلحته فبات يلجأ إلى هذا السلاح مزيد من الوعي قليل من الوعي، وقليل من الصبر نحن إن شاء الله في أسلحتهم الأخيرة، نحن على بوابات الأقصى والقدس وفلسطين إن شاء الله سنشاهد بأمّ العين حيث ولِدَ عيسى عليه الصلاة والسلام سنقف سويًا أنا وأنت والشيخ حسين إن قدّر الله تبارك وتعالى لنا أن نقف هناك حيث صلّى رسول الله إمامًا بجميع الرسل والأنبياء، ولكن القضية تحتاج إلى صبر ساعة إن شاء الله فصبر ساعة ونكون عند بوابات الأقصى والقدس إن شاء الله. وإذ ذاك سينسى الجميع كل أنواع الشتائم وسيلعنون التاريخ كل أولئك الذين عملوا على تأخير الفتح لسنوات وسنوات لأنهم صنعوا حروبًا بديلة داخل أمّتنا عربي كردي كردي فارسي فارسي تركي، سنّي شيعي مسلم مسيحي في الحرب الأهلية اللبنانية كل ذلك من أجل أن تبقى إسرائيل أقوى لن تبقى هي الأقوى سنصلّي في القدس قريبًا إن شاء الله.

يحيى أبو زكريا: والأرض يرثها عباد الله الصالحون. شيخ حسين أليس الداعية الذي يشتم ويلعن كذا الذي يخلط الطهارة بالنجاسة الدين دين طهارة والشتائم من النجاسة؟ فكيف خلط بين الطهارة والنجاسة؟ أيّ فقه مُتنجّس هذا؟

حسين الخشن: أحسنت نحن في واقع الأمر بحاجة إلى ثورة وانقلاب على صعيد العقل الفقهي الذي يدعو إلى مزيدٍ من الشقاق إلى مزيدٍ من الافتراق بين المسلمين هذا من جهة ونحن معنيون بأن نحصّن الأمّة مسؤولياتنا اليوم هي الأمّة أن نرشد عقول المسلمين لأن من السفاهة بمكان أن يُقدِم شخص على شتم الصحابة أو زوجات النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، ومن السفاهة أيضًا أن شتيمة تشعل الأمّة بأكملها لو كنا أمّة رشيدة لحاسبنا الشتّامين ولما استطاعت كلمة أن تجرّنا إلى أية فتنة، ولهذا أقول لكل المسلمين الله الله في كلماتكم الله الله في وحدتكم لقد كان عليّ عليه السلام إمام الموحّدين، وهو القائل لأسالمن ما سلمت أمور المسلمين، ولم يكن بها جور إلا علي خاصة لقد كان الإمام الصادق عليه السلام أيضًا إمامًا للوحدة وللتلاقي مع كل المسلمين، وكان فيما ينقل في بعض الأخبار يدرّس تلاميذه آراء كل الصحابة والفقهاء من المسلمين، وهكذا كان إمامنا زين العابدين علي إبن الحسين.

يحيى أبو زكريا: والله كنت أتمنّى لو يُتاح لي المجال فافسح لك وللشيخ العزيز الفاضل بلال سعيد شعبان كل الوقت الشيخ حسين الخشن من سحمر الطيّبة شكرًا جزيلا لك. الشيخ الفاضل بلال سعيد شعبان شكرًا جزيلًا لك، وطبعاً نحن لا نحيد عن قوله تعالى إنّ هذه أمّتكم أمّة واحدة وأنا ربّكم فاعبدون فاتقون، لن نحيد عن قول الله تعالى أبدًا بحول الله وقوّته.

مشاهدينا وصلت حلقتنا إلى تمامها إلى أن ألقاكم هذا يحيى أبو زكريا يستودعكم الله الذي لا تضيع أبدًا ودائعه.