الفتنة الملعونة في لبنان ووجوب وأدها

مَن يعمل على إثارة الأمورالمحرمة؟ ألم يحرّم الإسلام السب والشتم واللعن وكل أشكال الإساءة للآخر؟ ألم يحن الوقت لطحن عقلية التمذهب وإنتاج عقلية الحضارة وكيف نضبط الغلاة في المدارس الإسلامية ونقلل من تأثيرهم على وحدة الصف الإسلامي؟ لقد وقى الله لبنان من فتنة دموية عمياء بسبب رعونة المذهبية وسب الرموز، ويجب وقف العقل المسطح الذي يشعل الفتن بمساوئ التاريخ. علي بن أبي طالب عملاق الإسلام لم يعلّمنا السب ولا اللعن ولا الشتم ولا التكفير، علّمنا كيف نذوب في حب الله وكيف نحترم الإنسان لأنه أخونا في الدين أو نظير لنا في الخلق، وكل من يجعل من علي وسيلة للسب هو من أتباع إبليس ومن الذين يتصورون أنهم يحسنون صنعاً، والصحابة لم يعلّمونا السب والشتم ومَن خرج عن طريقتهم فليس منهم في شيء.