• الشيخ حمود: استطاع الاستعمار أن يضعفنا ويفرقنا فانشغل كل فريق بنفسه وأصبح موضوع فلسطين أكبر بكثير من قدرات هذه الشراذم
    7:13 د.
  • يجب ألا يشعر المطبع أنه وصل إلى هدفه الذي هو تحسين وضعه الاقتصادي والأمني والسياسي والسياحي
    18:57 د.
  • علينا أن نحافظ على ثقافة المقاومة وأن يكون لنا عبرة بتمسك أهلنا في فلسطبن 48 بأرضهم ووقوفهم من أجل القدس
    35:41 د.
  • إمكانية المحافظة على الثقافة الإسلامية الصحيحة أمر متاح عندما نكون أصحاب قرار وإرادة
    36:05 د.

أحكام الإسلام مع المطبّعين وما يحيط بهم

الإسلام حرم التطبيع مع الكيان الصهيوني مباشرة , وأفتى علماء الإسلام بضرورة مقاطعة الكيان العبري كونه معتديا غاصبا قاتلا وما يعرفه الجميع عن هذا الكيان,,, لكن ما هو موقف الإسلام من المطبعين من العرب و المسلمين في التعامل معهم.

 

المحور الأول:

يحيى أبو زكريا: حيّاكم الله وبيّاكم، وجعل الجنّة مثواكم. 

قال الله تعالى في محكم التنزيل: "ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسّكم النار وما لكم من دون الله من أولياء"، ثمّ "لا تنصرون" في سورة هود. قال إبن عاشور في تفسيره لهذه الآية الركون بمعنى المَيْل والموافقة والظلم مازال قائماً، وعنوانه اغتصاب فلسطين والمسجد الأقصى.

أفتى علماء الإسلام من كل المذاهب والمدارس الإسلامية بحُرمة التطبيع وحُرمة التعامُل مع الأعداء التاريخيين للأمّة، والإجماع مُتحقّق في هذه المسألة، وقد وضعت مباني وكُتُب في حُرمة الاقتراب السياسي والفكري والرياضي والدبلوماسي والعسكري والأمني من الكيان الصهيوني. والدول العربية التي طبَّعت مع الكيان العبري خالفت قرآنها، وسُنَّة نبيّها، وإجماع العلماء. 

وهذا بالمُجمل موقف الإسلام من التطبيع المباشر مع الدولة المُغْتَصِبة، وموضوع حلقتنا اليوم جديدٌ تماماً، ويتطلّب صناعة اجتهاد يردّ على كل التساؤلات لأنّه موضوع جديد تماماً.

لقد حرَّم الإسلام التطبيع مع الكيان الصهيوني مباشرة، وأفتى علماء الإسلام بضرورة مُقاطعة الكيان العبري كونه مُعتدياً، غاصِباً، قاتِلاً، وما يعرفه الجميع عن هذا الكيان.  لكن ما هو موقف الإسلام من المُطبِّعين العرب؟ ومن المسلمين أيضاً الذين يتعاملون مع الكيان الصهيوني؟ وما حُكم الشراء منهم والإيداع في بنوكهم والقبول بجوائزهم؟ هل التعامُل معهم على قاعدة التعامُل مع الكيان الصهيوني في شدّة الحُرمة؟ هذا البحث يجب أن يطرح، بل يجب أن يتحوَّل إلى قضية رأي شرعي عام. فمثلاً هل يجوز التعامُل مع شركة خليجية بينها وبين شركة صهيونية علاقة تجارية ومالية؟ وما حُكم العمل فيها؟ وكذلك البنوك العربية المُطبِّعة هل يجوز إيداع مال المسلمين فيها؟ هل يجوز شراء بضائع من شركات عربية تقدِّم نِتاجها للأسواق العبرية؟

وللإشارة فإنّ الأزهر الشريف أصدر فتوى في اجتماع لجنته المُنْعَقِدة في العام 1956 تنصّ هذه اللجنة على حُرمة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وكان الموقّع على هذه الفتوى الشيخ عيسى منون، والشيخ محمود شلتوت، والشيخ محمود الطنيخي، والشيخ محمّد عبد اللطيف السبكي. وتنصّ الفتوى على حُرمة السلام مع الصهاينة المُغْتَصبين للأرض.

"أحكام الإسلام مع المُطبِّعين وما يُحيط بهم" عنوان برنامج أ ل م، ويشاركنا في النقاش الشيخ العلاَّمة ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعُلماء المقاومة.

مشاهدينا مرحباً بكم جميعاً.

 

يحيى أبو زكريا: شيخ ماهر حيَّاك الله، وبيَّاك، وجعل الجنّة مثواكم، وحفظكم الله. دمتم ذُخراً للإسلام والمسلمين.

 

ماهر حمود: إن شاء الله، نحن وإيّاك.

 

يحيى أبو زكريا: قبل الولوج في هذا المُسْتجدّ الشرعي، دعنا نتساءل لماذا وقع الارتداد والانقلاب على فتاوى العلماء التي جرَّمت التطبيع من العشرينات فالثلاثينات؟ ذكرت فتوى الأزهر في المُقدّمة، وأذكِّر بفتوى الشيخ عبد العزيز بن باز بحُرمة التعامل مع الكيان الصهيوني، وفتوى محمّد بن عبد الله بن بيّه وفتاوى العلماء جميعاً. هل هذه الفتاوى في حرمة التعامُل مع الكيان الصهيوني صارت منسوخة؟ أم ماذا؟

 

ماهر حمود: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله محمّد وآله وصحبه ومَن والاه.

إذا كنّا نريد أن نُجيب إجابة مُقْتَضَبة، نقول باختصار لأنّ هذه الفتاوى تابعة للسُلطان، وتابعة للحكُّام. والأصل أن تكون الفتوى حاكِمة على السلطان، فلمّا كان عدد كبير من عُلمائنا ومراجعنا والمؤسَّسات الإسلامية للأسف مسلوبة الإرادة السياسية، وتتلقّى أوامر أو توجيهات إفعلوا، حرِّموا، أحلّوا، هذا أمر معروف ولا نحتاج إلى أدلّة كثيرة. وللأسف الشديد أبشع مثل عندما حرَّموا قيادة المرأة للسيارة، فلمّا جاء ترامب ورفض نفس المشايخ قالوا لا، ومَن قال أنّها حرام، هذا دليل الحل.

 

يحيى أبو زكريا: وكذلك عيد الحب، وتوزيع الورود الحمراء.

 

ماهر حمود: مثلاً كلّه كلّه، فهذا مثل  أبشع الأمثال لأنّه صغير، ويدلّ على الارتباط المباشر قبل الـ 67. لا شكّ كان الاتجاه العام التحرير والوحدة العربية، وتلك الآمال العريضة التي كانت معقودة على الجيش المصري، وعلى النظام المصري، وعلى الوضع بشكلٍ عام. ثمّ أحبطت، وبدأت تتفلت الأمور. 

جاءت المقاومة الفلسطينية، ورفعت المعنويات من جديد إلى حدٍّ ما، ثم عندما انتهت قُدرتها العسكرية في بيروت 82، أيضاً عدنا إلى التراجُع، ثمّ أتت المشاكل البينية والمذهبية وغير ذلك فانشغل المسلمون ببعضهم البعض عن الأمور الكبرى حتى رأينا الربيع العربي، ما يُسمَّى بالربيع العربي لم ترفع فيه لا لواء فلسطين ولا زوال إسرائيل، ولا وحدة عربية، ولا شيء. أمور خاصة استطاع الاستعمار من جهة، واستطاع ضعفنا وتفرّقنا أن يوصلنا إلى مرحلة ينشغل كل فريق بنفسه، وبالتالي أصبح موضوع إسرائيل أو فلسطين بالأحرى والتحرير أكبر بكثير من قُدرات هذه الشراذِم الموجودة في بلاد المسلمين والأمَّة. وبالتالي العالِم عالِم الدين إلّا في استثناءات معروفة في التاريخ هو جزء من هذا المجتمع للأسف يفتّش عن فتوى أو يفتّش عن تبرير لوضعه حتى لا يتّهم نفسه ويتّهم الآخرين بأنّهم خرجوا عن الملّة والدين.

الموضوع ذو أبعاد، فالمؤسَّسات الدينية يجب أن تكون مستقلّة، وهذا أمر نحلم به، وإنْ كان الرسول صلّى الله عليه وسلّم قد أنبأنا بشيء آخر، عندما قال عندما يكون السلطان مع القرآن سيفترقان، فدوروا مع القرآن حيث دار. يجب أن يكون العلماء مع القرآن، ومع المبدأ، وليس مع السلطان.

 

يحيى أبو زكريا: وليس مع السلطان.

 

ماهر حمود: هذه النقطة الأولى، والنقطة الثانية هي الوضع العام الذي عمَّ بلاد المسلمين من الإحباط والتراجُع.

 

يحيى أبو زكريا: شيخ ماهر دعنا نعود إلى السياسة التي صنعت الفتوى، أو العُلماء الذين صانوا العرش كلاهما جائز؟ اليوم فُقهاء التطبيع، وعلماء التطبيع، ودُعاة التطبيع، للتطبيع فُقهاء، كما للتكفير فُقهاء يبرِّرون. وأريدك أن تردّ على هذه الشُبهة أنّ الرسول صالحَ اليهود، وقدَّم سلماً وسلاماً لبني قُريظة، وبني النضير، وبني قينقاع، وتصالح مع اليهود، بل كان يؤجِّر درعه لليهود، كذلك فعل الصحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم. فما الضَيْر أن يصالح العرب اليوم ورسولهم قد صالح اليهود؟

 

ماهر حمود: نحن عندما اتّجه السادات نحو كامب ديفيد، واستعمل بعض علماء السلطان هذا المثل كصلح الحُديبية فصّلنا تفصيلًا، ولم نترك باباً على المنابر إلّا وشرحنا.

أولًا صُلح الحُديبية ليس صُلحاً بالمعنى السياسي المُعاصِر، هو هدنة لعشر سنوات، وكان مع المُشركين وليس اليهود.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح لم تكن مع اليهود بين الرسول والقُرشيين إن صحّ التعبير.

ماهر حمود: لم يكن هنالك احتلال وإخراج وحقوق بهذا المعنى المباشر. 

ثالثاً وهذا الأهمّ عندما وقّع رسول الله هذه الهدنة انشغل المسلمون باعتبار أنّهم حصلوا على سلام وأمان نسبي في كافة أنحاء الجزيرة العربية بحيث أنّ الذين كانوا يحملون السلاح عند صُلح الحُديبية، أو عند هدنة الحديبية كانوا حوالى 3000 إنسان. كل المسلمين خلال سنتين أصبحوا حَمَلَة للسلاح 10000 الذين هم دخلوا إلى فتح مكّة لم يكن كما حصل في مصر. كان ذلك بسبب سياسة الانفتاح، وأنّه تعبنا، ونريد أن نرتاح. لم تكن هدنة من أجل أن نحضّر أنفسنا لحربٍ قادمة، أو لتحريرٍ قادم. لو كان هذا في مصر لقَبِلنا منهم، لو كان هذا في أي مكان لقَبِلنا منهم، والله عشر سنوات مقابل ألا أكون أنا مُلْزماً بعددٍ مُعيَّن من السلاح في سينا، وبأن أبيع النفط والغاز بسعر مُنخفِض لإسرائيل، وممنوع الطيران والدبابات وغيرها في سيناء. الآن عندما يريد الجيش المصري أن يقاتل التكفيريين يأخذ إذناً إسرائيلياً.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح.

 

ماهر حمود: المقصود هل هذا كان في صُلح الحُديبية؟ أن يُقيّدنا المٌشرٍك في سلاحنا، وفي تدريبنا، وفي إمكانياتنا؟ أبداً أبداً. هذا لم يكن موجوداً، ولم يكن دائماً وشاملاً، وفوق كل ذلك هذا وحي "إنّا فتحنا لك فتحاً مُبيناً" هذه الآية في صُلح الحُديبية. لقد صدق الله رسوله الرؤية بالحق لتدخلنّ المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلّقين رؤوسكم ومقصّرين لا تخافون فجعل من دون ذلك فتحاً قريباً. هذا هو المقصود، هناك آيات نزلت في الصحابة الذين استسلموا رغماً عنهم.

 

يحيى أبو زكريا: تفسير.

 

ماهر حمود: قبل ذلك عندما وصل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إلى المدينة المنوّرة كانت لا تزال يثرب قد أبرمت وثيقة مع اليهود تُسمّى في مُفرداتنا المُعاصِرة حلف أو معاهدة دفاع مُشترك أنّه إذا تعرَّض اليهود إلى خطر يدافع عنهم المسلمون والعكس صحيح.

اليهود نقضوا واحدة وراء أخرى. في قينقاع عرّوا امرأة، ثمّ حصل قتل مسلم بعد ذلك، وفي النضير حاولوا اغتيال رسول الله، وفي قريظة شاركوا مع الأحزاب في حصار المدينة. عند ذلك أجلاهم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. هم الذين نقضوا العهد، لو كان اليهود مسالمين من دون الفكرة الصهيونية عاشوا عاشوا قروناً في بلادنا، هل هناك مدينة في العالم الإسلامي إلّا وفيها حيّ لليهود؟

 

يحيى أبو زكريا: وكانوا مُعزَّزين مُكرَّمين. الإسلام لا توجد لديه مشكلة مع اليهودية.

 

ماهر حمود: طبعاً أنا أذكر في صفّي كان هناك يهودي إسمه معيز زيتوني، وكان ينفق على صاحبه الخ. وكان هناك تاجر معروف كنت أراه بعيني من تجّار الذهب والأموال وكلّ شيء. هم الذين ذهبوا، لم نطردهم نحن، وهذا أيضاً جزء من وعد الله تعالى.

بغضّ النظر المقصود الآية الكريمة "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلونكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرّوهم وتقسطوا إليهم إنّ الله يحب المُقسطين إنّما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولّوهم".

 

يحيى أبو زكريا: العدو المباشر.

 

ماهر حمود: واضح الآيات لا يمكن لأحد أن يتلاعب بها إن كان على مستوى ابتدائي من اللغة العربية، فكيف إذا كان تبحَّر في الآيات.

 

يحيى أبو زكريا: إذاً ادعاؤهم ومبناهم بأنّ الرسول صالح أنتَ نسفته بالقول، إنّ الرسول ألغى كلّ تلك العهود لأنّهم عادوا إلى مُكرهم وغدرهم وما إلى ذلك.

نلج الآن في موضوعنا فضيلة الشيخ وموضوعنا خطير واقعاً لماذا؟ لأنّ الاجتهاد فيه ضئيل، ولأنّ المرجعيات الإسلامية قبل قليل أشرت إلى أنّها محكومة بالسلطان، فالأزهر أفتى بحرمة الدخول في تيار الإخوان، ولم يقل شيئاً بشأن التطبيع العربي الصهيوني. اليوم كيف يتعامل مع المسلم مثلاً فلنفرض مع بنك خليجي مُطبِّع مع إسرائيل، أو شركة خليجية مُطبِّعة مع إسرائيل، أو مع عربي يزور دولة خليجية يدخل إلى مطعم، قد يكون إسرائيلي فيه، أو بجواره إسرائيلي، هذه من الإشكاليات الفظيعة التي طرأت على واقعنا الإسلامي؟

 

ماهر حمود: هذا الحُكم فيه جائز في سورة المائدة قال الله تعالى "لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داوود وعيسى إبن مريم، ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن مُنكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون". سئل رسول الله عن لماذا قال لأنّ اليهودي كان يلقى أخاه العاصي  والفاجِر فيقول له اتقِّ الله، ولكن لا يمنعه ذلك من أن يكون أكيله وجليسه وشريبه، لا حتى تأطرونهم إلى الحق أطرة.

 

يحيى أبو زكريا: لا حول ولا قوَّة إلا بالله.

 

ماهر حمود: أن تجلس مع عاصٍ، وأن تجلس مع مُذنب، كأنّ شيئاً لم يكن وحتى لو قلت له اتقِ الله هذا خطر، هذا أمر ينهى الله عنه حسب منطوق الآية وليس فقط مفهومها.

إذاً هؤلاء المُطبّعون طبعاً خرقوا كل المبادئ الإسلامية والوطنية وحتى المصلحية وحتى الأخلاقية، كل شيء، فكيف إجلس معهم؟ أو أبايعهم؟ أو أنسى أنّهم فعلوا ذلك؟ الأصل أن أُقاطع مُقاطعة كاملة، وأن أُعامله معاملة الصهيوني تماماً لأنّ هذا مثل ذلك هو يُبرّر له، الآن قد تحصل استثناءات هي الضرورة لنفترض مثلًا أنّ إخواننا الذين في أرض الـ 48 يتعاونون ويحملون أحياناً جواز سفر إسرائيلياً، هنا يختلف الوضع. ويدخلون أحياناً إلى الكنيست، ونحن كنّا ضدّ ذلك. عندما رأينا أنّهم يقومون بأعمال ممتازة أو يستلمون رئاسة بلدية هنا وهنالك، قلنا قد يكون هذا أفضل الأمور، قد تؤخَذ.

 

يحيى أبو زكريا: لكن وضع الذين طبَّعوا يختلف عن وضع هؤلاء؟

 

ماهر حمود: يختلف تماماً لأنّ هؤلاء بإرادتهم، وأولئك رغماً عنهم. فارِق كبير لنفترض جدلاً أنّني أريد أن أخطّط إلى عملٍ ما، أن أقوم بعملٍ فدائي، أو بعملٍ مقاومٍ ضد هؤلاء المُطبِّعين، أو مَن يذهب إلى هذه البلاد فلبست لبوسهم وسيرتهم، هذا موضوع آخر.

إذاً إمّا الضرورة أو خطة مُعيّنة، إلا متحرّفاً لقتال أو مُتحيّزاً لفئة، هنا يختلف. أمّا الوضع العام من دون شكّ ينبغي أن نُقاطع، وأدعو إلى المُقاطعة، كما أدعو إلى مُقاطعة البضائع الأميركية.

 

يحيى أبو زكريا: دعني أستفسر لأنّ الكثير من المشاهدين هالَهم هذا الموضوع، وطُرِحَت تساؤلات. ثريّ عربي من لبنان، من الجزائر، من تونس، لديه أموال في بنك خليجي، هذه الدولة الخليجية تتعامل مع إسرائيل في كل المستويات الأمنية، وأنت رأيت أول مَن بدأ التطبيع رئيس الموساد زار هذه الدول، فبدأ التطبيع أمنياً وعسكرياً قبل أن يبدأ اقتصادياً وتجارياً. ما حُكم هذا الثري المسلم؟ أو إيراني الإيرانيون عندهم أموال في الإمارات مثلاً ما حُكم وضع هذه الأموال في بنوك الدول المُطبِّعة؟ ما حُكم التعاطي البيع والشراء من شركات تتعاطى مع الكيان العبري تفاصيل كثيرة تحتاج إلى توضيح رأي الشرع فيها؟

 

ماهر حمود: لا شكّ دائماً نضع نحن المبدأ، هؤلاء يجب أن يسحبوا أموالهم من هذه البنوك، ويضعونها في عند جهات ليس لديها علاقات مع الصهيونية، أو لا يمكن أن تستعمل لأنّ هذه تستعمل بشكل أو بآخر ضدّ المسلمين وضدّ العرب بشكلٍ أو بآخر.

أمّا إن حصلت استثنائات كما قلنا هذا موضوع آخر، ولكن يجب أن يسحبوا أموالهم، وألا يتعاملوا مع هؤلاء، وأن يشعر هذا المُطبِّع أنّه لم يصل إلى الهدف الذي يريد الهدف الذي يريده هو أن يُحسِّن وضعه، وأن يقوّي وضعه الاقتصادي والأمني والسياسي يجب أن يعلم أنّ التطبيع قد ضرب وضعه قد أساء إلى وضعه الاقتصادي والأمني والثقافي والسياحي وغير ذلك ومن كل النواحي. هذا والله تعالى أعلم بهذا المبدأ. أمّا التوقّع أقول إن شاء الله لن نصل إلى مرحلةٍ نحتاج فيها إلى هذا الأمر لأنّ أمر هؤلاء المُطبّعبين بُنِيَ على رمل، وعلى كرتون سيسقطون أو سيسقط فكرهم، أو ستسقط مشاريعهم لأنّه معروف هذا التطبيع حصل خدمة لنتنياهو شخصياً، ولترامب شخصياً أكثر ممّا هو خدمة لأيّ أحد. وأعتقد أنّ هذا الموضوع لا يحتاج إلى شرح، وبالتالي ذهب ترامب، وذهب الحمار بأمّ عمر فلا رجعتْ ولا رجع الحمار. فذهب ترامب، ويبدو أنّ بايدن الله أعلم في نواحٍ قد يكون أسوأ في نواحٍ، وقد يكون أفضل بشكل عام، ليس بالمُطلق.

في هذه الناحية أعتقد أنّه سيكون أفضل جزئياً، وهو يقول هذه مصالح شخصية قام بها ترامب، وليست مصالح أميركية. وقيل لي أنّ الصحف الإسرائيلية الرئيسية تهاجم التطبيع كثيراً لماذا؟ لأنّه يعتبرون أنّه إذا فتح التطبيع مجرَّد السياح العرب الذين سيأتون إلى القدس، سيغرقون الكيان الصهيوني بالعدد وبالمظاهر والشعائر الإسلامية ممّا يجعلهم يظهرون أمام العالم أقلية.

 

يحيى أبو زكريا: على هذا قد نبعث مليون استشهادي بشكل سائح شيخ ماهر، لكن بالعودة إلى مصاديق هذه الفتاوى الطاهرة التي تذكرها اليوم في العالم العربي والإسلامي مرجعيتان هنالك مراجع إسلامية إذا قصد المسلم يقولون له نعم سر على بركة الله، وإن جنحوا للسلم فاجنح لها والسلم خير، ومرجعية أخرى تناقض هذه الفتاوى. لكن تجيبني بُعيد الفاصل إذا سمحت.

مشاهدينا فاصلٌ قصير، ثمّ نعود إليكم فابقوا معنا.

 

المحور الثاني:

 

يحيى أبو زكريا: مشاهدينا أهلاً بكم من جديد. 

مَن أدرك حلقتنا الآن، نحن نعالج موضوع أحكام الإسلام مع المُطبّعين، وما يُحيط بهم مع سماحة العلاّمة الشيخ ماهر حمود رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة.

شيخ ماهر سألتك عن المرجعيات المُتناقضة، مرجعية إسلامية تقول الصُلح خير والجلوس مع المُعتدي المُغتصِب قاتِل الأطفال وآكل الأكباد وحارِق شجر الزيتون جميل رائع ويجب أن ننسى، ومرجعية تقول الحق الحق، والأرض الأرض، والزيتون الزيتون.

 

ماهر حمود: يا سيّدي في الحديث الشريف، استفتِ نفسك ولو أفتاك المفتون. الفطرة البشرية العادية لأيّ مسلم عندما يسمع علماء التطبيع علماء البلاط يفهم أنّ هؤلاء موظفون عند السلطان، وعند الحاكم. ويقولون ما يُقال كالببّغاوات مثلاً، أو كالناطق الرسمي وتتغيَّر الأمور باتجاهات أو بأخرى.

 

يحيى أبو زكريا: يبدو أنّ بلعم بن باعوراء مازال موجوداً؟

 

ماهر حمود: طبعاً في القصص القرآني لعلَّهم يتفكّرون. إيّاك حضرة جنابك والإخوة أن يظنّ أحد أنّ هنالك قصة في القرآن ذكرت كتاريخ أبداً، ما هي إلا استمرار للواقع، بلعم بن باعوراء نعم الذي وصل إلى مستوى مُعيَّن من العلم والدُعاء المُسْتجاب أراد أن يستعمل عِلمه ضد موسى عليه السلام.

 

يحيى أبو زكريا: الذي علّمه.

 

ماهر حمود: الذي علّمه فتحوّل بحول الله "كمثل الكلب إن تحمل عليه يلْهث أو تتركه يلْهث". فأصبح لسانه مُنْدَلِقاً على صدره لا يستطيع الكلام نعم مثله الكثير، والرسول صلّى الله عليه وسلّم حذَّر من أمثال هؤلاء "أخوَف ما أخاف عليكم بعدي كلّ منافق عليم اللسان"، وفي الآيات الكريمة من سورة الأنعام: "وكذلك جعلنا لكل نبي عدواً شياطين الإنس والجنّ يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفترون ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمِن بالآخرة، وليرضوه وليقترفوا ما هم مقترفون". أعداء الأنبياء من شياطين الإنس والجنّ يتحوّلون بلسان زرب، وبقوّة إقناع إلى حدٍ ما، وبطلاوة وخطابة إلخ. وهذا موجود كما نرى الآن، فيمكن أن تقول وسائل الإعلام الكثيفة، والتي تطغى على عالمنا الإسلامي والعربي والغربي، أيضاً كلّهم كذّابون 99 أو 90 بالمئة إلّا من رحم الله، إنّما ألسنتهم زُخرف القول كما قال تعالى   مملوءة بزُخرف القول، وبالتالي أنت تفهم يفترض بفطرة بسيطة إنّما هذا الكلام المُنمَّق هدفه الضلال والإضلال، وليس هدفه الإسلام لأمر ليس جديداً، ويمكن لأيّ إنسان أن يسأل هؤلاء سؤالاً ضدّ الحاكم، أو ضدّ مصلحة الحاكم أنّه لن يجيبه.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح.

 

ماهر حمود: كما ذكرتم قبل قليل لماذا لم تصدر فتوى واضحة مُعاصِرة الآن؟ مثلاً ضد كامب ديفيد بالعكس السادات وقتها أخذ الشيخ البيصار إلى سيناء وصلّوا صلاة واحدة بين اليهود والنصارى، وهو الذي زيَّن له، وقال إنْ جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكّل على الله، وربّما عندك هنا ذكرنا كيف الآية اقتطعت من سياقها، فقبل هذه الآية وأعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة، وبعد هذه الآية يا أيّها النبي حرِّض المؤمنين على القتال. لاحظ أنّها أتت مرحلة بين مرحلتين من إعداد وتحريض. أمّا هم فأخذوا الموضوع من سياقه، وصدق فيهم قوله تعالى: "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض"، وهذا شأن كل من أراد أن يُدلِّس على الناس منهم، وذكرناها كثيراً في وادي عربة عندما أراد أن يوقّع أتوا بمقرئ بدأ بقوله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة". وعندما تقرأ القرآن يكون التفسير أنّ السلم هنا الإسلام، وليس السلام ولكنهم زوّروا الحقائق.

 

يحيى أبو زكريا: صحيح بدليل المُنادي يا أيّها الذين آمنوا.

ماهر حمود: وعندما يضع الحاكم، وأطيعوا الله، وأطيعوا الرسول، وأولي الأمر منكم، هنا يقطع أولّه، وهو إنّ الله يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها، وبعدها وإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول ليس إلى السجون أو المُعتقلات أو القتل.

إذاً الحاكم يأخذ ما يناسبه ويلغي ما لا يناسبه كما فعل اليهود عندما أراد الرسول صلّى الله عليه وسلّم أن يحكم في زانٍ منهم، فقال التوراة فأتوا بالتوراة قال لهم الرسول صلّى الله عليه وسلّم آتوا بالتوراة لأتلوها، فجاء اليهودي وأمسك التوراة بهذا الشكل ووضع إصبعه على آية الرجم، فقال يا رسول الله قد وضع إصبعه عليها، قال تعالى في هذه الحادثة يا أيّها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنّا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم، ومن الذين هادوا سمّاعون للكذب، كما نقول سمّاعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه هذا شأن اليهود. يأتي بالآية الكريمة إمّا يخفيها أو يقفز عنها، وهذا ما يفعله علماء البلاط للأسف الشديد.

 

يحيى أبو زكريا: بالعودة إلى موضوع آخر في المجال الإعلامي اليوم بتنا نرى تحالفاً بين قنوات إسرائيلية العاشرة والأولى وقنوات خليجية، لا بل إنّ مذيعاً عربياً بعقال عربي يطلّ وتنتصف الشاشة إلى قسمين، ويطلّ في الطرف الثاني مذيع صهيوني هذا يقول سلام، وذاك يقول شالوم.

هذه المؤسّسات الإعلامية كيف يتعامل معها الإعلام العربي لأنّ هذا الإعلام النفطي فيه تونسيون، جزائريون، مصريون، ما حُكم تواجدهم في قناة تبشّر بالسلام مع العدو التاريخي لهذه الأمّة؟

 

ماهر حمود: يجب الانقطاع، وطبعاً هؤلاء يرتكبون إثماً وحراماً، ومالهم مال حرام. لو افترضنا أنّهم اكتسبوا من هذا المال، وتابوا عليهم أن يبذلوا الجزء الأكبر من مالهم في سبيل الله للفقراء وغير ذلك. لكن كما قلت قبل قليل إن شاء الله لن نصل إلى هذه المرحلة، حبل الكذب قصير. وأصلاً اليهودي لا يوفّر الآن، حتى عرب التطبيع لا يوفّرهم من الإهانات اليومية.

 

يحيى أبو زكريا: وهم يضحكون على العرب ويستهزئون بهم.

ماهر حمود: وهنا للأسف للأسف أقول هذا العقال والكوفية عندما تراها كأنّها أصبحت رمزاً للخيانة مباشرة للأسف لم تعد رمزاً للعروبة أو للعرب أو  للصحراء أو للإسلام، أو غير ذلك. من أجل ذلك كنت في احتفال وقام العريف بلبس عربي، قلت له أحسنت حتى يظهر واحد على الأقل بكوفية وعقال ليس خائناً، وليس فاسداً للأسف الشديد.

 

يحيى أبو زكريا: المصيبة أنّ العرب سمته عقال لكثرة العقل والتعقّل، اليوم أضعه بلا عقل ولا تعقّل.

 

ماهر حمود: أتعرف كنت دون العشرين كنّا نصدر مجلة إسمها المجاهد، وأنا أرسم، ورسمت حينها بئر نفط وعليه كوفية وعقال.

 

يحيى أبو زكريا: هذا قبل العشرين؟

 

ماهر حمود: حوالى سنة 1972.

 

يحيى أبو زكريا: ما شاء الله. ماذا رسمت؟

 

ماهر حمود: بئر نفط وعليه العقال العربي لأنّ الأجنبي هكذا يراه بئر نفط.

 

يحيى أبو زكريا: سبحان الله حتى في الأفلام الأميركية.

 

ماهر حمود: للأسف الشديد. وكثير من المُستمعين عندما تمرّ في شوارع لندن، وترى هؤلاء تجد اشمئزازاً على وجوه الناس برغم أنّهم يستفيدون منهم، لكنّ طريقة التصرّف للأسف بشعة إلى درجة مزعجة.

 

يحيى أبو زكريا: لكن شيخ ماهر لماذا هذا العربي  وذلّ العربي وقيء العربي وصغر العربي وحقر العربي ما الذي أعطانا الصهاينة حتى نسلّمهم كل الأوراق؟

 

ماهر حمود: سيّدنا علي يقول أنّه ما ترك قوم الجهاد إلا ذلوا، والشاعر يقول مَن يَهِن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام. هو الذي ارتضى الذلّ. لو ارتضى العزَّة لاختار الجهاد والموت في سبيل الله التي هي من مُقتضيات العزّة، وكذلك الاستخفاف بالكفر وتجاوز الشهوات، أنظر إلى المقاومين كلمة حزب الله كلمة واحدة قالها سماحة السيّد حسن نصر الله بيت العنكبوت أصبحت جزءاً من الحياة السياسية الإسرائيلية، فيشتم الصهيوني الآخر فيها يقول أنت كذا أي بيت عنكبوت إلخ. كلمات أو مواقف أو إسم لأحد المجاهدين من غزَّة وغيرها يصبح رعباً، فعندما قام النائب العربي في الكينست أحمد الطيبي وهاجم قال أنتم تدرّبون الكلاب على أن تهاجم مَن يقول الله أكبر جرت كلمة الله أكبر إذن للكلب البولسي ليهجم على كلمة الله اكبر التي تُخيفهم.

 

يحيى أبو زكريا: إنّ إبراهيم كان أمَّة، والمقاوِم أمَّة بحدّ ذاته.

 

ماهر حمود: من دون شك.

 

يحيى أبو زكريا: شيخنا العزيز هناك أخطر من التطبيع إفرازات ما بعد التطبيع. أنا أتصوّر أنّ هذا التطبيع سيمرّ كما تفضّلت، لكن هنالك أخطر ما بعد التطبيع هو تغيير المناهج التعليمية. والآن بدأوا في بعض الدول الخليجية إزالة كل ما له علاقة بالصراع العربي الصهيوني، وتغيير الأناشيد، وتحفيظ أبنائنا حتى النشيد الإسرائيلي الذي  صار يُغنّى باللغة العربية في بعض الدول الخليجية. إذاً هنالك عملية تغيير للعقول، وعملية غَرْز مفاهيم جديدة في هذا المشهد الثقافي العربي والإسلامي؟

 

ماهر حمود: لن يصلوا، وقد استشهدت قبل ذلك بأكثر من مناسبة بآيتين من القرآن الكريم من سورة غافر: "إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان آتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم بباليغه"، هم يجادلون في القرآن من أجل أن يكبر شأنه، لن يصلوا. ما هم بباليغه. والثانية من سورة المائدة واعتبر إن الذي يفعل هذا كأنّه يعبد شهوته أو يعبد الكرسي، أو يعبد مصلحته، أو يعبد الأسرة الحاكمة، أو أي شيء كان. وهذا لا يقلّ شأناً عن عبادة العِجْل، قال تعالى في سورة المائدة: "إنّ الذين اتخذوا العِجْل سينالهم غضب من ربهم وذلّة في الحياة الدنيا"، ويتحدّث الله هنا عن الحياة الدنيا ويكمل"وكذلك نجزي المُفترين". هؤلاء المُطبّعون لن تمرّ عليهم هذه الآيات. أولًا لن ينالوا الكِبَر الذي يبحثون عنه أن يكبر شأنهم وسيذلّون كما وعدت الآية الكريمة، وسنذكّر ويذكّر بعضنا بعضاً. ذكّرني بعد عام أو عامين، أو ثلاثة، كل مَن سار في شأن التطبيع سيصبح ذليلاً بين أهله، ولن يصل إلى أيّ هدف من هؤلاء.

 

يحيى أبو زكريا: وقد رأينا كيف تعامل الإخوة الفلسطينيون مع الذين زاروا القدس كيف طردوا طرداً مبيناً.

 

ماهر حمود: صحيح، وسوف يكون هنالك أكثر من ذلك إن شاء الله. لكن من هنا حتى تأتي هذه السنوات القادمة علينا أن نحافظ على ثقافتنا. أصلاً هؤلاء الجماهير أو هذه الأفواج من المقاومين من العام 36 إلى هل تعلّموا المقاومة  في المدارس، أو في المناهج الرسمية. هم تعلّموها في المساجد أو في حلقات سرّية أحياناً. نحن نستطيع أن نحافظ على ثقافتنا من دون المدارس والمناهج الرسمية ووسائل الإعلام الرسمية، نستطيع ذلك. ونأخذ العبرة من ذلك من أهلنا في فلسطين الـ 48 الذين لم يستطيعوا أن يحصلوا على ما يملكون، لكنّ تمسّكهم بالأرض وفي فلسطين لعلّه أكثر من الآخرين ورأينا كثيراً من إنجازاتهم من وقوفهم من أجل القدس وغير ذلك إمكانية المحافظة على الثقافة الصحيحة بالاستغناء عن المدارس الرسمية، وعن المناهج الرسمية، وعن وسائل الإعلام المأجورة أمر متاح عندما نكون أصحاب قرار وإرادة.

 

يحيى أبو زكريا: صامدون صامدون. طبعاً رأينا هذا الصمود عندما ردّ مثقفون عرب جوائز حصلوا عليها من هذه الدولة وتلك، ورأينا أيضاً موقفاً رائعاً لدولتين عربيتين في المغرب العربي هما الجزائر وتونس عندما أغلقت المجال الجوي الطائرة الإسرائيلية التي كانت متوجّهة إلى المغرب منعت من المرور بالأجواء الجزائرية والتونسية، فهذه أيضاً تحية لدول صمدت ومازالت تصمد والمطالبة مراكمة هذا الصمود. السودان راهنّا عليه كثيراً شيخ ماهر، ولنا فيه أحبّة وأعزّة، هل يمكن أن يمرّ التطبيع؟ ممكن دول خليجية لا يوجد فيها ذلك الوعي القومي المُتأجّج بحُكم الرفاهية المُطلقة ونسيان الهمّ العربي والإسلامي، لكن السودان كان دوماً في الطليعة. لاءات الخرطوم مَن ينساها؟

 

ماهر حمود: يا سيّدي مرحلة انعدام وزن مؤقّتة إن شاء الله يتهاوى الإنسان بعد الصدمة، ثمّ يستجمع قواه ويمشي. لا أعتقد أنا ذهبت ثلاث مرات إلى السودان، والتقينا بشعبه الطيّب والمثقّف.

 

يحيى أبو زكريا: الفطري الشعب الفطري.

 

ماهر حمود: لا أعتقده أنّه يمرّ، وبغضّ النظر عن أيّ أمر آخر قد يكون في نهاية وقته انحرف كثيراً، أو نسي هذه الشعارات. لكنّ السودان ساهمت في المقاومة، هنالك غارات إسرائيلية على مصانع وغيرها، وكان بعض السلاح يأتي من بور سودان. الآن لم تعد هناك إمكانية لأنّه انكشف الموضوع. السودانيون بخير كما الشعب المصري بخير كما الشعب الخليجي بخير كما الشعب المغربي بخير هذه أنظمة هذه أنظمة ليست إلا كغلاف.

 

يحيى أبو زكريا: مشيخات.

ماهر حمود: يوماً ما ينكسر هذا الغلاف، وتظهر حقيقة الشعوب العربية الحقيقية. الحمد لله مثلاً ميزان التديّن العام زاد عن الستينات والخمسينات، وبالتالي هذا الميزان، التديّن العام. لا أقول من دون التسييس، هذا لا بدَّ منه المُتديّن الطبيعي الفطري يقرأ في القرآن "لتجدنّ أشدّ الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا" لا بدّ من أن يقرأ "وإذ تأذّن ربك لأبعثنّ عليهم إلى يوم القيامة ما يسمهم سوء العذاب". وسيقرأ كم اللعنة على بني إسرائيل في القرآن، وأنّ هذه الصفات موجودة في القرآن الكريم وهي نفسها التي وصف بها الصهاينة أنفسهم، وكأنّهم أخذوها من القرآن، هذا يحتاج إلى حلقة أخرى.

 

يحيى أبو زكريا: شيخنا الأمر يتعلّق بفلسطين، وفلسطين ليست إصبع ولا ظفر، هي النخاع الشوكي لأمّتنا هي القلب هي المخّ هي العمود الفقري؟

 

ماهر حمود: هي آيةٌ من القرآن،  هي آياتٌ من القرآن. وبالتالي لا يمكن لأحد أن يقفز عن هذه القُدسية، والحق هذه الملايين الموجودة خارج فلسطين التي لا يؤذَن لها بالعودة فضلًا على أنّهم راهنوا أنّ الآباء سيتعبون، والأبناء سينسون والأحفاد يتخلّون، الأحفاد اليوم، الجيل الخامس الذي ولِدَ خارج أرض فلسطين أكثر تمسّكاً من الآباء والأجداد، أكثر تمسّكاً بكل ما للكلمة من معنى. أنا لا أقيس على مجموعة هنا، ومجموعات هنالك أنا أقيس على عامّة الشعب الفلسطيني مُتمسّك.

 

يحيى أبو زكريا: ذكّرتني بفارس عودة رحمة الله عليه، هذا  الطفل الذي واجه دبابة الميركافا الإسرائيلية الجيل الرابع يواجهها بحجارة رضوان الله تعالى عليه.

 

ماهر حمود: وهذا واحد، لكن الحقيقة في أمثالهم كثر، والآن لو تيّسر لهم الوصول سيكون هؤلاء الشباب نقرأ ونسمع، والذين حصلوا على جنسيات أجنبية، ويستطيع أن يأتي إلى فلسطين ويصطدمون مع الجندي الصهيوني بكلام واضح هؤلاء الذين حصلوا على جنسيات أجنبية، لم ينسوا فلسطين فكيف ينساها أصلًا الذي حرم منها، أو الموجود في ظروف مأساوية في لبنان، أو في أي مكان آخر في العالم العربي.

 

يحيى أبو زكريا: وأنا شاهد على أطفال فلسطينيين في الغرب ولِدوا في السويد، الدانمارك، النرويج، بلجيكا، فرنسا، وربّك تجدهم في مقدّمة التظاهرات التي تنتصر لفلسطين.

 

ماهر حمود: بالحد الأدنى.

 

يحيى أبو زكريا: برغم أنّ الغرب حاول أن يُنسيهم بالزبدة والمربّى، لكن فلسطين لم ينسوها.

بالعودة إليكم شيخ ماهر كونك رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة عليكم عبأ كبير، ومسؤولية ثقيلة ربّانية محمّدية. ما يخيف نوعاً ما أنّ الذين طبّعوا يملكون الذهب والفضة والقناطير المُقَنْطَرة من الدولارات والأموال وسينفقونها على شراء الذِمَم وشراء الإعلاميين والعلماء والدُعاة والمؤسَّسات والمراكز الإسلامية وسوف يُزيّنون في عيون الناس حلاوة التطبيع، وجمال الجلوس مع الصهيوني، وبالتالي هنا المخاطر تزداد. كيف ستتصدّون له؟

 

ماهر حمود: سيّدي ليس بجديد، وكما ذكرت الآية الكريمة بسورة الأنفال تتحدّث عن إنفاق المشركين بعد بدر، "إنّ الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدّوا عن سبيل الله"، هذا موجود وقارون مثلًا إنّ قارون كان من قوم موسى. وموضوع أن يكون المال كثيراً في أيدي المشركين أوأعداء الدين أو أعداء الأنبياء أمر من سُنَن الله تعالى، هكذا أراد الله تعالى سبحان الله، ويفترض أن المسلمين لديهم حصانة كافية حتى لا يفتن لنفسه، وحتى يجد البدائل للآخرين، وحتى لا يشترى الذِمَم في كل وقت حتى في أيام رسول الله الرسول صلّى الله عليه وسلّم موجود والقرآن ينزل وجد منافقين، وجد ضعاف نفوس "يا أيها الذين آمنوا مالكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثّاقلتم في الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة". هنا دور العلماء أن يظلّوا على الثغرة فينتبهوا.

يحيى أبو زكريا: لاحظ التعبير القرآني اثّاقلتم شدّة الارتباط بالأرض.

 

ماهر حمود: هنا دور العالم أن يكون مستنفراً، ويرى أين يضعف المجتمع؟ أو أين يضعف أفراد من المجتمع؟ أين تخلّوا؟ وأين شوّهت صورتهم عليه أن يكون متابعاً الحمد لله هناك فئة لا بأس بها من العلماء على مساحة العالم الإسلامي، نحن على صلة معهم.

 

يحيى أبو زكريا: لكن 90 بالمئة من الإعلام ضدّكم يا شيخ ماهر؟

 

ماهر حمود: وأكثر من 90 بالمئة.

 

يحيى أبو زكريا: أنا قلت ذلك مُجامَلة 99 بالمئة؟

 

ماهر حمود: يا سيّدي صحيح، وكذلك جعلنا لكل نبيّ عدو هذا أمر أيضاً، ولم يحصل هنالك انتصار في التاريخ إلّا ضمن اختلال الموازين قال:"كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله". هذا ربما حتى يمتحن الله النفوس الصادقون حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله؟ يستعجلون نصر الله بعد أن بلغت القلوب الحناجر، وتظنّون بالله الظنون. لا يأتي النصر إلا بعد أن نصل إلى هذه المراحل القاسية، ووصلنا لها.

 

يحيى أبو زكريا: لتغربلنّ غربلة شديدة.

 

ماهر حمود: ووصلنا لها، والحمد لله يبقى القليل، لكن هذا القليل، وقليل من عبادي شكور، وأن تطع أكثر مَن في الأرض يضلّونك عن سبيل الله.

 

يحيى أبو زكريا: هذا يدعوننا إلى تعزيز إعلامنا، إذا عدنا ميادين فلتكن ميادين عند.

 

ماهر حمود: لا شكّ أنتم على ثغرة عظيمة وإن شاء الله.

 

يحيى أبو زكريا: ونريد المزيد بحول الله تعالى. بالنسبة إلى ما ذكرتموه إذا الفتوى من جنابكم هي فتوى الإسلام في الواقع حُرمة التعامل مع الذين طبّعوا بالكامل. هل تريد أن تضيف أشياء؟ هل هنالك منطقة فراغ ما أشرنا لها في الحلقة؟

 

ماهر حمود: يُقال التقوى قبل الفتوى يمكن أن تجد أنت، أو الذي يريد أن يفتي يمكن أن يجد نقطة ضعيفة يصل فيها إلى الفتوى الأقل نحن نريد من المؤمن خاصة في هذا الظرف الاستثنائي أن يكون كما وصف تعالى الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه. إن كان يجوز لك الجلوس جدلاً، لكن الأفضل القتال من الأفضل إن كان مثلاً الصحابة الكرام هجروا أكثريّتهم سراً من المُشركين، لكن عمر إبن الخطاب رضي الله عنه هاجر علناً وتحدَّى. من كان يستطيع أن يتحدَّى أن يقف موقفاً كهذا. الموقف في وجه الإسرائيلي لو بالقبضة، لو بالغضب، لو باللسان، لو بالحزام، بالكلمة، بخطبة جمعة الخ.

هذا أمر لا يجوز أن يتركه أحد حتى لو كانت بسيطة كما لا يزال العالم كلّه يذكر منذ 42 عاماً عندما دخل السادات إلى القدس، وتوقع أمراً آخر، فقال له خطيب المسجد وقتها كنا نتمنّى أن تدخل فاتحاً كصلاح الدين لا أن تأتي تحت أقدام اليهود، وحفظ التاريخ تلك الجملة، وذهب السادات.

 

يحيى أبو زكريا: والتاريخ لا يرحم كما أنّ المولى عزّ وجلّ عين ورقيب، وعتيد علينا، والمواقف ستُعْرَض يوم القيامة، ومَن باع فلسطين ستلعنه الأجيال، ويعاقبه الله ولن ترضى عنه الرُسل والأنبياء. 

رئيس اتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود شكراً جزيلاً لك، أمتعتنا.