مصيدة الموت.. زهرة فينوس القاتلة

جميعنا يعرف عن الحيوانات المفترسة، ولكن هل سمعتم يوماً عن نباتات مفترسة تتغذى على اللحوم، تقتل ضحاياها بوحشية، والنجاة من بين أنيابها يتطلب معجزة.

جميلةٌ جذابةٌ، ألوانُها زاهيةٌ، مثيرةٌ للفضولِ، ولكنْ لحظة لا يغرَّنَكم مظهرُها. هذه النبتةُ لا ترحمُ، ولا تتساهلُ مع من يدخل أرضَها، لأنَّ كلَ من يقتربُ منها، سيقعُ في مصيدتِها، ليتحولَ إلى وجبةٍ دسمةٍ.  

إنها فينوس القاتلةُ أو صائدةُ الذبابِ. هيَ واحدةٌ منْ أشهرِ النباتات الآكلةِ للحومِ في العالم وأغربِها وأندرِها. وعلى الرّغمِ من صغرِ حجمِها الذي لا يتعدى حجمَ كفِ اليدِ، فإنَّها الأكثرُ وحشيةً في أدائِها، لأنَّ الطريقةَ التي تقتلُ بها ضحاياها مرعبةٌ للغاية.

انظروا كيف أطبقت فينوس فكَّيْها، وأحكَمْت إغلاقَ أنيابِها على فريستِها بسرعةٍ فائقةٍ، حتى لا تتمكنَ منَ الفرارِ. إنها أشبهُ بنمرٍ كاسرٍ انقضَ على طريدتِه.

تنتشرُ صائدةُ الذبابِ في ولايتي كارولاينا الشماليةِ والجنوبيةِ في أميركا، وتنمو قربَ المستنقعاتِ التي تفتقرُ تربتُها إلى النيتروجين. ولهذا، تعوضُ هذه المادةَ من الحشراتِ.

لدى زهرةِ فينوس زوائدُ استشعارٍ باللمسِ، فبمِجردِ أنْ تلمُسَ الفريسةُ سطحَها لثلاثٍ ثوانٍ، سواءٌ كانَت حشرةً أو ضفدعاً، أو عصفوراً صغيراً، تطبقُ فكَّيها بسرعةٍ خاطفةٍ، وتغرِقُها بالإنزيمات والسوائلِ الحارقةِ، لتقتلَها وتحللَها وتمتصَ منها ما تريدُ. وما إن تنهي وجبتَها الشهيةَ حتى تفتحَ فكَّيها لتطرحَ فريسَتها أرضاً.

تمتلكُ فينوس القدرةَ على التمييزِ بينَ أنواعِ الفرائسِ الصالحةِ للهضم. أما تلك التي لا تلبي حاجتَها، فإنها تَطْرُدُها على الفورِ. 

تستغرقُ عمليةُ هضمِ الحشراتِ الصغيرةِ ثلاثةَ أيام. أما الكبيرةُ منها، فتحتاجُ أسبوعاً كاملاً. وبعد الانتهاءِ، تنتظرُ فينوس فريستَها المقبلةَ.

 

الإبل.. معجزة البيداء

"أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت".. إنه الحيوان الذي أمرنا الله بأن ننظر إليه، فهل تأمّلتم الإبل من قبل؟ بإمكانكم أن تفعلوا ذلك معنا، وتتعرفوا على عجائب هذا المخلوق الذي يغار، وينتقم، ويحتجّ على سوء معاملته بطريقة غير مألوفة، وهي الموت.

المزيد