"ديرينكويو".. أسطورة الجن تحت الأرض

سنأخذكم في هذه الحلقة من "غير مألوف" في رحلة تحت الأرض، إلى مدينة غامضة، معقدة بتصميمها العبقري، يطلق عليها اسم "مدينة الجن"، ولا تزال لغزاً محيّراً لعلماء الآثار، انضموا إلينا لتتعرّفوا إلى مدينة "ديرينكويو".

يصفها المؤرخون بالمعجزة الحضارية، حيّر تصميمها العبقري الفريد كل من دخلها، وأجمع العلماء على أنها أكثر المدن تعقيداً في التاريخ، تحتوي على كل شيء تحتويه المدن، ولكن ليس على سطح الأرض بل في أعماقها.

 

إنها مدينة "ديرينكويو"، ويعني اسمها البئر العميقة، تقع في ولاية نيفشهير وسط الأناضول، تتكون من 18 طابقا تحت الأرض، عاش فيها أكثر من عشرين ألف شخص، ويصل عمقها إلى 85 متراً.

 

تحتوي ديرينكويو على كل ما يحتاجه السكان من أساسيات للحياة، منازل، مدارس، مقابر، ودور عبادة، مخازن للمواد الغذائية، وغرف لعصر النبيذ، وإسطبلات للحيوانات، كذلك تحتوي آبار للمياه، وتتخلل ممراتها فتحات هوائية يبلغ عددها 15 ألف قناة للتهوئة، وظيفتها إدخال الهواء النقي بشكل مستمر إلى المدينة.

 

في العام 1963 اكتشفت ديرينكويو بالصدفة على يد أحد السكان الذي كان يهدم جدارا في منزله المبني في الكهوف، ليتفاجأ بغرفة غامضة لم يرها من قبل، ثم بغرفة مفتوحة على سلسلة من الغرف المتصلة.

 

يقال إن هذه المدينة بُنيت في العصر البيزنطي، يطلق عليها حاليا اسم مدينة الجن لاعتقاد السكان بأن البشر في ذلك الوقت لا يمتلكون القدرة والمعدات الحديثة لبناء معجزة كهذه، ويتوقع علماء الآثار بأن البشر الذين أقاموا فيها كانوا يختبئون من شيء يخيفهم مثل عدو أو عاصفة أو كارثة، ولا يزال السؤال المحير لهم بلا إجابة، هل من بنوا ديرينكويو كانوا بشراً أم كائنات ذات قوة خارقة؟