قمة نواكشوط: أوان التطبيع؟