وسائل التواصل الاجتماعي: حرية أم استعمار جديد؟

لماذا كلما ذبح إرهابي إنساناً يبقى الفيلم على مواقع الإنترنت أياماً، بينما يحذف حساب فوراً لو نشر صورة أو علماً للمقاومة؟ ما هو سر تلك البرامج المجانية التي تطلب منا كل معلوماتنا الخاصة؟ أهي خيرية فعلاً أم للتجسس؟ هل إن وسائل التواصل الاجتماعي عززت حرياتنا فعلاً؟ أم زينت لنا الاستعمار الجديد واستعبدت عقولنا وتقرر مستقبلنا؟