2016.. هل يكون عام التسويات السياسية؟

مع نهاية العام الحالي بتقارب أميركي روسي ودخول في مسارات الحلول السياسية لسوريا واليمن، هل يستمر التفاؤل في العام 2016 فنشهد حلولا لحروب العالم على أرض العرب؟ ما هو المتوقع للحروب في سوريا والعراق واليمن وليبيا؟ هل توثر الازمات الاقتصادية والإرهاب على تغيير الاتجاهات السياسية الدولية والاقليمية؟ أم ان اللعبة الدولية لم تنته بعد على ارض العرب وبدمائهم؟