2016.. هل يكون عام التسويات السياسية؟

مع نهاية العام الحالي بتقارب أميركي روسي ودخول في مسارات الحلول السياسية لسوريا واليمن، هل يستمر التفاؤل في العام 2016 فنشهد حلولا لحروب العالم على أرض العرب؟ ما هو المتوقع للحروب في سوريا والعراق واليمن وليبيا؟ هل توثر الازمات الاقتصادية والإرهاب على تغيير الاتجاهات السياسية الدولية والاقليمية؟ أم ان اللعبة الدولية لم تنته بعد على ارض العرب وبدمائهم؟

سامي كليب: أهلاً بكم أعزائي المشاهدين إلى هذه الحلقة الأخيرة من "لعبة الأمم " للعام 2015  وكلّ عام وأنتم خير. حين كنّا نُعِدّ لهذه الحلقة اغتالت "إسرائيل" المقاومَ وعميد الأسرى سابقاً في المعتقلات الإسرائيليّة "سمير القنطار"، اغتالته على الأرض السوريّة. حين يكبر ابنه سيتذكّر أنّ "إسرائيل" كانت حتّى عام 2015 تستبيح الأراضي العربيّة وتغتال في "سوريا" و"لبنان" و"فلسطين" وحتّى في "الإمارات العربيّة"، وأنّ بعض القادة العرب يخطبون ودّها وسطَ وهمِ الحفاظ على سلطاتهم. ولكن، وبالرغم من اختلاط الإجرام الإسرائيلي بسكاكين التكفيريين والإرهابيين في نهاية العام، بين الأمل بغدٍ أفضل يبقى ممكناً لأنّ موازين القوى تتغيّر في العالم والأقاليم. فاغتيال "إسرائيل" لـ "سمير القنطار" جاء غداة أوّل انعطافةٍ فعليّة في مجلِس الأمن حين اتّفق الجميع على ضرورة الحلّ السياسي المعقول والمقبول لـ "سوريا". وكأنّ "إسرائيل" بعد هذا الاتّفاق تريد أن تقول: " أنا أيضاً أُريدُ ثمناً". وصل الوطن العربيّ المُستباح إلى درجةٍ صارت معها كلّ دولةٍ وكلّ كيانٍ في العالم يريدون من هذا الوطن العربي، وفيه، ثمناً وبدم أبنائِه. لكنّ التقارب الروسي الأميركي يشي بشيءٍ من احتمالات الانفراج. البعض يردّ ذلك إلى نهاية عصر" أوباما" وإلى رغبة الرئيس الأميركي بتحقيق إنجازٍ أخير  قبل رحيله، وقبل دخول حزبه في معركة الانتخابات. البعض الآخر يقول أنّ " فلاديمير بوتن" عرَف كيف يفرِض نفسه. غير أنّ التنافس بين القوى العُظمى لا يزال كبيراً من "أوروبا" نفسها إلى "آسيا" والمحيط الهادئ، فهلّ يكون العام الجديد عام التسويات والصفقات ونشهدُ بدايةً فعليّة لانتهاء حرب "سوريا" وحرب "اليمن" وحرب "ليبيا" وحروب "العراق" وغيرها، أم أنّ الدم العربيّ لم يدفع كلّ الأثمان بعد، فنغرق أكثر بالحروب. سنحاول أن نعرِف أكثر ونأمل أكثر مع الباحث الاستراتيجي صاحب المؤلّفات الرائِدة في المجالات الاستراتيجيّة العربيّة والدوليّة الوزير السابق الدكتور "جورج قرم" . أهلاً وسهلاً بك دكتور

د. جورج قرم: أهلاً، مساء الخير

سامي كليب: وهو أحد الذين يستحقون فعلاً لقب المفكِّر العربي بامتياز. سوف نجول على معظم الدول العربيّة لنستمع إلى توقّعات الساسة ورجال الفكر والناس العاديين بشأن العام الجديد. مرحباً بكم إلى آخر حلقة من حلقات "لعبة الأُمم" لهذا العام

المحور الأول:

سامي كليب: دكتور "جورج" أهلاً وسهلاً بك

د. جورج قرم: أهلاً

سامي كليب: أهلاً بكم مشاهديّ الأعزّاء. أنا سأُحاول أن أجترِح أملاً حيثُ يعُزّ الأمل في هذا الوطن العربي. هلّ يُمكن بناء شيء من الأمل على هذه اللقاءات الأميركيّة الروسيّة في أواخر العام؟

د. جورج قرم: أنا دائماً عندي تحفّظ في الموضوع سواءً أكان الموضوع قوّة أميركا المُتراجعة في العالم أو بالنسبة إلى نيّة أميركا بالفعل في تسوية الأوضاع المأساويّة في الشرق الأوسط، ودخول "روسيا" جعل من الساحة السوريّة بشكلٍ خاص، بالإضافة الى "اليمن" أو "ليبيا"، ساحة حرب كونيّة

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: لأنّ الموضوع الحقيقي هو ليس العرب ولا الشعب السوري للحسرة أو الشعب الفلسطيني، الموضوع الحقيقي هو انتفاضة دولٌ قد تُسمّى ناشِئة مثل دول "البريكس" ودول ناشئة كبرى بين "الصين" وبين "البرازيل" وغيرها من الدول التي تتحدّى أحاديّة الجانب الأميركية، أحاديّة إدارة العالم من قِبَل القوى الأميركيّة ودوائِر الحلف الأطلسي. فهنا تتركّز كلّ هذه الحرب الكونيّة وصرنا فعلياً في حربٍ كونيّة لكن مُصغّرة، أي الشرق الأوسط هو

سامي كليب: ولكن دكتور "جورج"، هناك، مثلّ كلّ أواخِر عهد في الولايات المتّحدة الأميركيّة، ثاني عهد تقريباً، لا ننسى أنّ "باراك أوباما" حقّق السلام مع "إيران"، حقّق السلام مع "كوبا"، ويفشل في "فلسطين"، ويقال بأنّه لا يُريد أن يترُك الحرب السوريّة دون نهاية، على الأقلّ، مقبولة إذا صحّ التعبير، لذلك هلّ يُمكن أن نتحدّث عن بعض الأمل في هذا الشأن؟

د. جورج قرم: لكن يجب ألاّ ننسى الإنجازين اللذان قام بهما الرئيس "أوباما" هما إنجازان كبيران

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: لكن التركيبة الأميركيّة بحدّ ذاتها التي كانت تُسمّى المُجمّع العسكري الصناعي الأميركي لا يزال طاغياً على السياسات الأميركيّة، حتّى هذان الإنجازان اللذان أنجزهما الرئيس "أوباما" كانا ضدّ إرادة المُجمّع العسكري الصناعي. أنا يبدو لي، نظراً لأهميّة هذا الميدان العسكري السوري كميدان مُصغّر لتناحُر الدول الصاعدة مثل "روسيا" و"الصين" والدول الأُخرى والولايات المتّحدة وطبعاً يجب ألاّ ننسى الدول الأوروبيّة، شاهدنا كم أصبحت "فرنسا" من الصقور، واليوم عندك العامل التركي، العامل التركي أصبح عاملاً جوهرياً ومحورياً في الوضع السوري، وهناك نظام في "تركيا" يبدو أنّه فقد توازنه بعد كلّ التقدّم الذي كان قد صار في "تركيا"، فالرئيس التركي يُراهِن بكلّ الإنجازات التي سبقت

سامي كليب: أي تتوقّع استمرار الصراع الدولي على الأرض السوريّة طويلاً بعد ؟ رغم كلّ موجات الإرهاب التي صارت تُهدّد الجميع؟

د. جورج قرم: لكن نحن نعرف من أين تأتي موجات الإرهاب، حتّى دعني أقول لك بكلّ صراحة، قضيّة أنّ هذا التنظيم الإرهابي، وانا لا أستطيع أنّ أُسمّيه دولة إسلاميّة، لأنّ

سامي كليب: أكيد، طبعاً

د. جورج قرم: لأنّ التنظيم الإسلامي المُسمّى "داعِش"، كيف تمكّن خلال أربعة أو خمسة أيام أن يُسيطِر على ثاني أكبر مدينة في "العراق"

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: وعلى 40 ألف كيلومتر مربّع من الأراضي العراقيّة، هذا شيء خيالي. إلى الآن، أنا لم أُشاهِد أيّ بحث جدّي خصوصاً. الآن يلبسونها بأنّهم الضبّاط البعثيون السابقون

سامي كليب: ضبّاط البعث العراقي

د. جورج قرم: وهذه رواية تعفي الأطراف التي تموِّل فعلياً وتُسانِد وتؤمّن اللوجستيّة لـ "داعش" وتعفِها بذلك من أيّة مسؤوليّة

سامي كليب: لا شكّ أنّ الضبّاط أقوياء ولكن لو كانوا أقوياء لهذه الدرجة لكانوا نكّلوا بالأميركيين وأصابوهم بكلّ المصائِب حين اجتاحوا "العراق" آنذاك

د. جورج قرم: أجل. مهما كان عدد الضبّاط، وبعد ذلك كان ذاك التوسّع في "سوريا" أيضاً

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: كيف تمّ وضع اليد على "تدمر" مثلاً؟

سامي كليب: على كلّ حال، واضح كان التآمر، والآن هناك البعض الذي يقول بأننا ربّما نتحدّث عن بعض الأمل لأنّ الإرهاب بدأ يضرُب في قلب هذه الدول، لا ندري. توقّع " المنتدى الاستراتيجي العربي"، أولاً دكتور "جورج" ما رأيُك بـ " المنتدى الاستراتيجي العربي" الذي ينعقِد كلّ عام ويُصدِر دراسات، هلّ هو جدّي ويُمكن الاستناد إلى معلوماته؟

د. جورج قرم: أنا لم أضطلِع على دراساته لكن إجمالاُ أنا إذا أردت، أُخرِج صرخة من على منبر "الميادين" بأنّ الكثير من المحلّلين العرب يركّزون بشكلٍ مُفرِط على ما تقوله القوى الخارجيّة

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: ولا أحد يُركزّ على نحن العرب، لماذا؟ أنا اليوم أقول بأنني في الماضي أنا درستُ في ما أسميته بـ "انفجار المشرِق العربي" ديناميكية الفشل عند العرب، لكن اليوم صرنا في مرحلة أخطر بكثير، صرنا في مرحلة التدمير الذاتي. هذه لا أحد ينظر إليها إلاّ بشكلٍ عرضي جداً

سامي كليب: أكيد، وعلى كلّ حال دكتور "جورج"، أنا لا أقول هذا لأنّك موجود، ولكن عندما صدرت كلّ نظريات "هنتينغتون " وغيره، في النهاية حضرتك كتبت قبلهم وصوّرت كيف سينفجِر هذا الشرق وما هي الأسباب والصراعات الداخليّة والخارجيّة والصراعات الخارجيّة عليه بكثير من الشفافيّة والعِلم في النهاية

د. جورج قرم: طبعاً، طبعاً

سامي كليب: وللأسف ليسوا بالكثُر من يقرأون كلّ هذه الدراسات أو الكُتب القيّمة التي كتبتها. "المنتدى الاستراتيجي العربي" في آخر اجتماع له قبل حوالى الأسبوع أصدر دراسة كاملة يقول فيها التالي، طبعاً دراسة بالاشتراك مع مجلّة Foreign Affairs  الأميركيّة، يقول ويتحدّث عن نموّ ربما في الاقتصاد المصري يقول:

Ÿ إنّ نمو الاقتصاد المصري سيشهد تباطؤاً نظراً للتحدّيات المُتزايدة في القطاع السياحي

Ÿ لكن هناك أيضاً احتمالية لأن تتوسُّع قضيّة اللاجئين وتُشكِّل مزيداً من الضغوط الاقتصاديّة على مصر

Ÿ اللافت أنّ المنتدى يتوقّع استمرار الحروب الحاليّة، كما تفضّلت حضرتك، بالوكالة واحتمال نشوب حربٍ جديدة في المنطقة، هنا في الشرق الأوسط

Ÿ يحلّل المنتدى مثلاً الأوضاع في "اليمن" ويقول أنّه من غير المُحتَمل التوصُّل إلى تسوية دائِمة في "اليمن" لأنّ ذلك يتطلّب تدخلاً دبلوماسياً خارجياً والتزاماً حقيقياً من الأحزاب المحليّة

Ÿ على صعيد المواجهة مع "داعش" يقول المنتدى أنّه من غير المُتوقّع أن تتمكن القوى المُتحالفة ضدّه من القضاء عليه إلاّ أنّها ستنجح في احتواء تقدّمه وإجباره على التراجُع إلى مناطق أصغر

Ÿ بالنسبة لعدم الاستقرار في "ليبيا" يقول بأنه سيؤدي إلى المزيد من حالة التوتّر الإقليمي، فالحدود لا تزال مفتوحة وسهلة العبور، والجهاديون لا يواجهون خصماً متمكّناً قادراً على وقفهم، وقد يتسببون بنقل العُنف وهِجرة الليبيين إلى أوروبا

Ÿ أمّا في الشأن السوري، وهذا مُهمّ، يتوقّع التقرير بقاء الرئيس "بشّار الأسد" رئيساً للبلاد نظراً لالتزام "روسيا" و"إيران" بدعمه وضُعف المعارضة السوريّة في تحقيق أهدافها

أمّا "العراق" فسيبقى موحداً بالاسم فقط والسبب في ذلك يعود إلى سيطرة تنظيم "داعش" على الجزء الغربي من البلاد وتمتُّع الأكراد بالحُكم الذاتي في شمال العراق

سامي كليب: وطبعاً يتحدّث عن القضايا الاقتصادية وكيف ستتطوّر المشاكِل، وسنناقشها في هذه الحلقة. إذاً، هو يذهب باتّجاهك بالنسبة لـ "سوريا". دعنا نستمِع إلى رأي كاتِب سوري متخصِّص، خصوصاً في الشأن السوري التركي، "عقيل محفوظ"، له على الأقلّ مؤلّفان مهمّان، ماذا يقول عن تطوّر الوضع في "سوريا"؟

د. جورج قرم: من المُحتمل أن تستمِرّ مسارات الأزمة السوريّة من دون تغيير كبير، سواء كان مساراً سياسياً أم عسكرياً، وأتصوّر بأنّ في المرحلة المقبلة سوف تتساير أو تتوازى محاولات التسوية في مؤتمرات في "جنيف" وفي "نيويورك" وفي "موسكو" وفي غيرها وفي "فيينا" وأيضاً أن تستمرّ محاولات العمل الميداني من أجل كسر التوازنات الموجودة وأن يتمكّن كلّ طرف من أن يُمسِك بالمجال السوري وأن يُسيطر وأن يُغيِّر قواعد اللعبة بحسب أولويّاته وحسب تفضيلاته وأهدافه الكُبرى في "سوريا" أو في المنطقة أو حتّى على المستوى العالمي بالنسبة للاعبين الكبار كالولايات المتّحدة الأميركيّة و"روسيا"

سامي كليب: أي يميل إلى اتجاهك أيضاً. دكتور، اغتيال "سمير القنطار" على الأرض السوريّة في رأيك هو رسالة إسرائيليّة تقول أنّ "الحدود معروفة لروسيا أيضاً في أنّه ممنوعة  الأعمالِ المقاوِمة على الأرض السوريّة، ممنوع نقل أسلِحة استراتيجيّة لـ "حزب الله"؟

د. جورج قرم: في البداية دعني طبعاً أُقدِّم تحيّة كبيرة لـ "سمير القنطار". أنا أعتبِر "سمير القنطار" يجب أن يكون قدوة مستقبليّة لكلّ العرب الذين يرغبون في نهاية الأمر أن يحدث السلام في منطقتنا لأنّه كرّس حياته لمُقاتلة العدوّ الرئيسي للعرب. الآن، حكومات عربيّة نسيت بالمرّة بل تتحالف أحياناً ضمنياً، لكن هو بالفِعل، أي ما الذي فرّق العرب؟ ما الذي جلبنا إلى هذا الوضع الذي نحن فيه؟ أننا نسينا "فلسطين"

سامي كليب: بالضبط

د. جورج قرم: هي القضيّة الرئيسيّة، ولهذا السبب مسار حياة "سمير القنطار" واستشهاده يجب أن تكون قدوة لكلّ العرب وأن تعيدنا إلى المسار القويم، إلى الصراط المستقيم

سامي كليب: فعلاً نموذج نادِر، 27 أو 28 سنة في المُعتقلات الإسرائيليّة، يدرُس في المعتقلات، يُقاوِم، لا يعتذِر، يخرُج بطلاً من هذه المُعتقلات، ثمّ يستمرّ في النضال بدل الاهتمام بحياته الخاصّة والذهاب في اتجاه آخر، ينجِب ولداً، يترُك ولده ويذهب إلى "سوريا" ، ويذهب لتنظيم مقاومة ضدّ "إسرائيل" أيضاً

د. جورج قرم: تضحية بحياته بشكلٍ نبيل، بشكلٍ متواصل، بشكلٍ ذكي. بالفعل أنا إعجابي لا حدود له وأتمنّى، بالإضافة طبعاً للمقاومة والمقاومات الحالية، أن يأخُذ كلّ عربي عِبرة من حياة "سمير القنطار" لنعيد توجيه البوصلة إلى اتجاهها الصحيح بدل أن نقاتل بعضنا البعض بهذا الشكل الوحشي

سامي كليب: كما تتفضّل دكتور "جورج"، في النهاية هناك بعض الدول العربيّة الآن تفتح علاقات مع "إسرائيل" وهي غير مُدرِكة أنّ "إسرائيل" في نهاية الأمر ستكون ضدّها. تستخدمها الآن لتنقلِب عليها لاحقاً

د. جورج قرم: طبعاً. بعد ذلك، ما معنى أو عبرة اغتيال "سمير القنطار" بهذا الشكل الجبان؟ أنا لا أتصوّر وجود خلفيّة غير أنّ "إسرائيل" كانت تريد أن تثأر من "سمير القنطار" بالنسبة للعمليّة التي قام بها من 30 أو 40 سنة

سامي كليب: صحيح، على كلّ حال

د. جورج قرم: وغير ذلك لا أجد شيئاً، هكذا تشتغل "إسرائيل". نحن نخمِّن بأنّ "إسرائيل" تشتغِل مع الكومبيوترات، وإجمالاً سياسات هذه الدول، وخصوصاً الدول التي أنا أُسمِّها الدول "المارقة" مثل "إسرائيل"، مبنيّة على العواطف، مبنيّة على الانفعال، وليست مبنية على الحكمة

سامي كليب: على كلّ حال كما تتفضّل، كان اسمه على الـ Black List أو اللائِحة السوداء كما الكثير من المُقاومين الأبطال. كان مكانك، أطال الله في عُمرِك، قبل فترة وتحدّث عن احتمال اغتياله وهو لا يهتمّ في النهاية ويعتبِر أنّه سيذهب في نهاية الأمر إلى الجنّة إذا ما استُشهِد. كلّ تعازينا لعائِلة وأهل "سمير القنطار" وألف تحيّة لروحه. نستمِع إلى شهادة أُخرى الآن من الخليج، "سعد بن عُمر" رئيس "مركز القرن العربي للدراسات"، يحدّث في الواقع عن كيفيّة نظرته لتطوُّر الملفّين السوري واليمني في العام 2016

سعد بن عمر:  بالنسبة للملفّ السوري مع دخول أطراف دوليّة وإقليمية مستجدّة إلى المنطقة كلّما يتعقّد الملفّ السوري أكثر فأكثر ويكون بصعوبة حلّ المُشكلات القديمة فضلاً عن هذه الأطراف الدوليّة التي تدخل حديثاً إلى الملفّ السوري، كلّما دخل طرف جديد كلّما تعقّدت المسألة أكثر فأكثر. أنا أعتقد أنّ كلّ يوم يمُرّ على الأزمة اليمنيّة كلّ يوم يُضاف حلّ جديد للأزمة، لأنّ هناك تمركُزاً للشرعيّة وتمدّداً للشرعيّة وانكفاء للجهات المقابلة. يوم بعد آخر نرى أنّ الدولة تُثبِت أقدامها في المنطقة وأنّ الذين كانوا يدعمون "الحوثي" أو "علي عبد الله صالِح"  يكتشفون أخطاءهم يوماً بعد آخر، وأعتقد أن الأزمة اليمنيّة حتماً وإن شاء الله خلال الستة أشهر القادمة سيكون هناك بوادر حلّ على الأرض

سامي كليب:  في الحلقة سنستمع أيضاً إلى رأي آخر من "اليمن"، ربّما يختلف مع هذا الرأي بالنسبة لـ "اليمن". ما رأيك في تعليق سريع دكتور "جورج"؟

د. جورج قرم: على الوضع السوري لا يوجد عندي تعليق مُضاد، لأنه كما أنا فسّرت بأنها صارت حرب كونيّة مُصغَّرة  وتدخّلات. أما طبعاً بالنسبة لـ "اليمن" أنا كان بودّي، وطالما كان هناك ذاك الرأي الموزون بالنسبة لـ "سوريا"، أن يكون نفس الرأي الموزون بالنسبة لـ "اليمن"

سامي كليب: سنستمع إليه في خلال هذه الحلقة حين نتحدّث عن ملفّ "اليمن"، أريد أن أسمع رأيك في ملفّ "اليمن". كتاب مهمّ في الواقع، لا أدري إن كنت قرأته، للباحث الذي يُتحفنا دائِماً بكتبه الجديدة

د. جورج قرم: أجل، "كمال ديب" وأنا على تواصل معه

سامي كليب: "كمال ديب"، واسمه "الحرب السورية" وأعتقد أنّ الكتاب فعلاً يستحقّ القراءة لأنّ "كمال ديب" بعرضٍ تاريخي وعلمي مُحتَرم، بوثائِق مهمّة، بهوامِش مهمّة يؤكِد على ما يؤكِده أعتقد كلّ الشرفاء الذين يتحدّثون عن كلّ هذه الحروب، بأنّه في النهاية هناك مصلحة إسرائيلية في الدرجة الأولى بتدمير "سوريا" لأسباب كثيرة، ويُخصّص فصلاً خاصّاً لـ "إسرائيل" في الملفّ السوري. يقول: " ننتقل إلى جوهر الأزمة الراهنة في "سوريا" وهو استهدافها كدولة المواجهة الأُمّ للمشروع الصهيوني في المنطقة، وحرب اليوم هي معركة أو بالأحرى جولة من ضمن هذا الاستهداف". أعتقد أنّه يتحدّث أيضاً مثلك بالحديث عن الحرب الكونيّة على "سوريا" ويقول، " أنّها صراع إقليمي دولي لا علاقة له بالديمقراطيّة، وكان على السوريين في الموالاة والمُعارضة أن يُدركوا ذلك ويتعاونوا على رأب الصدع الداخلي بسرعة، حتّى لو تأخروا في ذلك". وهو يذهب في تحديد بعض الدول في الواقع أكثر ويتحدّث عن مُصطلح "الربيع" ويقول، "هو دسّ سياسي وليس موضة جديدة صنعها الإنترنت والفيس بوك واليوتيوب و الآي فون بل كان جزءاً من الترويج الإعلامي المُنظّم الذي استعمل وجوه شباب وفتيات في العام 2004 في أوكرانيا ودخل إلى الدول العربيّة "، ويسمّي في الواقع دولاً إقليمية كثيرة ويضع الإصبع على "السعودية" و"قطر" و"تركيا"، وكأنّها جزء من هذا المشروع الدولي والولايات المتحدة الأميركيّة ضد "سوريا". أيضاً، اسمح لي دكتور "جورج"

د. جورج قرم: تفضّل

سامي كليب: نتحدّث عن الـ 2015، نهاية الـ 2015، نحن نريد الأمل لـعام 2016 ، لكن لا بدّ من الإشارة إلى استشهاد عالِم كبير في الآثار ، مدير الآثار والمتاحف في "سوريا"، "خالِد الأسعد"، الذي توفّيَ لأجل "تدمر" بالدرجة الأولى، وسرقة الآثار فيها هي سرِقة للتاريخ. الكتاب يرصُد حياته ولكن أيضاً بعض الشهادات منها مثلاً شهادة الدكتورة "نجاح العطّار" نائِب رئيس الجمهوريّة تقول: " لا تجزعوا يا رفاق الشهيد خالد الأسعد، أنت تدمر وتدمر أنت وكلّ ذرّة رمل في تدمر تشهد على جهودك وما بذلت، تعرِفك وتعرِفها وسيظلّ جرحك الطاهِر نازِفاً يرعُف في قلوب مواطنيك ويظلّ عويل الرمال في سمع الدُنى شاهداً على إجرام المُجرمين وعلى براءة النبالة في محيّاك". "عصام خليل" وزير الثقافة يقول: "نحن موتى وليس للأموات أن يكتبوا شهادات في الأحياء. أيّها الطالعُ من تنفُّس الأرض وعرق الرمال زوبعةً ترسم حدودها بأبراجٍ يُخاصرها الدهر وتتكئ على سفوحها الذاكرة، أيّها الحامل من اسمه صفاته ومستقبله، يوم قتلوك بدأت الحياة وحوّلَت قاتليك إلى موتى. "خالد الأسعد"، أيها البرج الأصيل من أبراج "تدمُر" الباذخة، على عِلمِك السلام، على تواضعك السلام، وعلى روحك الندى والغمام". ألف رحمة على روح "خالِد الأسعد"، أعزّائي المُشاهدين نستمرّ في هذا الحوار حول المُتَوقّع عن عام 2016 بعد فاصل قصير، إبقوا معنا لو سمحتُم

المحور الثاني:  2                                

سامي كليب: أهلاً بكم مجدداً أعزّائي المُشاهدين لمواصلة هذه الحلقة من "لعبة الأُمم" عبر قناة "الميادين"، نتحدّث فيها عمّا هو متوقّع في العام 2016، كيف ستتطوّر الحروب والأزمات؟ هلّ نتّجه أكثر صوب حلول سياسيّة أم إلى مزيدٍ للأسف من الدماء. أعود وأُرحِّب بالكاتب الاستراتيجي الوزير السابق صاحب المؤلّفات الاستراتيجيّة المهمّة الدكتور "جورج قرم"، أهلاً وسهلاً بك دكتور مرّة جديدة

د. جورج قرم: أهلاً

سامي كليب: كنّا ختمنا القسم الأول بالحديث عن "خالد الأسعد". في رأيك، "إسرائيل" تتعمّد سرقة الآثار العربيّة؟ أو تعمّدت في العام الماضي؟ هلّ ما نشاهده مثلاً من تدمير للآثار في "تدمر" وغيرها هناك شيء خلفه؟

د. جورج قرم: نحن رأينا أيضاً أثناء الاجتياح الإسرائيلي عام 1982 لـ "لبنان" كم سرق "موشيه دايان" من أثارات " صور"

سامي كليب: وفي "مصر" أيضاً

د. جورج قرم: وفي "مصر"

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم:  وما من شكّ طبعاً أنّ "إسرائيل" لكي تّثبِّت شرعيّتها، وأنا في نظري هذه ستكون مستحيلة وعالمياً الآن هناك تقدّم في الانتقاد لـ "إسرائيل"، تريد طبعاً أن تُجرِّد الدول العربيّة من أصالتها وجذورها التاريخيّة بطبيعة الحال

سامي كليب: لأنّ هناك نظريّة تقول أنّ ما سُرِق من آثار في العام 2015 وقبلها في "العراق" وقبلها في "مصر" وقبلها في "لبنان"، أو "لبنان" وقبلها "مصر، هدفه أنّ "إسرائيل" تريد إعادة كتابة التاريخ وتُلغي كلّ الوثائِق الموجودة في المتاحِف

د. جورج قرم: أجل، لكن في نهاية الأمر صعبة، القضيّة صعبة جداً. المُشكلة هنا إذا أردت أوسَع من "إسرائيل"، المُشكلة هي الآلة الإعلاميّة الأكاديميّة الغربيّة المسيّسة، وليست الغربيّة بشكلٍ مُطلَق، التي تُغيِّر تاريخ شعوب، التي تعيد كتابة التاريخ حسب الأهواء السياسيّة والعسكريّة، ونرجع إلى المُجمّع العسكري الصناعي الأميركي مجدداً، شيء فظيع

سامي كليب: دكتور "جورج"

د. جورج قرم: رأينا في موضوع "لبنان" وأنا كنت سأُجنّ، عندما كنّا في حربنا الشعواء كيف غيّروا كلّ التاريخ، وصاروا يتحدّثون ويقولون أنّ الطوائِف اللبنانيّة منذ بداية تاريخها هي في حال قتال متواصل، وطبعاً هذا

سامي كليب: وربّما "لبنان" كان مثالاً صارِخاً في أنّ حتّى العميل الذي عمِلَ مع " إسرائيل" وقاتل مع "إسرائيل" في النهاية انتهى في "إسرائيل" ويبيع الآن في المطاعم، أي أنّها تتخلّى عن كلّ هذه الدول، تتخلّى عن الجميع. دكتور "جورج"، أنا لستُ معتاداً على مديح أحد ولكن أُقدِّر عندك أنّك رجل فكرٍ، درست هنا وفي الغرب، علّمتُ هنا وفي الغرب، لك كتابات في لغات عديدة ولا زلت تضع، لا زلتَ عروبياً، تضع الإصبع على الجِرح الأساس وهو "إسرائيل". في رأيك، "إسرائيل" آيلة للضعف أم للقوّة؟ رغم كلّ الوهن العربي لكن هناك توازنات جديدة تخلق. عندنا مُقاومة

د. جورج قرم: شوف، أنا عندي نظرة قد تكون مزعِجة قليلاً، بأنّ هناك دُولاً، خصوصاً الدول التي عندها الصبغة الدينيّة إذا يُلاحظ المرء، وتأخذ "باكستان" أو تأخذ عندنا لأنّ عندنا أيضاً دول تحمُل راية الدين في العالم العربي، هؤلاء كلّهم حلفاء لـ "أميركا"، وليسوا فقط حلفاء، أنا في نظري أكثر من حلفاء. هي أجنحة للولايات المتّحدة في توسّعها وانتشارها عالمياً. أنا دائِماً أقول، أيمتى بدأ خراب العرب؟ حينما درّبوا، بدل أن يُركّزوا على "فلسطين، صاروا يدرّبون عشرات الآلاف من الشبّان العرب بعقليّة تكفيريّة، ولا أريد أن أستخدم كلمة "جهاديّة"

سامي كليب: للذهاب إلى "أفغانستان"

د. جورج قرم: للذهاب إلى أفغانستان"! تكوّن جيش حينها صار متنقلاً، وحسب طبعاً أهواء الولايات المتّحدة. بعد "أفغانستان" ذهبوا إلى "البوسنة" وساهموا في تفكيكها، وبعد ذلك ذهبوا إلى "تشيشنيا" وتدمّرت "تشيشنيا"، واليوم نجدهم كلّهم في "سوريا" وفي "ليبيا" وفي "اليمن"

سامي كليب: ولا عمليّة ضدّ "إسرائيل"، ولا أيّة خطوة، ولا  حتّى في أدبيّاتهم

د. جورج قرم: حتّى في الكتابات، لا، يوجد في الأدبيات سابقاً ولكن الآن خفّت، حتّى في أيام زعيم "القاعدة" الأوّل

سامي كليب: "أُسامة بن لادن"؟ 

د. جورج قرم: "أُسامة بن لادن"، "الصليبيّة اليهوديّة المسيحيّة الجديدة"، فقط تغطية وغشاوة على الذي كان يحدُث. حتّى أنا في تقديري، العمليّات التي تحدُث في الدول الغربيّة، تجري لكي تأخذ القليل من المصداقيّة تجاه الرأي العام المحلّي، الرأي العام الإسلامي، في أنّها أجل، هي عدوّة الغرب وهي تُدافِع عن الأُمّة بالمعنى السياسي اللاهوتي

سامي كليب: على كلّ حال، بالنسبة لـ "إسرائيل"،" مركز الزيتونة للدراسات" ، وهو مركزٌ مُحتَرم للدراسات والاستشارات ويُصدِر في الواقع تقارير مهمّة جداً، يتحدّث عن مُستقبل الانتفاضة، يقول:

Ÿ بغضّ النظر عمّا يُمكن أن نطلقه من تسميات على ما يحدُث في "فلسطين"، سواء هبّة أم انتفاضة أم حراك، ولكن الثابت أنّ الشعب تجاوز حال العجز عند القيادة الفلسطينيّة وهبَّ ليوجّه للمحتلّ رسالةً بأنّ "الأقصى" خطٌّ أحمر لا يُمكن تخطّيه. لم تمرّ الاستفزازات الإسرائيلية والاقتحامات المتكرّرة لـ "الأقصى" إذاً مرور الكرام بل خرَج الشباب الفلسطيني ليُدافِع عن مقدّساتهم وأرضهم

Ÿ يرسم المشهد الحالي للمواجهات الدائِرة بين شباب "فلسطين" العُزّل وبين قوّات الاحتلال المدجّجة بالسلاح، يرسم لها ثلاثة سيناريوهات لكلّ واحد منها مقوّماته:

Ÿ يقول السيناريو الأول أن تتمّ مُحاصرة الانتفاضة وإطفاء جذوتها من خلال تعاوُن أمني بين الاحتلال الإسرائيلي والسُلطة في "رام الله" مقابِل بعض المُكتسبات الهامشيّة

Ÿ السيناريو الثاني، المراوحة أي أن تستمرّ الهبّات الشعبيّة ترتفِع وتنخفِض من دون تطويرها لتتحوّل إلى انتفاضة حقيقيّة واسعة

Ÿ السيناريو الثالث هو اتّساع رقعة المواجهة لتأخذ شكلاً أقرب إلى الانتفاضة

سامي كليب: أيّهما أقرب للقبول في العام 2016 وما بعده؟

د. جورج قرم: من الصعب أن تتوقّع، من الصعب فعلاً لأنّ

سامي كليب: لكن بالتأكيد لا تراجُع للشباب

د. جورج قرم: أن شاء الله، أنا أتصوّر بأنه لا تراجع وأيضاً تضحيات كبيرة، وأنا على كلّ حال إذا أردت، على المدى الطويل أنا أطمئِنّ بأنّ "إسرائيل" كيان زائِل، والآن حين أنت تقرأ بعض التعليقات التي تنتقِد بشدّة سياسة "نتنياهو"، ليس لأنّ عندهم فعلاً حنان على القضيّة الإسرائيلية بلّ لأنّ عندهُم استشراف فيه القليل من العقلانيّة، في أنّه على المدى البعيد لا يوجد حلّ إلاّ من "جنوب أفريقيا" لأنّه لا يوجد كيان يهودي بل دولة واحدة يتعايشون فيها ويتداخلون فيها العرب والإسرائيليون

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: وهذا لا يريدونه، لهذا السبب أنا أحياناً أُناقش كثيراً  بعض المثقّفين في الدول الغربيّة وأقول لهم، "كفّوا عن قول دولتين، أين ستضعون دولتين؟ أنظروا كيف هي الخارطة ودعونا نناضل لكي نتوصّل إلى حلّ يُشابه حلّ "جنوب أفريقيا"، والحمد لله " جنوب أفريقيا" مع كلّ المصاعِب لكن الحل مشى

سامي كليب: مشى وصارت دولة يمكننا القول

د. جورج قرم: ولكن هذه القضيّة ربما قد تأخذ بعد عقدين أو ثلاثة عقود لأنّني أنا أعود وأقول، "إسرائيل" وغيرها من الدول الدينيّة لو لم تكن هناك المُساندة الأميركيّة فهي غير قابلة للعيش، لا يُمكنها أن تستمرّ في الحياة. إذا أميركا أقفلت حنفيّاتها وخصوصاً السلاح وكذا، هذه الدول تنهار

سامي كليب: توجد نظريّة الآن دكتور "جورج"، وحضرتك أخبر منّا جميعاً، أنّ الأميركي بدأ فعلياً يتخلّى، أولاً عن نفط الشرق الأوسط وسيضمن مصالحه، يريد طبعاً حماية "إسرائيل" لذلك هو يريد حلفاء في المنطقة، يقترب من "إيران" ليقوم باحتواء مزدوِج مع مُعظم الدول مثل "إيران" و "السعوديّة" وغيرهما، ولكن في النهاية الاستراتيجيّة المقبلة هي في اتّجاه آسيا والمحيط الهادئ، ولم يعُد يهمّه الشرق الأوسط. هلّ الشرق الأوسط ذاهِب في العام المقبل والأعوام المقبلة في هذا الاتّجاه؟

د. جورج قرم: أنا معك في أنّ المعركة الأساسيّة، بالنسبة للعقل الأحادي الجانب الأميركي الذي يريد أن يستمرّ في إدارة العالم لوحده وبانفراد، هي معركة مع "الصين" ومع "روسيا" ومع كلّ تلك الدول الكُبرى، لكن هذا لا يعني أنّ الشرق الأوسط فقد أهميّته الاستراتيجيّة والجغرافيّة. الشرق الأوسط ما زال مفترَق طُرُق يُسيطر على الشرق الأوسط في النهاية ، هذه أهمّ قاعدة انطلاق تجاه شرق آسيا" واتجاه "الصين". إذا أنت تُلاحِظ كيف انتشرت القوات الأميركيّة بعد 11 أيلول 2011، ترى أن شكل الانتشار هو حرف "S "، وتجدها من جانب حولها "روسيا" والدول الإسلاميّة التي كانت سابقاً في قلب الاتّحاد السوفياتي وحول "الصين" ، وحلفاؤها طبعاً يُساهمون أيضاً. أين هي أكبر القواعِد العسكريّة حالياً؟ في الخليج العربي

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: في دول عربيّة

سامي كليب: أي انخفاض الاعتماد على النفط لا يعني أبداً تخفيف الوجود الأميركي في المنطقة

د. جورج قرم: لا، هو الآن هناك حروب غير ظاهرة كثيراً للحقيقة إلاً للاختصاصيين في شؤون النفط وهي حروب أنابيب الغاز

سامي كليب: صحيح، وسوريا ربّما دفعت جزءاً من الثمن لهذا السبب

د. جورج قرم: أجل، "سوريا" دفعت لأنّه كان هناك مشروع كبير لكي يمرّ أنبوب غاز

سامي كليب: دعني أسألك دكتور "جورج" لأنّه يهمّ المُشاهِد ويهمنّي شخصياً وحضرتك خبير بهذه الأمور. ما الذي كان مطلوباً من "سوريا" بخصوص أنابيب النفط وما الذي جرى وما الذي رفضته، وماذا كان بالنسبة لـ "روسيا"، أي ما الذي حصل؟ لماذا دائِماً نتحدّث عن أنابيب النفط؟

د. جورج قرم: شوف، السياسة الأوروبيّة، خصوصاً بعد حال الصدام مع الأزمة في "أوكرانيا" وقبلها مع "جورجيا"، حدثت حال صدام مع "روسيا"، وكأننا عدنا إلى حرب باردة جديدة، وصار  عند الأوربيين  هذا الهاجس بأننا نحن نتكّل على الغاز الروسي، وعلينا أن نُخفّف من هذا الاتكال إلى أبعد الحدود. من المصادر الكُبرى للغاز بالإضافة إلى "الجزائِر" مثلاً التي تُغذّي "أوروبا"، عندك النفط القطري. وحُكيَ كثيراً عن وجود مشروع يمرّ

سامي كليب: في الأراضي السوريّة

د. جورج قرم: في الأراضي السوريّة

سامي كليب: و"تركيا"

د. جورج قرم: صحيح وفي "تركيا" ، ويبدو وأنا لا معلومات عندي لكن يبدو أنّ "سوريا" لم توافِق على الموضوع ولهذا السبب إمارة "قطر"، التي كانت قريبة جداً من النظام السوري والتي تدخلت معه سوياً في "لبنان" لإنجاح مؤتمر "الدوحة"              

سامي كليب: صحيح، وستة مليارات دولار إيداعات واستثمارات

د. جورج قرم: أجل، وفجأةً غيّرت. "فرنسا" على علمي في السابق، كان هناك وعد بأنّ  تأخذ شركة "توتال" استثماراً لحقول نفطيّة وغازيّة كبيرة في "سوريا" لكن الحكومة السوريّة لم تُعطِ "توتال"، وحينها الدبلوماسيّة الفرنسيّة جنّت وبدأت حال الحذر القوية

سامي كليب: على كلّ حال للأسف، صارت دبلوماسيّة النفط، ونرى ذلك في العقود. حسناً، نستمع إلى شهادات الناس من دول عديدة عربيّة، من "بغداد"، من "دمشق"، من "القدس"، من "القاهرة" من "صنعاء"، ماذا يتوقّعون من عام 2016 ؟

Ÿ بغداد

مراهق عراقي 1: أن يستقرّ "العراق" وأن يُحمى من الانفجارات

مراهق عراقي 2: إن شاء الله يُخرجون "داعش" وما من شيء

طفل عراقي 1: أتمنّى أن يحدُث الخير في "العراق"

شاب عراقي 1: إن شاء الله يعود النازحون إلى مناطقهم المحرّرة

Ÿ القدس

شاب فلسطيني 1: أن يخرج الاحتلال من عندنا وتتوحّد الشعوب العربيّة كلّها

شاب فلسطيني 2: سايكس بيكو جديد للشرق الأوسط، هذا الشيء لا يُبشِّر بالخير

شاب فلسطيني 3: بصراحة، لا أتوقّع أن تكون أفضل من السنة التي مضت، لكن أتمنّى أن تتحسّن الأوضاع خاصّةً في "سوريا" و"العراق"

شابة فلسطينية 1: أن تعود البلاد العربيّة كما كانت وأن تعود الأمة العربيّة واحدة متجمّعة

مراهقة فلسطينية 1: إن شاء الله تكون سنة 2016 هي سنة التحرير

شاب فلسطيني 4: ألا يكون هناك احتلال

Ÿ القاهرة

مراهقة مصريّة 1: أتمنّى أن نُحقِّق أحلامنا ولو في جزء صغير

مراهق مصري 1: أتمنّى أن تكون سنة سعيدة وأن تعود السياحة إلى "مصر" من جديد

مراهق مصري 2: كلّ أماني الناس، وأقصد الشباب، أن تتحقق

مراهق مصري 3: أن يكون هناك عدل، أشياء جديدة تحصل في البلد أحسن من الوضع الذي نحن فيه الآن

مراهقة مصريّة 2: فقط أن يستطيع المرء أن يمشي بحريّة، فقط

مراهق مصري 4: بحيث أننا نشاهد أيّ تطوّر في "مصر"، وهذا يكون شرف لنا أن تكون "مصر" هذه أمّ الدنيا

طفل مصري 5: أن تكون "مصر" حلوة ولا تعود كما كانت من زمان

Ÿ صنعاء

طفلة يمنية 1: أن يكون هناك تطوّر وازدهار في بلادنا وألا يكون هناك حرب

 طفل يمني 1: أتمنّى أن تعودَ بلادنا كما كانت

مراهقة يمنية 1: نقول للفرقاء السياسيين أن يُدركوا أزمة "اليمن"

طفل يمني 2: وإن شاء الله أن ننتصر على أعداء الله

طفل يمني 3: أتمنّى أن تكون البلاد أفضل

مراهقة يمنية 2: أتمنّى كلّ خير لجميع الدول العربيّة

مراهقة يمنية 3: أن أوصِل رسالتي للشعب اليمني في أن يبعدوا من عقلهم شيء اسمه حرب

Ÿ دمشق    

مراهق سوري 1: أنا أتوقّع أن تنتهي الحرب عندنا

مراهق سوري 2:  أتمنّى للدول العربيّة أن تعود إلى وعيها وتنضمّ لـ "سوريا" وتساندها في هذه الأزمة التي تمر بها

مراهقة سورية 1: وأن يعود الأمان الى "سوريا"

مراهق سوري 3: أن تنخفِض أسعار المواد

مراهق سوري 4: لكن كيلو البندورة/ الطماطم بـ 325 ؟ قرص الفلافل بـ سبع ليرات ونصف الليرة؟

مراهق سوري 5: أتمنى انخفاض الدولار لأنّ الدولار صار غالياً جداً

مراهقة سورية 2: أتمنّى أن تنتهي الحرب في كلّ الدول العربيّة ويعود الناس كلّهم بخير وأمان ويعود لـ "سوريا" الخير

مراهق سوري 6: أن تعود البلد كما كانت

مراهق سوري 7: ونعود إلى بيوتنا

طفل سوري 1: أتوقّع الخير والسلام لـ "سوريا"

سامي كليب: تعمّدنا أعزّائي المُشاهدين أن يكونوا الذين استطلعناهم من فئة عمريّة صغيرة ، من الأطفال والشباب، وركزّوا على إنهاء الحروب ، وحدة عربيّة ، غريب هذا الشباب ما زال يؤمن بها

د. جورج قرم: وحدة عربيّة، أجل

سامي كليب: إزالة الاحتلال، الخير لجميع الدول العربيّة، الحريّة، العدل، وقف الحروب

د. جورج قرم: يوجد شاب عمره 10 أو 12 سنة قال بأن تعود الدول العربيّة إلى وعيها (يضحك)

سامي كليب: أجل، تصوّر، في هذا العُمر ، لا أعلم إن كان عندها وعي (يضحك)، وهناك أحدهم سأل عن سعر البندورة (يضحك) إن شاء الله كلّ الأسعار تنخفِض في العام 2016 . ما هو المتوقّع بالنسبة لـ "اليمن"؟ الدكتور "ياسر الحوري" الأمين العام المُساعِد لحزب "الحقّ"

د. ياسر الحوري: هذا السلام سوف يفتح آفاقاً للحلول السياسيّة، هذه الحلول السياسيّة ستفتح آفاقاً بدورها لمُصالحة وطنيّة واسعة، هذه المُصالحة الوطنيّة طبعاً لا تفريط فيها بدماء الشهداء ولكنّها تُلملم جراح " اليمن". نحن نتمنّى أن يُصار في المُفاوضات السياسيّة إلى هذه الاتّفاقات وأن تكُفّ دُوَل العدوان حتّى عن حربها الباردة التي تُمارس على "اليمن" مستقبلاً وأن يتحرّر "اليمن" في قراره واستقلال قراره السياسي واستقلاله السيادي وأن تتوقف دول العدوان وفي مقدّمها "السعوديّة" عن التدخّل في شؤونه الداخليّة

سامي كليب: "اليمن" ونحن نُعِدّ هذه الحلقة، كان قد اتُّخذ قرار بوقف الحرب والدخول في المسار السياسي، ماذا تتوقع للعام 2016؟

د. جورج قرم: وقف النار

سامي كليب: أجل، وقف النار بالأحرى، وقف النار. ما المتوقّع في 2016 برأيك؟

د. جورج قرم: أنا تقديري، إذا القيادات العربيّة المتورّطة في حرب "اليمن" لن تكفّ عن شيطنة كلّ شيء إيراني وتربط هذا الشيء الإيراني بمذهب إسلامي وهو المذهب الشيعي، من الصعب جداً أن نخرُج منها. اليوم لسوء الحظّ عندك جزء كبير من الرأي العام العربي لا يرى القضايا العربيّة إلاّ من منظار سنّي وشيعي، و"إيران" و"المملكة السعوديّة" ونحن ننسى الناس

سامي كليب: فشل التحالُف في "اليمن" في رأيك؟

د. جورج قرم: على كلّ حال، فشِل من ناحية التدمير. أي حينما أنت مثل في "سوريا" بحجّة مثلاً تحرير بلد أو إزاحة نظام دكتاتوري تُدمِّر بلداً فأنت فشلت. أنا في تقديري، أولاً هناك سياسة المملكة السعوديّة تغيّرت عن السابق في تغييرات العائلة المالكة وصارت متشددة للغاية وصار

سامي كليب: صارت هجوميّة أكثر

د. جورج قرم: صارت هجوميّة، أجل طبعاً. في الماضي كانت دبلوماسيّة ناعمة عبر الإمكانيات الماليّة وكذا وإلى آخره

سامي كليب: حسناً، دعني أسأل عقلك المُفكِّر دكتور "جورج". الآن، "السعوديّة" أو بعض دول الخليج تقول، "هناك تمدّد إيراني يقلقنا، هناك دور إيراني يكبُر، هناك تحالُف إيراني أميركي غير معروف إلى أين وصل، ربّما أميركا تستعيض تحالفاً بتحالفٍ آخر"، هناك قلق كبير وهناك طبعاً مُحاولات إسرائيليّة لمدّ خطوط كثيرة مع بعض دُوَل الخليج. هلّ الذي يتغيّر هو فعلاً النظرة الخليجيّة أو القلق من الخارِج لدفع "السعوديّة" إلى مغامرات عسكريّة خارجيّة؟

د. جورج قرم: شوف، أنا دائِماً، وكتبتها مؤخراً في مناسبات عديدة؛ في وقت "شاه إيران" الذي أيضاً كان عنده سياسة تمدّد أو سياسة نفوذ، هو كان يقول، " أنا أهمّ دولة إقليميّة في المنطقة "

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: وأتصوّر أنّه تم احتلال الجزر في أيامه

سامي كليب: الجزر الثلاث، أجل، "طنب الكبرى" و"طنب الصغرى" و"أبو موسى"

د. جورج قرم: لكن في أيامه هلّ تحدّث أحد عن سنّة وشيعة في المنطقة؟ عن صراع سنّي أو شيعي؟ حُكيَ عن صراع سنّي وشيعي لأنّ النظام الإيراني اليوم يحمل راية الدفاع عن "فلسطين"، وطبعاً مُساندة "حزب الله " والنظام السوري. لو لم تتواجد هذه العناصر الثلاثة، ولو تنكفئ "إيران" وتدير ظهرها للقضيّة الفلسطينيّة وللنظام السوري ولـ "حزب الله" أكيد لا يعود يوجد أيّة مُشكِلة ولا نعود نتحدّث في سنّي وشيعي

سامي كليب: هل هناك قلق على الداخل السعودي في العام المُقبِل والأعوام المقبلة في رأيك؟ هناك كلامٌ كثير ولا أحد قادر على تقديم معلومات في الواقع من أجل أن نكون موضوعيين، في أنّ والله هناك تنافُس داخلي، هناك اختلافات في الرأي حول التدخّل أو عدم التدخّل الخارجي، هناك وضع اقتصادي يتغيّر بسبب هبوط سعر النفط، هناك ضرب للإرهاب داخل المملكة العربيّة السعوديّة. هلّ المملكة قادرة في رأيك على الاستمرار في سياستها الخارجيّة والداخليّة على هذا النحو؟ هلّ يوجد قلق عليها داخلي؟

د. جورج قرم:  أكيد يكون جزء من الرأي العام السعودي طبعاً لا يتمكن من التعبير عن رأيه ويكون قلقاً جراء هذه السياسة، سياسة الشدّة والتحالفات العسكريّة والضربة العسكريّة على دولة فقيرة مثل "اليمن" وعريقة مثل "اليمن" أيضاً. أكيد هذا الشيء موجود لكن أنا أعود وأقول، ابحث عن العلاقات الأكثر من مميّزة بين المملكة السعوديّة والولايات المتّحدة الأميركيّة، ابحث عن العلاقات الأكثر من مميّزة بين "باكستان" والولايات المتّحدة. لماذا مثلاً القنبلة الذريّة الباكستانيّة مرّت

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: هلّ أحد احتجّ؟ هلّ أحد قال أنا قلِق؟ هناك فقط "الهند". إذاً ابحث في العلاقة مع المركز الذي هو المركز الأميركي. لا أتصوّر أنّ "إسرائيل" عندها مجال كبير للاستقلال عن الولايات المتّحدة بسبب تركيبة هذه الثلاث دول التي ذكرتها، بسبب تركيبتها . من الصعب كثيراً أن يكون لها استقلاليّة تجاه العملاق الأميركي

سامي كليب: حسنا. لا يزال عندنا بالتأكيد ملفّات كثيرة، "العراق"، "ليبيا"، الوضع الاقتصادي في المنطقة، التنافس الدولي. سنحاول بشكلٍ سريع في القسم الثالث أن نلحق ببعض هذه الملفّات. نستمع في ختام هذا القسم الثاني إلى النائِب في البرلمان العراقي السيّد "حامد المطلك" وهو عضو لجنة الأمن والدفاع في هذا البرلمان، ماذا يقول عن توقّعاته لـ "العراق" في العام 2016

حامد المطلك: إذا استمرّ الوضع على ما هو عليه للقوى السياسيّة ولأداء الحكومة والأداء السياسي للمتنفّذين الذين يتحكّمون في مصير البلد على ما هو عليه، أنا لا أترجّى خيراُ منهم على الإطلاق. ربّما يكون العام القادم لا سمح الله لا يختلِف عن العام الحالي أو الأعوام المنصرمة إذا ما كان يسؤها بؤس أكثر

سامي كليب: وكأنّ رأي السيّد "المطلك" رأياً داخلياً ضدّ الحكومة. في " العراق" هناك طبعاً الآن كلامٌ عن تقسيم فعلي، "كردستان" وكأنّها استقلّت تماماً، دخول "داعش" كما تفضّلت في بداية هذا البرنامج دخول مشبوه وهذا التمدد الكبير. خلافات داخليّة وعُدنا إلى النغمة الدوليّة التي تقول، " أدخلوا السنّة بشكلٍ كبير في الحكومات، عكس ما كانوا يقولون تاريخياً، " أدخلوا الشيعة بشكلٍ كبير إلى الحكومات". هذا اللعب الأميركي على الموضوع السنّي الشيعي مقصود أم أنّهم فعلاً يرون أنّ السنّة في الدول العربيّة خفّ دورهم؟

د. جورج قرم: هذا كلّه مقصود بطبيعة الحال، وأنا حين قلت لك قبل قليل، المُشكلة مع العرب مدى تأثّرهم في أيّ كلام يخرج من دوائر حلف الأطلسي وعلى رأسها أميركا. عندك مقال أكيد قرأته لـ "سيمور هيرش"، مقال شهير عام 2007 في الـ "نيو يوركر" يتحدث فيه عن كيفية تخطيط الدوائر الحكومية الأميركية لحرب أهليّة شاملة في كلّ المنطقة العربيّة بين السنّة والشيعة. وتنبّأ أيضاً

سامي كليب: و"ويسلي كلارك" وهناك مقالات كثيرة على كلّ حال

د. جورج قرم: طبعاً، وهناك أيضاً الأميركيون يتحدّثون أكثر من الفرنسيين مثلاً أو غيرهم الذي يذهب إلى بعض المواقع الإلكترونيّة الأميركيّة خصوصاً جنرالات الذين ذهبوا إلى التقاعُد أو عملاء الـ "سي آي آي" ينشرون أشياء كثيرة تبرهن كم هي السياسة الأميركية مُسيئة، لكن في نهاية الأمر لماذا مًسيئة؟ لأنّ العرب لن يعاودوا الوقوف على أرجلهم

سامي كليب: "العراق" سيستمرّ على ما هو عليه في رأيك في 2016 وما بعدها؟

د. جورج قرم: شوف، أنا سألوني كثيراً سؤالاً، "هلّ انتهى سايكس بيكو؟" أي سيعاد النظر؟ أنا أتصوّر أنه صار هناك نوعٌ من التي نسمّها القوميات القطريّة. أُنظر إلى "لبنان"، حاولوا على مدى 15 سنة أن يقسّموه إلى مسلم ومسيحي وكذا ولم يتمكّنوا. "العراق" حتّى مع كلّ التشرذم والتشتّت لا يزال "العراق" وحتّى المنطقة الكرديّة تضطرّ إلى التعامل مع الحكومة المركزيّة، عندها وزراء في الحكومة المركزيّة. ممكن كما حدث في "لبنان" وكما يحدث حالياً في "سوريا"، عندك مناطق في كلّ هذه الدول

سامي كليب: مناطق نفوذ

د. جورج قرم: مناطق نفوذ وهناك دُوّل إقليمية أو دول دوليّة تُساعِد على إبقاء هذه الحال. لكن على الأمد الأبعد أعتقد أن كيانات "سايكس بيكو" ستكون صعبة التفكيك

سامي كليب: حسناً، بعد الفاصل نتحدّث، ما هو المستقبل في هذه المنطقة بشكلٍ عام؟ هلّ انخفاض سعر النفط، هلّ الأزمات الاقتصادية وما إلى ذلك ستغيّر في بعض السياسات الإقليميّة والدوليّة؟ إبقوا معنا لو سمحتم أعزّائي المُشاهدين

المحور الثالث:      

سامي كليب: أهلاً بكم مجدداً أعزّائي المُشاهدين لمواصلة هذه الحلقة من "لعبة الأُمم" للحديث عمّا هو متوقّع سياسياً وأمنياً واقتصادياً في العام 2016 . معنا هنا في الاستديو الكاتب الاستراتيجي وصاحب المؤلّفات المُهمّة في الواقع في العلاقات الدوليّة وفي أوضاع المشرِق، وفي احتمالات انفجار المشرِق كتب قبل غيره بكثير الدكتور "جورج قرم" الوزير السابق، أهلاً وسهلاً بك مُجدداً. بشكلٍ سريع، ماذا يقول "حسن أبو هنيّة"، خبير شؤون الجماعات الإسلاميّة عن "داعش"؟ هلّ ستتمدّد أكثر أم تنحسِر في العام 2016؟

حسن أبو هنيّة: أعتقد عن تنظيم "داعش"، يجب التفريق بين مركز التنظيم في "العراق" و"سوريا" وولاياته الخارجيّة. هذا التنظيم بات يتمدّد على أكثر من 40 ولاية خارجيّة وأكثر من 75 بيعة، وتواجده في "العراق" و"سوريا" لا أعتقد بأنّه سيكون تمدّداً لكن بالتأكيد أنّ التنظيم سيُحافِظ على تواجُد بمعنى لن ينتهي التنظيم خلال العام القادم إنّما سيُحافِظ على أماكن تواجُد

سامي كليب: إذاً، سيُحافظ على مواقعه، لن يستطيع التمدّد أكثر ربّما "داعش". في الحديث عن الإرهاب وعن "داعش" وعن التيارات التكفيريّة لا بدّ من الاستماع أيضاً إلى "ليبيا"، ما الذي يجري هناك؟ " عبد المجيد عثمان علي ماضي "، عضو مؤتمر القبائِل والمُدن الليبيّة، هلّ تتوقّع أن يحمل العام الجديد حلولاً سياسيّة لـ "ليبيا" أم مزيداً من الحروب؟

عبد المجيد عثمان علي ماضي: والآن في الصراع، العالم الغربي حاول إنتاج حكومة موالية له ليتمّ العبث بثروات الشعب الليبي وما تبقّى من إنجازات الشعب الليبي وعقود الغاز وعقود النفط  واللعب بالأموال الباقيّة المُجمّدة الموجودة في "جنوب أفريقيا" والموجودة في "بريطانيا". أعتقد أن الرؤية كما أنا أراها بصراحة، ما لم تدخُل "ليبيا" في مُصالحة وطنيّة متكاملة، وتكون جميع الأطراف الليبيّة موجودة حتّى يستطيع الشعب الليبي مكافحة الإرهاب ومحاربة إرهاب الدولة الإسلاميّة للسيطرة الآن على مدينة "درنة" ومدينة "أجدابيا" ومدينة "سرت" ومدينة "سبراطة" والآن هم موجودون في "طرابلس" في كثافة ويحاولون السيطرة على العاصمة "طرابلس". فمن هذا المنطلق، ما لم تجِد حاضنة شعبيّة ومصالحة وطنيّة  لن تستطيع انتشال "ليبيا" من المأزق والمُستنقع الذي وقعت فيه

سامي كليب: عندك أيّ تعليق دكتور "جورج"؟

د. جورج قرم: أنا أحتار كثيراً حين أسمع عن قدرات وإمكانيات وانتشار

سامي كليب: "داعش"

د. جورج قرم: هذه الجماعة الإرهابيّة. من أين أتوا بكلّ هذه القوة؟ شيء مُذهِل. أنا لغاية الآن لم أطّلِع على دراسة مقنِعة. هناك الكثير من الدراسات ذات الهوى الاستشراقي أو الإسلامي أيضاً، الاستشراقي الإسلامي، من الجانبين من عندنا ومن أوروبا وأميركا التي تقول أنّ هذه الدعوة  تجذب الكثير من عناصر الشباب، لكن من أين السلاح؟        

سامي كليب: السلاح والمال وبيع النفط وضرائب، بمعنى دوَل

د. جورج قرم:  شيء مُذهِل، وأيضاً ألم تُعلن "أميركا" التحالُف منذ أكثر من سنة التحالف العسكري ضدّ "داعش"؟ وماذا كانت النتيجة؟

سامي كليب: "أميركا" في "أفغانستان" فشِلت في النهاية، خرجت وازدادت العمليات الإرهابيّة بعد خروجها أكثر مما كانت. انتهى دور "داعش" أم بعد؟ له دور آخر؟ لأنّ الآن واضح أنّ الدول جميعاً الإقليميّة والدوليّة تريد ضربه، "تركيا" محشورة

د. جورج قرم: أنا لست متأكداً. أين ضغوط دوائِر "الناتو" على "تركيا"؟ حين أسقطت "تركيا" الطائرة الحربيّة الروسيّة "الناتو" أيّدتها فوراً  وأبدت بأنّها على استعداد للتدخّل إذا حاولت "روسيا" أن تهاجمها

سامي كليب: لنفترض أنّ "داعش" لها دور دولي وإقليمي، ما هو دورها؟

د. جورج قرم: دور تخريبي. بعد ذلك، أنا أصبحت أكثر وأكثر مقتنعاً بوجود جهات تشتغل لتطبيق سيناريو " هنتنغتون " في صدام الحضارات. بمعنى صدام غربي يهودي مسيحي ضد شرق مسلِم

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم:  وعند " هنتنغتون "، مسلِم بالتحالف مع البوذيين، مع الدول البوذيّة (يضحك)، شيء جنوني. اليوم، لأنّ هذا السيناريو في نهاية الأمر، دعنا فقط نتحدّث لدقيقتين عنه

سامي كليب: تفضّل

د. جورج قرم: أنا لا أرى أنه يوجد صدام حضاري. لنأخذ الحكومات العربيّة، عربيّة وإسلاميّة، باستثناءات قليلة، حتّى "إيران" ليست مُعادِلة للغرب حضارياً

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: فمن عندهم، كلّ الحكومات الإسلامية بتحالُف وثيق مع "أميركا"

سامي كليب: على العكس، يتمنّون أن يكونوا على علاقة قويّة مع الغرب

د. جورج قرم: تأخذ الفئات الاجتماعيّة، كلّ الفئات المرتاحة تُرسل أولادها إلى الغرب لتلقي الدراسات الجامعيّة

سامي كليب: وغير المرتاحة تحلم أن تذهب (يضحك)

د. جورج قرم:  أجل، والفئات الفقيرة والمقهورة تُعرِّض حياتها للموت عبر المتوسِّط لتصل إلى الغرب، فأين يوجد صدام حضارات؟ (يضحك)

سامي كليب: أنا في رأيي في الاتجاه الآخر (يضحك)

د. جورج قرم:  تشعر بأنّ هذه الحركات الإرهابيّة، إذا أردت، أُنشِئت لكي يكون هناك حدّ أدنى لمصداقيّة هذا السيناريو. ما فعاليّة هذا السيناريو للذي يعرِف كيف يشتغل الغرب؟ أميركا بحاجة لغطاء لكي تقوم بكلّ هذه الحروب في العالم، لكي تقوم بغزوات على دول ذات سيادة مثلما فعلت مع "أفغانستان" ومع "العراق"

سامي كليب: صحيح

د. جورج قرم: هذا السيناريو الذي دخل في عقل كلّ الناس، خصوصاً في الغرب، ولسوء الحظّ أيضاً حتّى عند بعض المثقّفين اصحاب الهوى الإسلامي خصوصاً، نعم يوجد صدام، لكن عملياً وواقعياً أين يوجد صدام؟

سامي كليب: ربّما كما أسماه زميلك السابِق الوزير "غازي العريضي"، "إدارة الخراب". هناك تعميم للخراب وإدارة للخراب فقط، لا توجد إدارة للحلول

د. جورج قرم: لا، لا توجد إدارة للحلول وبعد ذلك يجب ألاّ ننسى كم أميركا تبيع من السلاح، ودعني أقول لك شيئاً

سامي كليب: 220 مليار دولار على الأقل بين 2011 لغاية 2014 للخليج فقط

د. جورج قرم: دعني أقول لك شيئاً، لو 10 في المئة أو 5 في المئة من هذه المبالِغ التي أنفقتها الولايات المتّحدة على التسليح، على تسليح حلفائِها، على حروبها، لو كرّسوا 5 في المئة

سامي كليب: للتنمية

د. جورج قرم:  ليس فقط للتنمية بل لوسائِل بوليسيّة. هذا الإرهاب هو بدعة، إذا دولة فيها إرهاب تقوم بغزوها؟ عندما كان هناك إرهاب اليسار المتطرّف هلّ فكّر أحد بأنّ والله لأن في "ألمانيا" هناك  "البوندابديخ" أريد أن أقوم بحملة عسكريّة وأحتلّ "ألمانيا" أو أحتلّ "فرنسا" لأنّه كان فيها

سامي كليب: على كلّ حال، احتلال "العراق" كان كذبة، كذبتين. أسلِحة الدمار الشامل ولم يكن هناك أيهما

د. جورج قرم: كلّة كذبة. نحن عندنا مُشكلة الآن في الغرب وهي أنّ الشعوب الغربيّة لا تُحاسب المسؤولين في القضايا الخارجيّة بل تحاسب في الداخل، ازدادت نسبة البطالة وكذا، لا تُحاسب في تكلفة هذه الحروب المجنونة التي تشنّها. هي لا توقف الإرهاب فقط بل على العكس، تُضاعف الإرهاب آلاف المرّات

سامي كليب: "إبراهيم كنعان"، نائب في البرلمان اللبناني، السؤال: هلّ سنتوقّع حلولاً؟ هلّ سيكون هناك رئيس في "لبنان"؟ لأنّ "لبنان" كما تعلمون بلا رئيس 

إبراهيم كنعان: بالتأكيد كانت سنة أليمة على المواطن اللبناني وعلينا نحن كسياسيين، حصل فيها تمديد للمجلِس النيابي وهذا أمر كنّا نرفضه ونعتبر أنّه عاملٌ أساسي في حال اللا استقرار التي نعيشها اليوم على مستوى النظام. أيضاً في المسائِل الاجتماعيّة لم يكن المردود إيجابياً لا على صعيد سلسلة الرُتب والرواتب، لا على صعيد ملف النفايات، وقصة رئاسة الجمهورية كان بإمكاننا أن نختصرها منذ سنة ونصف السنة. حينما الآن قاموا بمبادرة وذهبوا صوب 8 آذار بهذا الشكل، هذا الأمر كان مرفوضاً بالكامِل منذ سنة ونصف السنة وحتى قبل ذلك ولغاية ربما منذ شهر، ولكن في أية حال تعذّبوا وأخذوا هذه الخطوة فكان من المُفترَض أيضاً أن تكون هذه الخطوة مُحصّنة أكثر، لذلك أنا أتوقّع أنّ مسار الأمور سيكون في الاتّجاه الذي قد يفرج عن الكثير من الحلول ومن بينها رئاسة الجمهوريّة، لكن ستكون ربّما صعبة. في كلمتين، إن شاء الله تكون 2016 سنة الناس، سنة الديمقراطيّة في لبنان، سنة لعودة للناس لكي يُعطوا رأيهم، وهناك إمكانيّة كبيرة في أن يكون هناك حلّ سياسي في كلّ منطقة ساخنة اليوم، من "اليمن" الى "سوريا" الى "العراق" إلى ما هنالك لأنّ التوازنات الاستراتيجيّة الكبيرة، الدوليّة و الإقليمية معالمها صارت واضحة

سامي كليب: في نهاية الأمر دكتور "جورج"، انتهى الخيار على حليفين للمقاومة أو لـ "حزب الله"، "سليمان فرنجيّة" و"ميشال عون". هلّ يُعتَبَر تطوُّر لصالِح محور لمُقاومة أو محور دعنا نقول "حزب الله"، "سوريا" "إيران" "روسيا" هذا الخيار؟

د. جورج قرم: توجد فرضيّة ثالثة، أنّ هذا الخيار مصنوع لشقّ الصفّ الواحد، وأنت ترى النتائِج والتفاعلات

سامي كليب: لكي يفهم المُشاهِد، أنتَ من أنصار  أن ترشيح " سليمان فرنجيّة" كان يُراد له ضرب الصفّ لذلك تحمّست له أميركا وبعض دول الخليج

د. جورج قرم:  أنا تصوّري أنّ هناك شيئاً من هذا، هناك شيء من هذا. بعد ذلك، حتّى الطريقة التي خرج بها الترشيح، صحيح أنّ نحن لم تعُد تهمنا المبادئ الديمقراطيّة وكذا لكن، عن طريق الرئيس "الحريري" الذي كان في "باريس"

سامي كليب: من “باريس" أجل

د. جورج قرم: وأيضاً هناك سابقة لأنّ قبل منه أيضاً الرئيس "ميشال عون" كان سافر إلى "باريس"

سامي كليب: لنرجع للأصل، " باريس" ترشّح الرؤساء. (يضحك)، هل هناك في رأيك رئيس في لبنان في عام 2016؟

د. جورج قرم:  أنا لستُ "بصّارة" والله

سامي كليب: كيف ترى الأمر؟ هلّ يتطوّر في هذا الاتجاه؟ باتفاق؟

د. جورج قرم: شوف، هناك اتفاق على كلّ حال، الشيء الذي بان بأنّه إذا صار هناك اتفاق فسيكون لإعادة إنتاج نظام الحُصص الطائفيّة الاقتصادية المالية، التي تُفقر الشعب اللبناني، التي تحرم الشعب اللبناني من أبسط الخدمات العامّة مثل مثلاً جمع النفايات. هنا الفضيحة، ليست الفضيحة إذا فلان أو فلان رئيس جمهوريّة، الفضيحة هي أنّ الطبقة السياسيّة بالكامل لم يعُد عندها أيّ همّ لمعاناة شعبها، والشيء نفسه تجده في "العراق" أيضاً عندما تحدّث الأخ في "العراق"،
تعرِف أنّ عندك مثلاً مشكلة الفساد والإفساد، كلّ دولة فيها منبع أرباح للطبقة السياسيّة ويضعون يدهم عليها

سامي كليب: صحيح، والدليل، من ينظر إلى "لبنان" ومليارات الدولارات وعنده أُناس لم يكن لديهم أيّ شيء وأصبحوا أثرياء خلال سنوات قليلة

د. جورج قرم: صحّ

سامي كليب: في الكلام عن الاقتصاد، رئيس مجلس التنافسيّة العالميّة والمخاطر في المنتدى الاقتصادي العالمي، طبعاً يُحدّد 29 خطراً على مستوى العالم، والغريب أنّه لا يتحدّث في البداية عن الشؤون الأمنيّة ويقول، التغيير المناخي والاحتباس الحراري هو الخطر المقبِل الأكبر، قضيّة حوكمة المياه لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، العجز عن مواجهة ظاهرة الهِجرة التي برزت كخطر داهم ويحتلّ المرتبة الثالثة، المخاطر التكنولوجيّة رابعة، الأمن الإقليمي الذي بات يُهدّد العالم في الدرجة الخامسة، خطر الأمن الغذائي وانتشار الأوبئة في الدرجة السادسة، وطبعاً يوجد تغييب للكوارث المناخيّة والطبيعيّة وما إلى ذلك، ولا يتحدّث عن الفساد أبداً. البنك الدولي قلق على الأسواق الناشِئة في العام 2016 ويقول، "ستواجه منطقة الشرق الأوسط عدّة تحديات ستضطرّها إلى مواجهة فترة صعبة ومن أهمّ هذه العوامل انخفاض سعر البترول". ماذا يقول الخبير الاقتصادي "كمال حمدان"

كمال حمدان: تميّز عام 2015 بحدثٍ كبير هو انخفاض أسعار النفط إلى نصف مستواه التاريخي، وربّما يُشكِّل هذا فُرصة للتأكيد على أنّ ما يشهده العالم العربي من تطوّرات بما فيها "لبنان" يُشير إلى فشل ذريع في النمط الاقتصادي الريعي الذي ساد المنطقة منذ عقود. هذا النمط لا يسمح بتنويع الإنتاج، لا يسمح بخلق فُرَص عمل لملايين الشباب الذين ينزلون سنوياً إلى سوق العمل في منطقة تُسجّل فيها أعلى معدّلات النمو الديموغرافي في العالم. النمط البديل هو أن نحاول أن نصل إلى رؤية اقتصادية إنمائيّة دامجة للقوى الاجتماعيّة، رؤية تقوم على تطوير تقسيم عمل من نوعٍ آخر يُعزِّز وزن النشاطات الاقتصادية التي فيها قيمة إضافيّة ، قيمة مُضافة عالية. نريد أن نذهب نحو ليس فقط تطوير مناطق التجارة الحرّة القائِمة حالياً على ما فيها من خلل بل نريد أن نذهب أكثر فأكثر نحو تكوين اتّحاد جُمركي يضُمّ العالم العربي وصولاً في مرحلة لاحقة إلى أن نبدأ نحلم بسوق عربيّة مُشتركة تلاقي حلولاً عمليّة وعلميّة للمشاكل التي تُعيق التبادل

سامي كليب: أقرب إلى الأحلام السوق العربيّة المُشتركة؟

د. جورج قرم: أول مُحاولة كانت في سنة 1953 أو 1954 في الجامعة العربيّة. لا، في طبيعة الحال مثلما هناك تدميرٌ ذاتيّ عسكرياً حالياً هناك تدميرٌ ذاتي اقتصادياً

سامي كليب: هلّ هناك خوف اقتصادي على الدول الغنيّة في الدرجة الأولى؟ الدول النفطيّة ثمّ الدول الأُخرى؟

د. جورج قرم: عندها احتياطات، الدول الغنيّة عندها احتياطات مُهمّة، وحتّى إذا نفذت هذه الاحتياطات يمكنهم أن يذهبوا إلى السوق، وبالتأكيد المصارِف الأميركيّة والمصارِف الدوليّة الكُبرى ستسلّفها أموالاً

سامي كليب: أي عندما نستمع إلى دول كبيرة خليجية تقترِض، وعن ميزانيات تفوق 200 مليار دولار من الديون هي أمور عابرة في رأيك، عن تكاليف في مثلاً حرب اليمن تفوق 250 مليون دولار يومياً وعن انخفاض سعر النفط

د. جورج قرم: أجل، لكن عند المملكة السعوديّة، الاحتياطات المنشورة ونعرِفها هي حوالى 800 مليار دولار ومن الممكن أن تستمرّ. الآن طبعاً المملكة ستواجه صعوبات اقتصاديّة وماليّة لكن يجب ألاّ ننسى أنّ هناك تأييداً كبيراً من كلّ الدول الرأسماليّة الكُبرى للمملكة

سامي كليب: حسناً باختصار، دكتور "جورج قرم" لا يزال مؤمناً بأنّ الصراع الدولي لا يزال في أوجه، لا يُمكن انتظار مُعجزات كبيرة ولا اختراقات كبيرة ، المصالِح الدوليّة والإقليميّة لا تزال تجد في دولنا العربيّة ساحات للحروب إن انخفضت ربّما وتيرة الحروب قليلاً ولكنّها لن تنتهي للأسف الشديد في العام 2016. أنا اسمحوا لي في ختام هذا البرنامج طبعاً، وقبل أن أشكرك دكتور "جورج"

د. جورج قرم:  طبعاً نتمنّى أن تكون هناك تسويات هنا في المنطقة

سامي كليب: إن شاء الله يكون هناك تسويات

د. جورج قرم:  إن شاء الله

سامي كليب: وتحديداً في الحروب الكبيرة كـ "اليمن" و"العراق" و"ليبيا"، وأتأمل أن يحمل العام 2016 المزيد من الحلول أو على الأقلّ هدوء الحرب. في ختام هذه الحلقة لآخر العام 2015 أريد أن أشكُر فريق البرنامج كلّه ولذلك ربّما سأسمح لنفسي أن نشاهد سوياً ولو مقطعا سريعا لفريق البرنامج في ختامه

{ يُعرض شريط فيديو قصير يُظهر فريق عمل البرنامج وهو يعمل}

سامي كليب: كلّ عام وأنتم بألف خير أعزّائي المُشاهدين، نلتقي في العام 2016، كلّ عام وأنت بألف خير دكتور "جورج"، فرحين جداً بحضورك في نهاية العام

د. جورج قرم: شكراً ، وأنتم أيضاً في "الميادين" وفي هذه المُهمّة التي تؤدّونها بكلّ تقنيّة وأمانة

سامي كليب: شكراً، سعداء بك دائماً. إلى اللقاء أعزّائي المُشاهدين وعام جميل على الأقل فيه سلام وفيه هدوء لكلّ هذه الحروب وفيه بداية أمل بحلٍ سياسي إن شاء الله، إلى اللقاء

البرنامج

إعداد
كمال خلف
تقديم
كمال خلف
المنتج
زاهر أبو حمدة
إخراج
بترا أبي نادر
الايميل