العراق..معركة السياسة والأمن

ليست أزمة واحدة ما يمرّ بها العراق، بل أزمات وتحديات سياسية وامنية كبيرة. آخر فصول المشهد العراقي كان اقتحام مبنى البرلمان داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين، احتجاجاً على تأخير إقرار التشكيلة الحكومية الجديدة. هو تجاوز خطير وتعدّ على هيبة الدولة وخرق فاضح للدستور كما قال الرئيس العراقي. لكنه في المقابل ردُّ فعل طبيعي على الأداء السلبي للطبقة السياسية الحاكمة وممارساتها التي تجاوزت كل حدود كما يقول أبناء العراق. لماذا وصلت الامور إلى هذا الحد من الاحتقان في وقت تنشغل فيه المؤسسة الأمنية والسياسية بمحاربة داعش، وتجهد لاستعادة السيطرة على المناطق التي استولى عليها التنظيم وآخرها بلدة تلسقف ذات الأغلبية المسيحية شمال العراق؟