بين أنطاكيا ودمشق: ماذا حل بمدينة الله العظمى؟