حسني واصف - كاهن ومدير متحف السامريين في نابلس

غسان الشامي: مساء الخير.

السامريون أصغر طائفة في العالم، ضاق بهم التعداد حتى باتوا أن ينقرضوا مطلع القرن الماضي، ثم تناموا حتى باتوا نحو 790 شخصاً في فلسطين حيث جبلهم المقدّس جرزيم على كتف نابلس. يقولون إنهم العبرانيون القويمون، وتوراتهم هي التوراة. وتاريخياً كان اليهود يكرهونهم. وهم اليوم مجزّأون بين هوية فلسطينية وأردنية وإسرائيلية في نابلس وأخرى إسرائيلية في حولون. لكن جبل جرزيم يجمعهم. كاهنهم ومدير متحفهم حسني واصف معروف بين أهالي الضفة الغربية، لكنه مجهول مع طائفته لدى الكثيرين في أرجاء العالم العربي. ها هو يجيء إلى بيروت لنجري معه حواراً ونلقي الضوء على هذه الطائفة وحياتها والإشكاليات حولها ومستقبلها. سنعرّفكم بالكاهن السامري حسني واصف:

 

التقرير

 

وُلد حسني واصف توفيق السامري في مدينة نابلس في فلسطين عام 1944. وهو ابن الكاهن الأكبر واصف توفيق، وجدّه الكاهن الأكبر توفيق بن خضر، وشقيق الكاهن الأكبر الحالي لطائفة السامريين عبد الله واصف.

أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدينة نابلس، ودرس علم الفلك والفقه والثقافة السامرية على أيدي كهنة وفقهاء الطائفة. وعمل موظّفاً في الدائرة العقارية من عام 1968 حتى عام 1992 حين اختاره الكاهن الأكبر يوسف أبو الحسن كاهناً للطائفة السامرية.

عمل محرّراً لجريدة "معرفة السامريين"، وأسّس وترأّس نادي الشباب السامري عام 1968. كما انتُخب أمينا لصندوق الطائفة بين عامي 1984 و1990. وأسّس المتحف السامري عام 1997، ومركز السامري الطيّب عام 2011.

له عشرات الأبحاث الدينية السامرية نشرها خلال الأربعين سنة الماضية، والعديد من المؤلفات منها: التيه الإسرائيلي بالعربية والعبرية والإنكليزية. مؤلفات تحت الطبع منها: "الأسرار الكونية"، و"جبل جرزيم"، و"التاريخ السامري"،
و"التوراة السامرية" بالعربية.

شارك في مؤتمرات محلية وألقى محاضرات في عدد من الجامعات إضافة إلى محاضراته في الشباب السامري وفي مؤتمر نزع السلاح في الأردن ومهرجان القدس عاصمة الثقافة.

 

غسان الشامي: أهلاً بكم في "أجراس المشرق". أهلاً بك حضرة الكاهن حسني واصف. شكراً لتلبيتك دعوتنا، دعوة "أجراس المشرق" والمجيء إلى بيروت.

السامريون أصغر وأقدم طائفة في العالم: 790 نسمة فقط. لماذا تدهور عددكم عبر العصور؟ وكيف صمدتم؟

حسني واصف: شعب بني إسرائيل عندما قَدِم قبل 3655 سنة إلى الأراضي الكنعانية، وعلى أثر الخلاف الذي قام بين عوزي وعلي، علي بعدما كان هيكل سيدّنا موسى قائماً على جبل جرزيم لـ260 سنة، وكانت هذه تُسمّى بسنوات الرضا، علي ذهب إلى شيلو التي تبعد 17 كيلومتراً من نابلس شمال نابلس، صار هناك خلاف ديني على خلفية الكاهن الأكبر. لكن هذا الخلاف( دمه بسيط.) عندما أتى سليمان وخالف أوامر التوراة بأن أقام الهيكل في القدس، هذا كان مخالفاً لأنه في التوراة مذكور "في المكان الذي اختاره" حسب التوراة السامرية، عند اليهود "في المكان الذي يختاره". ما بين "اختاره" و"يختاره" هناك فرق ما بين السماء والأرض. إذاً، معنى ذلك أن بناء سليمان الهيكل في القدس كان ضدّ ما هو مكتوب في التوراة. على أثر وفاة سليمان، أتى رخبعام ابنه تولّى الحكم واختلف مع الكاهن الأكبر. قال للكاهن الأكبر: إذا والدي ربّاكم بالعصي فأنا سأربّيكم بالعقارب. قال له الكاهن الأكبر باسم عشرة أسباط: اذهب أنت ووالدك. لذلك انقسمت الدولة العبرية إلى قسمين: مملكة يهوذا وعاصمتها القدس، ومملكة إسرائيل وعاصمتها شخيم نابلس. ماذا تعني شخيم؟ شخيم تعني الكتف. وجبل جرزيم يعني جبل الفرائض. إذاً معنى ذلك أنه من هنا بدأت الحرب ما بين السامريين واليهود.

غسان الشامي: تناقُص العدد هو جرّاء الحرب؟

حسني واصف: الحرب التي حدثت ما بين السامريين واليهود. على أثر الحرب هذه ضعفت المملكة الشمالية التي هي السامرية أو الإسرائيلية وضعفت أيضاً المملكة اليهودية. على أثر ضعف المملكة الشمالية، الأشوريون والبابليون والفارسيون واليونانيون والرومانيون والبيزنطيون، كل غازٍ كان يقتّل السامريين، فكان عددهم قبل ثلاثة آلاف سنة ثلاثة ملايين نسمة، وصل عددهم سنة 1946 إلى 146 نسمة. وحالياً، كما أشرت، 790، نصفهم يسكن في جبل جرزيم.

غسان الشامي: كيف صمدتم؟

حسني واصف: كيف صمدنا؟ الصمود كان صعباً جداً، وأكبر دليل على ذلك أننا كنا ثلاثة ملايين فوصل عددنا إلى 146.
كنا نبيع كتبنا التاريخية والدينية من أجل لقمة العيش. ولولا مساعدات بعض الدول الأخرى التي كانت تتعاقب على حكمنا لما كان هناك أي سامري حالياً. لذلك، السامريون أكثر شعب في العالم قاسى.

غسان الشامي: التوراة جامع أساس بينكم وبين اليهود. لكن، كما تقولون أنتم، هناك سبعة آلاف فرق بين التوراتين. أيّ توراة أصحّ؟ ولماذا؟

حسني واصف: التوراة السامرية في اعتقادي، لماذا؟ لأنه قبل 2300 سنة على أثر الخلاف في زمن عزرا ونخميا، عزرا كان ينتقم من السامريين، اضطرّ إلى أن يغيّر لغته العبرية القديمة إلى أشورية. ولذلك، اللغة العبرية ولغة توراة اليهود هي لغة أشورية وليست عبرية قديمة. ما هي اللغة العبرية القديمة؟ هي التي يملكها السامريون. السامريون يملكون أقدم نسخة خطيّة موجودة في العالم.

غسان الشامي: للتوراة.

حسني واصف: التوراة.

غسان الشامي: كم عمرها؟

حسني واصف: عمرها 3640 سنة. وكاتبها الرابع من هارون: أبيشع بن فينحاس بن العازر بن هارون شقيق سيّدنا موسى. كُتبت بعد دخول الأراضي المقدّسة بـ13 سنة. لكن نأتي لنلاحظ أقدم توراة عند اليهود باللغة الأشورية كم عمرها؟ ألف سنة، وليس أكثر.

غسان الشامي: أنت تؤكّد أن اللغة العبرية الحالية هي أشورية؟

حسني واصف: اليهودية أشورية، بالتأكيد هذا. وهم يعترفون بهذا الأمر. فأنا لا أفتري عليهم. هم يعترفون. لأنه نكاية بالسامريين، عزرا سوفير غيّر التوراة من العبرية القديمة إلى اللغة الأشورية. لكن أنا على أي أساس أستند أن لغتنا هي أمّ لغات العالم أو اللغة العبرية القديمة: نحن درسنا في المدارس أنه لمّا كان سيدنا آدم يريد أن يتكلّم كان يتكلّم لغة الإشارة.
استعرِض جميع لغات العالم، بالإشارة لا توجد إلّا اللغة العبرية القديمة.

غسان الشامي: ولكن أنتم دخلتم إلى أرض الكنعانيين كما تقول، وكان للكنعانيين لغة.

حسني واصف: لغة، لكن اللغة العبرية القديمة هي لغة سيّدنا إبراهيم وإسحاق ويعقوب، ولغة آدم من قبل، لماذا؟ لأن آدم عندما أراد أن يتكلّم كان بلغة الإشارة. أين لغة الإشارة؟ فقط في اللغة السامرية. كل حرف من أحرفنا يدلّ على أحد أعضاء الجسم.

غسان الشامي: واللغة الهيروغليفية هي لغة إشارة.

حسني واصف: اللغة الهيروغليفية، إذا جمعنا حرفين من اللغة العبرية صدّقني تكون عبارة عن هيروغليفية. واللغة المسمارية أو الكتابة المسمارية أيضاً هي نفس اللغة السامرية المجلّسة. لدينا لغتان: مجلّسة وطرش. المجلّسة مسمارية والطرش هي عبارة عن هيروغليفية.

غسان الشامي: إذاً منشأ الخلاف بينكم وبين اليهود من أين أتى بالضبط؟

حسني واصف: أتى بقدسية جبل جرزيم. عندما بنى الملك سليمان هيكله في القدس، هيكل سيّدنا موسى على أثر الخلاف بين عوزي وعلي، عوزي وضعه في مغارة بعد 260 سنة من الدخول. ومنذ ذلك التاريخ مفقود. لن يظهر إلّا حين يأتي المهدي ويبرزه. إذاً، معنى ذلك أنه حين أتى سليمان وبنى الهيكل في القدس، السؤال الذي يطرح نفسه...

غسان الشامي: ولكن علماء الآثار حتى اللحظة لا يفتون ولا يقولون، على الرغم من كل التنقيبات منذ إنشاء دولة إسرائيل حتى اللحظة، إن هناك آثاراً لهيكل سليمان في القدس.

حسني واصف: بناء الهيكل في القدس كان سياسياً وليس دينياً. لأنه لو بنى الهيكل في جبل جرزيم، عشر أسباط سيعارضونه. مَن هم العشر أسباط؟ الذين كانوا يساندون سيّدنا يوسف. إذاً لماذا اختار في القدس؟ لأن الخليل كانت سبط يهوذا والقدس كانت سبط بنيامين. لذلك اتّحدوا مع بعضهم البعض وعملوا مسألة سياسية وليست دينية. لكن التوراة حين تقول: في المكان الذي اختاره، لماذا اختاروا... عند اليهود وعند السامريين هناك آية صريحة وتوضح هذا الأمر: في المكان الذي أعددتُه. إذا كان الله أعدّه، كيف سيختاره عند اليهود؟ هذا أكبر دليل. لذلك، بناء الهيكل في القدس كان عبارة عن نكاية بالسامريين وليس لسبب آخر.

غسان الشامي: أنتم لا تعترفون من التوراة سوى بالأسفار الخمسة وبالنبي موسى. أمّا بقية التوراة وبقية الأنبياء فلا تعترفون بهم كسامريين. ألا يضعكم هذا في خلاف مع اليهود والمسيحيين والمسلمين معاً؟ وهذا الخلاف كيف تتجاوزونه في العلاقة؟

حسني واصف: أنا أعتقد أن المسألة بسيطة جداً. نحن نؤمن بخمسة أسفار سيّدنا موسى التي نزلت على سيّدنا موسى في جبل سيناء: التكوين، الخروج، اللاويين، العدد، التثنية. بقية الأسفار التي افتعلها اليهود هي عبارة عن تاريخ. أنا لا أذكر سيرة إخواننا المسيحيين لأن السيّد المسيح أتى بدين جديد. وسيّدنا محمّد جاء بدين جديد.

غسان الشامي: ولكن المسيحية تؤمن بالعهد القديم والمحمّدية الإسلامية أيضاً تؤمن بالأنبياء وقصص التوراة؛ سورة القصص كلها من التوراة.

حسني واصف: ماذا نقول في توراتنا؟ أرسلت موسى لبني إسرائيل، وليس لجميع العالم. لذلك حين أتى سيّدنا عيسى أتى بالسلام والمحبة والإخاء. فهذا الآخر دين قائم بحدّ ذاته، نبي. وكذلك سيّدنا محمّد أيضا أتى بالمحبة وبالحفاظ على الجار. فالأنبياء أتوا برسالات واضحة، ترتكز هذه الرسالات على الوصايا العشر. لذلك نرى أن الديانة الموسوية والديانة المسيحية والديانة الإسلامية كلها مصبّها واحد ولا تتعارض. سيّدنا موسى أتى لبني إسرائيل. لو أتى لكل الشعوب ربما ما كنا لنؤمن بسيدنا محمّد وسيّدنا عيسى. لكن هذا ليس فيه تعارض في إيماننا.

غسان الشامي: الأمر بينكم وبين اليهود تحوّل عبر التاريخ إلى كره، لا بل حتى اتّهموكم بالنجاسة أحيانا. أعتذر، ولكن هذا التعبير من عندهم وليس من عندي. هل لأنكم، كما يقولون، تتزوّجون من أغراب أو تزوّجتم من أغراب؟

حسني واصف: في الماضي نحن لم نتزوّج من أغراب. كنا نتزوّج من السامريين. لكن أن يقولوا عنّا كوتيين، أنا أساندهم في هذا الكلام، لماذا؟ إذا اليهودي لا يقول عني كوتيّاً ولا يقول عني كافراً، معنى ذلك أنه يجب أن يصبح سامريّاً. لماذا؟ أقدم توراة عند السامريين، أقدم تاريخ من آدم إلى الكاهن الأكبر 163 سلالة لا يوجد إلّا عندنا هذا التاريخ. أقدم تاريخ عندهم مثلاً لا يعرف أكثر من 20 أو 25 سلالة. وأقدم لغة وأقدم توراة وأقدم عادات وأقدم تقاليد وأقدم فلك، كله عند السامريين. منذ 3655 سنة لم يغادر السامريون الأراضي المقّدسة. لكن إذا وجدنا أن اليهود لألفي سنة غادروا المنطقة، لا تستطيع أن تعرف مَن هم الذين عادوا. إذاً السامريون لهم أصل وتأصيل في الأراضي الكنعانية.

غسان الشامي: هل الديانة السامرية خليط بين اليهودية والوثنية كما يقول سفر الملوك الثاني في الإصحاح 17؟

حسني واصف: نعود ونقول إن الأسفار الأخرى غير الخمسة أسفار...

غسان الشامي: لا يعوَّل عليها.

حسني واصف: تطعن السامريين. دين يصير يطعن الآخرين. أثبِت، لا يوجد إثبات. إذاً معنى ذلك أنني حين أريد أن أطعن، آتي وأقول مثلاً: التوراة عندنا سبعة آلاف خلاف، ليس خلافاً واحداً أو اثنين. مثلاً أمامك إنسان باحث، لماذا يطلع بيدي أكثر من غيري بالنسبة للأبحاث؟ لأنني أعتمد في دراستي على التوراة السامرية. بما أن هناك سبعة آلاف خلاف.. مثلاً إخواننا المسيحيون يعتمدون على التوراة اليهودية، إخواننا المسلمون يعتمدون على التوراة اليهودية. هذا هو الموجود عندهم. التوراة السامرية غير معروفة للآخرين. لكن في الآونة الأخيرة صارت هناك في العالم دراسة سامرية وكونغرس عالمي، صار منذ نحو 20 سنة يقام كل أربع سنوات. صارت السامرية تنتشر بصورة مستعجلة. وأكبر دليل أن المتحف السامري صار ينشر السامريين فيعرفون الحقيقة.

غسان الشامي: ما هي أركان العقيدة السامرية؟ وإلى مَن هي أقرب من الديانات التوحيدية الثلاث؟

حسني واصف: الدين السامري يرتكز على خمسة أركان: وحدانية الله الواحد الأحد؛ الله واحد، سيّدنا موسى نبي، خمسة أسفار سيّدنا موسى هي التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية، وقدسيّة جبل جرزيم لا غبار عليها وليست القدس لأنه ذُكِر جبل جرزيم 13 مرة في التوراة لكن القدس لم تُذكَر أبداً، واليوم الآخر أي يوم الحساب والعقاب. كل سامري لا يؤمن بخمسة أركان الدين لا يكون سامريّاً. إذاً، السامري يرتكز دينه على خمسة أركان ويعتمد على الوصايا العشر. الوصايا العشر: الله واحد، لا تحلف بالله كذباً، احفظ يوم السبت، أكرم أباك وأمّك،

غسان الشامي: لا تقتل، لا تزنِ، لا تسرق، لا تشهد بالزور.

حسني واصف: لا تقتل، لا تزنِ، لا تسرق. والعاشر هو قدسية جبل جرزيم.

غسان الشامي: هذا هو الخلاف في الوصايا العشر مع التوراتية اليهودية؟

حسني واصف: بالضبط. وهذا الخلاف منسوخ من التوراة اليهودية. لكن السارق دائما ًيترك إشارات وراءه. لكن ما معنى أنه مكتوب في التوراة السامرية واليهودية جبل البركة " وجعلت البركة على جبل جرزيم هل بوركت القدس بالنسبة للتوراة؟ لا. إذاً، وجعلت البركة، هذا أكبر دليل على قدسية جبل جرزيم. سيّدي الفاضل، إذا سمحت لي أن أثبت وجود... سيّدنا إبراهيم لمّا أتى من العراق، انتقل من العراق إلى حرّان التي تقع على الحدود التركية العراقية السورية. عندما طلب الله منه أن ينتقل إلى الأراضي الكنعانية وصل إلى شخيم، التي كانت نابلس، بين قوسين. شخيم "ألونموري" أي المرج البهي. إذاً أين شخيم؟ ... "ألونموري" وهذا من صفات الجبل المقدّس مكتوبة 13 مرة أنه شخيم. إذاً ما هي القدس؟ عندما أتى سيّدنا إبراهيم ليقربن ابنه إسحاق حسب التوراة عندنا، انتقل ثلاثة أيام سيراً حتى وصل إلى المكان. من بئر السبع مكان سكناه إلى القدس، هذا يحتاج إلى يومين. لكن من بئر السبع إلى جبل جرزيم ثلاثة أيام. ورأى الجبل. إذاً أين المكان؟ المكان هو جبل جرزيم وليس القدس.

غسان الشامي: يلفت النظر أنكم لا تأكلون طعام الآخرين. هل أيضاً اليهود لا يأكلون طعام الآخرين؟

حسني واصف: أعتقد نعم.

غسان الشامي: نفس الشيء. ولكن أنتم متشدّدون في موضوع الطعام. هل طعام مليارات البشر غير صالح للأكل مثلاً، وطعامكم الخاص هو الطعام الحقيقي والصالح؟

حسني واصف: حاشى وكلّا أن أقول هذا الكلام. اليوم كل الناس نظفاء خصوصاً بالماء المتوفرة، والنظافة موجودة عند إخواننا المسلمين وعند إخواننا المسيحيين. ولكن ما معنى أننا لا نأكل في الخارج؟ لأن روحين معاً لا يصحّ: فلحم ولبن لا يصلح.
لذلك، حين تأتي إلى البيت السامري ستجد قسماً للّحم وقسماً للّبن. لا يجوز أن نخلطهما معاً. إذاً فقط لأنه لا يجوز أن نأكل روحين معا نكون حذرين ألّا نأكل. وأمر آخر، ... كباحث لكن ممنوع أن أذبح. لم آخذ إذنا من الكاهن الأكبر ولم أتعلّم أصول الذبيح. للذبيح عندنا عشرات البنود: السكّين يجب أن يكون 25 سنتيمتراً، الدم يجب أن يطمره التراب، أن نختار الشيء المسموح. مثلاً، عندنا كل حيوان مفترس لا يصحّ أكله. إذاً ماذا يجب أن نأكل؟ كل حيوان مجترّ ومشكوك الضرس.
مجترّ ومشكوك الضرس دائماً يكون أليفاً كالخروف، كالنعجة، كالبقرة أو العجل. لكن الجمل مثلاً أو مثلاً الخنزير لا يصحّ، لماذا؟ إمّا يكون مشكوك الضرس وإمّا يكون مجترّاً. إذا كان الاثنان معاً يكون أليفاً. نحن نحافظ على هذا الأمر، الآخرون مسموح لهم هذا الأمر، لذلك هنا ثمة حزازية فنكون حريصين في هذا الأمر.

غسان الشامي: سنتوقف مع فاصل.

أعزائي، فاصل ونعود إلى الحوار مع الكاهن السامري ومدير متحف للسامريين في نابلس حسني واصف. انتظرونا.

 

المحور الثاني

 

غسان الشامي: تحية لكم. نبدأ الجزء الثاني من الحوار مع الكاهن السامري حسني واصف بتقرير عن السامريين، صوّره خصّيصاً زملاؤنا في فلسطين، ثم نعود إلى الحوار.

 

التقرير

 

السامريون أصغر طائفة في العالم إذ لا يتجاوز عدد أفرادها 750 شخصاً من المنحدرين من اليهود الذين لم يرحّلهم الأشوريون عام 721 قبل الميلاد. واسمهم مشتقّ من السامرة القديمة قرب نابلس حيث لا يزال يسكن قسم منهم، والقسم الآخر يسكن في مستعمرة حولون قرب تل أبيب.

تقول المرويّات إنه حين عاد اليهود من السبي البابلي رفضوا إشراك السامريين في إعادة بناء الهيكل لأنهم تزاوجوا مع غير اليهود. فردّ السامريون بإنشاء هيكلهم الخاص على قاعدة جبل جرزيم أي الطور. وهم لا يؤمنون بغير أسفار موسى الخمسة، ولا يعترفون بالأنبياء اليهود ولا بالكتب السماوية الأخرى ويعدّونها من صنع البشر. كما يؤمنون بوحدانية الله ونبوءة موسى وقدسيّة جبل جرزيم واليوم الآخر والحساب والعقاب ووجود الملائكة والجنّة والنار وبالوصايا العشر التي تتضمّن وصيّتين تحثّان على عبادة الله وتوحيده. ولا يعترفون بقدسيّة جبل صهيون ولا يؤمنون بداود وسليمان.

يقول السامريون إنهم سلالة بني إسرائيل الحقيقية. ويتكلمون العبرية القديمة المؤلّفة من 22 حرفاً. وإنهم يملكون أقدم نسخة مخطوطة للتوراة تعود إلى عام 1615 قبل الميلاد باللغة العبرية القديمة. وهي تختلف عن التوراة اليهودية بسبعة آلاف خلاف. وهم يتقنون العربية، ولا يأكلون من طعام غيرهم، وتربطهم علاقات اجتماعية وصداقة بالفلسطينيين واليهود.

ذكرهم الإنجيل كالمنبوذين اليهود الذين اتّهموا السيّد المسيح بأنه سامري.

 

غسان الشامي: أهلاً بكم من جديد في "أجراس المشرق".

حضرة الكاهن حسني واصف، صورتكم في الإنجيل بهيّة. فيها الرحمة والوفاء. صورة ما يُسمّى السامري الصالح، المرأة السامرية التي فيها الكثير من الحنان، والسامري الأبرص الذي شفاه السيّد المسيح والوحيد الذي شكر السيّد المسيح. وهذا لافت للنظر قبل ألفي عام، هذه اللفتة من الإنجيل، من كتبة الأناجيل الأربعة؛ موجود في إنجيل لوقا وفي إنجيل يوحنا. ما علاقتكم بالمسيحيين؟

حسني واصف: المسيح أتى من القدس إلى نابلس، إلى بئر يعقوب. بئر يعقوب مشهور. عندما وصل اجتمع بالمرأة السامرية وقصة كيف المرأة السامرية سقت السيّد المسيح وشكرها، وقصة السامري الطيّب عندما أحد المرضى أتى من القدس إلى أريحا وفي الطريق لم يساعده أحد إلّا السامري، وقصة العشرة البُرص الوحيد الذي شكر المسيح. هذا في التاريخ موجود وعندنا موجود. السيّد المسيح لمّا أتى من القدس إلى نابلس، عندنا حسب التاريخ، وهذا مذكور في التاريخ، 49 سلالة من العازر أي أول كاهن أكبر في الأرض المقدّسة إلى يوناثان الذي في زمانه السيّد المسيح أتى إلى نابلس. هذا التاريخ موجود عندنا، ونحن نفتخر به، وعمل علاقة قوية بين المسيحية والسامرية. نجد أن معظم المسيحيين في فلسطين أصلهم سامري تحوّلوا من سامريين إلى مسيحيين. لماذا؟ كان هناك ضغط في وقت ما، أو أن السامريين لم تكن لديهم إمكانية لأن يأكلوا. وجدوا أن المسيحية فيها عطف. المسيح بماذا أتى؟ أتى بالمحبة والسلام والعطاء. هذه الطريق نفسها التي يسير فيها السامريون. معنى ذلك أن هناك لغة مشتركة ما بين الديانة المسيحية والديانة السامرية.

غسان الشامي: هل هذا فعلاً يثبت، كما كتب فيليبس في أعمال الرسل:8 أن قسماً كبيراً من السامريين قد تحوّل إلى المسيحية؟

حسني واصف: هذا واقع، حقيقة. وأنا كتبت التاريخ، ومسجّل هذا الكلام واقعياً.

غسان الشامي: وهل هذا من أسباب تضاؤل عدد السامريين أيضاً؟

حسني واصف: ليس هذا فقط. هناك أسباب أخرى للتضاؤل. لكن هذا أمر واقعي وحقيقي.

غسان الشامي: تقتربون من الإسلام في الوحدانية والطهارة والوضوء وصلوات الركوع والتقويم القمري. هل مثلاً سورة الأعراف:158...

حسني واصف: 159 أعتقد.

غسان الشامي: التي تقول:...

حسني واصف: "وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ".

غسان الشامي: تقصدكم أنتم شخصياً؟

حسني واصف: بالتأكيد. لماذا؟ أتت هذه في القرآن الكريم. متى أتت؟ قبل 1420 سنة. بالميلادي 1400، بالهجري 1445، إذاً 1420. إذاً مَن تقصد؟ مَن هم سلالة بني إسرائيل الذين هم إمّا السامريون وإمّا اليهود. كانت لي مناقشة مع رجل دين مسلم. قال: يا كاهن، هذه أنتم؟ قلت له: إمّا نحن أو اليهود. قال: لا لا، أنتم. ولذلك يا أخي، الوحدانية؛ السامريون يؤمنون بوحدانية الله والمسلمون يؤمنون بوحدانية الله. لكن ورقة بن نوفل عاش في زمن سيّدنا محمّد وقال: أخذت وضوء اليدين والفم والأنف والوجه والأذنين والأرجل من السامريين، وكذلك الركوع والسجود. إذاً هناك كذلك لغة مشتركة ما بين السامريين والمسلمين. وأذكر أنه في التاريخ السامري مذكور أن سيّدنا محمّد أعطى عهداً للسامريين عندما أتت الرسالة المحمّدية في الجزيرة، توجّه وفد من السامريين برئاسة سرماسا، أحد حكمائهم، وطلب من سيّدنا محمّد أن يعطيه عهدة. أعطاه هذه العهدة. طلب من علي بن أبي طالب أن يكتب هذه العهدة: أنا محمّد بن عبد الله بن عبد المطّلب، بما معناه: أعطيت السامريين أماناً وزماماً على أموالهم وأماكن عبادتهم. إذاً، نحن حافظنا على هذه العهدة.

غسان الشامي: هل هذه الوثيقة موجودة؟

حسني واصف: للأسف الشديد، أنا أعتقد محتمل أن تكون موجودة في تركيا، لماذا؟ أتى وقت كان السامريون يبيعون كتبهم المقدّسة سواء التوراة القديمة أو كتبهم التاريخية ووثائق مثل هذه، لماذا؟ لأنهم كانوا في فقر مُدقع فلم تكن لديهم إمكانية، فكانوا يبيعون هذه الأشياء كي يستطيعوا أن يغذّوا أنفسهم أو يأكلوا. أنا أعتقد أن هذه الوثيقة بيعت لتركيا منذ مئات السنين أو منذ آلاف السنين. لذلك، هذه الوثيقة مذكورة في التاريخ عندنا ومسجّلة بالضبط في التاريخ عندنا.

غسان الشامي: كم لديكم من الوثائق والكتب الآن؟

حسني واصف: لدينا العديد من الوثائق والكتب. لكن في أميركا وفي أوروبا وفي تركيا وفي كثير من الدول...

غسان الشامي: روسيا مثلاً لديها؟

حسني واصف: في روسيا الكثير لأن بركوفيتش استغلّ ضعف السامريين قبل نحو 90 سنة أو 80 سنة فصار يشتري بأرخص الأسعار. لديه إمكانية مادية. أخذ معظم الكتب السامرية، اشتراها. وكذلك في أميركا. لذلك، ما تملكه الدول الأوروبية أكثر مما يملكه السامريون. لكن ما زال السامريون يحافظون على الكتب القديمة.

غسان الشامي: إسمح لي حضرة الكاهن حسني واصف، من الملاحظ أنه حتى لباسك قريب من لباس الإخوة رجال الدين المسلمين. علامَ يدلّ هذا؟

حسني واصف: تعرف أننا نعيش مع إخواننا المسلمين منذ 1400 سنة تقريباً. أعتقد أنهم مثلما أخذوا هم من عندنا مثلاً الوضوء والركوع والسجود حسب قول ورقة بن نوفل، محتمل أننا أخذنا قسماً. العمامة لا. ممنوعاً كان على سيّدنا هارون واللاويين... السامريون لم يكونوا يستطيعون أن يدخلوا الهيكل، فقط الكهنة الذين يخدمون كانوا يضعون العمامة ويلبسون لباساً خاصاً ليس هذا اللباس. أنا أعتقد أن هذا اللباس مأخوذ من إخواننا المسلمين، فهناك لباس خاص يوم السبت. في أعيادنا والسبت هناك لباس فضفاض. لماذا لباس فضفاض؟ لأن صلواتنا ركوع وسجود. اللباس الفضفاض يساعدنا على الركوع والسجود. لذلك، في أيام السبت وأيام الأعياد والمناسبات نحن نلبس لباساً خاصاً. لكن هذا اللباس أنا أعتقد أنه مقتبس من إخواننا المسلمين.

غسان الشامي: لكن لباسكم على ما نراه هو أبيض على الغالب، وأنت تلبس أسود.

حسني واصف: تعرف أن الأسود...

غسان الشامي: له هيبة أكثر؟

حسني واصف: له هيبة أكثر. لكن لباسنا الأبيض، ماذا يعني اللباس الأبيض؟ في الصلوات نحن يجب أن نلبس لباساً أبيض لأنه يعطي عن داخلية الإنسان أنه قلب أبيض. نحن نقف أمام الله بقلوب صافية بريئة. التوجّه لربّ العالمين يجب أن يكون بقلوب...

غسان الشامي: نقيّة.

حسني واصف: نقيّة، بالضبط. لذلك هذا يدلّ على نيّة أو صفاوة السامريين.

غسان الشامي: لفتني كلامك على المهدي. وهذا موجود لدى جزء من المسلمين هم المسلمون الشيعة. هل أيضاً تؤمنون بالمهدي؟

حسني واصف: أركان الدين، كما ذكرت، خمسة، والخامس هو قدوم المهدي. عندنا في التوراة مكتوب عن المهدي بصراحة: سيأتي نبي وسيأتي بالأشياء التي كان سيّدنا موسى حاملها. يعني أنه إذا لم يجلب الأشياء الموجودة ... ... من العصا ومن مسبحة ومن أشياء خاصة به، لا نستطيع نحن أن نؤمن به. فلذلك، نحن ننتظر المهدي. إخواننا المسيحيون يؤمنون بالمسيح المنتظر. السيّد المسيح أتى قبل ألفي سنة. لكن المهدي سيأتي في نهاية المطاف. مثلاً اليهود يعتقدون أن المهدي سيأتي اليوم، غداً، بعد شهر، بعد سنة. أنا أقول لهم: المهدي لن يأتي قبل 19 ألف سنة. يا ترى على أي أساس أنا أقول؟ الله وعد سيّدنا إبراهيم بعمل ألف جيل صالح. لو فرضنا الجيل 25 سنة لكان 25 ألفاً. لكن حسب ديننا يقول: من آدم إلى الكاهن الأكبر الحالي 6445.
إذاً علينا أن ننتظر 19 ألف سنة. المهدي متى يأتي؟ المهدي سيأتي في آخر الزمان. لذلك، ليس هناك أي تناقض بالنسبة لإخواننا المسيحيين وإخواننا السامريين. المهدي سيأتي في نهاية المطاف.

غسان الشامي: لا يمكنني إلّا أن أسألك عن دور المرأة. للمرأة دور هام في حياتكم كسامريين. ما اطّلعت عليه خلال بحثي عنكم هو: المرأة متعلّمة؛ لا توجد امرأة ليست جامعية بين السامريات، لباسهن عصري وأحياناً عصري جداً. ولكن في الآن عينه، هذه المرأة المتعلّمة والعصرية تخضع لطقس معيّن هو أنها تنعزل سبعة أيام خلال فترة دورتها الشهرية و40 يوماً خلال فترة النفاس.

حسني واصف: نفاس الولد، و80 يوماً بالبنت.

غسان الشامي: بالبنت. وأيضاً هذا لافت أنه للبنت 80 يوماً والولد 40 يوماً. أليس هذا تناقضاً ما بين العصرنة التي تعيشها المرأة السامرية وهذا النوع من الطهارة الذي تفرضونه عليها؟

حسني واصف: باعتقادي ليس هناك تناقض. السامريون هم السلالة الحقيقية لشعب بني إسرائيل، هم يقومون بكل شيء ذكرته التوراة. في التوراة الله خلق الإنسان مقدّساً: سامري، مسلم، مسيحي، يهودي، كل إنسان مقدّس. قدسية مع نجس لا تصحّ.
إذاً، معنى ذلك أنه حين تأتيها العادة الشهرية لا تكون طاهرة. عند إخواننا المسلمين، لا يجوز أن تقرأ القرآن ولا أن تدخل الجامع. إذاً معنى ذلك أن القدسية ... لو أخذنا بنظرة أخرى للسبعة أيام هذه، لمّا تكون المرأة في العادة الشهرية، مَن يقوم بأعمال البيت؟ الرجل. إذا كان الرجل في العمل؟ الأولاد. إذا كان الأولاد في المدرسة أو بالدراسة؟ الجيران. إذاً ماذا تفعل هذه المعاملة؟
تعمل تماسكاً عائلياً. هل هذا من إنتاجنا؟ لا. مكتوب في التوراة: سبعة أيام، 40، 80. لماذا؟ العلم الحديث يقول: أفضل شيء للمرأة أن تحتفظ بابنها 40 يوماً بعد الميلاد أو 80 يوماً خصوصا للبنت، من الناحية الطبية. لكن، اليوم الواحدة تلد وتترك أولادها. ليس هناك تماسك بين الطفل...

غسان الشامي: نعم، ولكن لضيق الوقت أحاول أن أسألك كثيراً من الأسئلة. اسمح لي أن أستغلّ الوقت حتى النهاية. ما علاقة السامريين بالسحر والتنجيم والعرافة؟ هناك شارع كما يقولون في شارع النجاح، جامعة النجاح في نابلس، فيه أربعة أو خمسة مكاتب تحت بند علاقات عامة يأتي الناس إليها. ويبدو أن الناس يقصدونكم للعرافة. لماذا؟

حسني واصف: أشكرك على هذا السؤال. لكن نحن يجب أن نعرف أن المسلمين والمسيحيين والإسرائيليين ضدّ السحر. لا يجوز لنا أن نتعامل مع السحر. لكنّ السامريين أشهر مَن في العالم فلكياً.

غسان الشامي: بالفلك.

حسني واصف: بالفلك. مثلاً، كل العالم يأخذ فكرة عن تاريخ الميلاد هو لكي يعرف برجه. البرج الفلكي يُستخرج ما بين الإسم وإسم الأم، ومن ثم إسم الزوج وإسم أمه، ومن ثم إسم الزوج وإسم الزوجة. في حالة كهذه نحن نستطيع أن نعرف أموراً كثيرة.
يا سيّدي الفاضل، عندنا مثلاً في مدينة نابلس أو في فلسطين، حين يريدون أن يعتمدوا على بدء رمضان أو أعيادهم يعتمدون على السامريين. لماذا؟ لا يمكن أن تخيب الحسابات الفلكية. إذاً السامري يستطيع أن يعرف رؤوس الشهور ويعرف الأعياد ويعرف الخسوف ويعرف الكسوف. صدّقني، من دون مبالغة، أنا لديّ كتاب فلك عمره 450 سنة، لو تبحّرت عشرة بالمئة من الكتاب أنا أستطيع أن أعرف كل شيء عن الهزّات الأرضية. كل شيء مرسوم من قِبل رب العالمين. إذاً السامري أشهر مَن في العالم فلكياً. من مَن أخذ هذه الفكرة؟ تذكر، وأنت تعرف أموراً كثيرة عن الماضي، سيّدنا يوسف كيف استطاع أن يفسّر أحلام فرعون وأحلام الوزراء؟ عن طريق كتاب "التارفم" الذي أخذه من آبائه وأجداده. لكن رب العالمين أعطى سيّدنا آدم وسيّدنا نوح أربعة كتب، وهذه، السامريون مشهورون بها: كتاب الحروب، كتاب النجوم، كتاب المعجزات، كتاب الآيات. هذه الأربعة حافظ عليها السامريون. ولذلك نحن ما زلنا نحافظ على هذا الأمر. لذلك، أنا أختصر وأقول: نحن ضدّ السحر، لكننا فلكيون من الدرجة الأولى.

غسان الشامي: أنتم تَعُدّون أنفسكم فلسطينيين. أنت تحمل الجنسية الفلسطينية والأردنية والإسرائيلية. تحت أي اعتبار تأتي فلسطينيتكم؟

حسني واصف: السؤال، اسمح لي أن أقول، لو يأتي بأسلوب آخر: لماذا السامريون يحملون ثلاثة جوازات؟ لأن جبلنا المقدّس الذي لا يتجاوز كيلومترين مساحةً، هناك ثلاثة أقسام. نحن السامريين ساكنون في نصف كيلومتر في منطقة B، 20 متراً في منطقة C، 150 متراً في منطقة A.

غسان الشامي: هذا قبل 1967 لم يكن.

حسني واصف: حينها لم نكن بحاجة لثلاثة جوازات. لكن جبلنا هذا، الكيلومتران، هو عبارة عن ثلاثة أقسام. يصعب أن نتوجّه لجماعتنا في حولون، ويصعب أن نسافر ونحن طائفة أقلية. لذلك معنا ثلاثة جوازات. لكن علاقتنا بنابلس، ما يميّز مدينة نابلس أن السامري والمسيحي واليهودي يعيشون كلهم في مدينة نابلس، لا تستطيع أن تعرف أن هذا سامري أو مسيحي أو يهودي.
كلنا سواسية. وهذا ما يميّز المدينة.

غسان الشامي: ومسلم طبعاً.

حسني واصف: مسلم ومسيحي وسامري. لا يوجد تمييز أبداً بينهم، وهذا ما يميّزنا. نشاركهم أفراحهم ويشاركوننا أفراحنا. نشاركهم أتراحهم ويشاركوننا.

غسان الشامي: وماذا تفعلون للسامريين الذين في حولون؟ أي في فلسطين الـ48. لا يملكون إلّا الجنسية الإسرائيلية.
كيف يتنقّلون؟

حسني واصف: بما أنه يحمل الجنسية الإسرائيلية فمسموح له أن يأتي إلى عندنا. لكن نحن، الجنسية الفلسطينية، غير مسموح لنا. لذلك، حين طالبنا بالجنسية الإسرائيلية، نأخذ هوية إسرائيلية، طلب منّا الإسرائيليون أن نعيد الهوية الفلسطينية فرفضنا.
رفضنا، وقلنا لهم: نحن فلسطينيون. صحيح أن مذهبي إسرائيلي، لكن جنسيتي فلسطينية، ولا أستطيع أن أستغني عن الهوية الفلسطينية.

غسان الشامي: الراحل أبو عمّار أعطاكم مقعداً في المجلس التشريعي. لماذا سُحب هذا المقعد بعد وفاة أبو عمار؟

حسني واصف: الرئيس الشهيد أبو عمار.. نقول عنه الشهيد لأننا نعرف ظروف قتله، الشهيد أبو عمار حافظ على السامريين، ساعد السامريين، وعمل علاقة وطيدة بأن وضع كوتا في عضوية المجلس التشريعي. أنا راجعت الرئيس أبو مازن في اللقاء الأخير مع الكاهن الأكبر، والسامريون حضروه. قلت له: يا فخامة الرئيس، لماذا جمّدت..؟ يقول: ليس أنا، أعضاء المجلس.
أنا أعدك في المرة المقبلة أن يكون لدينا عضو مجلس تشريعي سامري.

غسان الشامي: أي هناك وعد.

حسني واصف: وعد أمام الطائفة. ولذلك نحن نفتخر بالرئيس أبو مازن الذي يساعدنا كما ساعدنا أبو عمار.

غسان الشامي: ضاق بي الوقت. في عالم متغيّر ومتسارع في التغيير، هل فعلاً، برأيك، كيف تتصوّر، وأنت صاحب خبرة طويلة، ما شاء الله، في البحث والمعرفة..

حسني واصف: شكراً.

غسان الشامي: كيف تتوقّع بقاء طائفة صغيرة ومغلقة إلى حد ما بعاداتها وتقاليدها في الفترة المقبلة؟

حسني واصف: أنا لست معك بأنها مغلقة. كل شيء في ديننا مفتوح.

غسان الشامي: مغلقة بأنكم لا تتزوّجون إلّا من بعضكم البعض.

حسني واصف: في الآونة الأخيرة نحن أخذنا من الخارج لأن لدينا نقصاً في البنات: أخذنا 25 بنتاً يهودية، أخذنا تسع مسيحيات، وأخذنا ثلاث مسلمات. لكن على المسلمة وعلى المسيحية وعلى اليهودية أن يتسمرنَّ. والحمد لله نحن متأقلمون معهن.
فكيف تتصوّر السامريين في المستقبل؟ أمر بسيط: إذا عدنا إلى مئة سنة، كان عددنا 146، ويقال قبل مئتي سنة كان عددنا 83 أو 86 نسمة. لكن فقط 146، متأكدون من هذا الأمر. لكن بما أننا الآن 790، العالم تطوّر، ثم كما استعرضت أنت في أول الأمر أن السامريات والسامريين كلهم متعلّمون. إذاً العلمانية دخلت إلى السامرية وزادت من تقدّم السامريين.

غسان الشامي: هذا الزواج من غير السامريات، أنت تقول إن هناك زيجات: 25 يهودية، عشر مسيحيات، ثلاث مسلمات، من أين؟

حسني واصف: المسلمات من نابلس ومن أذربيجان، والمسيحيات من أوروبا، واليهوديات. لكن عليهن أن يتسمرنَّ.

غسان الشامي: أي أنتم تلتفّون على الديمغرافيا. أليس كذلك؟ بمعنى، كي تبقى الطائفة، أنتم محكومون بالعولمة.

حسني واصف: في مستهلّ الموضوع قلت إن السامريين متقدّمون. ليس فقط البنات لدينا متقدّمات.

غسان الشامي: نعم نعم.

حسني واصف: نحن نملك جهاز تلفزيون، إنترنت، فايسبوك، تويتر. كل الشباب والبنات عندنا متعلّمون. لدينا نحو 93 أو 94 بالمئة نسبة التعليم الجامعي. لولا جامعة النجاح الوطنية التي فتحت لنا المجال، كل سامري يخجل من ألّا يتعلم. إذاً، معنى ذلك أننا نؤقلم الديانة مع التقدّم.

غسان الشامي: ألا تتوقّعون أن تذوبوا في هذا العالم الواسع المعولم؟

حسني واصف: أبداً، لماذا؟ لدينا عوامل تشجّع ...: أولاً، السامريون يسكنون مع بعضهم البعض. ثانياً، ابن ست سنوات الطفل السامري يتعلم اللغة العبرية القديمة أي بعد سنة يستطيع أن يقرأ التوراة. ثالثاً، عاداتنا وتقاليدنا وأعيادنا تكون مشتركة.
أنت ذكرت حولون. في حولون يجب أن يحتفلوا بالأعياد على قمة جبل جرزيم. إذاً هذا التماسك وهذه الأمور التي نحن محافظون عليها هي تحافظ على السامريين إلى الأبد إن شاء الله.

غسان الشامي: أشكرك. مدهش هذا المشرق بما يكتنزه من تعدّد وتنوّع ثقافي وأنثروبولوجي وديني. والأهم أن نقبل هذه المكوّنات الصغرى بثقافاتها وعاداتها ما دام هذا لا يتنافى مع الانتماء والولاء للوطن.

شكراً لحضرة الكاهن السامري حسني واصف على حضوره في "أجراس المشرق".
شكراً لزملائي في البرنامج وقناة الميادين الذين يقرعون معي أسبوعياً هذه الأجراس.
شكراً لكم على المتابعة.

وسلام عليكم وسلام لكم.

 

لغات المشرق القديم

اللغات في المشرق القديم من السومرية حتى السريانية وصولاً إلى العربية.. التشابه في المفردات والقواعد والنحو والصرف.. بنيانها ومدلولاتها ومكانتها في التاريخ ولماذا يتناولها البعض بشكل تعصبي؟

المزيد