الوالدان في القرآن والسنة النبوية

قال الله تعالى في محكم التنزيل " وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً "، وفي آية آخرى " وَ قَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً " وفي مضمار آخر قال تعالى " رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَارًا ". هذه الإستفاضة القرآنية والنبوية في الحديث عن الوالدين إنما تؤشر إلى عظمتهما ووجوب البر بهما والإحسان إليها.