التطبيع... من السر إلى العلن

في الوقت الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى مرور قرن وعام على وعد بلفور ويستمرون في تصديهم لآلة القتل الإسرائيلية ومواجهة محاولات الإدارة الاميركية تمرير صفقة القرن وإضاعة ما تبقى من حقوق للفلسطينيين، في هذا الوقت يُستقبَل رئيس الوزراء الإسرائيلي وتُستقبل فرق رياضية إسرائيلية بالحفاوة والترحاب في دول عربية لا تقيم علاقات رسمية مع دولة الاحتلال. "إنه حلم يتحقق" هكذا قالت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية خلال مشاركة الفريق الإسرائيلي في حفل بطولة الجودو في الإمارات. يُرفع علم إسرائيل ويُعزف النشيد الوطني الإسرائيلي. يؤدي الفريق طقوساً يهودية تلمودية. يشارك فريق إسرائيلي آخر في بطولة الجمباز العالمية التي أقيمت اخيرا في الدوحة. يقول حاخام أميركي زار البحرين في آذار\مارس الماضي إن المملكة قد تكون أول دولة خليجية تبني علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل. ما الهدف من كل هذا الاستعجال للتطبيع مع إسرائيل؟ لماذا تسارعت خطوات التقارب والتعاون بين إسرائيل ودول عربية وتحديداً خليجية في الفترة الأخيرة؟ هل أحد الأهداف هو تمرير صفقة القرن؟ وهل يستطيع الشباب العربي مقاومة التطبيع من المحيط الى الخليج لا سيما وان دعوات مناهضة التطبيع انتشرت في عمان وقطر والسعودية.. وأين ذهبت جهود حركات مناهضة التطبيع العربية والعالمية واين الاحزاب القومية والاسلامية مما يجري؟

تموز... رصيد الصمود

أربعةَ عشر عاماً على انتصار تموز عام 2006، كيف مُهِّدَت الساحة اللبنانية للحرب؟ ما الذي كان يُحاك للمنطقة في أروقة واشنطن وتل أبيب؟ كيف انقلبت المعادلة؟ أين أخفقت إسرائيل وكيف تحوَّل الصمود إلى نصر استراتيجي ونواة لمحور المقاومة؟

المزيد