قيم الأنسنة والسلام في رسالة نبي الله عيسى عليه السلام

كان بين ميلاد عيسى والنبي عليهما السلام خمسمائة سنة وتسع وتسعون كما ورد في الأثر, وقد تضمن القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة الكثير من العبارات والجمل التي تشيد بنبي الله عيسى عليه السلام, وتتحدث عن تفاصيل نبوته ورسالته وعظمته وأخلاقه العالية والمحبة والإنسانية والأنسنة هي الخطوط العريضة لرسالة عيسى المسيح وهي رسالة رسول الإسلام أيضا والحب جزء أصيل من مشاعر الإنسان. كان عيسى عليه السلام كلمة الله وسره و معجزته الكبرى ولطالما أثني الله عليه كما ورد في الإنجيل والقرآن .. إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ, في سورة آل عمران الآية: 45 .. من لا يعرف «الحب» لن يستطيع أن يكتب حقا عن المسيح عليه السلام، فهو من أعظم رموز وناشرى المحبة فى الكون كله، ليس فى زمانه فحسب ولكن فى كل الأزمان.. وهو صاحب الكلمة الرائعة الأثيرة «الله محبة» فمن لا يعرف المحبة لا يصل إلى الله سبحانه، ولا يعرفه حق معرفته. هكذا قدم ضيفي من مصر المسيح كلمة الله...