فسحة الروح

أيُّها العُشّاقُ يا مَنْ يَهتَدي، بِهُداهُمْ كُلُّ غِرٍّ مُبتَدي.

  • فسحة الروح
    فسحة الروح

إنْ يَضِقْ حَجْرٌ وإنْ لم تَصمُدِ
هَيّئِ الأنخابَ واشرَبْ وازْدَدِ
وإلى المَحبوبِ إبعَثْ قُبَلاً
فَوقَ جَنْحِ الريحِ واكْثِرْ تَسْعَدِ


***

أنتَ في الشَوقِ كما الطَيرِ الصَدي
حالتِ الأسلاكُ دونَ المَورِدِ
ألْهِبِ الأنفاسَ في الصَدرِ ودَعْ
حَرّها يَندَى وإنْ لم يَبرُدِ


***

رَغْبَةُ العاشِقِ كالوَردِ النَدي
فَإذا ثارتْ فَنارُ المَوقِدِ
أيُّ حَجْرٍ يَحتَويها عِندما
تَتَداعَى مِثلَ مَوجٍ مُزبِدِ


***

إنَّ في الحَجْرِ وإنْ لم يَقصِدِ
فُسحةً للروحِ دونَ الجَسَدِ
هُوَ مِنْ طينٍ كَثيفٍ كَونُهُ
وَهْيَ مِنْ طَيفٍ شَفيفِ المَحتِدِ


***

أيُّها العُشّاقُ يا مَنْ يَهتَدي
بِهُداهُمْ كُلُّ غِرٍّ مُبتَدي
هَلْ عَرَفتُمْ لِمَ إيروسُ اكتَسَى
بِجَناحَينِ وقَوسٍ في اليَدِ


***

أأتاكُمْ مِنْ حَديثٍ مُسنَدِ
أو طريقٍ جامِعٍ أو مُفرَدِ
أنَّ روحاً مِنْ أثيرٍ رَسَفَتْ
بِقُيودٍ خَلْفَ بابٍ مُوصٍدِ

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان