تفاقم الحالة الصحية للأسيرين أحمد زهران ومصعب الهندي

يواصل الأسيران أحمد زهران والأسير مصعب الهندي إضرابهما المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري في سجون الاحتلال، منذ أكثر من 60 يوماً، وحالتهما الصحية تزداد سوءاً.

 

  • تفاقم الحالة الصحية للأسيرين أحمد زهران ومصعب الهندي
    تفاقم الحالة الصحية للأسيرين أحمد زهران ومصعب الهندي

 

يواصل الأسيران أحمد زهران (42 عامًا) من رام الله، والأسير مصعب الهندي (29 عامًا) من نابلس إضرابهما المفتوح عن الطعام ضد اعتقالهما الإداري في سجون الاحتلال، منذ أكثر من 60 يومًا.

نادي الأسير أوضح أن الأسير زهران أسير سابق قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال 15 عامًا، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019. ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، حيث خاض إضراب ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة (39) يوماً، وانتهى بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة شهور.

كما لفت نادي الأسير إلى أن "المحكمة العليا للاحتلال رفضت يوم أمس التماساً تقدم به الأسير الهندي وأبقت على اعتقاله الإداري"، علماً أن الأسير معتقل منذ الرابع من أيلول/ سبتمبر 2019، وبلغت مجموع أوامر الاعتقال الإداري الصادرة بحقه على مدار سنوات اعتقاله، 24 أمر اعتقال إداري، حيث خاض إضراب عن الطعام العام الماضي واستمر فيه لمدة (35) يوماً، انتهى بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه في 9 أيلول/ سبتمبر 2018، إلى أن أُعيد اعتقاله مجدداً هذا العام وصدر بحقه أمر إداري مدته ستة شهور.

 ويواجه الأسيران زهران والهندي ظروفاً صحية صعبة تزداد حدتها مع مرور الوقت، ويرافقها إجراءات إدارة السجون التنكيلية بحقهما، سواء من خلال عمليات السلب المستمرة، أو من خلال حرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية، واحتجازهم في ظروف قاهرة وصعبة في معتقل "نيتسان – الرملة"، حيث فقدا من وزنهما الكثير ويعانيان من وضع صحي يسوء يوما ًبعد آخر.

ويستخدم الأسيران الكرسي المتحرك للتنقل ولا يقويان على الوقوف، كما يعانيان من التقيؤ المستمر وزغللة بالرؤيا وصداع بالرأس وآلآم بالمفاصل.

 وحذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء الأثنين، من تفاقم الحالة الصحية للأسيرين أحمد زهران ومصعب الهندي.

وتعتقل إسرائيل حوالى 6 آلاف أسير فلسطيني بينهم نحو 500 على بند الاعتقال الإداري الذي يتيح بحسب القانون الإسرائيلي وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر.