أبو بكر: الحوار مع الأسرى فشل بسبب عنصرية مدير سجن عسقلان

رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين يتهم مدير السجن عسقلان المدعو يعقوب شالوم بأنه هو الذي يوجه التهديدات للأسرى بهدف إستفزازهم وابتزازهم. فكل الأحداث تتم برغبة وتعليمات مباشرة منه.

الحوار مع أسر عسقلان فشل بسبب عنصرية يعقوب شالوم وتطرفه
الحوار مع أسر عسقلان فشل بسبب عنصرية يعقوب شالوم وتطرفه

حمّل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الاوضاع في سجن عسقلان، والتصعيد الخطير الذي قد يحدث خلال الساعات والايام القليلة القادمة.
وأوضح أبو بكر أن إدارة سجن عسقلان تمارس حقدها على الأسرى منذ أكثر من شهرين بشكلٍ متواصل، وتقوم باقتحام غرفهم وتعتدي عليهم دون أي أسباب او مبررات.

واتهم أبو بكر مدير سجن عسقلان المدعو يعقوب شالوم بأنه هو الذي يوجه التهديدات للأسرى بهدف استفزازهم وابتزازهم. فكل الأحداث تتم برغبة وتعليمات مباشرة منه.

وإذّ كشف "أن سجن عسقلان شهد صباح اليوم اجتماعاً بين ممثلي الأسرى والإدارة، بهدف معالجة الأمور قبل خوض الإضراب المفتوح عن الطعام، والذي سيشرع به الأسرى صباح يوم الأحد القادم، إلاّ أنه أوضح أن الحوار فشل بسبب عنصرية يعقوب شالوم وتطرفه، ما زاد من تصميم الأسرى على البدء بإضرابهم المفتوح عن الطعام، علة ألاّ يكون هناك رجعة عنه إلا بتحقيق مطالبهم.

تصريحات اللواء ابو بكر جاءت عقب تهنئته أمس الخميس للأسيرين المحررين عيسى أبو ريال الذي أمضى 17 عاماً، وجواد كعبي الذي أمضى 13 عاماً، في سجون العدو، وكلاهما من مخيم بلاطة في نابلس، وتقديمه التعازي أيضاً برحيل الأسير المحرر العقيد عماد الشاويش ابو ربيع من مخيم الفارعة قضاء طوباس.
وفي سياق آخر، قام اللواء أبو بكر ووفد الهيئة بزيارة مقر الأمن الوقائي في مدينة نابلس، والذي حاول جيش الاحتلال اقتحامه قبل يومين، ولكن أمن المقر تصدى لهم باشتباك مسلح، مما حال دون نجاح مهمة الاحتلال في تنفيذ عمليته الجبانة.