خطأ إملائي مفتعل في اسم حملة جونسون يتصدر "تويتر"

مؤيدون لرئيس حزب المحافظين البريطاني بوريس جونسون يفتعلون خطأً في اسم الحملة الخاصة به، حتى يستمرون في تصدر قائمة الترند على تويتر والترويج لعلمية "بريكست".

  • خطأ إملائي مفتعل في اسم حملة جونسون يتصدر "تويتر"

 

انتشر  على موقع "تويتر" عشية الانتخابات البرلمانية البريطانية هاشتاغ BackBoris#، وهو اسم الحملة الرسمية لرئيس حزب المحافظين البريطاني بوريس جونسون، ثم عاد وانتشر مجدداً لكن بخطأ إملائي BackBorris#، وعلى ما يبدو هو مقصود ومفتعل. 

يعود هذا الأمر إلى أن توصيفات "تويتر" تقول إن خوارزمية اختيار "الترند" (الأكثر رواجاً) تفضّل إبراز أي هاشتاغ جديد يحصّل عدد تغريدات مفاجئ ومكثف، وبالتالي قد لا تتصدر الهاشتاغات الأخرى القائمة، إذا تصدرت في فترة زمنية سابقة.

لذلك، عمد روّاد موقع "تويتر" وعلى الأغلب هم من مؤيدي بوريس، إلى كتابة اسم حملته بشكل خاطئ بهدف استمرار تصدر وانتشار المحتوى المؤيد للحملة، ومنع وسوم أخرى من التصدر.

وللتوضيح أكثر، إذا قمت بكتابة الهاشتاغ صحيحاً في تويتر، فسترى 2040 تغريدة في ساعة واحدة، وهذا رقم كبير فعلاً. في حين ظهر الترند الخاطئ 5000 مرة كمجموع عام. لكن ووفقًا للتحليل الذي قام به فريق صحافة البيانات في "الميادين أونلاين"، بدأ الهاشتاغ الغير صحيح بالتصدر بعد 320 تغريدة وتفاعل فقط.

 

  • الهاشتاغ BackBoris

 

في الرسم البياني أدناه، يمكنك أن نرى أن حركة الهاشتاغ في BackBorris# (الإملاء غير الصحيح) منخفضة لكن ثابتة وكثيفة وذلك بين الساعة 00:31 حتى 17:00. ولكن عند الساعة 17:05 نجد أن الهاشتاغ نفسه نشط.  

  • حركة الهاشتاغ الخاطئ يوم أمس الخميس

 

ولذا، الخطأ الإملائي مقصود، حتى ينشط الهاشتاغ BackBorris# كما الهاشتاغ القديم BackBoris#، خاصة في ضوء الهاشتاغات الأخرى الداعمة لحزب العمال، وقد يكون خطأً محظوظاً أيضاً! ولكن مراقبتنا للوسوم الأخرى تظهر كيف كان اختيار الكلمات ممنهج بحيث قام المغردون بالوسم الخاطئ باستخدام وسم Brexit# في نفس التغريدات حتى يتصدر الوسمان سوياً.

وسخر العديد من روّاد مواقع التواصل الإجتماعي من الخطأ الإملائي في اسم بوريس في الهاشتاغ الجديد، حيث إن اسم بوريس باللغة الإنكليزية يلفظ بـ "راء" واحدة وليس إثنتان.