حكايات ألف ليلةٍ وليلة في ساحات بغداد

الحكايات لا نهاية لها في بغداد، لا تزال شهرزاد تروي قصصها على ملك أفنى قبلها مئات النساء، فماذا تخبرنا "ربة الحكايا" عن ساحات بغداد وتماثيلها؟

  • حكايات ألف ليلةٍ وليلة في ساحات بغداد
    حكايات ألف ليلةٍ وليلة في ساحات بغداد

غداد.. المدينة العريقة التي تلهب خيال من يسمع ويقرأ عنها، فكيف الحال بالناظر إليها، والمتنقل بين ساحاتها، والمتجول في شوارعها ودرابينها الضقية وأسواقها العريقة؟ فريق "الميادين. نت" تنقل بين ساحات بغداد، ليروي قصص تماثيلها وجدارياتها.

"دار السلام".. مدينة حكايات ألف ليلةٍ وليلة

بغداد هي العاصمة التي اقترن اسمها بحكايا ألف ليلة وليلة، وسحر الشرق وعطره وألوانه التي تبعث البهجة في النفوس. إنها مدينة التفاصيل بجدارة. ومن دونها، تصبح ناقصة ومشوشة. تأسرك "دار السلام" لتشدك إليها، فتجد نفسك عاشقاً لها، متعلقاً بها وبنهرها ونوارسها وجسورها وصخب شوارعها وطيبة أهلها وكرمهم. إنها معجمٌ ضخم من التفاصيل. تتراكم فيها العصور وتتداخل في ما بينها، ليبقى التاريخ وحده هو المهيمن على ملامح وجهها.

  • النصب والتماثيل من أهم معالم بغداد
    النصب والتماثيل من أهم معالم بغداد

 

الكلام المباح.. شهرزاد وشهريار

الحكايات لا خاتمة لها في بغداد. لا تزال شهرزاد تروي قصصها لشهريار في المدينة الشاهدة على ولادة أشهر عمل أدبي عربي "ألف ليلة وليلة". عند نهر دجلة، وتحديداً في شارع أبو نوّاس، تقف شهرزاد بشموخ أمام الملك الذي أفنى قبلها مئات النساء، وترفع يديها نحو الأعلى، وكأنها تلقي خطاباً مهماً لا ينصت إليه شهريار وحده! ستجد كلّ عابرٍ أمام النصب مأخوذاً بها ومفتوناً بما تقول.

أنجز هذا النصب شيخ النحاتين العراقيين محمّد غني حكمت في العام 1975. وبينما كان فريق "الميادين نت" يوثق التفاصيل، كان عدد من العراقيين يتجولون في المكان المحاط بأشجار النخيل. أحدهم كان مشغولاً بالتقاط صورة تذكارية، وآخر كان يتأمل تمثال شهرزاد، وكأنه يقول لها: "أنا أيضاً لديَّ قصة أرويها".

  • نصب شهريار وشهرزاد في شارع أبو نوّاس
    نصب شهريار وشهرزاد في شارع أبو نوّاس

كهرمانة.. ابنة بغداد الشجاعة

لم تنتهِ الحكاية بعد. شهرزاد "ربة الحكايا" تركت للأجيال الكثير من القصص التي يمتزج فيها الواقع بالخيال. التقطنا نحن أيضاً صورة تذكارية، ثم توجهنا إلى شارع السعدون؛ أحد أهم شوارع بغداد الحيوية. في وسط الساحة، أطل علينا نصب كهرمانة؛ ابنة بغداد التي تحتل مكانة مرموقة في قلوب العراقيين. إنها الفتاة الشجاعة التي تحلت بالفطنة والقوة، وسكبت الزيت الساخن في جرارٍ كان يختبئ فيها أربعون سارقاً.

في سبعينيات القرن الماضي، خلّدت قصة كهرمانة من خلال نصب تذكاري نحته أيضاً محمد غني حكمت. ومنذ تشيده إلى يومنا هذا، يعتبر النصب أحد معالم بغداد، وأحد التماثيل التي تحمل دلالاتٍ كثيرة عند العراقيين في محاربة الفساد واللصوص، ليبقى نصب كهرمانة في كل حقبة زمنية ذا طابع سياسي في ذاكرة العراقيين جيلاً بعد جيل.

  • كهرمانة.. ابنة بغداد الشجاعة التي قهرت 40 حرامي
    كهرمانة.. ابنة بغداد الشجاعة التي قهرت 40 حرامي

فارس العرب وشاعر الحكمة

وجهتنا التالية كانت إلى قلب الأعظمية. هناك لا يزال عنترة بن شداد، أشهر فرسان العرب، يمتطي صهوة جواده، شاهراً سيفه، منتظراً حبيبته عبلة في تلك الساحة، لعل هواء بغداد يقود هواه إليها. افتتح النصب في العام 1972، وقام بنحته الفنان ميران السعدي.

ومن شاعر الفروسية إلى شاعر الحكمة. نتابع الجولة باتجاه شارع المتنبي، عند تمثال أبو الطيب، أعظم شعراء العرب، الذي يقف شامخاً عند ضفة نهر دجلة، رافعاً يده ورأسه نحو السماء، وكأنه يحاول إيقاظنا مجدداً ومرات عدة، وهو يردّد على مسمعنا: الخيل والليل والبيداء تعرف تاريخ هذه الأرض وما مرّ عليها.

هذا النصب نحته أيضاً محمد غني حكمت. وعند افتتاحه في العام 2012، قال عنه: "هذا التمثال يمثل خلاصة أفكاري في عالم النحت، وأنا سعيد جداً بأن يشمخ عند ضفاف نهر دجلة الخالد، الذي كان سبباً رئيسياً في أن أصبح نحاتاً، لأنني أخرجت طيناً من ضفافه، ولم يكن عمري يتجاوز أربع سنوات، واستخدمته في نحت طيور وحيوانات متعددة. استهوتني الفكرة بعد ذلك، وبدأت أقوم بنحت التماثيل".

  • تمثال أبو الطيب المتنبي عند ضفاف نهر دجلة
    تمثال أبو الطيب المتنبي عند ضفاف نهر دجلة

نصب الحرية.. الأكثر شهرةً

لم ينل نصبٌ في الوطن العربي شهرةً، كما نال نصب الحرية في ساحة التحرير في بغداد، وهو يحتوي 14 قطعةً فنيةً جسد من خلالها الفنان جواد سليم أحداثاً مرَّت على العراق، ولكن من مفارقات التاريخ أن النُّصب الذي أنفق سليم بقايا عمره حتى ينجزه في قلب بغداد، لم يتمكّن من رؤيته عندما اكتمل، إذ توفي قبيل افتتاحه في العام 1961. ومنذ ذلك الوقت، ظل هذا النصب شامخاً ثابتاً في مكانه رغم تعاقب الأنظمة.

على مدى يومين، تنقل فريق "الميادين نت" من ساحة إلى آخرى. مدةٌ لم تكن كافية لتوثيق تفاصيل كل التماثيل والنصب والجداريات التي تحتضنها بغداد. ولعل أجمل ما ختمنا به جولتنا كان في ساحة الزوراء، حيث تمتد أيادي العراقيين وتشتدُّ سواعدُهم لإنقاذ نصب يجسّد الثقافة العراقية. شيخ النحاتين حفر بالخط المسماري جملةً تختصر تاريخ هذه الأرض: من هنا بدأت الكتابة. 

 

زهراء ديراني

محررة في قناة الميادين