"دو نيرو" مافيوزو في الـ 72 من عمره سلاحه تقاسيم وجهه

"سرعان ما أستعيد حيويتي حين أقف أمام الكاميرا، و إذا تابعت حياتي هكذا فلن أموت"... الكلام للممثل النجم روبرت دونيرو الذي بلغ الثانية والسبعين من العمر في آب/ أغسطس الماضي، لكنه ما زال يتمتع بحيوية تدهشه هو نفسه قبل جمهور الصالات، والسبب كما أوضح: العمل. وآخر أعماله ما شاهدناه قبل أيام في عرض خاص توطئة لإطلاقه في الصالات بدءاً من يوم الخميس في 4 الجاري.

العرض الخاص للفيلم توطئة لإطلاقه في الصالات

اللافت عند دو نيرو خياراته المتنوعة، ولم يخطئ روبرت ردفورد حين وصفه بالحرباء لقدرته السحرية على التلوّن وفق ما تقتضيه الشخصية التي يلعبها. و إذا كنا شاهدناه مؤخراً في دور اجتماعي كلاسيكي هادئ مع آن هاثاواي في (The intern) فإن الفيلم الذي نحن بصدده مناقض تماماً له. (Heist) هو عنوان الشريط، أو هناك آخر ( Bus 657 ) على اعتبار أن الباص الذي استخدمه المسلحون الذين هاجموا مقر بوب (دو نيرو) ثم هربوا يحمل الرقم نفسه. بطلنا هنا شرير لكن بهدوء ومن دون انفعال ولا يهمه شيء أبداً، لذا هو قاس وله ابنة وحيدة لا تحب ممارساته، وترفض أخذ ماله لأنه غير نظيف. إنها الوحيدة التي تقول له لا، ولا تخترق رصاصة دماغها في لحظات.

 

أحد رجاله المخضرمين "فون" (جيفري دين مورغان) يعاني منذ فترة من عدم قدرته على تأمين المال الكافي لعلاج ابنته الصغيرة من مرض عضال. إنه يحتاج إلى 200 ألف دولار يطلبها من بوب الذي يبدو كما الصخرة لا يتحرك فيه شيء وهو يستمع إلى شرح فون. رد عليه بلا مبالاة واستهزاء وعندما حاول شرح وضعه أمر مساعده أن يرميه خارجاً، وتكون الأعصاب المشدودة جاهزة لفعل أي شيء ضد التصرف الأرعن لبوب، فما كان من فون إلاّ أن التقى أحد الرجال الأقوياء في فريق بوب سابقاً: كوكس (ديف باتيستا) يجهز آخرين ليتشكّل فريق خاص وقوي ينجح في اختراق الدفاعات الموجودة، ويصل إلى خزنة المال وينظفها بالكامل من رزم المال، ثم يكون هروب يتم اخترقه من قبل اليد اليمنى لبوب: دوغ (موريس شاستنات) ولا يجد الهاربون إلاّ باصاً مدنياً عابراً للاستيلاء عليه ومتابعة الهرب.

سيارات شرطة بالجملة تتعقب الباص، يقودها ضابط موال لبوب، حيث تظل الأمور تحتدم حتى يتوقف للتزود بالوقود من شاحنة للبوليس تقودها ضابطة تأنس لشخصية فون فتستمع إلى شرح مختصر لأزمة ابنته فتساعده في تأمين إجراء العملية للإبنة، من المال المسروق من خزنة بوب، وهو أمر يحجب عن الجميع حتى لا تكون مساءلة له من أين لك هذا، ودائماً برضى بوب الذي اضطر لقتل مساعده دوغ حين حاول إطلاق النار على فون.

دو نيرو .. يزداد نضجاً وخبرة وعمقاً في الأداء العفوي البسيط، وللعلم فقط هو اليوم بطل 6 أفلام متلاحقة، ثلاثة أنهى تصويرها: Dirty Grandpa، Hands of Stone، وJoy، وثلاثة أفلام بصدد الإنجاز الميداني هي: The Comedian، Honeymoon with Harry، وThe Wizard of Lies.

 

محمد حجازي

كاتب متخصص بالفنون في الميادين نت