أكثر من 100 شخص قضوا أو فقدوا في غرق مركب في نهر الكونغو الديموقراطية

السلطات الكونغولية تعلن عن مقتل نحو 100 شخص أو فقدان بعضهم في غرق مركب في نهر الكونغو بسبب "الحمولة الزائدة وسوء الأحوال الجوية".

  • السلطات المحلية: حادث الغرق قد يكون بسبب الحمولة الزائدة وسوء الأحوال الجوية
    السلطات المحلية: حادث الغرق قد يكون بسبب الحمولة الزائدة وسوء الأحوال الجوية

أعلنت السلطات المحلية في الكونغو الديموقراطية، اليوم السبت، أن أكثر من 100 شخص قضوا أو فقدوا في غرق مركب في نهر الكونغو ليل الإثنين الثلاثاء الماضيين.

وفي غياب بيان رسمي عن عدد الركاب، فإن عدد المفقودين مبني على تقديرات تستند إلى عدد الأشخاص الذين يتسع لهم المركب.

وقال نستور مغبادو، المتحدث باسم حاكم إقليم مونغالا شمال شرق البلاد، إنه حتى مساء أمس الجمعة تمّ العثور على جثث 51 شخصاً، وأن هناك 69 شخصاً آخرين في عداد المفقودين، فيما نجا 39 شخصاً من الكارثة. 

وأوضح مغبادو أن المركب كان عبارة عن تسعة زوارق آلية متصلة ببعضها البعض وليس مركباً واحداً. ورأى أنه قد يكون غرق بسبب "الحمولة الزائدة وسوء الأحوال الجوية".

هذا ولم تنقل وسائل الإعلام الكونغولية التفاصيل المتعلقة بحجم الحادث إلا مساء أمس الجمعة، وأكدتها سلطات الإقليم لوكالة "فرانس برس" صباح اليوم السبت. 

وفي هذا الإطار، أوضح مغبادو أنّ سلطات مونغالا أبلغت كينشاسا بالغرق بعد الحادث مباشرة "لكن كانت لدينا تحفظات على الحصيلة، واحتجنا إلى وقت لجمع كل العناصر".

وأكد المتحدث  الكونغولي أنّ البحث مستمر لانتشال جثث أخرى، مشيراً إلى أن الأمل في العثور على مزيد من الناجين "يتضاءل يوما بعد يوم"، فيما أعلن الحداد في المنطقة لـ3 أيام.