أميركي يلتهم 76 شطيرة "هوت دوغ" في 10 دقائق

يميل المتنافسون من مختلف أنحاء الولايات المتحدة ومن مناطق بعيدة من أمثال أستراليا، إلى وضع شطائر "الهوت دوغ" في الماء أو الصودا لتسهيل ابتلاعها بسرعة من دون التعرّض للاختناق.

  • تمكن الرجل من التهام 63 شطيرة هوت دوغ في غضون 10 دقائق
    قدّم الرجل اعتذاره للجمهور بعد عجزه عن تحقيق الرقم القياسي

استطاع رجل معروف باسم جوي تشيسنت التهام 63 شطيرة هوت دوغ في غضون 10 دقائق، ليفوز في مسابقة الأكل التنافسية التي تُنظم سنوياً في كوني آيلاند بنيويورك في يوم عيد الاستقلال الأميركي.

وحقق تشيسنت فوزه الـ 15 في هذا الحدث، لكنّه عجز في مسابقة الاثنين عن تحقيق الرقم القياسي الذي سجّله سنة 2020 عندما التهم 76 شطيرة هوت دوغ كاملة في 10 دقائق.

وقدّم الرجل اعتذاره للجمهور، مؤكداً لهم أن أداءه سيكون أفضل في العام المقبل.

وأشار تشيسنت لوكالة فرانس برس إلى أنّه يتدرّب من خلال تناول الهوت دوغ باستمرار بالإضافة إلى مشاركته أسبوعياً تقريباً بمسابقات أكل تتمحور على هذه الشطيرة الأميركية الشهيرة.

وأكد أنه سيمتنع عن تناول الطعام ليومٍ كامل بعد مشاركته في المسابقة.

وكان تشيسنت حقق فوزاً في المسابقة الشهيرة لأكل الهوت دوغ التي تُنظم سنوياً في 4 تموز/يوليو، إذ أنهى المسابقة بفارق كبير عن منافسيه.

وذهب المركز الثاني في مسابقة الاثنين لجيفري إسبر الذي التهم 47,5 شطيرة هوت دوغ، فيما كان المركز الثالث من نصيب جيمس ويب متناولاً 41 شطيرة.

وقال عريف المسابقة جورج شيا إنّ "جوي تشيسنت يشكل قوة من خارج العالم بتحديه قوانين الفيزياء".

وفي فئة السيدات، فازت ميكي سودو بالمرتبة الأولى بعدما التهمت 40 شطيرة هوت دوغ في 10 دقائق.

ولم تستطع سودو التي لم تشارك في مسابقة العام الماضي لأنها كانت حاملاً، من تحقيق رقمها القياسي السابق البالغ 48 شطيرة.

ويميل المتنافسون من مختلف أنحاء الولايات المتحدة ومن مناطق بعيدة من أمثال أستراليا، إلى وضع شطائر "الهوت دوغ" في الماء أو الصودا لتسهيل ابتلاعها بسرعة من دون التعرّض للاختناق.

وقال شيا إنّ المسابقة الشهيرة المنظمة في 4 تموز/ يوليو تشكّل "الحدث الرياضي الأشهر في تاريخ الولايات المتحدة"، معتبراً أنّ هذا الحدث "هو بمثابة وسيلة تُصنّع من خلالها العظمة"، على حد تعبيرها.