مسيرة للأطفال في لندن تدعو العائلة الملكية إلى تخضير نهجها في إدراة الأراضي

مسيرة للأطفال وأهاليهم تتوجه إلى قصار باكينغهام في لندن لمطالبة العائلة المالكة باعتماد مقاربة بيئية جديدة بشأن الأراضي التي تملكها لتعزيز التنوع الحيوي في كل أنحاء بريطانيا.

  • مسيرة الأطفال وأهاليهم أمام قصر باكينغهام (أ ف ب)
    مسيرة الأطفال وأهاليهم أمام قصر باكينغهام (أ ف ب)

توجّهت مسيرة للأطفال إلى قصر باكينغهام في وسط لندن أمس السبت ودعت الملكة إليزابيث الثانية إلى اعتماد مقاربة بيئية جديدة بشأن الأراضي التي تملكها لتعزيز التنوع الحيوي في كل أنحاء البلاد.

وشاركت حشود من الأطفال وأهلهم في هذه المسيرة التي انطلقت من محيط متنزّه "غرين بارك" إلى مقرّ الإقامة الرسمي للملكة، بغية تقديم عريضة تضمّ أكثر من 100 ألف توقيع تطلب من العائلة الملكية إعادة أراضيها "إلى حالتها الفطرية".

وحمل الأطفال الذين زيّن كثر منهم شعرهم بورود لافتات ملوّنة تطالب بـ"إعادة الأراضي الملكية إلى حالتها الفطرية".

وطالبت العريضة العائلة الملكية بإعادة مئات آلاف الهكتارات من الأراضي التي تملكها إلى حالتها الطبيعية، لتحفيز عودة الأصناف الأصيلة إليها قبل مؤتمر الأمم المتحدة، بشأن تغيّر المناخ المزمع عقده في بريطانيا خلال الشهر الجاري.

ويقضي مفهوم إعادة الأراضي إلى حالتها الفطرية "ريوالدينغ" إلى ترك التنوع الحيوي يتجدّد في بيئته الطبيعية من دون تدخّل بشري.

وبحسب تقديرات القيّمين على هذه الحملة، فإنّ الأراضي التي تملكها العائلة الملكية توازي 1,4 % من مساحة بريطانيا. وقد يُستخدم جزء كبير منها لتحفيز تجدّد الموارد الطبيعية، بحسب المشرفين على هذه المبادرة.

وقال عالم الأحياء الطبيعية والمقدّم التلفزيوني كريس باكام الذي قاد هذه المسيرة إن المتظاهرين يرغبون في رؤية تغيير من جانب العائلة الملكية، واصفاً هذه التظاهرة "بالأكثر تناغماً وسلماً وجمالاً".

في المقابل، ذكّر ناطق باسم العائلة الملكية، بأن الأخيرة "ملتزمة منذ وقت طويل بحماية البيئة، وهي ما انفكّت تبحث عن سبل جديدة لتعزيز التنوع الحيوي والحفاظ على الطبيعة ونفاذ الجمهور إلى المساحات الخضراء".