فادي

لقّب به السيد المسيح.. ما أصل اسم فادي وما هي اشتقاقاته؟

فادي - فادية - فداء

فادي، فادية، فداء. هذه الأسماء الثلاثة مشتقة من أصل واحد هو الفِداء.

والفداء هو أن يبذل المرء مالَه أو نفسَه لتخليص إنسان مما هو فيه من نكبة أو مصيبة، أو أن يبذل حياتَه في سبيل قضية يؤمن بها كالدفاع
عن الوطن أو الأهل أو الدار من الأعداء. هذا هو أصل المعنى لهذه الأسماء الثلاثة.

أما فادي فاسم علم مذكر، مأخوذ من الفادي وهو الذي يفدي، أو يخلص غيرَه مما هو فيه بماله أو بنفسه. يقال: فداه، يفديه، فِدىً وفِداء،فهو فادٍ (فادي)،والآخر مَفدِيّ.

والفادي لقب السيد المسيح لأنه فَدى البشرَ بنفسه، وتَيَمّناً به  غالباً ما يطلق اسم فادي على المولود الذكر.

وبمعنى الفادي الذي  يفدي غيره أو يخلّصه من المكروه الذي هو فيه قول الشاعر سِبط ابن التعاويذي (1125-1187) يصف غريباً يبكي الديار وقد جرى دمعُه على صدره:

بِنَفسي غريبُ الدارِ لا يَرى
لهُ فادِياً يَفديهِ مِن رائعِ الأمرِ
إذا ذَكَرَ الأوطانَ فاضَتْ دُموعُهُ
فأرسلَها فَوقَ التَرائبِ والنَحرِ

ويقال: فَدَت المَرأةُ نفسَها من زوجها، إذا أعطتهُ مالاً حتى تخلّصت منه.

وتسمّي العرب مبادلة الأسرى فيما بينهم مُفاداة. وقد فادوا: إذا فدى بعضُهم بعضاً. ويقولون: فاداه مُفاداةً، إذا أطلق الأسيرَ وأخذَ فِديتَه.

والفادية مؤنث الفادي، ومنه أخذ اسم العلم فادِيَة.

وفِداء اسم علم مشترك بين الإناث والذكور، وهو مصدر الفعل فداه يفديه فِداءً وفِدىً. والفداء  هو ما يُقدّم من مال ونحوه لتخليص أسير .

والفداء أيضاً هو التضحية بالنفس في سبيل الآخر، من ذلك قول الشاعر ابن المعتزّ (861-908):

أهدت إليّ التي نفسي الفِداءُ لها
الوردَ نَوعَين مجموعَينِ في طٍبَقِ
كأنّ أبيضَهُ من فوقِ أحمرِهِ 
كواكِبٌ أشرقَتْ من حُمرةِ الأفُقِ 

ومن أسمائهن فَدوى. والفدوى والفداء بمعنى واحد. والنسبة إلى الفِداء فِدائي. ومنه المنظمات الفدائية التي تناضل من أجل قضايا تؤمن بها.

 

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان