وجد - وجدي

وجد - وجدي

ألا يا صَبا نَجْدٍ مَتى هِجْتَ مِنْ نَجْدِ
فقد زادَني مَسراكَ وَجْداً على وَجْدي
أإنْ هَتفَتْ وَرْقاءُ في رَونَقِ الضُحى
على فَنَنٍ غًضِّ النباتِ مِنَ الرَنْدِ
بَكَيتُ كما يَبكي الوليدُ ولم أزَلْ
جَليداً وأبدَيتُ الذي لم أكُنْ أُبْدي 

بهذه النبرة الحزينة يخاطب قيسُ بن المُلَوَّحِ (645 - 688) المَعروف بمَجنون ليلى نِسبةً إلى ليلى العامرية التي هام بها حتى الجنون، ريحَ الصَبا الهابّة من بلاد نجد حيث أقامت ليلى، قائلاً إنها زادت ما يشعر به من شدّة الحب والحزن حتى أنه يأخذ في البكاء كالطفل، ويُبدي من لواعج الشوق ما لم يكن يُبدي.

مثل هذا الوجْد هو الذي يحمل الأبوين على إطلاق اسم "وَجَد" على البنت التي رُزِقا بها. والوَجْدُ هو مصدر الفعل وجَد، يَجِدُ، وَجْداً، بمَن يُحِبّ، إذا أحبّه حبّاً شديداً. وإذا أورثه هذا الحبُّ حُزناً شديداً. وهو ما يُعبّر عنه الشريفُ الرَضِي (970 - 1016) حيث يقول:

أفي الناسِ أمثالي أحَبّوا فَحالُهمْ
كحاليَ أمْ أحبَبْتُ مِن دونِهم وَحدي
فَلم أرَ مثلَ الناسِ لم يَغلِبوا الهَوى
ولم أرَ داءً كالهوى يُعدي
وهل هكذا يَلقى المُحِبّونَ مِثلَ ما
لَقيتُ أم لم يَجِدْ أحَدٌ وَجْدي 

الوجدُ إذن هو شِدة الحُب، والوجد أيضاً الحزن. وعليه للشريف الرضي قوله:

هَيهاتَ مِا أنتَ مِن وَجْدي ولا طَرَبي
ولا لِقَلبِكَ أشجاني وأحزاني
ولا نظرتَ إلى ماءٍ على ظٍمَأٍ
تَبغي الورودَ وليسَ الوِردُ بالداني

ويأتي الفعل وَجَدُ مُتعدّياً بعلى بمعنى غًضِب. وقد وجدَ عليه يَجِدُ، مَوجِدَةً، أي غضب. والمَوجدة الغضب. ويأتي الوجد بمعنى إصابة الشيء وإدراكه وبمعنى العثور عليه. وقد وجده، يجده،وَجْداً، وَوِجْداناً، إذا أصابه وأدركه وظَفِرَ
به. كما في قول المتنبي (915 -1016):

يا مَنْ يَعِزُّ علينا أنْ نُفارِقَهم
وِجْدانُنا كلَّ شيءٍ بعدَكم عَدَمُ
إنْ كانَ سَرّكُمُ ما قالَ حاسِدُنا
فما لِجُرحٍ إذا أرضاكُمُ ألَمُ

وما ينطبق على اسم وَجَد للأُنثى ينطبق على اسم وَجْدي للذكر. فوجدي اسم مركّب بإضافة ياء المتكلّم، أو ياء النسبة مخفّفة إلى الوجد. ومن الصيغة الأولى قولُ البَهاء زُهَير (1186 - 1252) وقد أحبّ حَسناءَ فاقدةَ البصر:

قالوا تَعشّقتَها عَمياءَ قُلتُ لهم
ما شانَها ذاكَ في عَيني ولا قَدَحا
بل زادَ وَجْدِيَ فيها أنّها أبداً
لا تُبصِرُ الشَيبَ في فَودي إذا وَضَحا
إنْ يَجرَحِ السَيفُ مَسْلولاً فلا عَجَبٌ
وإنّما عَجٍبي مِنْ مُغْمَدٍ جَرَحا

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان