هبة

إسمها مأخوذ من العطاء. عطاء بشري أو عطيّة إلهية. تعالوا نتعرف إلى ما يعنيه إسم هبة وهبة الله.

هبة

هبة اسم علم مؤنث مأخوذ من الهبة وهي العطاء. وهبة الله إسم علم مركب بالاضافة، مشترك بين الإناث والذكور. ومعناه: عَطِيّةُ الله.
والهبة مصدر الفعل وَهَبَ. يقال: وهبه الشيء ،يَهبُه، وَهباً، وهِبَةً: إذا أعطاه إياه. 
والهِبَةُ هي العطاء من دون عِوَضٍ. من ذلك قولُ صفيّ الدين الحِلًِيّ، من شعراء العِراق في القرن الثالث عشر:
   
وبِتُّ في طيبِ عيشٍ رقَّ جانبُهُ
مُرَفّهَ البالِ لا أخشى به نَصَبا
والدهرُ قد غفلتْ أيامُهُ وغدتْ
بطيبِ ساعاتِهِ تستوقِفُ النُّوَبا 
فلا تُضِعْ ساعةً كانت لنا هِبَةً
مِن قبلِ أن يسترِدَّ الدهرُ ما وَهَبا
 
 
وقد وهب الله الإنسان النعمةَ، يهَبُها، وَهْباً، وهِبَةً، فاللهُ هو الواهبُ والوهّاب. وعبد الوهّاب اسم علم مذكّر مُركّب بالإضافة.
والهِبةُ تُمنَحُ ولا تستردُّ، بخلاف العارِيةِ، وهي الشيءُ الذي يُعطى للإفادة منه ثم يُرَدّ. وعليه قولُ البهاء زُهَير، من شعراء القرن الثالث عشر، من قطعة غزليّة ظريفة:
أنعِمْ عليّ بقُبلةٍ
هِبَةً، وإلا عارِيَهْ
وأعيدُها لكَ، لا عدِمتَ،
بعينِها، وكما هِيَهْ
وإذا أردتَ زيادةً
خُذها، ونفسي راضِيَهْ
 
...وسمّت العربُ الرجلَ وَهْباً. وآمِنَة بنتُ وهْب أُمُّ النبيّ محمّد. وسمّوا وَهْبُة للمذكر بمعنى الهبة، ووهبيّ ووهيب مؤنثه وهيبة. ومواهب اسم علم مؤنث، جمع موهِبة بمعنى العطِيّة، وما يتمتّع المرءُ به من مَزِيّة في أي أمر أو فن. 
 
وختاماً هذه الأبيات الوعظية للبهاء زهير: 
لا تَعتِبِ الدهرَ في خَطبٍ رماكَ بهِ
إنِ استردّ فقِدماً طالما وهَبا 
حاسِبْ زمانَكَ في حالَي تَصرُّفِهِ
تجِدْهُ أعطاكَ أضعافَ الذي سَلَبا
واللهُ قد جعلَ الأيّامَ دائرةً
فلا ترى راحةً تبقى ولا تعَبا

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان