مواجهات محتدمة في ريف دمشق

الجيش السوري يكثف من غاراته في ريف دمشق، واشتباكات عديدة بينه وبين مسلحي المعارضة.

من إحدى مناطق ريف دمشق

أفاد مراسل الميادين بأن الجيش السوري كثف اليوم الإثنين من غاراته على داريا في ريف دمشق الجنوبي، وشوهدت الطائرات وهي تقصف بعنف مواقع داخل البلدة التي هجرها معظم سكانها كما امتدت سحب الدخان وتمت مشاهداتها من مناطق واسعة.

في المقابل، تواصل القصف العنيف على أطراف بلدة سبينة في ريف دمشق الجنوبي، وأدت إحدى القذائف الى إحتراق منشأة صناعية فيما تواصلت الحركة على طريق دمشق درعا الدولي الذي شهد أمس الأحد قطعاً للحركة جراء إشتباكات عنيفة في ساعات قبل الظهر.

وفي ركن الدين الحي الواقع شمال العاصمة، جرت إشتباكات عنيفة بين وحدات من قوات حفظ النظام والجيش السوري مع عناصر مسلحة. وشوهدت سحب من الدخان الأسود جراء قصف طال مخابئ للمسلحين فيما سمعت أصوات الإنفجارات والأعيرة الرشاشة في معظم الأحياء الشمالية من العاصمة.

وأكد ناشطون معارضون أن "الجيش الحر" واصل هجومه على إدارة المركبات وخصوصاً المعهد الفني التابع للإدارة الواقعة في حرستا شمال شرق دمشق. فيما تحدثت مصادر رسمية عن مواجهة مسلحين هاجموا الموقع المذكور وتم صدهم.

كما تصدت وحدات من الجيش السوري الى عناصر من "الجيش الحر" هاجموا مشفى تشرين العسكري في أطراف برزة. وقالت مصادر رسمية إن الجيش كبد المهاجمين خسائر فادحة.

وفي الغوطة الشرقية، قصف الجيش السوري مواقع في بساتين حمورية يتواجد فيها المسلحون حسب مصادر مطلعة ، فيما تحدثت مصادر أخرى عن إستهداف مواقع للمعارضة المسلحة في مناطق في الديابية وشبعا في ريف دمشق الجنوبي الشرقي.

من جانبه، تحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من العاصمة البريطانية مقراً له عن سيطرة مقاتلي جبهة النصرة القريبة من القاعدة على قاعدة الشيخ سليمان العسكرية شمال غرب البلاد؟

اخترنا لك