هل يسيء خبراء الدفاع الأميركيون فهم الصين؟

رغم إستخفاف بعض الخبراء العسكريين الأميركيين بفاعلية النماذج العسكرية التي طورتها الصين، إلا أن الأمر يبقى مصدر قلق للولايات المتحدة والغرب، بعد نجاح الصين في تطوير أسلحة بوتيرة سريعة.

صحيفة "ديفينس نيوز" الاسبوعية

في مقال تحذيري نشرته صحيفة "ديفينس نيوز" الاسبوعية تحت عنوان "هل يسيء خبراء الدفاع الاميركيين فهم الصين؟"، تناولت الصحيفة قلق الولايات المتحدة من تطوير الصين لقدراتها العسكرية المختلفة. بيد ان بعض الخبراء الاميركيين بحسب الصحيفة، يمضي بالاستخفاف في فعالية النماذج المتطورة من حاملة الطائرات وطائرة الشبح، قائلين إن الاخيرة "تتخلف عن نظيرتها الاميركية بضع سنوات، وحاملة الطائرات لا تستطيع البقاء لدقائق في مواجهة فرقة بحرية اميركية"، معربين عن اعتقادهم بأن "هبوط طائرات صينية بنجاح على متن حاملة طائرات لن يتم قبل عدة سنوات من الآن".

واضافت "ديفينس نيوز" ان غطرسة الخبراء الاميركيين وانكارهم لانتاج الصين طائرتين من طراز الشبح دفعهم للقول إن الخطوة مفبركة باستخدام "برنامج فوتو شوب،" وعند مشاهدتهم شريط فيديو يظهر تحليق الطائرتين قالوا "إنها نماذج لطائرات لا يمكن انتاجها في الواقع العملي".

وجادلت الصحيفة ان المنتجات الصينية المعروضة في معرض للطيران الشهر المنصرم تدل على تقدم تقنيتها في هذا المجال "بدل تخلفها" عن الاخرين، لا سيما وان "مجموعة كبيرة من الأسلحة الجديدة ظهرت من صواريخ أرض-جو، وجو- أرض وطائرات مقاتلة وأخرى بدون طيار ومحرك "مينشان" الجديد البديل للمحركات الأوكرانية في طائرات إل 15 وغير ذلك الكثير".

واشارت الصحيفة ايضاً الى الصدمة التي تلقاها الغرب حول نية الصين "شراء 24 طائرة من طراز سوخوي 35" الروسية المتطورة، بخلاف توقعات الغرب بأن روسيا "لن تقدم على اتمام اي صفقة جديدة مع الصين بعد فضيحة طائرات سوخوي 27 / جي 11 بي حيث قامت الصين "باعادة هندسة وتصميم" تلك الطائرات عندما بدأت صناعة طائرة الـ "شينغ ينغ جي – 11بي"، وتابعت ان صدمة الغرب تضاعفت ايضاً مع نشر الصين لاشرطة فيديو "تظهر طائرة شينغ ينغ جي – 15 - القروش الطائرة" المقاتلة وهي تهبط وتقلع بنجاح دقيق من على ظهر حاملة الطائرات الجديدة لياونينغ"، مما يؤكد ان سلاح البحرية الصينية يقوم بتطوير قدراته لحاملات الطائرات بوتيرة اسرع مما كان يعتقده الغرب.

اخترنا لك