مرسي ملتزم بالحوار مع الجميع

رئاسة الجمهورية المصرية تعرب عن التزامها بالحوار مع مختلف القوى السياسية، وتشدد على أن الصلاحيات التي منحها الاعلان الدستوري للرئيس مرسي مؤقتة ولا تعني سلطة مطلقة.

يلتقي الرئيس مرسي الاثنين المجلس الأعلى للقضاء لبحث تداعيات الإعلان الدستوري

قالت رئاسة الجمهورية المصرية في بيان لها نشر على موقع "المصري اليوم"، بحسب ما اشارت مراسلة الميادين في القاهرة، إنها ملتزمة باستمرار الحوار مع مختلف القوى السياسية بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة، ورأب الفجوة للوصول إلى تفاهم حول الدستور الذي يعد حجر الزاوية في مؤسسات الدولة المصرية الحديثة.

وشددت الرئاسة على أن الصلاحيات التي منحها الرئيس محمد مرسي لنفسه في الإعلان الدستوري الجديد هي صلاحيات ذات طبيعة مؤقتة، ولا تعني سلطة مطلقة.

وأضافت الرئاسة أن الإعلان الدستوري ضروري لمحاسبة المسؤولين عن الفساد، وغيرها من الجرائم التي حدثت في عهد النظام السابق وخلال المرحلة الانتقالية، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات من شأنها الحفاظ على حقوق الشهداء والضحايا والتي تعد حقوقًا أساسية لدى الرأي العام المصري.

ويلتقي الرئيس محمد مرسي صباح الاثنين المجلس الأعلى للقضاء لبحث تداعيات الإعلان الدستوري.

مجلس القضاء يناشد القضاة عدم تعطيل العمل بالمحاكم

من جهته أصدر مجلس القضاء الأعلى، بيانًا أكد فيه أنه سيبذل قصارى جهده لحماية استقلال القضاة بقصر الإعلان الدستوري الصادر عن الرئيس محمد مرسي على تحصين قراراته، فيما يخص القرارات السيادية فقط دون القوانين والقرارات الأخرى.

وناشد المجلس جميع القضاة وأعضاء النيابة العامة في الانتظام بأعمالهم بالمحاكم والنيابات وعدم تعطيل مصالح المتقاضين، موضحاً أن الجمعية العمومية للقضاة التي انعقدت أمس السبت كان ينبغي أن يقتصر حضورها على القضاة وأعضاء النيابة العامة دون غيرهم، حتى تخرج توصيات الجمعية معبرّة عن القضاة الذين حضروا دون الآخرين، واشار إلى أن المجلس الأعلى للقضاء هو المعني بشؤون القضاة وفقًا لما ينص عليه القانون.

ناشد المجلس جميع القضاة وأعضاء النيابة العامة عدم تعطيل مصالح المتقاضين

مقتل شاب وجرح العشرات في مواجهات بدمنهور

قتل شاب واصيب 34 آخرون بجروح في مواجهات بمدينة دمنهور

وفي سياق تواصل حركة الاحتجاج على الاعلان الدستوري الجديد، نقلت مراسلة الميادين في القاهرة عن رئيس هيئة الإسعاف المصرية الدكتور محمد سلطان تأكيده أن الاشتباكات التي دارت بمدينة دمنهور، بين مؤيدين ومعارضين للرئيس مرسي أسفرت في حصيلة غير نهائية، عن مقتل شاب واصابة 34 آخرين بجروح.

اخترنا لك