العدو يقرّ بالهجوم الإلكتروني: تعرّضنا لهجوم "هائل"!

الحكومة الإسرائيلية تقرّ بأنها تعرّضت لهجوم " هائل" عبر الإنترنت تخللّّه ملايين المحاولات لإختراق مواقع رسمية وعسكرية، بينها مواقع لـ 5000 ضابط في الجيش الإسرائيلي تلقوا رسائل تحذير بالعبرية، وذلك في تطوُّر نوعيّ ولافت لـعمليات "سرايا القدس"

مخابرات الجهاد الإسلامي تمكنت من اختراق 5 آلاف هاتف خلوي لجنود إسرائيليين

بعد إعلان "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أنها تمّكنت من إختراق هواتف 5000 ضابط في جيش الإحتلال ونجاحها في إيصال رسائل نصيّة تحّذّر من مغبة الإستمرار في العدوان ،وأنّ أي هجوم برّي سيحّول غزة إلى " مقبرة " لجيش الإحتلال.

أقرّت الحكومة الاسرائيلية، أمس الأحد ، بأنها تعرّضت لهجوم هائل عبر الإنترنت تخللّته ملايين من المحاولات لإختراق مواقع تابعة لمؤسسات عامة منذ بدء الهجوم على قطاع غزة.وقال وزير المال يوفال ستاينتش إن ّالحكومة الإسرائيلية تواجه حالياً حرباً «على جبهة أخرى هي حرب الهجمات عبر الإنترنت».واوضح الوزير أنه خلال الأيام الأربعة الأخيرة رصدت إسرائيل «44 مليون هجوم عبر الإنترنت طاولت المواقع الإلكترونية للحكومة»، لافتاً إلى أنه «تمّ إحباط كلّ الهجمات باستثناء واحد إستهدف موقعاً الكترونياً تعطّل لستّ أو سبع دقائق».ولم يكشف ستاينتش هوية من قاموا بهذه الهجمات، مكرّراً أنّ الحكومة نجحت في إحباط غالبية المحاولات وفي تفادي أضرار خطيرة.كذلك، لم يحدد أسماء الدول التي انطلقت منها تلك الهجمات. وإكتفى بالقول «كانت محاولة غير مسبوقة وقد نجحنا في التصدي لها إلى درجة فاقت توقعاتنا».

اخترنا لك