كتائب القسّام تتبنى تفجير عبوة بقوة إسرائيلية

كتائب القسّام تتبنى في بيان عملية تفجير عبوة ناسفة بقوة إسرائيلية كانت تتوغل شرق خان يونس رداً على الإعتدءات الصهيونية المتكررة وإستشهاد طفل بطلق ناري من آلية إسرائيلية متوغلة.

كتائب القسّام تتبنى تفجير عبوة بآلية إسرائيلية متوغلة في خان يونس

أعلنت "كتائب القسام" الذراع المسلح لحركة "حماس" مساء أمس الخميس، عن تبنّيها تفجير عبوة ناسفة بقوة لجيش الإحتلال الإسرائيلي، كانت تتوغل شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال ناطق عسكري في الجيش الإسرائيلي إن" أحد جنوده أصيب بجروح، وتضررت آلية إسرائيلية بعد إستهدافها بقذيفة "هاون" شرق خان يونس".

وقالت القسّام في بيان تلّقت "الميادين" نسخة منه، إن "مقاتليها فجّروا مساء أمس الخميس عبوة ناسفة بقوة إسرائيلية راجلة مرافقة لآليات إسرائيلية كانت تتوغل شرق حي الفراحين بعبسان الكبيرة إلى الشرق من مدينة خان يونس".

وذكر البيان أن عملية التفجير "جاءت رداً على الإعتداءات الصهيونية المتواصلة بحق المدنيين العزّل، والتي كان آخرها إطلاق عيار ناري أدّى إلى إستشهاد الطفل حميد أبو دقة البالغ من العمر أحد عشر عاماً، وكذلك رداً على التوغلات المتكررة التي يقوم بها الإحتلال في المنطقة".

إشارة إلى أن القوات الإسرائيلية تقوم منذ صباح يوم أمس الخميس بواسطة الجرافات بأعمال تجريف شرق خان يونس، بالتزامن مع قصف عشوائي وإشتباكات مع ناشطين فلسطينيين.

اخترنا لك