هولاند من بيروت: مستعدون لتقديم ضمانات لأمن لبنان

في زيارة سريعة إلى العاصمة اللبنانية، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يرفض أن يكون لبنان ضحية للأزمة السورية، ويشدد على تحييده عن تداعياتها، وضمان وحدته واستقراره.

هولاند وسليمان في المؤتمر الصحفي المشترك

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أنه من غير الممكن أن يكون لبنان ضحية للأزمة السورية، داعياً إلى فعل كل ما يجب لحمايته.

هولاند الذي زار لبنان لثلاث ساعات في طريقة إلى المملكة العربية السعودية أكد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان من قصر بعبدا أن فرنسا ستعارض كل من تسول له نفسه زعزعة إستقرار لبنان، وأنها لن تألو جهداً لضمان استقلاله وأمنه ووحدته.

وأبدى الرئيس الفرنسي استعداد بلاده لمساعدة لبنان في التحقيق بقضايا عديدة منها قضية الوزير والنائب السابق ميشال سماحة.

ووصف هولاند عملية اغتيال اللواء وسام الحسن بالإعتداء الجبان، مؤكداً أن لا إفلات من العقاب في هذه الجريمة، وفي جريمة اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري، وأن فرنسا ستقدم كل المساعدة من أجل كشف المرتكبين.

وأضاف الرئيس الفرنسي الذي اعتبر أن زيارته إلى لبنان والمنطقة تأتي في مرحلة حرجة، أن بلاده مستعدة لتقديم ضمانات لأمن لبنان خصوصاً أن لها علاقات مع كل القوى الديموقراطية اللبنانية، وأن هذه العلاقات تمثل ورقةً رابحة بالنسبة لفرنسا. معرباً عن قبوله دعوة الرئيس اللبناني له للقيام بزيارة رسمية إلى لبنان في وقتٍ لاحق.

بدوره أكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان أهمية توفير الدعم اللازم لمهمة الأخضر الإبراهيمي لإيجاد حل سلمي وسريع للأزمة السورية. وكشف سليمان أنه تم الإتفاق مع نظيره الفرنسي على أهمية تحييد لبنان عن تداعيات الأزمات الإقليمية لا سيما الأزمة السورية.

وزار فرانسوا هولاند بعد محطته اللبنانية المملكة العربية السعودية حيث التقى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز. وتم خلال اللقاء، الذي عقد بمدينة جدة، بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية.

اخترنا لك