فوز أول ليونايتد في "ستامفورد بريدج" بعد عشر مباريات

حسم مانشستر يونايتد موقعة القمة مع تشلسي في الدوري الإنجليزي، محققاً فوزه الأول في ملعب "ستامفورد بريدج" بعد عشر مباريات.

خافيير هرنانديز محتفلاً بتسجيله هدف الفوز في مرمى تشلسي

نجح مانشستر يونايتد في فك شيفرة ملعب "ستامفورد بريدج" وعاد بثلاث نقاط بالغة الاهمية من أرض تشلسي المتصدر، عندما تغلب عليه 3-2 بمباراة في غاية التشويق، ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وسجل البرازيلي ديفيد لويز (4 خطأ في مرمى فريقه) والهولندي روبن فان برسي (12) والمكسيكي خافيير هرنانديز (75) أهداف يونايتد، والاسباني خوان ماتا (44) والبرازيلي راميريش (53) هدفي تشلسي.

واستفاد يونايتد ومانشستر سيتي حامل اللقب من النتيجة، إذ قلصا الفارق إلى نقطة وحيدة مع تشلسي الذي حافظ على صدارته على رغم خسارته وهي الأولى له هذا الموسم.

وكان يونايتد فشل في إلحاق الهزيمة بتشلسي في لندن في المباريات العشر الأخيرة حيث خسر ست مرات وتعادل أربع مرات، كان آخرها الموسم الماضي عندما قلب "الشياطين الحمر" تخلفهم 0-3 إلى تعادل 3-3 في مباراة مجنونة.

بداية المباراة كانت نارية، فمن هجمة مرتدة، تبادل واين روني الكرة مع آشلي يونغ، فعكس الأول الكرة للهولندي روبن فان برسي الذي سدد صاروخية بيمناه أصابت القائم الأيسر لمرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك وارتدت من ظهر المدافع البرازيلي ديفيد لويز إلى داخل الشباك (4).

وتفوق الإكوادوري أنطونيو فالنسيا والبرازيلي رافايل على آشلي كول على الجهة اليسرى، فوصلت الكرة العرضية إلى فان برسي الذي سددها بيمناه أيضا أرضية هزت شباك تشيك للمرة الثانية (12).

وقبل انتهاء الشوط الأول بدقيقة، نفذ الإسباني خوان ماتا ضربة حرة رائعة بيسراه سكنت أقصى زاوية مواطنه دي خيا (44).

ولم يتأخر تشلسي في إدراك التعادل مطلع الشوط الثاني، فمن كرة طويلة روضها ماتا بشكل رائع، تناقل لاعبو تشلسي الكرة قبل أن تصل إلى منتصف المنطقة عالية تابعها البرازيلي راميريش برأسه قوية في شباك دي خيا (53).

لكن تشلسي تعرض لضربة قاسية عندما طرد مدافعه الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش لمخاشنته آشلي يونغ (63)، ثم مهاجمه توريس لنيله إنذارا ثانياً إذ اعتبره الحكم يمثل عندما عرقله إيفانز (69).

وإزاء النقص العددي، استغل لاعبو السير أليكس فيرغيسون الوضع، فسدد فان بيرسي كرة صدها تشيك بروعة وارتدت من القائم، قبل أن يلعبها رافايل إلى البديل المكسيكي خافيير هرنانديز الذي سددها من مسافة قريبة مانحاً الفوز للشياطين الحمر (75).

وانتهت معركة الجارين اللدودين إيفرتون وضيفه ليفربول بالتعادل 2-2.

على ملعب "غوديسون بارك"، بكر ليفربول بالتسجيل عندما وصلت كرة عرضية إلى الأوروغوياني لويس سواريز فسددها أرضية قوية إرتدت من قدم الظهير ليتون باينز وعانقت شباك الحارس الأميركي تيم هاورد (14).

ولم يكد لاعبو إيفرتون يلتقطون انفاسهم، حتى عاجلهم سواريز بالهدف الثاني بكرة رأسية إثر ضربة حرة من ستيفن جيرارد (20).

لكن دربي المرسي سايد الـ219 تحول إلى معركة ساخنة، عندما قلص إيفرتون الفارق عبر ليون اوسمان الذي سدد كرة أرضية قوية بعد تشتيتة خاطئة من الحارس الأسترالي براد جونز (22)، ثم عادل ستيفن نايسميث الأرقام بعد تمريرة من البلجيكي مروان فلايني العائد الى الملاعب بعد إبلاله المبكر من الاصابة (35).

وعاد توتنهام إلى سكة الإنتصارات بفوزه على مضيفه ساوثمبتون 2-1 بهدفي الويلزي غاريث بايل (15) والأميركي كلينت دمبسي (39) مقابل هدف جاي رودريغيز (66).

- ترتيب فرق الصدارة:

1- تشلسي 22 نقطة من 9 مباريات

2- مانشستر يونايتد 21 من 9

3- مانشستر سيتي 21 من 9

4- توتنهام 17 من 9

5- إيفرتون 16 من 9.

اخترنا لك