فرنسا: لا نية اليوم ولا غداً لتسليح المعارضة السورية

وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان يقول من بيروت إن لا نية لدى بلاده في تسليح المعارضة ويرى "مستحيلاً" إنشاء منطقة حظر جوي أو منطقة عازلة في الأوقات الراهنة.

جان إيف لودريان

رفض وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان فكرة إرسال أسلحة إلى المعارضة السورية معتبراً أن إنشاء "مناطق حظر جوي" كما تطالب المعارضة السورية "أمراً غير واقعي". وقال الوزير الفرنسي خلال زيارة إلى لبنان إن ليس لدى بلاده "أي نية، لا اليوم ولا غداً، في تقديم أسلحة الى المعارضة السورية" مؤكداً أن الأمور واضحة جداً لجهة هذا الموضوع.

من جهة أخرى، إعتبر لو دريان "أن من المستحيل في الوقت الراهن إقامة مناطق حظر جوي كما فعل التحالف الدولي في ليبيا وكما تطالب المعارضة السورية" مشيراً إلى أن "إنشاء منطقة حظر جوي على مجمل الأراضي السورية وحتى على جزء كبير من سورية يعني تعبئة وسائل كبيرة وكأننا في حالة حرب".

واعتبر الوزير الفرنسي أيضاً أنه "من الصعب جداً إنشاء منطقة عازلة والتي يصفونها الآن بمنطقة حرة" غير أنه قال إن "الأمر ليس مستحيلاً ولكن يفترض عدداً من الأمور المسبقة غير المتوافرة في الوقت الراهن" رابطاً الأمر بوجود "مساحة محررة وواسعة بما يكفي تتواجد عليها سلطة محلية معترف بها تكون نواة لسلطة وطنية". وشدد على وجوب تأمين أمن المنطقة المذكورة.

وفي ما يتعلق بالمعارضة السورية قال لو دريان إن باريس "تحاول العمل على توحيدها وهو أمر لم يتوفر حتى الآن لا في الداخل ولا في الخارج" قائلاً "إنها مجزأة واذا كنا نريد بديلاً سياسياً للتحضير لما بعد رحيل بشار الأسد، فيجب أن تكون هناك نواة لما يمكن أن يصبح حكومة إنتقالية وهذا ما نعمل عليه".

وإلتقى لو دريان الذي وصل الخميس إلى بيروت نظيره اللبناني فايز غصن ورئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيسي الحكومة نجيب ميقاتي والمجلس النيابي نبيه بري. ويتفقد الجمعة الكتيبة الفرنسية العاملة في إطار القوات الدولية "اليونيفل" في جنوب لبنان.