الأخضر الإبراهيمي يوافق على خلافة أنان

دبلوملسيون يقولون إن الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي قبل خلافة أنان لكن بتفويض معدل.

الأخضر الأبراهيمي يقبل خلافة أنان

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة أمس الخميس عن قبول الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي خلافة كوفي أنان كوسيط دولي في سورية لكن بتفويض معدل.

ونقلت وكالة رويترز عن الدبلوماسيين الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، قولهم إن "الإبراهيمي الذي بقي متردداً لعدة أيام في قبول العرض من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لشغل المنصب، لا يريد أن يظهر بصفته مجرد بديل لأنان لكنه يريد تفويضاً معدلاً ولقباً جديداً". كما أوضحت مصادر "أنه لم يتضح بعد متى سيصدر الإعلان الرسمي عن هذا القرار".

وقال دبلوماسيون إنه "من غير الواضح بعد ما ستكون عليه الصلة الرسمية للإبراهيمي بالجامعة العربية" مضيفين أن "الإبراهيمي سيتخذ من نيويورك مقراً بخلاف أنان الذي كان يستقر في جنيف". وقال مبعوثون إن "الإبراهيمي طلب دعماً قوياً من مجلس الأمن من أجل الوصول إلى السلام عن طريق التفاوض".

والإبراهيمي هو سياسي وديبلوماسي جزائري، شغل منصب وزير الخارجية الجزائرية بين عامي 1991-1993، كما كان مبعوثاً للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق ولبنان.

وتنتهي ولاية أنان نهاية آب/ أغسطس الحالي بعد ستة أشهر من توليه هذه المهمة التي إستقال منها بسبب "تعثر خطته وإنقسام وجمود مجلس الأمن الدولي".