التوصل إلى اتفاق ينهي الأزمة المالية في الولايات المتحدة

اتفاق بين قادة الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي حول تمويل ميزانية الدولة مؤقتاً حتى كانون الثاني/يناير المقبل، بانتظار موافقة مجلس النواب عليه وسط معارضة حزب "الشاي" لأي تسوية.

السيناتور الديمقراطي هاري ريد الذي قاد المفاوضات في الكونغرس للتوصل إلى اتفاق

أعلن في الولايات المتحدة الأميركية الأربعاء عن توصل القادة الجمهوريين والديموقراطيين في مجلس الشيوخ إلى اتفاق يقضي بإنهاء الأزمة المالية، وذلك قبل ساعات من الموعد النهائي لعجز الحكومة عن سداد مستحقاتها.

وقالت السيناتور الجمهورية عن ولاية نيوهامبشير كيلي ايوت "حسب علمي فقد توصلوا إلى اتفاق".

وكان مراسل الميادين في واشنطن قال إن مجلس الشيوخ توصل إلى اتفاق يقضي بتمويل ميزانية الدولة مؤقتاً لغاية 15 كانون الثاني/يناير 2014، مما ينهي شلل العمل في الأجهزة الحكومية.

وقاد زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد وزعيم الأقلية الجمهورية في المجلس ميتش ماكونيل المفاوضات لتفادي العجز المدمر عن سداد المستحقات المالية بعد فشل محاولة سابقة في مجلس النواب المنقسم على نفسه بشدة.

 وفي حال توصل مجلس الشيوخ إلى اتفاق، يتعين المصادقة عليه في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون والذي يرفض فيه فصيل حزب "الشاي" حتى الآن وبقوة التوصل إلى تسوية.

يأتي الإعلان عن التوصل لاتفاق مع اقتراب موعد العجز عن السداد عند منتصف ليل الأربعاء الخميس، حيث يتوقع أن تبلغ الولايات المتحدة الخميس الحد الأقصى لقدراتها الاقتراضية البالغة 16700 مليار دولار، ما يزيد من تهديد العجز عن سداد المستحقات المالية الذي ستكون له تداعيات كارثية على الاقتصاد العالمي.

اخترنا لك